السبت28/3/2020
م17:10:44
آخر الأخبار
دشتي تدعو لرفع الإجراءات الاقتصادية المفروضة على بلدان عربيةسقوط عدة صواريخ بالقرب من السفارة الأمريكية في المنطقة الخضراء ببغدادالقوات الفرنسية تنسحب من الأراضي العراقيةوزيرة لبنانية سابقة تصاب بكورونا عقب عودتها من فرنساالآلية التنفيذية لقرار منع تنقل المواطنين بين مراكز المحافظات وجميع المناطق والأرياف داخل المحافظاتموسكو ودمشق : واشنطن تستغل بوقاحة (كورونا) لدعم المسلحين في مخيم الركبانالداخلية تدعو المواطنين إلى التقيد بحظر التجوال وهذه عقوبات المخالفينالمهندس خميس: الحفاظ على حقوق ومكتسبات العاملين في ظل توقف بعض المنشآت الخاصةالسلطات الصحية الصينية: لا إصابات محلية جديدة بفيروس كورونامنظمة الصحة: النقص العالمي المزمن بمعدات الوقاية ضد وباء كورونا يشكل تهديداً ملحاً«المركزي» يوحّد أسعار صرف التعاملات والحوالات عند 700 ليرة ويستثني المستوردات الأساسيةالسماح للمصارف العاملة بتأجيل الأقساط المستحقة على عملائها لمدة 3 أشهر ولمرة واحدةالاخبار | بن زايد ينتهز كورونا ويعلن عن اتصال بالأسد: إعلان خليجي عن عودة العلاقات مع سوريا كانت السعودية تتهيّب التصريح عنه»«كورونا» يجمّد الميدان... إلا من التعزيزات التركية!وفاة سيدة سورية نتيجة خلط مواد تنظيفضبط شركة ومكتبين عقاريين ومحل في دمشق يتعامل أصحابهم بغير الليرة السوريةكورونا ومبيعات الأسلحة.. ماذا يحدث في الولايات المتحدة؟شاهد ..صورة مسربة تكشف حجم مأساة ما يحدث في إيطاليا بسبب كورونا!ضمن إجراءات التصدي لفيروس كورونا.. تمديد تعطيل الجامعات والمدارس والمعاهد العليا والمتوسطة من 2 حتى 16 نيسان 2020التربية: تأجيل استلام الأوراق الثبوتية للمقبولين في مسابقة الوكلاء والامتحان التحريري لمسابقة الفئة الأولى حتى إشعار آخربالفيديو ...الجهات المختصة تضبط أسلحة وذخائر ومواد مخدرة في المنطقة الجنوبيةالتنظيمات الإرهابية المدعومة تركياً تخرق اتفاق وقف الأعمال القتالية بريف إدلبمنهجية عمل جديدة للجنة إعادة الإعمار المعنية بتأهيل المناطق المحررة من الإرهاب والتعويض على المتضررينمدير المكتب المركزي للإحصاء السوري: عدد المساكن في البلاد يفوق عدد الأسر الموجودة على أراضيها!!هل ينتقل كورونا عبر الهواء؟.. "الصحة العالمية" تحسم الجدل!الثوم مفيد .. ولكن كورونا شأن آخروفاة الفنان المصري الكوميدي جورج سيدهممؤسسة السينما تطلق مبادرة (السينما في بيتك) لمشاهدة أحدث أفلامهابين ليلة وضحاها... ملياردير فرنسي يحقق ربحا قدره 11 مليار دولارلا تنازل عن الأناقة حتى لو كانت في "زمن الكورونا".. رئيسة سلوفاكيا تجذب انتباه العالم (صور)فيديو صادم يكشف ما يحدث عندما نسعل ومدى انتشاره عبر الهواء المحيط !"غوغل" يدخل على خط "كورونا".. زوروا المتاحف من بيوتكم!من أنقرة إلى دمشق.. "COVID -19" معركة وجودكيف يكشف كورونا هشاشة العالم المتوحّش ويبشّر بتغييره؟....قاسم عزالدين

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

طلب "إسرائيل" البقاء الأميركي في التنف: هشاشة الردع الذاتي...


 علي حيدر


كشف إعلان الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، الإبقاء على بعض قوات بلاده في سوريا، عمّا هو أبعد من تموضع عسكري في بقعة جغرافية محدودة. إذ أظهر هشاشة قوة الردع الذاتية لإسرائيل بعيداً عن الدعم الأميركي، والدور الوظيفي للكيان في المنطقة، فضلاً عن لغط ما تروّجه تل أبيب من أنها قاتلت وحدها طوال تاريخها من دون حاجة إلى دول أخرى تقاتل معها. حَرِص ترامب على تبرير إبقاء بعض القوات بكونه استجابة لطلب إسرائيلي ــــ أردني، وهو بذلك أراد أن يوضح للجمهور الأميركي أنه كان يريد تنفيذ وعده بالكامل بالانسحاب من سوريا، لكن إلحاح هذين الحليفين الأساسيين في المعادلة الإقليمية ــــ الشرق أوسطية فرض عليه بعض التعديل.

طلب الأردن ليس مفاجئاً، إذ إنه دائماً ما ظهر في محطات سابقة، لكن حماية النظام الأردني هي مطلب إسرائيلي أولاً، وتحديداً في هذه المرحلة التي تمرّ بها المنطقة. ويعود ذلك إلى أهمية الدور الذي تؤديه المملكة في حماية الحدود الشرقية للكيان. وفي هذا الإطار، تخشى إسرائيل من أن تؤدي زعزعة استقرار النظام الأردني إلى اهتزاز أمنها القومي، وتهديد جبهتها الشرقية، وهو السيناريو الأكثر خطورة بالنسبة إليها. إذ يمكن، يوماً ما، من وجهة نظرها، أن يستحيل الأردن معبراً لدعم المقاومة الفلسطينية في الضفة الغربية وإمدادها بالسلاح، وخاصة أنه في ضوء التركيبة الجغرافية والديموغرافية على ضفتَي نهر الأردن الشرقية والغربية تبدو كل عناصر انطلاق مقاومة مسلحة تغيّر معادلة الصراع على أرض فلسطين بشكل جذري متوفرة. ولذا، تحاول تل أبيب بكلّ الوسائل التي تملكها، وعبر الولايات المتحدة، توفير الحماية والدعم للنظام الأردني من أجل المحافظة على استقراره وتعزيز قبضته الأمنية، ومن ذلك الإبقاء على قوات أميركية على حدوده.

أصوات كثيرة ارتفعت في "إسرائيل" بالتحذير من المرحلة الجديدة التي دخلتها المنطقة


لا أحد يتجاهل القدرات العسكرية والتدميرية الكبيرة لإسرائيل، ولا كونها كياناً رئيسياً في المعادلة الإقليمية، لكن الهلع الذي أصاب قادتها من قرار الانسحاب من سوريا، ومسارعتهم إلى الطلب من الإدارة الأميركية الإبقاء على قوات في قاعدة التنف، كشفا مدى ارتباط هذا الكيان بدعم الولايات المتحدة، وأن الأخيرة هي جزء من قوة ردعه، التي يبالغ القادة الإسرائيليون في تأكيد ذاتيّتها وحجمها ومفاعيلها. كذلك، أظهر قرار ترامب الأخير أن الهدف المباشر لوجود القوات الأميركية في سوريا هو بالدرجة الأولى حماية الأمن القومي الإسرائيلي في مواجهة الدولة السورية وحلفائها في محور المقاومة. ومع أن الانسحاب من الشمال لا يعني تخلّي واشنطن عن تل أبيب، أو إيقاف دعمها المادي والعسكري والاقتصادي والسياسي للكيان، إلا أن أصواتاً كثيرة ارتفعت في إسرائيل بالتحذير من المرحلة الجديدة التي دخلتها المنطقة. إذ إن تل أبيب تخشى ألّا يبلغ الدعم المذكور المستوى الذي تأمله، وخصوصاً في ضوء توجّهات إدارة ترامب وأولوياتها. لكن رئيس «معهد القدس للاستراتيجيا والأمن»، إفرايم عنبار، يرى أنه على الرغم من أن «الانسحاب الأميركي يؤثر سلباً على المصالح الإسرائيلية، إلا أنه قد يحوّل إسرائيل إلى حليف أكثر أهمية للولايات المتحدة من أي وقت مضى، كما أنه يمنحها حرية عمل ونشاط أكبر لتحقيق أهدافها ولاستخدام القوة»، مشدداً على ضرورة أن «تتأقلم إسرائيل مع الوضع الجديد وأن تجد الأجوبة الملائمة»، وداعياً إياها إلى أن «تكون جاهزة للعمل بشكل مستقلّ، وحتى من دون أيّ حليف».
ويتمثل البعد الأهم في قرار الانسحاب في أنه شكّل محطة اختبار وتحدٍّ للشعار الذي يكثر المسؤولون والخبراء والمعلّقون في إسرائيل من تكراره في هذه الأيام، وهو أنها دائماً ما كانت تعتمد على نفسها في الحروب ومواجهة التهديدات. وهم يهدفون بذلك إلى احتواء المفاعيل النفسية والردعية التي سوف تترتّب على هذا المستجد، والإيحاء بأنه لا جديد في المعادلات التي تحكم مواجهة التهديدات. لكن إسرائيل، عندما تقول إنها قاتلت طوال تاريخها وحدها، فهي تتعمّد التضليل. صحيح أنه لم تشارك جيوش غربية بشكل مباشر في أغلب الحروب التي خاضها الكيان (باستثناء العدوان الثلاثي على مصر عام 1956)، إلا أن الأخير كان يعتمد بشكل رئيسي على النفوذ الأميركي وقبله البريطاني لحماية وجوده. واليوم، لا يخرج فرض عقوبات اقتصادية أميركية غير مسبوقة على إيران، ومحاولات إسقاط نظامها، وأيضاً العقوبات الأميركية على حزب الله عن هذا السياق.
يمكن عرض عدد كبير من الأمثلة في الماضي والحاضر، والتي تؤكد حقيقة أن إسرائيل لم تواجه التهديدات المحدقة بها وحدها في أيّ مرحلة من مراحل تاريخها. وتكفي للتدليل على صحة ذلك حالة الهلع التي أصابت الخبراء والمعلقين والمسؤولين في تل أبيب من قرار الانسحاب الأميركي، ومطالبة المؤسسة الأمنية بموازنة غير مسبوقة منذ عشرات السنين، مع تراجع الولايات المتحدة إزاء الضربات التي وجّهتها إيران لها ولحلفائها، وامتناعها عن اتخاذ قرار بالمواجهة المباشرة معها.

الاخبار اللبنانية 


   ( الأربعاء 2019/10/23 SyriaNow)  
" ادارة الموقع ليست مسؤولة عن التعليقات الواردة ولا تعبر عن وجهة نظرها "
الرجاء إرسال تعليقك:

الاسم  
التعليق
ادخل الرمز كما هو موجود في الصورة رجاء
Check
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 28/03/2020 - 4:24 م

للتصدي لكورونا.. تعليمات في حال اضطرارك للخروج من المنزل

الأجندة
بعد أيام من تحديه "كورونا" ولعق المرحاض.. شاب يؤكد إصابته بالفيروس القاتل! (فيديو) لا تنازل عن الأناقة حتى لو كانت في "زمن الكورونا".. رئيسة سلوفاكيا تجذب انتباه العالم (صور) شاب يلعق المنتجات في سوبر ماركت أمريكي لنشر "كورونا" السيارات تقفز على الطريق السريع في أمريكا... فيديو أطباء إيرانيون يرقصون في وجه فيروس كورونا... فيديو شاهد ماذا فعلت فتاة مع لصين حاولا سرقتها... فيديو قرش يخرج أخطبوطا من تحت الصخر ويفترسه بطريقة مروعة... فيديو المزيد ...