الأربعاء1/4/2020
م13:43:30
آخر الأخبار
الأردن يعلن عن وفاة رابعة بكورونا والحكومة تحذر من القادمانسحابات تدريجية للقوات الأمريكية من قواعدها في العراق..السيد نصر الله: تداعيات تفشي فيروس كورونا أخطر من أي حرب عالميةدشتي تدعو لرفع الإجراءات الاقتصادية المفروضة على بلدان عربيةالأوقاف تضع مؤسستي الأمان بدمشق وجميع المبرات التابعة لها بالمحافظات تحت تصرف وزارة الصحةالجعفري: سورية تطالب واشنطن بالرفع الفوري وغير المشروط لكل الإجراءات الاقتصادية القسرية أحادية الجانب المفروضة عليهاالصحة العالمية : مدى ارتفاع المنحنى الصاعد يعتمد على صرامة الإجراءات المتخذة، وهذا ما تعمل عليه الحكومة السورية .الداخلية: تمديد إيقاف خدمات الشؤون المدنية والسجل العدلي والهجرة والجوازات والمرور حتى الـ 16 من نيسانإيطاليون يحرقون علم الاتحاد الأوروبي:لا تضامن..فقط طعنات في الظهرمؤتمر المعلومات المضللة.. كيف وقع ترامب في فخ الأكاذيب؟7 معامل أدوية تعمل بطاقتها القصوى بطرطوس لتأمين الاحتياجات الدوائية والصيدلانيةالهيئة الوطنية لخدمات الشبكة تحذر من هجوم الكتروني محتمل يستغل انتشار كورونا لماذا بات ضروري جدا أن نحجر أنفسنا ضمن المنازل...الدكتور عمار فاضل ترجمات | وسط الشكوك في حليفها الأمريكيّ، (قوات حماية الشعب) الكردية تتطلع لتعزيز علاقاتها مع روسياوفاة شخصين وإصابة اثنين آخرين جراء حادث سير على طريق حمص طرطوسوفاة سيدة سورية نتيجة خلط مواد تنظيفشاحنة ممتلئة بجثث ضحايا "كورونا" في نيويورك... صوركورونا ومبيعات الأسلحة.. ماذا يحدث في الولايات المتحدة؟ضمن إجراءات التصدي لفيروس كورونا.. تمديد تعطيل الجامعات والمدارس والمعاهد العليا والمتوسطة من 2 حتى 16 نيسان 2020التربية: تأجيل استلام الأوراق الثبوتية للمقبولين في مسابقة الوكلاء والامتحان التحريري لمسابقة الفئة الأولى حتى إشعار آخرإرهابيو أردوغان يخرقون اتفاق وقف الأعمال القتالية ويستهدفون سراقب بعدة قذائف مدفعيةعصيان في سجن غويران بالحسكة الذي يضم إرهابيين من (داعش) وتسيطر عليه (قسد) وأنباء عن فرار عدد منهممركب إعادة الاعمار مستمر ... إعادة تأهيل بنى ومشاريع المؤسسات العامة خطوة أوليةمنهجية عمل جديدة للجنة إعادة الإعمار المعنية بتأهيل المناطق المحررة من الإرهاب والتعويض على المتضررينفحص الدم المعجزة يكشف أكثر من 50 نوعا من السرطان!فيديو يجتاح الإنترنت يقدم طريقة ضارة لغسل الفواكه والخضروات في زمن كوروناوفاة الفنان المصري الكوميدي جورج سيدهممؤسسة السينما تطلق مبادرة (السينما في بيتك) لمشاهدة أحدث أفلامهابسبب كورونا.. ملك تايلاند "يحجر" على نفسه مع 20 من صديقاته في فندق بألمانياترامب يباغت هاري وميغان.. "عليهما أن يدفعا"اكتشاف "ناقل فائق" لكورونا في الصين يدحض مزاعم عن "موعد تباطؤ انتشار الفيروس"علماء أمريكيون يكشفون عن عضو أساسي يتلفه فيروس كورونا بعد مهاجمة الرئتين!العصر الإلكتروني وتحديات المستقبل ...بقلم: طلال أبو غزالةلحظة حقيقة .....بقلم د بثينة شعبان

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

معادلة توحيد الجبهات تترسّخ... "إسرائيل" أكثر قلقاً


محمد علوش | هاجِس "إسرائيل" الخفّي بالتحليق في سماء لبنان ربما يُفسِّر حقيقة ما كشف عنه مسؤول سوري لقناة الميادين بعد ساعات قليلة من إسقاط المُسيَّرة الإسرائيلية في الجنوب اللبناني على يد المقاومة، عن تعرّض سوريا لعدوانٍ إسرائيلي عبر الأجواء الأردنية بالتنسيق مع القوات الأميركية الموجودة في قاعدة التنف على الحدود مع سوريا.


استخدام "إسرائيل" أجواء دولة عربية للعدوان على سوريا، سابقة خطيرة

في أقل من أسبوع، توجِّه المقاومة اللبنانية مرة أخرى صفعة جديدة لرئيس وزراء الكيان  الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الذي يستعدّ لانتخاباتٍ مصيريةٍ في وقتٍ يهدّده القضاء "الإسرائيلي" بالمُلاحقة على خلفيّة الفساد المُتورِّط فيه.

ومرة أخرى، تُفاجىء المقاومة أنصارها قبل عدوّها بقُدرتها على امتلاك ردعٍ جويّ، وتوظيفه في قواعد "الردع المُشترك" من دون المزيد من التفاصيل حول طبيعة ونوعية الأسلحة التي أضحت بحوزتها في هذا المجال.

لم يكن وَقْع خبر إسقاط حزب الله للطائرة المُسيَّرة "الإسرائيلية" قوياً على وسائل الإعلام العالمية بقدر ما كان قوياً على وِقْع القيادات العسكرية والسياسية في الكيان. ومَن يتابع النقاش السياسي الداخلي في "إسرائيل" يُدرِك حجم القلق من تبدّل قواعد الاشتباك.

إسقاط الطائرة المُسيَّرة الإسرائيلية في الأجواء اللبنانية دليل واضح على المستوى الذي بلغته المقاومة في المجال الجوي. فإثبات المقاومة امتلاكها أسلحة قادِرة على إسقاط طائرات حربية مُسيَّرة لا يمنع من فرضية امتلاكها أسلحة قادِرة على إسقاط الطائرات الحربية ذات الوزن الثقيل، خاصة أن التكتّم المقصود لحزب الله على نوعية السلاح الذي استُعمِل في إسقاط الطائرة المُسيَّرة التي أضحت بحوزة الأجهزة المُختّصة لتفكيكها يهدف إلى إرباك "إسرائيل" أكثر وعدم منحها معلومات عسكرية عن قدرات المقاومة وجهوزيتها، تبذل كل جهدها لمعرفتها عبر عملائها وطُرُق تجسّسها المُتنوّعة.

والأرجح في ظلّ هذا الوضع أن "إسرائيل" لم يعد بإمكانها التحليق في الأجواء اللبنانية أو شنّ عدوان عسكري بطائراتها على سوريا انطلاقاً من أجوائه من دون الأخذ بفرضيّة إمكانية تعرّضها ومَن فيها للسقوط والأسْر.

هذا الهاجِس الخفّي ربما يُفسِّر لنا حقيقة ما كشف عنه مسؤول سوري لقناة الميادين بعد ساعات قليلة من إسقاط المُسيَّرة الإسرائيلية في الجنوب اللبناني على يد المقاومة، عن تعرّض سوريا لعدوانٍ إسرائيلي عبر الأجواء الأردنية بالتنسيق مع القوات الأميركية الموجودة في قاعدة التنف على الحدود مع سوريا.

ربما هي المرة الأولى التي تلجأ فيها "إسرائيل" إلى استخدام أجواء دولة عربية للعدوان على سوريا. وهي سابقة خطيرة، لا يمكن التعليق عليها من دون اتّضاح حقيقة ما حصل.

على أية حال، أضحت الأجواء اللبنانية مُقفَلة أمام الطائرات "الإسرائيلية" وهي أكثر منعة من سماء دول عربية أخرى، تسرح وتمرح فيها الطائرات الإسرائيلية، إما بالعبور أو التدريب أو التنصّت وجَمْع المعلومات حول المنطقة.

ولعلّ من مُقتضيات التطوّرات الإقليمية، وإذا ما أمعنا النظر في تواريخ الاعتداءات "الإسرائيلية" على سوريا والعراق وغزَّة وطبيعة أهدافها خلال السنوات القليلة، نجد أن جبهات ما يُعرَف بمحور المقاومة الممتد من إيران إلى العراق فسوريا فلبنان وصولاً إلى غزَّة أضحت جبهة واحدة عملياً في وجه إسرائيل. فالظروف فرضت ذلك على قوى المقاومة أكثر من أن تكون رغبة أساسية عند أعضائها.

من هنا، فإن احتمالية شنّ إسرائيل عدواناً على لبنان، رداً على ردع حزب الله لها، تضعف يوماً بعد آخر، لأن الإسرائيليين باتوا على قناعةٍ تامةٍ بأن أيّ اعتداء على لبنان لن يترك للاحتلال فرصة لالتقاط أنفاسه على جبهاتٍ أخرى سواء كان على الجبهة السورية أو على الجبهة الفلسطينية.

الفلسطينيون من ناحيتهم مُستفيدون من توحيد الجبهات، وهي تمنحهم فرصة لالتقاط الأنفاس بعد أن كانت تستفرد بهم إسرائيل على مدى عقودٍ سابقة. والحرب على لبنان تصبح بعيدة الاحتمال لأن إسرائيل تعرف أن الرد سيكون أكبر من قدرتها على الاستيعاب في الجبهة الداخلية. أما السوريون، فلديهم جردة حساب طويلة مع الإسرائيليين الذين كثّفوا من اعتداءاتهم على الأراضي السورية.

المسيّرة  الإسرائيلية الأولى سقطت، ولن تكون الأخيرة بطبيعة الحال، وإن لم يكن الحزب مُضطراً إلى إسقاط كل طائرة تعتدي على الأجواء اللبنانية. 

ولا يُعرف عن طبيعة السلاح الذي استعمله الحزب شيئاً، والأرجح أنه يملك أسلحة أعلى قدرة وأكثر دقّة وتصويباً. وهكذا يكون لبنان قد دخل مرحلة جديدة في المواجهة مع الاحتلال كما أدخلت قوى المقاومة قواعد جديدة على الصراع. 

حاولت إسرائيل استفزاز المقاومة والنَيْل من سيادة لبنان واستقلاله بشكلٍ مستمر. ولم تترك مجالاً أمام المقاومة إلا أن ترّد بما تملك للحفاظ على السيادة. الردع هو الضمانة الوحيدة في حماية لبنان من شبح حرب مقبلة عليه، فهل تُعيد إسرائيل حساباتها؟

المصدر : الميادين نت


   ( الخميس 2019/09/12 SyriaNow)  
" ادارة الموقع ليست مسؤولة عن التعليقات الواردة ولا تعبر عن وجهة نظرها "
الرجاء إرسال تعليقك:

الاسم  
التعليق
ادخل الرمز كما هو موجود في الصورة رجاء
Check
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 01/04/2020 - 1:19 م

الأجندة
انتحار وزير ألماني بسبب مخاوفه من أثار فيروس كورونا على الاقتصاد شاهد ماذا فعل موظف مع امرأة عطست في وجهه... فيديو بعد أيام من تحديه "كورونا" ولعق المرحاض.. شاب يؤكد إصابته بالفيروس القاتل! (فيديو) لا تنازل عن الأناقة حتى لو كانت في "زمن الكورونا".. رئيسة سلوفاكيا تجذب انتباه العالم (صور) شاب يلعق المنتجات في سوبر ماركت أمريكي لنشر "كورونا" السيارات تقفز على الطريق السريع في أمريكا... فيديو أطباء إيرانيون يرقصون في وجه فيروس كورونا... فيديو المزيد ...