الأحد20/8/2017
م18:36:0
آخر الأخبار
حزب الله: الجيش السوري والمقاومة يسيران نحو نصر جديدالجيش اللبناني: تعرض آلية تابعة للجيش لانفجار لغم ارضي أدى إلى استشهاد 3 عسكريينتقدم سريع على المحورين السوري واللبناني .. انطلاق معركة القلمون الغربي وهجوم ثلاثي متزامن ضد داعشعبدالله آل ثاني.. بديل السعودية لحكم قطر بعد الإطاحة بتميم بن حمدالرئيس الأسد: علينا العمل على بناء سوريا القوية ولا مكان فيها للخونة والعملاء...علينا أن نتوجه شرقا اقتصاديا وثقافيا واصل تقدمه بريف حمص الشرقي.. وانفجار سيارة مفخخة في اللاذقية … الجيش السوري وشقيقه اللبناني يجتاحان القلمون الغربي في اليوم الثالث…كرتلي: زيادة عدد الباصات المخصصة لنقل زوار معرض دمشق الدولي إلى 150الجنوب السوري: ارتياح «أهليّ»... بين «تخفيف التصعيد» وتطهير الحدودالدفاع الروسية تقلد جنرالا سوريا ميدالية الشجاعة لمكافحة "داعش"قريباً.. 3 آلاف إرهابي إلى أوروبا!حجم المشاركة والحضور أذهل الجميع … وزير المالية : نحن أذكى من أن ننتظر رفع الحصارإيران تدعو لتفعيل اتفاقية التجارة الحرة مع سورياأعيدوا للعثمانيين جدهم!.....بقلم | حسن م.يوسفتضيق ساحة مناورة أنقرة يفتح المجال أمام نجاح «أستانا 6»قتلت عاملة أجنبية لديها وادعت بانتحارها، والتحقيق يكشف الجريمةاغتصبوها حتى كادت تموت.. اعتداء على طفلة أجنبية بالسعودية فقدت نطقها من هول الصدمة!بالفيديو ...الطيارون السوريون يذهلون مراسلا حربيا روسيا بشجاعتهم ووطنيتهم"داعش" ينتهج "اليكات" كأسلوب تجسس جديد في حوض حمرين322 طالبا وطالبة يتقدمون لاختبارات المرحلة الثانية للقبول في المركز الوطني للمتميزينالرئيس الأسد يصدر مرسوماً بمنح دورة امتحانية إضافية وعام اسثتنائي للطلاب الراسبين والمستنفدين في المرحلة الجامعية الأولى ودراسات التأهيل الجيش العربي السوري يستعيد السيطرة على 3 قرى بريف حماة الشرقي ويسقط أكثر من 20 قتيلاً في صفوف إرهابيي “داعش” بدير الزور ومحيطهالا هدنة في شرق العاصمة وقذائف استهدفت أحياءهاطرقات مأجورة في سورية..والمشروع قيد الدراسةقريباً .. تخصيص 1739 شقة سكنية في حلبالفلفل الحار ..اسراره وفوائده7 نصائح للتخلص من دهون الثدي عند الرجالوفيق حبيب يحيّي سورية وجيشها من على مسرح المعرضبعد إعلان ضبطهما بـ"مخدرات"...أين "عمرو وكندة" الآنشبهها بـ”كبائر الذنوب”.. "داعية" سعودي يحرم الخروج من بعض مجموعات “واتساب”!!؟استعدادًا لابنته الثانية.. مؤسس “فيسبوك”يأخذ إجازة أبوة شهرين‎الأرض على موعد مع حدث نادر في 1 أيلولبعد أيام قليلة.. مفاجأة من ناسا وفيسبوك!ذكاء التوقيت والانتقاء: معرض دمشق الدولي ....بقلم ناصر قنديل سوريا تصفع الجامعة العربية ...بقلم عبد الباري عطوان

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

سوريا في مواجهة الارهاب >> معركة الجنوب السوري مجدداً برعاية إسرائيلية وتوجيه أردني: سعي لإيجاد خرق ميداني لاستثماره سياسياً..بقلم حسين مرتضى

الصورة- الوقائع أثبتت أن "غرفة الموك" ما زالت تسيطر على قرار المسلحين على الأرض

أهداف عديدة لمعركة خاسرة

هي معركة كبيرة لم تشهد مدينة درعا في جنوب سوريا مثيلاً لها منذ أكثر من عام ونصف تقريباً، أي منذ فشل ما أسمته المجموعات المسلحة بمعركة "عاصفة الجنوب".
"الموت ولا المذلة" اسم لمعركة بعدة فصول وحلقات، ولم يكن التجهيز لها سريعاً، ما يطرح أسئلة عن هدف العملية وتوقيتها، الذي يأتي بالتزامن مع اجتماعات جنيف ومحادثات الاستانة بنسخها المتعددة.

الميدان

الجيش السوري استطاع عبر عدة عمليات نوعية قتل مجموعة كبيرة من قادة هذا الهجوم كان اخرهم ثابت ياسين المسالمة، القائد العسكري لما يعرف بفرقة 18 آذار والذي نقل الى مشافي الاردن لتلقي العلاج الا ان ذلك لم يفده، بالإضافة لمقتل محمد عبد الرزاق المسالمة وفوزي محمود المحاميد، ما منع الداعم الاردني والكيان الاسرائيلي من إظهار قدرتهما في الجنوب، ومنعهما من تنفيذ مخططهم بتوسيع المنطقة الواصلة ما بين الريفين الشرقي والغربي لمحافظة درعا، وبث روح جديدة في الفصائل الجنوبية لقتال الجيش السوري ومنعه من اتمام المصالحات التي تجتاح الجنوب، وتحديداً في الريف الشمالي لدرعا.
ويؤكد مصدر مطلع على سير المعارك هناك، ان "اخفاقات المسلحين بالجملة في جنوب سوريا، لكن أبرزها عدم استطاعة تلك المجموعات إبعاد الجيش السوري عن طريق الجمرك القديم"، ويؤكد أن "درعا المدينة ما زالت آمنة، والمربع الصغير الذي يتواجد فيه مسلحو "النصرة" لا يغيّر من طبيعة المعركة أو خارطة السيطرة".

دور الاردن

فشل الهجوم بأيامه المتعددة، دفع الأردن وبحسب مصدر مطلع الى "زج اعداد اخرى من المسلحين وصلت عبر معبر نصيب الحدودي الى درعا البلد، بعد تنسيق مباشر مع عدة قادة للمسحلين كان اهمهم وصاحب الثقل في ريف درعا الشرقي، احمد العودة (قائد ما يسمى قوات شباب السنة) المدعوم من قبل الكيان الاسرائيلي، بالاضافة الى زياد الحريري قائد الفيلق الاول والمدعوم أيضاً من الكيان الاسرائيلي، والتنسيق مع بشار الزعبي قائد جيش اليرموك وأحد اعضاء الوفد التابع لمنصة الرياض في جنيف، ومشهور كناكري قائد لواء "مجاهدي حوران" التابع للجبهة الجنوبية، ووصل عدد من تم ادخالهم الى ما يقارب 500 مقاتل، ترافقهم شاحنات من الاسلحة والذخائر، لفتح جبهة جديدة ضمن "معركة الموت ولا المذلة"، بعد ان اعطت "غرفة موك" في الاردن مهلة زمنية تقدر بـ 45 يوما لانهائها، مضى عليها ما يقارب الشهر، في محاولة لدفع تلك المجموعات لتحقيق اي انجاز على الارض".
هذه التوجيهات من "غرفة موك" الاردنية، تبعها توجيهات اخرى لجبهة النصرة والمجموعات الموالية للاردن في جنوب سوريا، بوقف المعارك في الريف الغربي لدرعا والتفرغ لشن هجوم على نقاط الجيش السوري بالتزامن مع ذكرى بداية الاحداث في سوريا والتي تأتي في شهر اذار من كل عام، وبالفعل وعن طريق رصد المعارك تبين ان تلك العمليات توقفت بشكل شبه كلي، ما يدل على ان "غرفة الموك" ما زالت تسيطر على قرار المسلحين على الأرض، بالاضافة الى الدور الاردني الذي اعاد فتح مستشفياته امام جرحى المسلحين الذين وصل عددهم داخل المشافي الاردنية اكثر من 200 جريح نتيجة ضربات الجيش السوري.
كل هذه الوقائع يمكنها أن تكشف السبب الحقيقي لغياب المجموعات المسلحة عن اجتماع الاستانة، ولماذا نقلت الدول الداعمة العين من الشمال السوري الى الجنوب والذي اعتبر لفترة طويلة منطقة باردة، ما يؤكد أن من يقف خلف تلك المجموعات قام بتوجيه عدة رسائل ميدانية وسياسية في آن، وتؤكد المصادر ان "الاستفادة الاردنية من كل ذلك هو تسويق فكرة ان المنطقة الآمنة في الجنوب السوري هي اسهل للتطبيق من الشمال السوري".
وتعتبر المصادر أن "هذه العمليات أرادت منها جبهة النصرة الارهابية توجيه رسائل عديدة للمجتمعين في الاستانة وجنيف. حيث عمدت الى جمع كل الفصائل الموضوعة على "لائحة الاعتدال الاردني"، وتتلقى اوامرها ودعمها منه، في محاولة أردنية عبر تلك المجموعات لاخراج النصرة من الوضع الحرج في الجنوب، ومنحها صفة المعتدلة، لكن بشرط تحقيق انجاز ميداني، يحمله معه الوفد الاردني الى الاستانة".
في النتيجة وميدانياً تمكن الجيش السوري مجدداً من احباط العديد من هجمات المسلحين المتكررة وعلى عدة محاور ليسقط بذلك أهداف المجموعات المسلحة ورعاتها.



عدد المشاهدات:1413( الجمعة 23:28:42 2017/03/17 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 20/08/2017 - 6:07 م

فيديو

كلمة الرئيس الأسد في افتتاح مؤتمر وزارة الخارجية والمغتربين

فيديو

لقطات من حفل افتتاح الدورة الـ 59 لمعرض دمشق الدولي

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

بالفيديو.. آرلوند شوازينيغير يوجه صفعة جديدة لترامب بالفيديو ...فتاة تصاب برعب أثناء استعراضها نشرة الطقس بالفيديو.. لصوص يقتلعون جهاز صراف آلي من مكانه لسرقته شاهد...ماذا فعلت رضيعة مع والدتها لحظة ولادتها اكتشفت أنّ زوجها يخونُها مع امرأةٍ ثانية .. فصوّرت نفسها وهي تنتقم منه بشنق طفلها! فيديو مروّع لسقوط طفل من سيارة أثناء سيرها فيديو ..قطة تنقذ رجل وزوجته من حريق هائل المزيد ...