السبت22/2/2020
م21:56:55
آخر الأخبار
الدفاعات الجوية اليمنية تسقط طائرة تجسسية لتحالف العدوان السعوديالرئيس الجزائري : سوريا لن تسقط وهي الدولة الوحيدة التي لم تطبع حتى الآنلبنان يعلن اكتشاف أول إصابة مؤكدة بفيروس كورونا الجديدحفتر: أردوغان يستغل الهدنة في طرابلس لإرسال المزيد من إرهابييه من سورية إلى ليبياالأمريكيون منزعجون… ترحيب عشائري بالدوريات الروسية قرب حقول النفط شرقي سوريامجلس الوزراء يقر خلال اجتماعه بحلب خطة متكاملة للنهوض بمختلف القطاعات في المحافظة ويخصص نحو 145 مليار ليرة لتنفيذهاالخارجية: انزعاج الولايات المتحدة من عودة دورة الحياة إلى طبيعتها في حلب مرده إلى الإحباط والشعور بالمرارة نتيجة اندحار مشروعهاوزير النقل يعلن افتتاح الطريق الدولي دمشق حلب بشكل رسمي"أسوأ سيناريو قد يقع".. روسيا إلى جانب الجيش السوري إن اعتدت تركياإردوغان: تهربنا من "النضال" في عموم المنطقة سيكون باهظ الثمن مستقبلاًالشركات السورية توقع عشرات العقود التصديرية في معرض جلفود دبيديون البلدان العربية .. و سورية (صفر) دين خارجيهل ينجرّ إردوغان إلى الفخّ الأميركي؟ ....بقلم محمد نور الدين أردوغان واللعبة القذرة.... بقلم ..طالب زيفا باحث سياسيفرع الأمن الجنائي في حلب يلقي القبض على سارق ويستعيد ثلاثة ملايين وثمانمائة ألف ليرة سورية.إدارة الأمن الجنائي تضبط شركة معدة لبيع الألبسة الرياضية ومركز معد لبيع التجهيزات الطبية يتعاملان بغير الليرة السورية مندوب سوريا للمندوب التركي : كيف يمكن أن يكون لنظام قاتل مجرم سارق أن يدعي أنه يسعى للحفاظ على الأمن" - فيديوفلايت رادار يرصد رحلة "دمشق - حلب": 30 دقيقة بطائرة 1999التعليم العالي: التعاقد مع 28 مشروعاً بحثياً ورصد الاعتمادات اللازمة لإنجازها1300 طفل في اختبار تحديد المستوى الأول ضمن الماراثون البرمجي للأطفال واليافعينالجيش يواصل عملياته ضد الإرهابيين بريفي إدلب وحلب ويدمر لهم مقرات وعتاداً وآلياتفلول (داعش) الإرهابي ترتكب مجزرة بحق 11 مدنياً بمنطقة السبخة في البادية السوريةالمصالح العقارية: التأكد من إرفاق إشعار بتحويل مبلغ من ثمن العقار في حساب مصرفي ضمن معاملات البيعإنشاء معمل للإسمنت في سورية بطاقة إنتاجية تصل إلى 1.5 مليون طن سنوياًكيف نتعرف على النوبة القلبية قبل حدوثها بشهرإنفلونزا العيون مرض لا علاج لهجيني إسبر تنتقد صفة “النجمة” على هذه الممثلة والأخيرة بردّ قاس عليهاالمخرج باسل الخطيب:• مستمر بالأمل بعودة فلسطين، وشجرة الزيتون ما زالت في منزليصيني يصاب بـ”كورونا” للمرة الثانية بعد شفائه منهامرأة أوكرانية تعود إلى الحياة بعد أن أعد أقاربها جنازتهاتعرف على أقوى هاتف ستطرحه Xiaomi لعشاق الألعابالصين تغزو الأسواق برباعية دفع منافسة - فيديوحلب.. الثّابت والمتحوّل...بقلم حياة الحويك عطية الأسطوانة المشروخة في الصحافة التركية .....| د. بسام أبو عبد الله

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

نيويورك تايمز: لسنا مرتزقة للسعوديين وترامب جلب لنفسه الأزمة مع إيران


نيكولاس كريستوف

 نحن في هذه الفوضى لأن ترامب تخلى عن الاتفاق النووي الإيراني وجادل الصقور بأنه بإمكاننا ممارسة "أقصى ضغط" على إيران لجعلها تركع، من دون أن نقدر أن إيران قد تزيد من الضغوط علينا.


نشر الكاتب الشهير في صحيفة "نيويورك تايمز" نيكولاس كريستوف مقالة رفض فيها تورط الولايات المتحدة الأميركية في حرب مع إيران من أجل السعودية، معتبراً أن الجيش الأميركي ليس مرتزقة لحكام مجرمين. والآتي ترجمة نص المقالة:

ذات مرة سخر روبرت غيتس، وزير الدفاع السابق، من أن المملكة العربية السعودية "تريد محاربة الإيرانيين حنى آخر أميركي".

الخطر هو أننا ننزلق نحو هذا الكابوس. يقول وزير الخارجية مايك بومبيو إن إيران ارتكبت "عملاً حربياً" من خلال مهاجمة مراكز تكرير النفط السعودية. اقترح الصقور المؤثرون مثل السيناتور ليندسي غراهام القيام بضربات على مصافي النفط الإيرانية.

في هذه الأثناء، تحذر إيران من أنها سترد على أي ضربة برد سريع وساحق.

يواجه الرئيس ترامب معضلة. فإذا كانت إيران وراء الهجوم على السعودية، فهذا كان استفزازاً خطيراً. من المعقول أن نتساءل عما إذا كان الزعماء الإيرانيون يشعرون بالجرأة لأنهم يرون ترامب كشخص يتقن التبجح والكلام المنمق فحسب.

وقال علي بيجديل، وهو محلل سياسي في طهران عن ترامب، "إنه ليس أسداً، إنه أرنب"، وفقًا لمقال نشرته "نيويورك تايمز" كتبه ديفيد دي كيركباتريك وفرناز فصيحي.

ربما تكون إيران قد خلصت إلى أن ترامب هو "أم الأرانب" بعد عدم وجود أي رد فعل عملي على الهجمات على ناقلات النفط في أيار / مايو وحزيران / يونيو الماضيين، أو على إسقاط إيران لطائرة أميركية بدون طيار في حزيران / يونيو.

النتيجة هي أن الصقور يحضون ترامب على أن يكون أكثر صرامة هذه المرة وأن يفكر في قصف الأهداف الإيرانية. سيكون ذلك أكثر خطورة من تصور الضعف، لأنه قد يتصاعد بسرعة. ستضرب إيران مواقع في المملكة العربية السعودية أو الإمارات العربية المتحدة أو البحرين ، وستستهدف القوات الأميركية في العراق أو أفغانستان.

الحرب الكاملة مع إيران ستكون كارثة. لدى إيران ضعف عدد سكان العراق وستكون عدواً أكبر بكثير مما كان عليه الحال في العراق.

لذلك فإن ترامب في معضلة حقيقية: قد يُنظر إلى التقاعس على أنه ضعف، في حين أن الضربات العسكرية قد تتصاعد وتجرنا إلى كارثة. لكن هذه معضلة صنعها ترامب بنفسه.

نحن في هذه الفوضى لأن ترامب تخلى عن الاتفاق النووي الإيراني التاريخي لعام 2015. جادل الصقور بأنه بإمكاننا ممارسة "أقصى قدر من الضغط" على إيران وإلحاق مثل هذا الأذى الذي سيجعل إيران تركع، من دون أن نقدر أن إيران قد تزيد من الضغوط علينا.

هذه هي مشكلة الصقور. إنهم يخططون لألعاب الشطرنج الخاصة بهم ويخططون كشخصية منتصرة لـ"كش ملك" من دون تقدير الدرس الأساسي (لمنظري الحرب) صن تزو وكلاوسفيتز الذي يقول بأن للجانب الآخر خططه أيضاً.

لسوء الحظ، من دون الاتفاق النووي الإيراني، كل الخيارات سيئة. يجب أن نبحث عن طرق للعودة إلى الاتفاق، مع تعديلات لحفظ ماء الوجه من شأنها أن تسمح لكل من ترامب والمرشد الإيراني بإعلان الانتصار.

بدلاً من ذلك، أخشى أننا نخاطر بالانزلاق إلى صراع. لا أحد يريد حرباً، لكن الخروج من هذا المأزق سيتطلب دبلوماسية ماهرة، وهذا ليس شيئاً أظهره فريق ترامب كثيراً.

لا نحتاج أن نكون كلب الحراسة للسعودية، أو كلب الدلال. نعم، إيران تمثل تهديداً للأمن الدولي - وكذلك السعودية. المملكة العربية السعودية هي التي اختطفت رئيس وزراء لبنان وتسببت في الانشقاق مع قطر وفي خلق أسوأ أزمة إنسانية في العالم في اليمن.

كانت مهاجمة المنشآت النفطية السعودية خرقاً للمعايير العالمية - كما كان قتل وتقطيع كاتب عمود في الواشنطن بوست الذي كان مقيماً في الولايات المتحدة. لدى السعودية الجرأة للدعوة إلى إجراء تحقيق دولي في الهجوم على منشآتها النفطية، في حين أنها تمنع أي تحقيق دولي في مقتل صديقي جمال خاشقجي.

تدل النصوص المرعبة الجديدة على أن فريق الاغتيال السعودي كان يناقش عملية تقطيع جمال خاشقجي حتى قبل دخوله إلى القنصلية السعودية في اسطنبول. قال أحد أعضاء الفريق: "أعرف كيف أقطع جيداً. لكنّي لم أعمل أبداً على جسد دافئ".

تستمر السعودية في سجن المرشح لجائزة نوبل للسلام، لُجين الهذلول، بعد تعذيبها والاعتداء الجنسي عليها في وقت سابق بسبب دفاعها عن حقوق المرأة. من الواضح أن المملكة قد عرضت على الهذلول الحرية إذا أنكرت علناً أنها تعرضت للتعذيب، لكنها رفضت بشجاعة.

قد يسعى ترامب إلى الحصول على مساهمة سعودية حول ما إذا كان ينبغي أن يذهب إلى الحرب مع إيران من خلال توجيه دعوة ليس فقط إلى قاتل يجلس على العرش ولكن أيضاً إلى بطلة في السجن.

إذا أراد ولي العهد محمد بن سلمان الرد عسكرياً على الضربات الجوية على منشآته النفطية، فيمكنه المضي قدماً بالطائرات المقاتلة والصواريخ الخاصة بالمملكة. لكن هذه ليست معركتنا. ولا ينبغي أن يكون مقبرتنا.

هذا صراع بين نظامين قمعين كلاهما يزعزعان استقرار المنطقة. واقتراح ترامب بأننا سنحصل على رواتب جيدة للدفاع عن المملكة العربية السعودية هو إهانة لقواتنا، من خلال عدّهم كمرتزقة يعملون لصالح حكام مجرمين وبلطجيين.

بدلاً من ذلك، يجب أن تكون مهمتنا التعاون مع الدول الأوروبية للخروج من هذا الوحل وإيجاد طريقة للعودة إلى الاتفاق النووي الإيراني.

 

*نيكولاس كريستوف كاتب عمود في صحيفة "نيويورك تايمز" منذ عام 2001. وقد فاز بجائزتي بوليتزر، لتغطيته الصين والإبادة الجماعية في دارفور.

 

ترجمة: الميادين نت

المصدر : نيويورك تايمز


   ( الأحد 2019/09/22 SyriaNow)  
" ادارة الموقع ليست مسؤولة عن التعليقات الواردة ولا تعبر عن وجهة نظرها "
الرجاء إرسال تعليقك:

الاسم  
التعليق
ادخل الرمز كما هو موجود في الصورة رجاء
Check
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 22/02/2020 - 9:51 م

فيديو.. سلاح الجو السوري يستهدف بدقة مواقع المسلحين في ريف إدلب

الأجندة
9 دقائق تحبس الأنفاس... عملية إنقاذ أحصنة وقعت في بركة متجمدة (فيديو) مشجع لنادي لاتسيو يطلب يد صديقته الأمريكية بطريقة مبدعة أطباء يراقصون مرضى كورونا للتخفيف من معاناتهم... فيديو بسبب فضيحتها...فنانة مصرية شهيرة تنوي الانتحار ببث مباشر على "إنستغرام" انفجار هائل في محطة كهرباء... فيديو سائق أرعن يغرق سيارته في بركة من الماء بعد قرار غبي... فيديو فتاة روسية تفوز بألذ وأشهى مسابقة.. وتموت في نهايتها المزيد ...