الأربعاء20/11/2019
ص2:32:14
آخر الأخبار
نتن ياهو: القرار الأمريكي فرصة لتحديد الحدود الشرقية لـ"اسرائيل" وضم غور الأردنإرجاء جلسة مجلس النواب اللبناني بسبب عدم اكتمال النصابالجيش الليبي يدمر 19 مدرعة للنظام التركي في مصراتةميسي من ضيافة تركي آل الشيخ... إلى تل أبيب!سوسان لوفد برلماني ألماني: الاتحاد الأوروبي بتبعيته للسياسات الأميركية فقد البوصلة والهويةمصدر عسكري : الدفاعات الجوية تعترض صواريخ معادية استهدفت محيط مدينة دمشق وتدّمر معظمهاالدفاعات الجوية السورية تتصدى لهجوم من 3 طائرات إسرائيلية على دمشقتمهيد ناري سوري روسي على معاقل تنظيم (أجناد القوقاز) الارهابي بريف إدلبكيليتشدار أوغلو: سياسات أردوغان الاستبدادية خطر على جميع الأتراكالشرطة الألمانية تلقي القبض على سوري تشتبه بتخطيطه لهجومتعرفوا على ضرائب محافظة دمشق خلال عام 2020جمعية الصاغة: سببان وراء جنون أسعار الذهب.. والجمود يضرب الأسواقيتامى حلف الناتو......| تييري ميسانحقول النفط السورية في أيد (إسرائيلية)شخص يحتال على والد عسكري مفقود ويأخذ منه مبلغ مليون و 600 ألف ليرة لكشف مصير ابنهسرقة لمحل اجهزة هواتف في دمشقالقبض على خلية لتنظيم "داعش" بحوزة أفرادها سلاح لا يخطر على بال!خبير يتحدث عن خطة ماكرة للولايات المتحدة باستخدام اللجنة الدستوريةالتربية تعلن أسماء المقبولين في معاهد التربية الرياضية-التعليم الموازي للعام الدراسي الجاريمجلة تشيكية: آثار بصرى من أجمل وأهم المعالم التاريخية في العالممقتل عدد من مرتزقة الاحتلال التركي وإصابة آخرين بانفجار سيارة مفخخة بحاجز لهم بريف رأس العينوحدات الجيش توسع انتشارها غرب تل تمر … ومرتزقة العدوان التركي يواصلون سرقة ونهب ممتلكات الأهالي بريف الحسكةالإسكان تخصص 4308 مساكن للمكتتبين في ست محافظاتمحافظة دمشق : بدء تنفيذ 38 برج للسكن البديل بعد نحو 5 أشهرتحذير أميركي: أوقفوا عمليات الليزك فورا لهذه الأسبابتجنبها فورا.. أغذية ومشروبات غنية بـ"السكر الخفي"فنانة مصرية مشهورة تفاجئ جمهورها بخلع الحجابدريد لحّام يكرّم الإعلامي الكويتي سيد رجب باسم شركة «سلامة الدولية للإنتاج الفنّي» بهذه الطريقة... رجل ينجو بأعجوبة من بين فكي تمساحامرأة تنتقم شر انتقام من حبيبها الخائن"طفل عبقري".. دخل الثانوية بالسادسة وهذا موعد تخرجه الجامعيبالطقس البارد.. كم ثانية تحتاج من تشغيل السيارة حتى تحريكها؟سورية: الاحتلال الأميركي سيواجَه بالمقاومة الوطنية ...العميد د. أمين محمد حطيطإيفو موراليس والشباب العربي ....بقلم د. بثينة شعبان

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

أردوغان وترامب يهددان بينما الأسد على خطوط الجبهة الأمامية بريف إدلب


في الوقت الذي كان يتبادل فيه الرئيسان ترامب وأردوغان التهديدات بشأن سوريا، كان رئيس الجمهورية العربية السورية بشار الأسد يلتقي مع ضباطه وجنوده على الخطوط الأمامية ببلبدة الهبيط في ريف إدلب.


بالمقابل في الوقت الذي ينتظر فيه الجميع نهاية مهلة 120 ساعة بموجب الإتفاق التركي الأمريكي أكدت وزارة الدفاع التركية أنها تتابع عن كثب خروج الإرهابيين المنطقة الآمنة المزعومة في سورية وسجلت أنه

 في هذا السياق عاد الرئيس ترامب لإطلاق تهديداته ضد تركيا إذ أعلن وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب مستعد للقيام بعمل عسكري ضد تركيا إذا لزم الأمر، لكن واشنطن تفضل "السلام على الحرب".

رمزية وجود الرئيس الأسد على الخطوط الأمامية في  بريف إدلب في هذا التوقيت والرسائل التي أراد توجيهها؟

كيف كيف أن تفهم العلاقة المستجدة بين انقرة وواشنطن والتي يحيق بها التهديد والوعيد لمتبادل ..ماهي اللعبة المخفية؟

هل يمكن أن تؤخذ تهديدات الرئيس ترامب على محمل الجد، مالذي يخفيه الأمريكي والتركي خلف الكواليس؟

أين يتوجه الإرهابيون ومن المسؤول المباشر عن إعادة انتشارهم أو نقلهم؟

حول رمزية وأهمية تواجد الرئيس الأسد على الخطوط الأمامية في ريف إدلب

 قال الخبير في إدارة الأزمات والحروب الإستباقية والأستاذ المحاضر في علم الإجتماع السياسي الدكتور أكرم الشلّي:

"هذه ليست بالخطوة الجديدة عندما يقوم الرئيس الأسد بمثل هذه الزيارات كونه وفق الدستور هو القائد العام للجيش والقوات المسلحة ورئيس الجمهورية العربية السورية، وبالنسبة لخطورة المنطقة بالحقيقة وإنطلاقاً من الواقع لا توجد خطوط دفاع أخطر من غيرها بالمطلق، وأنا بحكم عملي وخبرتي العسكرية أرى أنه كان الأخطر من بين هذه الجبهات التي زارها السيد الرئيس هي الجبهات التي كانت تحيط بدمشق وقد زارها الرئيس الأسد مرات عديدة في ظل أعمال قتالية كانت بأوجها ولم تكن هناك أي هدنة أو توقف عن الأعمال القتالية مع وجود بؤر إرهابية ونشوب قتال وإشتباكات عنيفة في المناطق التي كان يتواجد فيها الرئيس الأسد".

حول الرسائل التي أراد الأسد توجيهها من خلال تواجده على خطوط الجبهة الأمامية قال الشّلي

"الرئيس الأسد من خلال هذه الزيارة أراد أن يوجه رسائل إلى كل العالم ، وأنا اقول أولاً هي رسائل وبالدرجة الأولى للشعب العربي السوري والجيش العربي االسوري ولكل منطقة يقوم الجيش العربي السوري بتحريرها يقوم الرئيس بزيارتها ليشهد على تحرير هذه المنطقة وتكون بمثابة الإعلان عن أننا ثبتنا أنفسنا في هذه المنطقة ولايمكن لأي قوة أن تأخذها من يد الجيش العربي السوري، وهي رسالة لكل المراوغين في السياسة الإقليمية والدولية بأننا حريصون علىكل ذرة ترتاب من جغرافية الجمهورية العربية السورية".

أما حول العلاقة بين أنقرة وواشنطن وما يظهر منها  من تقارب وتباعده يشوبه تهديدات متبادلة

قال الشلًي إن "هي عبارة عن مسرحية جديدة بين الولايات المتحدة الأمريكية وأدواتها في المنطقة، والآن محور هذه اللعبة أو محور المشهد السياسي والعسكري في المنطقة هو الحكومة التركية بزعامة أردوغان، ومن هنا نرى أنه  لايوجد أي شيء مستجد سوى دبكات إعلامية جديدة، فيما لايستطع أردوغان القيام بأي عمل وهو الذي كان يمني نفسه من سنوات بقيام المنطقة الآمنة في شمال سورية في غربها وشرقها إلا أنه لم تأتي إليه الإشارات للقيام بأي عمل عسكري بشكل مطلق، حتى أتى الأمر بشكل مباشر من الولايات المتحدة الأمريكية بأنها سوف تنسحب من المنطقة وعليه أن يملىء الفراغ بعد خروجها".

إعداد وتقديم: نواف إبراهيم

سبوتنيك


   ( الأربعاء 2019/10/23 SyriaNow)  
" ادارة الموقع ليست مسؤولة عن التعليقات الواردة ولا تعبر عن وجهة نظرها "
الرجاء إرسال تعليقك:

الاسم  
التعليق
ادخل الرمز كما هو موجود في الصورة رجاء
Check
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 20/11/2019 - 1:30 ص

الدفاعات الجوية تسقط عدة أهداف معادية في سماء ريف دمشق الجنوبي

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

اصطدام طائرتين في أمريكا... فيديو التبول على الطعام... قطة تنتقم أشد انتقام من صاحبتها (فيديو) قطيع متوحش من الضباع يهاجهم وحيد القرن ويفترس ذيله... فيديو ملاكم "رومانسي" يواجه حبيبته على الحلبة! الجزاء من جنس العمل - فيديو شاهد... ثور هائج يرفع السيارة بقرنيه كريستيانو رونالدو يقع ضحية للغيرة المزيد ...