الجمعة10/4/2020
ص5:39:1
آخر الأخبار
صحيفة أمريكية: إصابة 150 من أفراد العائلة المالكة في السعودية بفيروس كوروناتحركات عسكرية أمريكية في العراق وتحذيرات من جر المنطقة لكارثةالأردن يعلن عن وفاة رابعة بكورونا والحكومة تحذر من القادمانسحابات تدريجية للقوات الأمريكية من قواعدها في العراق..الخارجية: تقرير منظمة حظر الأسلحة الكيميائية حول استخدام مواد سامة في بلدة اللطامنة عام 2017 مضلل وتضمن استنتاجات مزيفة ومفبركةوزارة الصحة تضع دليل توعية للتصدي لفيروس كورونا لتطبيقه بالمؤسسات الصحيةالاحتلال التركي يواصل نقل أسر مرتزقته وإسكانهم في منازل السكان الأصليين في مدينة رأس العينروسيا: منظمة حظر الأسلحة الكيميائية ارتكبت انتهاكات فظة لمبدأ عملها وتقريرها الجديد حول سورية “غير جدير بالثقة”زاخاروفا: تقرير منظمة حظر الأسلحة الكيميائية حول سورية يخالف القانون الدولي وجاء بأوامر غربيةكليتشدار أوغلو: أردوغان عدو الديمقراطية وحرية الصحافةوزير التجارة الداخلية يطلع على واقع الأسواق ويبحث الآليات الجديدة لبيع مادة الخبز في حماة وحمصنقابة مقاولي الإنشاءات تصرف راتب شهر منحة للمتقاعدينالشمال السوري والمنطقة الآمنة .. من محظور إلى مُتاح....بقلم Александр Кузнецовالوباء جعل ترامب ينتبه إلى القمر القبض على أربعة أشخاص امتهنوا سرقة الموبايلات وانتحال صفة أمنية لابتزاز المواطنينفرع مكافحة المخدرات بدمشق يلقي القبض على أحد الأشخاص يقوم بالاتجار في مادة مخدرة شديدة الخطورةشاحنة ممتلئة بجثث ضحايا "كورونا" في نيويورك... صوركورونا ومبيعات الأسلحة.. ماذا يحدث في الولايات المتحدة؟"مفاتيح للتنمية"... مؤسسة جديدة تنضم لأسرة العمل الخيري في سورية؛ وأول الغيث توزيع سلل غذائية ومواد تعقيم من خلال مبادرة "سلامة خيرك".وزير التربية: لا استئناف للدوام في المدارس طالما أن هناك خطراً يتهدد حياة الطلابلإيقاف الاقتتال بين مرتزقته.. الاحتلال التركي يدخل رتلاً من الآليات العسكرية إلى مدينة رأس العين بالحسكةالشرطة الروسية تفض اشتباكا مسلحا بين الدفاع الوطني السوري و"قسد" بالقامشليمركب إعادة الاعمار مستمر ... إعادة تأهيل بنى ومشاريع المؤسسات العامة خطوة أوليةمنهجية عمل جديدة للجنة إعادة الإعمار المعنية بتأهيل المناطق المحررة من الإرهاب والتعويض على المتضررينحقائق جديدة حول كورونا: 3 سلالات مختلفة تجتاح العالم والنسخة الأصلية الأكثر انتشارا في أمريكا"كذئب في ثوب حمل".. كشف كيف "يخدع" كورونا جسم الإنسان ويدخل "متخفيا"مسلسل "مقابلة مع السيد آدم".. هل يعرض في رمضان؟“فيروز” تصلي لخلاص العالم في فيديو جديدالسلطات السعودية تقبض على شخص قدم شايا لزوجته من مياه المرحاضالسلطات السعودية تقبض على شخص قدم شايا لزوجته من مياه المرحاضصناعة سورية بالكامل... جهاز التنفس "أمل" يسلم الأسبوع القادم لوزارة الصحة لاختبارهبيل غيتس يحدد متى يصبح الناس آمنين من فيروس كوروناجبهتان لكورونا ......بقلم د.بثينة شعبان العرب في زمن الكورونا غافلون داخل الكهف.. د. وفيق إبراهيم

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

ترامب أقرب الى إيران من السعودية ....بقلم سامي كليب


لو قُيّض للرئيس الأميركي دونالد ترامب التصرّف دون ضغوط صقور ادارته وقادة إسرائيل، لرأيناه اليوم يصافح الرئيس الايراني حسن روحاني بحرارة تشبه تلك التي صافح بها رئيس كوريا الشمالية. فهو لا يُريد حربا مع إيران ولا مع أي دولة أخرى. وقد كشفت الهجمات على منشآت أرامكو في السعودية عقب استقالة صقر الحرب جون بولتون، سقوط وهم الحماية الأجنبية، ورسّخت حقيقة تفكير ترامب.


قال سيد البيت الأبيض بصراحته المعتادة انه يريد "تجنّب الحرب مع إيران، وان الدبلوماسية لا تُستنفد أبدا عندما يتعلق الأمر بها"، ثم عاد الى نغمة الاستعلاء والتحقّير ذاتها التي يستخدمها كلما تعلّق الأمر بحليفٍ عربي (ربما لا يستسيغ كلمة حليف مع العرب)، وقال انه لم يَعِد السعوديين بحمايتهم وانه "يتعيّن عليهم تحمّل المسؤولية الكبرى في ضمان أمنهم، ويشمل ذلك دفع المال".
المال، المال ثم المال. هذا هو هدف ترامب، ولا شيء غيره. لأجله، دعم ولي العهد السعودي محمد بن سلمان ضد رياح العالم أجمع قبل قتل الصحافي السعودي جمال الخاشقجي.. وبعده، ولأجله أيضا استقبل وحاور مرارا أمير قطر بعد حصار بلاده من قبل بعض الدول الخليجية، ولأجله أيضا تقارب مع الامارات، وربما لأجله كذلك يتم حاليا تحريك مستقبل الكويت الذي يكتنفه غموض حقيقي بسبب صحة أمير البلاد، وبسبب الطموحات الأمنية والسياسية لبعض الجوار الخليجي.
لماذا لا يحمي ترامب السعودية؟
- بغض النظر عن أهدافه المالية، فان ترامب لا يريد خوض حرب مع إيران لا يعرف نتائجها وكوارثها الأمنية والسياسية والاقتصادية. فلا أحد حتى الآن قادر على الجزم بقدرات ايران الصاروخية وربما النووية. يكفي ان نذكر انه قبل كل هذه القدرات الصاروخية لم تستطع اكثر من 12 دولة اجنبية وعربية بينها اميركا وفرنسا وبريطانيا والمانيا وإيطاليا، ترجيح كفة انتصار الرئيس صدام حسين ضد ايران، برغم كل ما قدمت له من معلومات استخبارية ومختلف أنواع الاسلحة، وبينها البيولوجية والكيماوية والجرثومية. فكيف الحال الآن إذا.
لا يريد ترامب تعطيل مساعي التفاوض العربية والدولية للتقارب مع طهران. هذه أمور تسير عادة بسرية تامة وفي الكواليس.
- من الواضح أن ترامب يفضل الاستمرار بالضغط الاقتصادي الذي شلّ فعليا الكثير من قدرات إيران المالية والاقتصادية. فحرمانها مثلا من نظام "سويفت" المصرفي الذي استخدمته نحو مليوني مرة لإرسال او تلقي تحويلات في العام 2010 فقط، عطّل حركتها المصرفية العالمية، تماما كما ان العقوبات في عهد ترامب أدت الى تدهور العملة الإيرانية، فيما يكاد الحصار النفطي والغازي يخنقها.
- تبين كذلك، أن إيران تبنّت فعليا استراتيجية العين بالعين (التي ذكّر بها الرئيس حسن روحاني مؤخرا)، فأسقطت طائرة أميركية، واحتجزت ناقلة نفط بريطانية، وهددت بإغلاق مضيق هرمز وكثفت مساعداتها للحوثيين ضد المنشآت السعودية، ودعمت الدولة السورية، والحشد الشعبي العراقي والفصائل المقاتلة الفلسطينية، المتدينة والعلمانية وحتى الشيوعية.
- لا يريد ترامب تعطيل مساعي التفاوض العربية والدولية للتقارب مع طهران. هذه أمور تسير عادة بسرية تامة وفي الكواليس. فمن كان يعتقد مثلا أنه في أوج اندلاع الحرب السورية، تفاوض الطرفان الأميركي والإيراني بوساطة عُمانية، فتبادلا معتقلين، وتوصلا الى الاتفاق النووي الشهير (2015). لعلّ هذا التقارب الحالي لعب دورا في اقالة بولتن.
- لا ينظر الرئيس الأميركي بعين الرضا الى توجه السعودية ودول أخرى صوب الصين (التبادل الصيني السعوديي يتخطى 70 مليار دولار سنويا) وروسيا، مع ما يتخلله من كلام عن صفقات سلاح روسية للسعودية. لذلك، يريد ترامب ان يُبقي هذه الدول دائما في دائرة القلق والسعي لإرضائه.
- ومع تدني شعبية ترامب العازم على خوض انتخابات ولايته الثانية، وارتفاع نسبة معارضي حرب اليمن، ثمة من يعتقد بأن الإنجاز السياسي الأهم في سياسته الخارجية سيكون التفاوض مع إيران على أسس جديدة. أما دول الخليج، فهو يعتبرها حتما ودائما الى جانبه مهما فعل، ومستعدة لمساندته ماليا كلما احتاج، لذلك، فهو سيضغط لإنهاء حرب اليمن قريبا وهذا يفترض تبادل رسائل مع إيران.
- يتعرض ترامب لضغوط إسرائيلية كبيرة بغية دفع دول خليجية وفي مقدمها السعودية لفتح علاقات علانية مع إسرائيل. هو يريد تمرير صفقة القرن قبل الانتخابات الاميركية. لم يكن موقف الرياض وجامعة الدول العربية، مريحا حين شجبت بشدة تصريحات نتنياهو حيال الضفة الغربية والمحت الى رفضها الصفقة. ولعل التقارب الخليجي السوري الحالي يفترض نقمة إسرائيلية إضافية.
احتمالان أمام ترامب بشأن هجمات أرامكو
الاحتمال الاول، هو السير خلف من بقي من صقور في ادارته وتحميل إيران المسؤولية المباشرة، دون أي توجّه صوب الحرب، وانما لزيادة الضغوط باتجاه التفاوض معها من جهة، وكسب مزيد من المال الخليجي من جهة ثانية، وهذا يفترض عقوبات إضافية.
الاحتمال الثاني، هو تمييع المسألة عبر مجلس الأمن بحيث أن الدول الحليفة لإيران وفي مقدمها روسيا والصين سترفضان أي اجراء عقابي وستشككان بكل تحقيق. وهذا ما بدا واضحا مما تسرّب تصريحا أو تلميحا من القمة الثلاثية الروسية الايرانية التركية أمس في أنقرة، وكذلك من التصريحات الصينية.
خلاصة الأمر، أن ترامب لم ولن يشأ الخوض في حرب ضد إيران نصرةً لأي دولة عربية. ثم لنتذكّر أنه منذ قيام الثورة الإسلامية في إيران، تولى 7 رؤساء أميركيين السلطة في بلادهم، ولم يشن أيا منهم حربا فعلية ضد ايران سوى بالواسطة (عبر العراق، أو من خلال الاغتيالات الإسرائيلية لعلماء نوويين). أما روسيا التي حاربت إيران تاريخيا واحتلت قسما من أراضيها فقد أصبحت اليوم أبرز حلفائها الاستراتيجيين. كفانا اوهاما.

180درجه
 


   ( الثلاثاء 2019/09/17 SyriaNow)  
" ادارة الموقع ليست مسؤولة عن التعليقات الواردة ولا تعبر عن وجهة نظرها "
الرجاء إرسال تعليقك:

الاسم  
التعليق
ادخل الرمز كما هو موجود في الصورة رجاء
Check
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 10/04/2020 - 3:35 ص

الأجندة
الشرطة الأمريكية تعتقل سيدة تلعق المجوهرات عمدا داخل أحد المتاجر المطربة الأمريكية بينك تتعافى من كورونا وتنتقد إدارة ترامب انتحار وزير ألماني بسبب مخاوفه من أثار فيروس كورونا على الاقتصاد شاهد ماذا فعل موظف مع امرأة عطست في وجهه... فيديو بعد أيام من تحديه "كورونا" ولعق المرحاض.. شاب يؤكد إصابته بالفيروس القاتل! (فيديو) لا تنازل عن الأناقة حتى لو كانت في "زمن الكورونا".. رئيسة سلوفاكيا تجذب انتباه العالم (صور) شاب يلعق المنتجات في سوبر ماركت أمريكي لنشر "كورونا" المزيد ...