الأحد19/11/2017
م19:49:8
آخر الأخبار
"مجتهد": هذا ما جرى لأمير منطقة لا يزال على رأس عملهثلاثة “أبطال” خَرجوا من بين ثنايا أزمة الحريري.. لماذا نَعتبر أعداء السعوديّة أكبر المُستفيدين من نتائِجها حتى الآن؟...عبد الباري عطوانعودة الحريري مفتاح لكل الاحتمالات.. إلا الحلوكالة أمريكية ترصد أول تحرك جماعي من أغنياء السعودية بعد زلزال الفسادسوريا: 1500 جندي تركي لمواجهة الكرد ودعم لجبهة النصرة لمنع سقوط مطار أبو الظهوراجتماع لوزراء خارجية «الضامنة» اليوم في تركيا تحضيراً لقمة سوتشي … حداد: نعول على زخم إضافي للتسوية في «الحوار الوطني»حيدر: المصالحة في حرستا فشلت لكن المفاوضات مستمرةتحضيرات «سوتشي»: هدنة «دائمة» ومحادثات مباشرة ...«التحالف» يترك طريق «داعش» مفتوحاً نحو البوكمالظريف: طهران وموسكو وأنقرة مستعدون لتوفير أرضية لإحلال السلام والاستقرار في سورياواشنطن بوست: ترامب يكذب أكثر من 5 مرات في اليومالحكومة لن ترفع الرواتب.. فهل بإمكانها تخفيض الأسعار لتناسب دخل المواطن؟!ما هو الحد الأدنى/الأقصى لإدخال أو إخراج القطع الأجنبي، وما هو المبلغ المطلوب التصريح عنه.اعتقال الحريري: الدروس والعبر... بقلم بسام أبو عبد اللهلماذا فَجّر رئيس هيئة الأركان الإسرائيلي قُنبلةَ التّعاون العَسكري الاستخباري مع السعوديّة ضد إيران الآن؟ ...عبد الباري عطوانفتاة عربية تقتل أمها وتسمم أباها من أجل عشيقهاالإمارات: موظف يصوِّر جارته عارية في الحماممقتل كامل افراد مجموعة مرتزقة بمحيط اداره المركبات بحرستا بتفجير مبنى تسلل اليه مرتزقة أحرار الشام و جبهة النصرة وفيلق الرحمن - فيديو قسد المخترقة من الجميع تتلقى ثاني صفعة خلال ايام ..افتتاح مركز للتأجيل الدراسي والإداري في جامعة دمشقوزير التربية يصدر قراراً صارماً بحق المدارس و المعاهد الخاصة والعامة الولايات المتحدة تتخلى عن مليشيات لـ(الجيش السوري الحر) بعد فشلها!؟9 شهداء جراء اعتداءات إرهابية بالقذائف على مطحنة الوليد بحمص وحي المزة 86الإسكان تكشف حقيقة العروض الروسية السكنية بأسعار مخفضة!باكورة “دمشق الشام القابضة” عقود مع شركات استثمارية بـ77 مليون دولارخطر جديد يخفيه ملح الطعام تحذير من تناول الأرز لما يسببه من مخاطرعاصي الحلاني: غناء ابني مؤجّل و«ذا فويس» قرّبني من إليسامرة أخرى الفنانة شيرين تعتذر من المصريين … وتقول “لو عاد الزمن بي بالتأكيد لما كررتها”.ضبطته الشرطة بالجرم المشهود داخل منزل دعارة... فبرّر الموقف بطريقةٍ طريفة!بالفيديو.. زوجان تبادلا بديلًا “غريبًا” عن أكاليل الزهور في حفل زفافهما.. فما هو؟لماذا سحبت هوندا 900 ألف سيارة من الأسواقنجاح أول عملية زراعة رأس بشرية في العالممعركة الهوية لإنهاء القضية..بقلم عمر معربوني سيناريو سعودي رديء سقوط المحرّمات وارتكاب الخطايا...!

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

سوريا في مواجهة الارهاب >> صراع بين أزلام تركيا على ريف حلب الغربي

استمرت الاشتباكات لليوم الثاني على التوالي بين أزلام تركيا أرهابيي جبهة النصرة وميليشيا “حركة نور الدين الزنكي”، أصدقاء الأمس وأعداء اليوم، للسيطرة على ريف حلب الغربي على مرأى ومسمع الحليف التركي الذي له مصلحة بإضعاف الفريقين تمهيداً لتدخل الجيش التركي في المنطقة على غرار بعض مناطق ادلب.

وأفادت مصادر إعلامية معارضة مطلعة على ما يدور من معارك غرب حلب لـ “الوطن أون لاين” أن جهود التهدئة فشلت بين “النصرة” و”الزنكي” والتي قامت بها وساطات محلية في ظل صمت تركي مريب فسره بعضهم على أنه رغبة من أنقرة لإضعاف الأخيرة والنيل منها على خلفية رفضها مرور قافلة استطلاع للجيش التركي في 11 تشرين الأول الماضي باتجاه قريتي الشيخ فارس والطامورة المتاخمتين لمناطق سيطرة وحدات “حماية الشعب”، ذات الأغلبية الكردية، بالقرب من عفرين بالإضافة إلى حنق أنقرة من انشقاق الحركة عن “هيئة تحرير الشام” التي تشكل “النصرة” عمودها الفقري في 27 كانون الثاني الماضي بعد 6 أشهر من اندماجها فيها.

وبينت المصادر أن الاشتباكات اليوم الأربعاء بين الجانبين تجاوزت خطوط التماس بينهما إلى محور الريف الغربي بشكل كامل بدءاً من بلدة المنصورة المتاخمة لحلب وصولاً إلى آخر المحور المجاور لريف ادلب الشمالي الشرقي إلا أنها اشتدت وتركزت في جمعية الكهرباء قرب بلدة خان العسل وبلدة أورم الكبرى التي تتواجد فيها أهم حواجز “الزنكي”.

وتوقعت استمرار المعارك بين “الزنكي” و”النصرة” حتى انسحاب الأولى من بعض معاقلها في الريف الغربي الذي لا زال يشكل غصة في حلق الجيش التركي ورافض لتدخله فيه، وهي التي تسيطر على معاقل مهمة فيه مثل المنصورة ومعارة الأرتيق وعنجارة والهوتة وقبتان الجبل وبابيص وكفرداعل وحور والشيخ عقيل وكفربسين والأبزمو وبشتاقين والسلوم وتقاد وبالة وبلنتا وبشنطرة ودير حسان.

ومعروف عن “الزنكي”، التي تورطت بالكثير من الأعمال الإرهابية، تبدل تسمياتها وأهوائها السياسية وتمويلها منذ تشكلها مطلع 2012 إلى الآن بحسب مصالحها ومصالح الممولين المتصارعين على نفوذها كونها تضم نحو 15 ألف مقاتل.

وتبادل الطرفان الاتهامات، بعد حملة اعتقالات متبادلة طالت ريف حلب الشمالي كما في بلدتي حيان وبيانون في محيط بلدة رتيان وبعض مناطق ريف المحافظة الشمالي. واتهمت “النصرة” “الزنكي” بأنها اعتقلت ما يسمى مدير تربية محافظة حلب “الحرة” محمد مصطفى المحسوب عليها بينما تتهمها “الزنكي” بأنها اعتقلت العديد من العناصر على حواجزها لكن حقيقة الأمر أن الصراع المتصاعد بينهما بمثابة معركة كسر عظم لإثبات ولاء كل منهما لتركيا ومساعدتها على دخول المنطقة.



عدد المشاهدات:429( الخميس 00:28:51 2017/11/09 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 19/11/2017 - 7:10 م
صورة وتعليق

كاريكاتير

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

3 ملايين دولار لثوب زفاف سيرينا ويليامز أكثر من 70 ألف واقعة اعتداء جنسي على مجندات في الجيش الأمريكي خلال عام طباخ يلقي الزيت المغلي على زبون وهذا ما حصل به (فيديو) فيديو مرعب لفيل يهاجم شاب بطريقة شرسة بالفيديو...أفعى و"أبو بريص" صراع من أجل البقاء ديلي ميل: رجل أعمال إماراتي يشتري عذرية فتاة أمريكية بـ 3 ملايين دولار! ملكة جمال العراق تقدم اعتذارها عن صورتها مع نظيرتها “الإسرائيلية” المزيد ...