الثلاثاء10/12/2019
م18:10:14
آخر الأخبار
"باطل وسيء النية".. اليونان تتحرك ضد اتفاق أردوغان والسراجبرلمانية مصرية وأستاذة بالأزهر: لو كان النقاب من الإسلام لكنت أول من ارتداه!وكالة: مشروع قانون أمريكي يطلب تفتيشا على الطاقة النووية في السعوديةبالصورة: الحاخام موشيه عمار في البحرين وإلى جانبه عالم الدين اللبناني علي الأمينلافرينتيف: نبحث كل القضايا بما فيها الوجود الأمريكي بسورياالاحتلال التركي ومرتزقته من الإرهابيين يعتدون بالقذائف على منازل الأهالي بريف الحسكة الشماليميليشيات تركيا تصعّد شمال حلب وفي غربها بـ«منيان» … الطريق بين «عين عيسى» و«تل تمر» في عهدة الجيشالرئاسة السورية: (تويتر) تغلق صفحتنا على موقعها خلال بث مقابلة الرئيس الأسدمقتل ستة أشخاص جراء إطلاق نار بمستشفى في التشيكوثائق سرية تكشف أكاذيب الإدارات الأمريكية حول التدخل العسكري في أفغانستان المصرف المركزي : لا تغيير في سعر الصرف الرسمي وسعر صرف الحوالات وإنما منح سعر تفضيلي لمنظمات الأمم المتحدةتقرير: نحو ثلثي شركات ومكاتب الصرافة المرخصة مغلقةموسكو تثبّت نفوذها في الشمال... وواشنطن تبدأ «سرقة» النفط! ...بقلم أيهم مرعي السعودية بعد الإمارات إلى دمشق.. ولكن .....بقلم الاعلامي سامي كليبوفاة رجل مسن بحادث سير في منطقة الصناعةإخماد حريق في شارع العابد والأضرار ماديةإعلام: (سو- 35) الروسية تعترض مقاتلات إسرائيلية فوق سوريا كانت تخطط لشن سلسلة من الغارات الجوية على مطار تيفور خبراء وأطباء يحذرون : صحة ترامب العقلية تتدهور بسبب إجراءات عزله !! رئاسة جامعة دمشق تمنع اللباس غير اللائق داخل حرم الجامعةأهم نجاحات السوريين في الخارج (النصرة والخوذ البيضاء) تنقلان أسطوانات كلور إلى ريف إدلبخلايا داعشية تنسحب إلى "التنف" بعد اشتباكات عنيفة مع الجيش السوريمحافظة دمشق توافق على تغطية الوجائب المكشوفةسرور : الانتهاء من تصديق مخطط القابون الصناعي الجديد والعمل على إعداد دراسة جدوى اقتصادية لتنفيذه5 فوائد صحية للكمون تجعله يتربع على عرش التوابلبخطوات بسيطة.. كيف تقوي جهازك المناعي ليقاوم الفيروسات؟غينيس توضح حقيقة تتويج حسني بلقب "الفنان الأكثر تأثيرا وإلهاما في العالم"سوزان نجم الدين تتعرض للسرقة وهذا ما حصل معها ؟ دب يقتحم منزلا ويلتهم رجلا وكلبهنزلاء آخر زمن.. ماذا يسرقون من فنادق الـ5 نجوم؟كيف تنقذ حياتك حال انزلاق السيارة؟مدرس يحقق اكتشافا هاما قد يغيّر طرق تعليم الرياضياتفضيحة إعلامية .......بقلم وضاح عبد ربهمسلمو الصين ومسيحيو بلاد الشام...بقلم د. بثينة شعبان

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

porno izle

ليون زكي: «إدارة السيولة» أوقفت مستوردات السوريين عبر لبنان… ومخاوف من اتباع سياسة «الخصم القسري للدين»



 الوطن| أكد الخبير الاقتصادي ورئيس مجلس الأعمال السوري الأرميني ليون زكي أن الأزمة التي يعيشها لبنان راهناً جراء حركة الاحتجاجات الشعبية المطلبية، التي ألحقت ضرراً مباشراً وكبيراً على القطاع المصرفي، شلت حركة استيراد البضائع إلى سورية عبر لبنان، المنفذ الوحيد للمستوردات السورية جراء العقوبات المفروضة على الاقتصاد السوري، بسبب صعوبة التمويل والتحويل عبر المصارف اللبنانية.


وأبدى زكي، في حديث لـ«الوطن» خشيته من استمرار الوضع المصرفي على ما هو عليه في لبنان، في ظل القيود المفروضة من البنوك على سحب الدولار نقداً للبنانيين وغيرهم، بما فيهم السوريون، بحيث يتعذر سحب أكثر من 1000 دولار أسبوعياً في الوقت الحالي، وذلك في إطار سياسة المصرف المركزي اللبناني التي تسمى «إدارة السيولة» للحفاظ على احتياطيه من الدولار.

وقال: «من غير المعلوم ما السياسة التي سيتبعها المركزي اللبناني في هذا الأسبوع في ظل تكرار إغلاق أبواب المصارف اللبنانية بفعل الاحتجاجات، وذلك لتفادي تهافت المودعين على سحب ودائعهم، الأمر الذي قد يؤدي إلى تساقط المصارف مثل أحجار الدومينو، وعندئذ تغدو أمام خيار واحد لابديل عنه وهو الإفلاس».
وأضاف زكي: «بناء على هذه السياسة غير المعلنة رسمياً من المركزي اللبناني، بل بناء على تعليمات إدارية، توقفت المصارف عن فتح الاعتمادات أو إجراء الحوالات التجارية إلى خارج لبنان باستثناء تمويل ثلاث مواد فقط، هي الطحين والمحروقات والأدوية، ما سيؤدي إلى شح المواد الغذائية الأخرى المستوردة مثل اللحوم والزراعية كالبطاطا وغيرها، كما سينعكس هذا الوضع سلباً على العديد من القطاعات الإنتاجية وستتوقف المعامل لعدم توافر المواد الأولية، وستضطر إلى صرف العمال.
وفيما يخص المستوردين السوريين، قال الباحث ليون زكي: «السر المعلن هو أن لبنان كان وما زال نافذة سورية من أجل تحويل قيمة المستوردات، وتلك المبالغ جمدت حالياً وليس بالإمكان تحويل أي مبلغ خارج لبنان لأي سبب كان، وهذا بدوره سيوقف المستوردات السورية من كل الأصناف، وليس من السهل إيجاد البديل حالياً وبشكل فوري».
وتخوف، وفي ظل تراكمات الأزمة اللبنانية وتداخلاتها وتداعياتها وتأخر المشاورات النيابية لتشكيل حكومة جديدة، من لجوء المركزي اللبناني إلى فرض إجراء مالي اسمه «الخصم القسري للدين/ قص الشعر»، إذا ما قررت الدولة اللبنانية إعادة هيكلة دينها أو تغيير جدولة وعمليات التسديد، ووحدة قياسها دائماً النسبة المئوية «ويدور حديث في أوساط المودعين والمستثمرين في لبنان أن هذه العملية المالية، فيما لو طبقت فإنها ستلتهم ما نسبته ٤٠ بالمئة من قيمة الإيداعات، أي إن صاحب المودع بقيمة ١ مليون دولار سيحصل على 0.6 مليون دولار فقط، بدل فقدان المستثمر أو المدين كل ما يملك في حال إفلاس المصرف، واعتبر «إدارة السيولة» أفضل من «الخصم القسري للدين» لأن الأولى توفر فائدة شهرية وحفظ الوديعة كاملة ودون أي حسم، أما الأخيرة فتقتطع حسماً محدداً من الوديعة وبشكل نهائي.
وعزا ما يحدث في لبنان من الناحية الاقتصادية، إلى أن مديونيته العالية والتي تعد الثالثة عالميا «بعدما وصل دينه العام إلى 85 مليار دولار، وبما أن دخل لبنان السنوي 12 مليار دولار ويصرف 17 ملياراً، فالدين العام يزداد 5 مليارات سنوياً، بالإضافة إلى فوائد الديون المحلية والعالمية، كما تصل قيمة مستورداته الإجمالية إلى ٢٠ مليار دولار مقابل ٣مليارات دولار قيمة صادراته، أي عجز ميزانه التجاري يبلغ ١٧ مليار دولار سنوياً».
وتابع بقوله: «مجموع ودائع كل المصارف في لبنان 170 مليار دولار، علماً بأن الناتج المحلي 55 مليار دولار، ويأتي الفرق بين الرقمين من أصحاب الودائع غير اللبنانيين وخاصة السوريين والعرب الآخرين، على حين يبلغ مجموع استثمار المصارف في المصرف المركزي 110مليارات دولار، وهو المبلغ الذي دفعه المركزي لسد عجز الدولة، علماً أن رأسمال المركزي أقل من 40 مليار دولار، أي المركزي مكشوف على 70 مليار دولار، وعند الانهيار سيجري حسم هذا المبلغ من الودائع أي 70 ملياراً من 170 ملياراً وتصبح الودائع 100 مليار في أحسن الأحوال، أي تحسم من الودائع نسبة 40 بالمئة، وهو ما دفع المركزي إلى اتباع سياسة «إدارة السيولة» على الرغم من اعتبارها انتحاراً للبنان المعروف كسويسرا الشرق وكملجأ مصرفي آمن أضاع الثقة التي من الصعب إعادتها، ولا حتى بعد عقد من الزمان، بعدما دخل البلد مرحلة الإفلاس وبات تحاشي الانهيار شبه مستحيل، بدليل خفض وكالة «موديز» تصنيف لبنان من Caa1 إلى Caa2 ووضعه قيد المراقبة لفرض تخفيضات في الأشهر الثلاثة المقبلة، في وقت خفضت الوكالة التصنيف الائتماني لأكبر ثلاثة مصارف في البلاد (عوده وبلوم وبيبلوس)- من حيث الأصول- إلى مستويات أعلى للمخاطر».

الوطن 


   ( الأحد 2019/12/01 SyriaNow)  
" ادارة الموقع ليست مسؤولة عن التعليقات الواردة ولا تعبر عن وجهة نظرها "
الرجاء إرسال تعليقك:

الاسم  
التعليق
ادخل الرمز كما هو موجود في الصورة رجاء
Check
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 10/12/2019 - 6:00 م

الفيديو الكامل لمقابلة الرئيس  الأسد مع محطة  راي نيوز_24 الإيطالية..

خبراء وأطباء يحذرون : صحة ترامب العقلية تتدهور بسبب إجراءات عزله !! 

الأجندة
حادث مروري تحول إلى مشهد مضحك... فيديو كيم كارداشيان تهدد شقيقتها "كورتني" بالصور ...أجمل نساء الكون على منصة واحدة...ملكة جمال الكون لعام 2019 أم عزباء تتزوج من سجادتها وتعدها بالحب والإخلاص! لحظة انفجار خزان محطة وقود في السعودية... فيديو "قتال حتى الموت"... معركة عنيفة بين ثعبانين سامين يبتلع أحدهما الآخر..فيديو مستخدما يديه العاريتين.. صيني يكسر الزجاج والطوب بأدنى مجهود المزيد ...