الاثنين30/3/2020
ص1:44:40
آخر الأخبار
انسحابات تدريجية للقوات الأمريكية من قواعدها في العراق..السيد نصر الله: تداعيات تفشي فيروس كورونا أخطر من أي حرب عالميةدشتي تدعو لرفع الإجراءات الاقتصادية المفروضة على بلدان عربيةسقوط عدة صواريخ بالقرب من السفارة الأمريكية في المنطقة الخضراء ببغدادمن هم الأشخاص الذين تم استثناؤهم من قرار منع التجول بين المحافظات؟وزارة الصحة: وفاة سيدة وتسجيل أربع إصابات جديدة بفيروس كورونامجلس الوزراء: حظر التجول بين المحافظات اعتباراً من السادسة مساء الثلاثاء القادم وحتى 16 نيسان.. واعتماد آلية لتنظيم دفع الرواتب والأجور الحكومة تتخد كل مايلزم لتكون كل محافظة سورية مهيأة للتصدي لفيروس #كورونا المستجد ترامب: نعمل على تجربة دواء جديد لفيروس كورونا... ونظامنا الصحي قديم و متهالكموسكو: على واشنطن إلقاء اللوم على نفسها بخصوص انتشار كوروناالاقتصاد تسمح باستيراد الدقيق لكل المستوردين من تجار وصناعيين«المركزي» يوحّد أسعار صرف التعاملات والحوالات عند 700 ليرة ويستثني المستوردات الأساسيةترجمات | وسط الشكوك في حليفها الأمريكيّ، (قوات حماية الشعب) الكردية تتطلع لتعزيز علاقاتها مع روسيااتصال محمد بن زايد بالرئيس الأسد.. الهدف كورونا أم إردوغان؟....بقلم الاعلامي حسني محليوفاة سيدة سورية نتيجة خلط مواد تنظيفضبط شركة ومكتبين عقاريين ومحل في دمشق يتعامل أصحابهم بغير الليرة السوريةكورونا ومبيعات الأسلحة.. ماذا يحدث في الولايات المتحدة؟شاهد ..صورة مسربة تكشف حجم مأساة ما يحدث في إيطاليا بسبب كورونا!ضمن إجراءات التصدي لفيروس كورونا.. تمديد تعطيل الجامعات والمدارس والمعاهد العليا والمتوسطة من 2 حتى 16 نيسان 2020التربية: تأجيل استلام الأوراق الثبوتية للمقبولين في مسابقة الوكلاء والامتحان التحريري لمسابقة الفئة الأولى حتى إشعار آخربالفيديو ...الجهات المختصة تضبط أسلحة وذخائر ومواد مخدرة في المنطقة الجنوبيةالتنظيمات الإرهابية المدعومة تركياً تخرق اتفاق وقف الأعمال القتالية بريف إدلبمنهجية عمل جديدة للجنة إعادة الإعمار المعنية بتأهيل المناطق المحررة من الإرهاب والتعويض على المتضررينمدير المكتب المركزي للإحصاء السوري: عدد المساكن في البلاد يفوق عدد الأسر الموجودة على أراضيها!!مفاجأة... اكتشاف طريقة جديدة تنتقل بها عدوى "كورونا"للحفاظ على لياقتك بزمن كورونا.. نصيحة من الصحة العالميةوفاة الفنان المصري الكوميدي جورج سيدهممؤسسة السينما تطلق مبادرة (السينما في بيتك) لمشاهدة أحدث أفلامهاترامب يباغت هاري وميغان.. "عليهما أن يدفعا"بين ليلة وضحاها... ملياردير فرنسي يحقق ربحا قدره 11 مليار دولارروسيا تكشف عن جهاز فحص محمول لفيروس كورونا يظهر النتيجة بشكل فوريكيف تتأكد من تعقيم "لوحة المفاتيح" أثناء العمل من المنزل؟أفكار لاستجابات مطلوبة وداعمة في مواجهة كورونامن أنقرة إلى دمشق.. "COVID -19" معركة وجود

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

"الذهب الأخضر"... هل تستطيع سوريا إنتاج المتة محليا والاستغناء عن استيرادها


تعتبر المتة من أهم المشروبات الشعبية في سوريا وعدد من دول العالم، وهي مادة مفيدة وفقا لما تشير إليه الدراسات، فيما طرح البعض أسئلة عن إمكانية زراعتها في سوريا وتحقيق الاكتفاء الذاتي منها.


المتة هي شجرة دائمة الخضرة متوسطة الحجم يمكن أن تنمو إلى ارتفاع 20 مترا في البرية. عادة، عندما يتم زراعتها، يتم تقليمها إلى شجيرة بطول 4-8 أمتار لجعل الحصاد أكثر سهولة.

تنمو المتة (التي تلقب في أوروبا بالذهب الأخضر) في البرية بالقرب من الجداول وتزدهر على ارتفاع يتراوح بين 1500 و2000 قدم فوق مستوى سطح البحر. لديها فروع رشيقة كاملة الأوراق وأزهار بيضاء، وتستخدم طبيًا، وكمشروب طبيعي منعش مثل الشاي، في جميع أنحاء أمريكا الجنوبية وعدد من دول العالم.

منبعها الأصلي في باراجواي والبرازيل والأرجنتين وأوروغواي. ومع ذلك ، فإنها تزرع الآن في العديد من البلدان المدارية لتوفير الطلب العالمي على أوراقها.

في سوريا تعتبر المتة مشروبا هاما بالنسبة لقسم كبير من الشعب السوري، وتستورد سوريا كامل الكمية من الخارج، لأنه لا توجد زراعة وإنتاج محلي لهذه المادة، والسؤال المطروح، بما أن عدد من النباتات الاستوائية نجحت زراعتها في سوريا، هل يمكن لسوريا أن تنتج هذه المادة المفيدة والشعبية؟.

في هذا الصدد، رأى الخبير الدكتور المهندس محمد ونوس أنه من الممكن زراعة المتة في سوريا، وقال لوكالة "سبوتنيك"، "من الممكن زراعتها نعم، وتم البدء ببيع شتول في منطقة الشيخ بدر والدريكيش وصافيتا"، والنباتات الاستوائية نجحت زراعتها في سوريا، نجحت بشكل كبير جدا، ويوجد شاب في منطقة "البلاطة" ناجح بزراعة النباتات الاستوائية، وهناك نباتات نجحت في سوريا لم يكن أحد يتوقع نجاحها.

وحول جدوى إنتاج المتة في سوريا من الناحية الاقتصادية: قال الخبير السوري، حتى لو نجحت زراعتها، نحناج لفترة طويلة لتغطية السوق المحلية تحتاج لعشرة سنوات.

بدوره رأى الخبير سلمان الأحمد أن: "الفكرة ممكنة، مع العلم أن سوريا تستهلك أكثر من 22 ألف طن منها سنوياً وأتمنى على من يملك المبادرة من المسؤولين والقطاع الخاص أن يهتم بهذا المشروع الذي يملك كل مقومات النجاح".

واعتبر الأحمد أن استيراد المتة يستنزف الاقتصاد الوطني السوري وقدر التكلفة بما يفوق 100 مليون دولار سنويا. وقال أيضا:

"مع العلم أن الطبيعة السورية غنية جدأ بعدد هائل من المنتجات المنافسة لها من الأعشاب العطرية الطيبة والمفيدة جدا و تعطي مردود اقتصادي هام لعدد كبير من الأسر السورية و للاقتصاد الوطني و هذا يعتمد على ثقافة الاستهلاك و التوعية المطلوبة من الإعلام الرسمي وكافة الجهات المعنية بذلك".

يذكر أن المتة استخدمت كمشروب منذ زمن الهنود القدامى في البرازيل وباراغواي. في أوائل القرن السادس عشر ، وأفاد خوان دي سوليس، المستكشف الإسباني لنهر لا بلاتا الشهير في أمريكا الجنوبية، بأن هنود الغواراني في باراجواي قد صنعوا شايًا من أوراق الشجر "أنتج البهجة والراحة من التعب".

وتختلف طرق تحضير المتة، وفي إحدى الطرق، يتم قطع الفروع ن الشجرة، ثم يتم تعليقها على نار مفتوحة (لتنشيف الأوراق). يؤدي هذا إلى إلغاء تنشيط الإنزيمات الموجودة في الأوراق (مما يجعلها أكثر هشاشة) ويتم الاحتفاظ باللون الأخضر للأوراق في عملية التجفيف اللاحقة (مع البتات المتفحمة الموجودة غالبًا في منتج الشاي الناتج ، مما يضفي نكهة دخانية).

تشتمل الطرق الأخرى على وضع الأوراق في الماء المغلي (لإلغاء تنشيط أنزيمات الأوراق وتخفيف قوامها الجلدي). ثم يتم تحميصها في أحواض كبيرة على نار أو داخل فرن من الطوب، مما ينتج عنه شاي بني مصقول. يتميز هذا النبات البري برائحة وطعم مميز.

في أمريكا الجنوبية ، تعتبر المتة مشروبًا قوميًا في العديد من البلدان ؛ في أوروبا ، يطلق عليه "الذهب الأخضر".

بالإضافة إلى مكانتها كمشروب شهير، تستخدم المتة كمنشط مدر للبول، وكمحفز لتقليل التعب، وقمع الشهية، والمساعدة في وظيفة المعدة في أنظمة الأدوية العشبية في جميع أنحاء أمريكا الجنوبية.

كما تم استخدامها كمادة مخدرة (لتعزيز التطهير وإفراز النفايات). في البرازيل ، يقال إنها رفيقة تحفز الجهازين العصبي والعضلي وتستخدم لعلاج مشاكل الجهاز الهضمي والمغص الكلوي وآلام الأعصاب والاكتئاب والتعب والسمنة.

لدى المتة تاريخ طويل من الاستخدام في جميع أنحاء العالم. يتم استخدامه في أوروبا لفقدان الوزن والتعب البدني والعقلي، والاكتئاب العصبي، وآلام الروماتيزم ، والصداع النفسي المرتبط بالتعب والإرهاق. في ألمانيا أصبحت طريقة شعبية كوسيلة مساعدة لانقاص الوزن.

في فرنسا تمت الموافقة على استخدام المتة لعلاج الوهن (ضعف أو نقص الطاقة)، وكوسيلة مساعدة في برامج إنقاص الوزن، وكمدر للبول.

"سبوتنيك"


   ( الخميس 2019/12/12 SyriaNow)  
" ادارة الموقع ليست مسؤولة عن التعليقات الواردة ولا تعبر عن وجهة نظرها "
الرجاء إرسال تعليقك:

الاسم  
التعليق
ادخل الرمز كما هو موجود في الصورة رجاء
Check
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 30/03/2020 - 12:32 ص

للتصدي لكورونا.. تعليمات في حال اضطرارك للخروج من المنزل

الأجندة
انتحار وزير ألماني بسبب مخاوفه من أثار فيروس كورونا على الاقتصاد شاهد ماذا فعل موظف مع امرأة عطست في وجهه... فيديو بعد أيام من تحديه "كورونا" ولعق المرحاض.. شاب يؤكد إصابته بالفيروس القاتل! (فيديو) لا تنازل عن الأناقة حتى لو كانت في "زمن الكورونا".. رئيسة سلوفاكيا تجذب انتباه العالم (صور) شاب يلعق المنتجات في سوبر ماركت أمريكي لنشر "كورونا" السيارات تقفز على الطريق السريع في أمريكا... فيديو أطباء إيرانيون يرقصون في وجه فيروس كورونا... فيديو المزيد ...