الثلاثاء28/1/2020
م17:15:26
آخر الأخبار
الإعلام العبري عن خطة ترامب: غير قابلة للتنفيذ ودول الخليج تعتبرها بداية جيدةوصفها بـ«مبادرة الحرب والفوضى»..عبد الهادي : «صفقة القرن» لن تمر مادام هناك فلسطيني على سطح الأرضمقتل شخصين في حادث سقوط مقاتلة عسكرية جزائرية بولاية أم البواقيمقتل عدد من مرتزقة العدوان السعودي في تعز جنوب غرب اليمنالكوادر الفنية بوزارة النفط تبدأ عمليات تقييم وإصلاح الأضرار بمرابط النفط في بانياس- فيديوالرئيس الأسد يستقبل لافرنتييف وفيرشينين واللقاء يتناول الأوضاع في حلب وإدلب في ظل الاعتداءات الإرهابية على المناطق الآمنةالإرهابيون وداعموهم يستهدفون مجدداً مرابط النفط البحرية لإعاقة توريد المشتقات النفطيةالمهندس خميس يلتقي المكتب التنفيذي لاتحاد الصحفيين: تشكيل جمعية سكنية وإعانة مالية للصندوق التعاوني الاجتماعيدهقان: الوجود الأمريكي بالمنطقة السبب الرئيسي لانعدام الأمن فيهاترامب: سننشر خطتنا للسلام في الشرق الأوسط الثلاثاء ودول عربية كثيرة وافقت عليها و تعتبرها صفقة عظيمة!!؟أسواق الذهب في سورية تعاني الجمود.. ومهنة الصاغة مهددة بالانقراضوزارة المالية تسعى لاستقطاب 300 مليار ليرة تكثيف التحركات الأميركية شرقاً: لإفشال جهود موسكو السياسيةانكشاف التضليل.. كيف تستّرت أميركا على خسائرها في (عين الأسد)؟الأمن الجنائي يقبض على أشخاص متعاملين بغير الليرة السورية ويضبط أكثر من مئة ألف دولارضبط طن ونصف الطن من المواد المخدرة مهربة ضمن سيارة لنقل الخضار بريف درعاتقرير: "مرتزقة أردوغان" يهربون من ليبيا إلى أوروبا جديد التطبيع.. طاقم قناة إسرائيلية على بعد كيلومترات من مكةجامعة دمشق تمدد التقدم لمفاضلة ملء الشواغر الخاصة بمقاعد الطلاب العرب والأجانب في الدراسات العليا التعليم العالي تعلن عن 500 منحة دراسية روسية للمرحلتين الجامعية الأولى والدراسات العلياالتنظيمات الإرهابية تتعامل بوحشية مع الراغبين بالمغادرة إلى المناطق الآمنة وتواصل اتخاذهم دروعا بشريةكسر خطوط دفاع الإرهابيين … الجيش يحرر «الدانا» ويقطع الطريق الدولي بين معرة النعمان وسراقبالسياحة تصدر قرارين لتعديل معايير التصنيف السياحي لمنشآت الإقامة والإطعامصعوبة مالية كبيرة لعدم تسديد «عمران» ديونها … «إسمنت طرطوس»: ضعف الإنتاج مرده الكهرباء والمطر والتحكيم مع «فرعون»إصابة طبيب صيني مشهور بفيروس كورونا القاتل عبر العينينمنها الزنجبيل والقرنفل.. أطعمة تقضي على ديدان الأمعاءنانسي عجرم تعلق لأول مرة بعد جلسة التحقيق مع زوجها"ممارسات عنيفة" وراء إصابة الفنان خالد النبوي بجلطة قلبية!ملك أوروبي يعترف بنسب سيدة بعد تجاوزها الخمسين من عمرهاعجوز بريطانية تقع في حب شاب مصري ينفي أن يكون طامعا في أموالهافخ الأمطار.. نصائح للحفاظ على الإطارات في هذا الطقسفي أقل من دقيقة.. أمن نفسك من "هاكرز" الواتسابالكليّ والجزئيّ....بقلم د. بثينة شعبانالعلاقة مع إيران والمصالحة العربية العربية.. نتنياهو قد اعترف فماذا عنكم؟!

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

ماذا يحصل في درعا؟!!!..بقلم خالد العبود


-بعد دخول الجيش العربيّ السوريّ إلى المناطق التي كانت تسيطر عليها مجموعات مسلحة متعدّدة، كانت محسوبة على "المعارضة" وممّولة من جهات خارجيّة معروفة لدى الجميع، تدخّل الصديق الروسيّ للإشراف على اتفاق جاء في ظلّ هزيمة هذه المجموعات، وفي ظلّ قبول الدولة السورية إعادة هؤلاء المسلحين لانخراطهم في المجتمع السوريّ..


-في ظلّ هذا الاتفاق والعودة الكاملة للدولة إلى المناطق التي كانت تسيطر عليها هذه المجموعات، بقيت هناك مناطق ثلاثة خاصة بهذه المجموعات، وقبلت الدولة أن تبقى خارجها، خشية سقوط أعداد كبيرة من الضحايا، خاصة وأنّ دخول الجيش المدروس لتحرير مناطق الجنوب، ولّد خارطة فرار لهذه المجموعات، تمترست من خلالها في هذه المناطق الثلاثة، وهي: "درعا البلد، طفس، بصرى الشام"..

-لقد نفّذت الدولة التزاماتها، لجهة إعادة انخراط عناصر هذه المجموعات في مجتمع الدولة ومؤسساتها، غير أنّ آخرين من المسلحين لم يلتزموا بذلك، خاصة وأنّهم فرّوا ولاذوا في هذه المناطق الثلاثة التي ذكرناها أعلاه..

-ظنّ الأصدقاء الروس أنّهم يديرون اتفاقاً بين طرفين ندّين، الدولة من جهة والمعارضة من جهة أخرى، أملا بالوصول إلى نتائج تضمن استقرار المحافظة وعودة الأمان إليها، ثم التعبير عن هذا الاتفاق والاستقرار سياسيّاً..

-نحن كنّا ندرك تماماً أنّ هذا الظنّ الروسيّ ليس في مكانه، ولكنّنا رفضنا أن نخرج على الاتفاق، أو على هذه الرغبة، حفاظاً على حياة المدنيين من جهة رئيسيّة، ومن جهة أخرى أنّنا نزعنا إلى تسويات ومصالحات تضمن لنا الحدّ الأدنى من بيئة آمنة، تمنح أهلنا في الجنوب إمكانية الانخراط من جديد في مجتمع الدولة..

-ما حصل ويحصل اليوم.. هو أنّ بعض هذه المجموعات، والتي اعتمدت المناطق الثلاثة ملجأ لها، ومنصّة لإعادة لملمة قواها، والتواصل من جديد مع جهاتها الخارجية التي أوجدتها سابقا، عادت كي تفرض أجندات خارجية جديدة، وذلك بالنيل من استقرار المنطقة، والاعتداء على أمن المواطنين..

-يعتقد من يحرّك هذه المجموعات، أنّه بدفعها لقتل واغتيال كثير من المواطنين، يُشغل الدولة ويُربكها، ويجعلها بحاجة دائمة له، وهو بذلك يضمن إمكانية وجوده وتأثيره في الملف السوريّ، للتفاوض على إمكانيّة تأمين مصالحه على مستوى المنطقة..

-طبعا.. الاستخبارات التي حدّثناكم عنها، منذ مطلع العدوان، لم تزل ترتع، وتحديداً في الجنوب السوريّ، لأنّها تعتبر أنّ معركتها لم تنته بعد، وأنّه بإمكانها التعويض أمنيّاً من خلال هذه الاغتيالات، عمّا مُنيت به ميدانياً وعسكريّاً..

-في ظلّ هذا المشهد الجديد من القتل المنظّم، اتّضح لمن لم يتّضح له سابقاً من أبناء الجنوب، حقيقة ما حيك ودُبّر للمحافظة منذ مطلع عام 2011م، وبدأ واضحاً له أنّ الأمر لم يكن ثورة أو إصلاحاً أو مطالب حريّة، تخصّ حقوق الناس وأحلامهم وآمالهم، وإنّما هو مشروع كبير، عملت عليه قوى كبرى، وكانت دماء أبناء الجنوب، كما دماء أبناء سورية، وقوداً له!!..

-نحن كمواطنين..
نحن كجمهور..
نحن كأبناء الجنوب..
نطالب أولاً الأصدقاء الروس، وللمرّة الرابعة، أنّ ما يواجهه أهلنا في الجنوب، من اغتيالات لمواطنين أبرياء، الغالبية منهم كانت تمثّل حاضنة لهذه المجموعات، إنّما هو إرهابٌ منظّم مدعومٌ من قبل أطراف خارجية، يُسقط عن هذه المجموعات التي ما زالت تحمل جزء من سلاحها صفة المعارضة، وصفة ان يكونوا ندّاً للدولة، أو طرفاً موضوعيّاً للمساهمة في استقرار المحافظة..

-كما أنّنا نؤكّد على كلّ الأحزاب والنقابات والاتحادات، وعلى كلّ العشائر ووجهائها، والعوائل الكريمة، للتحرّك بهذا الاتجاه، من خلال التأكيد أولاً على إقناع الطرف الروسيّ بما أشرنا له أعلاه، والتركيز ثانياً على مطالبة الحكومة بإنهاء هذه البؤر الثلاثة، التي تُعتبر خزّان فوضى الجنوب!!..

خالد العبود..


   ( الخميس 2019/12/12 SyriaNow)  
" ادارة الموقع ليست مسؤولة عن التعليقات الواردة ولا تعبر عن وجهة نظرها "
الرجاء إرسال تعليقك:

الاسم  
التعليق
ادخل الرمز كما هو موجود في الصورة رجاء
Check
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 28/01/2020 - 12:52 م

الأجندة
بست قبلات فتاة تنوم جراءها...فيديو كارثة بملاعب إنجلترا.. أحرز 3 أهداف لفريقه ثم لقي مصرعه لاعب فنون قتالية أمريكي يصارع امرأتين معاً.. شاهد: من المنتصر في النهاية أمريكية تبيع زوجها بـ100$ فقط.. انتقاما منه؛ والسبب... (صور) شاهد.. سمكة تقفز من الماء وتطعن رقبة شاب! خطأ كارثي من سائق دبابة خلال عرض عسكري كاد أن يسفر عن مجزرة... فيديو شاهد لحظة تفجير ناطحتي سحاب المزيد ...