الأحد5/4/2020
ص6:36:59
آخر الأخبار
تحركات عسكرية أمريكية في العراق وتحذيرات من جر المنطقة لكارثةالأردن يعلن عن وفاة رابعة بكورونا والحكومة تحذر من القادمانسحابات تدريجية للقوات الأمريكية من قواعدها في العراق..السيد نصر الله: تداعيات تفشي فيروس كورونا أخطر من أي حرب عالمية اجتماع موسع "للفريق الحكومي الاقتصادي"محافظة طرطوس تقرر حظر التجول على كورنيش بانياس وإغلاقه في إطار التصدي لفيروس كورونارئاسة مجلس الوزراء: تمديد تعليق الأنشطة الثقافية في المراكز الثقافية ودار الأوبرا حتى إشعار آخركازاخستان: مستعدون لاستضافة اجتماع بصيغة أستانا حول تسوية الأزمة في سوريةالنظام التركي يسطوعلى معدات طبية متجهة إلى إسبانيا لمواجهة كوروناالصين تعلن تعافي 94 بالمئة من المصابين بفيروس كورونا المستجدمصدر في «محروقات» : انخفاض استهلاك البنزين إلى النصف ولا نيّة لتخفيض المخصصاتأميركا تشتري أجهزة تنفس صناعي من شركة روسية خاضعة للعقوباتأين يد الله في كورونا ؟كورونا سيغير العالم الذي نعرفه.. هكذا سيبدو المشهد بعد انتهاء الأزمة!وفاة أربعة أطفال وإصابة آخرين جراء حريق في مخيم عين الخضرة بالحسكةجريمة قتل بشعة على خلفية كورونا.. الجاني ممرض والضحية طبيبةشاحنة ممتلئة بجثث ضحايا "كورونا" في نيويورك... صوركورونا ومبيعات الأسلحة.. ماذا يحدث في الولايات المتحدة؟وزير التربية: لا استئناف للدوام في المدارس طالما أن هناك خطراً يتهدد حياة الطلابضمن إجراءات التصدي لفيروس كورونا.. تمديد تعطيل الجامعات والمدارس والمعاهد العليا والمتوسطة من 2 حتى 16 نيسان 2020إرهابيو أردوغان يخرقون اتفاق وقف الأعمال القتالية ويستهدفون سراقب بعدة قذائف مدفعيةعصيان في سجن غويران بالحسكة الذي يضم إرهابيين من (داعش) وتسيطر عليه (قسد) وأنباء عن فرار عدد منهممركب إعادة الاعمار مستمر ... إعادة تأهيل بنى ومشاريع المؤسسات العامة خطوة أوليةمنهجية عمل جديدة للجنة إعادة الإعمار المعنية بتأهيل المناطق المحررة من الإرهاب والتعويض على المتضررينكشف خطر الغريب فروت المميتفحص الدم المعجزة يكشف أكثر من 50 نوعا من السرطان!“فيروز” تصلي لخلاص العالم في فيديو جديدهناء نصور تعلن إصابتها بفيروس كوروناحاولوا تجنب كورونا بوصفة "غريبة".. والنتيجة 16 حالة وفاةبسبب كورونا.. ملك تايلاند "يحجر" على نفسه مع 20 من صديقاته في فندق بألمانيامركز علمي روسي يقيم احتمال ظهور فيروس كورونا المستجد بطريقة اصطناعيةغرفة صناعة حلب تنتج جهاز تنفس صطناعي (منفسة) لا يزال قيد التجريبترامب يُغرق بلاده .. والكورونا يُغلق صندوق الباندورا....المهندس: ميشيل كلاغاصيالعصر الإلكتروني وتحديات المستقبل ...بقلم: طلال أبو غزالة

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

توماس فريدمان: هل ترامب هو أحمق نتنياهو؟


توماس فريدمان

 يحتاج الرئيس ترامب إلى مطالبة نتنياهو بالالتزام بما حصل عليه من ضم القدس وغور الأردن والمستوطنات وعدم المطالبة بكل الضفة الغربية.


شكك توماس فريدمان، الصحافي والمعلق المعروف في صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية، في مقالته بتوقيت إطلاق خطة الرئيس الأميركي دونالد ترامب للسلام في الشرق الأوسط يوم الثلاثاء الماضي، متسائلاً: "هل هذه الخطة تتعلق بدولتين لشعبين أم أنها تتعلق بتحويل الأنظار عن لقائدين قذرين؟".

وقال فريدمان إنه من المؤكد أن الأمر يبدو وكأنه الأخير، إذ يواجه كل من الرئيس ترامب ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، تهماً تهدد وظيفتيهما - ترامب بسبب عرقلة الكونغرس وإساءة استخدام السلطة، ونتنياهو، الذي اتُهم حرفياً يوم الثلاثاء بتهم الاحتيال والرشوة وانتهاك الثقة. فقد كان لدى كلاهما حاجة كبيرة لتغيير الموضوع ولدعم قاعدتهما المشتركة من اليهود اليمنيين والإنجيليين.

وتابع فريدمان أنه لو كان جاريد كوشنر، صهر ترامب ومستشاره الذي كُلف بإعداد خطة السلام التي سميت "صفقة القرن"، "وعملت لمدة ثلاث سنوات على خطة سلام - وكنت جاداً في الحصول على استماع عادل وكامل من جميع الأطراف - فلن يكون مقبولاً أن أفرج عنها الآن. هذا الأمر تفوح منه رائحة نتنة".

وقال الكاتب إن وجهة نظره الطويلة الأمد كانت دائماً أن الشرق الأوسط لا يضع بسمة على وجهك إلا إذا بدأ التغيير نحو الأفضل معهم (من الداخل). بدأ اتفاق كامب ديفيد بالإسرائيليين والمصريين، وأدخلت أميركا فيه لاحقاً. بدأت عملية أوسلو من قبل الإسرائيليين والفلسطينيين، وانضمت أميركا فقط في وقت لاحق. تونس، بلد "الربيع العربي" الوحيد الذي شق طريقه نحو الديمقراطية، هي الدولة العربية الوحيدة التي لا علاقة لأميركا بها(بثورتها). لكي تكون مبادرة السلام جادة ومستدامة، يجب أن تبدأ دائماً معهم، أي دول المنطقة.

وأضاف: "ومع ذلك، أعلم أيضاً أنه عندما تضع أميركا شيئاً مفصلاً على الطاولة، لا يمكن تجاهله، على الأقل في المدى القريب. لقد أعلن نتنياهو بالفعل أن إسرائيل ستتحرك بسرعة بمباركة ترامب لتطبيق قانونها (بمثابة الضم) على وادي الأردن في الضفة الغربية وجميع المستوطنات اليهودية في الأراضي المحتلة. سيكون من المثير للاهتمام أن نرى كيف يستجيب الاتحاد الأوروبي، الذي يموّل الكثير من البنية التحتية الخاضعة لسيطرة الحكومة الفلسطينية في الضفة الغربية، بمجرد دراسته للخطة. ناهيك عن رد فعل الفلسطينيين والعرب كل يوم. (لا أتوقع الكثير. يبدو أن هذا الصراع قد تجاوز تاريخ إصلاحه).

وطرح فريدمان سؤالاً على نفسه، مفاده أنه "على الرغم من الدوافع السياسية الواضحة لتوقيت إصدار هذه الخطة، ناهيك عن الكثير من مضمونها، فهل هناك أي شيء من شأنه أن يثير إعجابي بأن إدارة ترامب جادة بالفعل في الترويج لحل الدولتين - في الواقع لاستراتيجية لتحقيق حل؟".

وأجاب الكاتب: نعم، إذا فعل رئيسنا شيئاً صعباً، وهو أن يقول لنتنياهو أنه قبل أن يمد القانون الإسرائيلي ليشمل جميع مستوطنات الضفة الغربية ووادي الأردن، أي قبل ضمها إلى "إسرائيل"، يريد ترامب منه شيئاً واحداً هو: بيان علني لا لبس فيه بأن نتنياهو يقبل حقيقة أنه بينما تحصل إسرائيل على القدس الشرقية، وأكثر من 20 بالمائة من صميم الضفة الغربية، مع جميع مستوطناتها، بالإضافة إلى وادي الأردن، ستصبح النسبة المتبقية البالغة 70 في المائة دولة فلسطينية مستقلة، إذا وافق الفلسطينيون على جميع أنواع المتطلبات الأمنية.

وتابع فريدمان: "يجب أن يقول ترامب لنتنياهو: "يا بيبي، أنت تقول إنني أكثر رئيس ولاء لإسرائيل جلس في البيت الأبيض. تمت كتابة هذه الخطة مع فريقك. لقد أيدت موقفك الأقصى - استيعاب جميع المستوطنات اليهودية في "إسرائيل" والقدس القديمة، وبدون عودة اللاجئين الفلسطينيين إلى "إسرائيل". الآن أنا بحاجة إلى أن أعرف، ويجب على الفلسطينيين أن يعرفوا، والعالم بحاجة إلى أن يعرف، أن هذا ليس موقفك الجديد. هل توافق الآن على أن الأرض المتبقية ستكون دولة فلسطينية إذا وافق الفلسطينيون على أن تكون مجرّدة من السلاح وعلى الاعتراف بـ"إسرائيل" كدولة يهودية؟ هل توافق - الآن - على عدم تقديم أي مطالبات أخرى بالضفة الغربية وعدم بناء مستوطنة أخرى خارج المناطق التي تخصصها خطة ترامب لإسرائيل؟".

وأوضح الكاتب أنه "إذا كان ترامب ينفق قليلاً من رأس المال السياسي في القيام بذلك، فقد أبدأ في أخذ هذه الخطة على محمل الجد. لكن إذا سمح لنتنياهو بالتهرب من هذا السؤال، أو رفض طلب ترامب من دون أي تبعات، فإن هذا الأمر برمته مهزلة حقاً - إنه مجرد خط أساس جديد لاستيلاء نتنياهو على الأراضي في الضفة الغربية".

وأضاف أنه "في الواقع، إذا قال بيبي (نتنياهو) إنه لا يزال يريد أكثر مما توفره له هذه الخطة بالفعل - كما يجادل القوميون المتطرفون في ائتلافه - فإنه يعلن صراحة أمام رئيس الولايات المتحدة أن شهيته هي لكل الضفة الغربية وأن رؤيته لـ"إسرائيل" هي أنها ستصبح دولة ثنائية القومية / دولة الفصل العنصري، التي ستحتجز 2.5 مليون فلسطيني في الضفة الغربية من دون حقوق سياسية كاملة".

هذه هي اللحظة التي نكتشف فيها ما إذا كان بيبي - الذي أخبر الرؤساء الأميركيين لعقود من الزمان، "اختبروني بخطة حقيقية وسأظهر لكم أنني قادر على أن أكون قائداً رائعاً" - لديه أي عظمة من أي نوع أو مجرد سياسي فاسد يتطلع إلى البقاء خارج السجن وسيقوم بأي مناورة ضرورية قصيرة الأجل لتحقيق ذلك، بغض النظر عن تأثيرها طويل الأجل على "إسرائيل".

ورأى فريدمان أنه إذا كان نتنياهو جاداً في أن طموحاته تتوقف عند ما حصل عليه الآن من ترامب، فهو بحاجة إلى تحالف محلي جديد بالكامل - فإن المتعصبين المتطرفين في ائتلافه سيكونون غاضبين ومتمردين - وربما حتى إلى حكومة وحدة وطنية أكثر اعتدالًا في "إسرائيل" إذا كان ذلك ممكناً.

وقال فريدمان: "إذ أفهم سبب شجب القادة الفلسطينيين لهذه الخطة، إلا أنهم يجب أن يحاولوا إخراج بعض عصير الليمون من ليمون ترامب. ليس الأمر كما لو كان لديهم الكثير من الخيارات العظيمة، ولم تصل مقاومتهم للاحتلال الإسرائيلي إلى أي مكان. كان الزعماء الفلسطينيون ضعيفين ومنقسمين لبعض الوقت. لقد قاطعوا تصميم هذه الخطة. ومع ذلك، لو كنت أنا مكانهم، لأبلغت ترامب: "نعم، لكننا سنستخدم هذه الخطة كأرضية في المفاوضات مع الإسرائيليين، وليس كسقف أقصى". من المؤكد أنهم سيكسبون الكثير من النوايا الطيبة الأميركية والعربية والأوروبية من أجل محاولة هذا النهج. ماذا سيخسرون إذا قاموا بذلك؟".

ويخلص فريدمان إلى أنه "من دون أن يجعل ترامب نتنياهو ينهي مطالباته بكل الضفة الغربية بشكل نهائي، ومن دون أن يتمكن القادة الفلسطينيون من توحيد فصائلهم السياسية المتباينة في غزة والضفة الغربية في هيئة واحدة يمكنها من الناحية النظرية أن تقول "نعم" لنتيجة عادلة لشعبهم، مع اعترافهم أيضاً بإسرائيل كدولة يهودية، ستنضم صفقة القرن الخاصة بترامب إلى مكتبة عمرها قرن من خطط السلام الفاشلة في الشرق الأوسط".

ترجمة بتصرف: هيثم مزاحم

المصدر : نيويورك تايمز


   ( الجمعة 2020/01/31 SyriaNow)  
" ادارة الموقع ليست مسؤولة عن التعليقات الواردة ولا تعبر عن وجهة نظرها "
الرجاء إرسال تعليقك:

الاسم  
التعليق
ادخل الرمز كما هو موجود في الصورة رجاء
Check
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 04/04/2020 - 6:01 ص

الأجندة
انتحار وزير ألماني بسبب مخاوفه من أثار فيروس كورونا على الاقتصاد شاهد ماذا فعل موظف مع امرأة عطست في وجهه... فيديو بعد أيام من تحديه "كورونا" ولعق المرحاض.. شاب يؤكد إصابته بالفيروس القاتل! (فيديو) لا تنازل عن الأناقة حتى لو كانت في "زمن الكورونا".. رئيسة سلوفاكيا تجذب انتباه العالم (صور) شاب يلعق المنتجات في سوبر ماركت أمريكي لنشر "كورونا" السيارات تقفز على الطريق السريع في أمريكا... فيديو أطباء إيرانيون يرقصون في وجه فيروس كورونا... فيديو المزيد ...