الاثنين10/12/2018
ص10:52:20
آخر الأخبار
عودة 676 سوريا من لبنان والأردن خلال 24 ساعة جيش العدوالإسرائيلي يطلب من سكان قريتين لبنانيتين إخلاء بيوتهم؟اتفاق سوري أردني بشأن مشاريع إعادة الإعمارمقتل 5 مسؤولين سودانيين في تحطم طائرةمجلس الوزراء يعتمد الآلية التنفيذية لبنود الموازنة: التوسع بالعملية الإنتاجية وتحسين الخدمات العامة.. دعم الزراعة وتعزيز النقل السككيالرئيس الاسد: دواء ما نمرّ به في جعبة عدو وتجربة صديق ...سلطنة عمان فهمت أبعاد الحرب على سورياعمار الأسد يكشف حقيقة عودة سفارة الإمارات للعمل في دمشقمصادر في مطار دمشق: لا يوجد عدوان على المطار والحركة فيه طبيعيةسيناتور جمهوري: تحالفنا مع السعودية سيجرنا إلى الحرب يوما ماسيناتور جمهوري: تحالفنا مع السعودية سيجرنا إلى الحرب يوما ماسوريا بصدد تصدير الدواء إلى روسيا وبلدان عربيةجمعية الصاغة تحذر من اونصات نحاسيةقبل أن يغتال التاريخ الحاضر والمستقبل .... د. بسام أبو عبد اللهما هو وجه الشبه بين الاحتجاجات في فرنسا و"الربيع العربي"ضبط سيارة تحتوي كميات كبيرة من المواد المخدرة متجهة من القصير إلى السويداءحاميها حراميها؟.. حارس في مركزي حماة يختلس 23 مليون ليرة!غضب يجتاح العراق... ضابط كويتي يعترف بإعدام 50 عراقيا بريئابالفيديو.. متظاهر يهتف بحياة الرئيس الأسد في باريسدمشق مدينة الياسمين .....سلسلة المهن والصناعات الشامية - المكاريدمشق... مدينةُ الياسمين. سلسلة // البيوت الدمشقية - الهوام والحشراتالانفلات الأمني يفتك بميليشيات أردوغان في المدينة … التحاق قيادي في «الحر» من عفرين بصفوف الجيشتضارب الأنباء حول تطورات المعارك بين «قسد» وداعش في شرق الفراتوزارة الإدارة المحلية: تأهيل 30 ألف منزل متضرر على مستوى سوريةأتمتة القيم الرائجة للعقارات في مرحلة رسم المناطق العقارية وسط ضبابية تلف قانون البيوعأغنى المواد الغذائية بالبوتاسيوم الضروري لمرضى ضغط الدمفوائد الليمون للجسم .... 10 فوائد مذهلةالموت يغيب الفنان أكرم تلاوي عن عمر يناهز الـ 63 عامابالفيديو... موقف محرج لأنغام أمام المئات على المسرحأقدم سجين مصري يطلب زوجة "بمواصفات خاصة"مكسيكية تفوز بمسابقة "ملكة جمال العالم 2018"مجمع لكبار السن في سنغافورة يحصد جائزة مبنى العاملماذا يمر الوقت ببطء عند الشعور بالملل؟ماذا تريد أميركا و«إسرائيل» الآن من فلسطين وسورية ولبنان؟......د. عصام نعمان«عندما ترتعش يد الدولة»: فرنسا حرة حرة.. ماكرون اطلع برا .... فرنسا- فراس عزيز ديب

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

سوريا في مواجهة الارهاب >> التنظيم يتهرب ويحمل المسلحين المشاركين في «أستانا» مسؤولية هزائمه

بعد الخسائر المتسارعة التي منيت بها في ريفي حماة وإدلب، سارعت «جبهة النصرة» الإرهابية لإخلاء مسؤوليتها عن تقدم الجيش العربي السوري الكبير في المنطقة، وحملت الميليشيات المسلحة التي تشارك في اجتماعات أستانا أسباب الهزائم.

وانتقدت «هيئة تحرير الشام» التي تتخذها «النصرة» واجهة لها الاتهامات الموجهة لها بتسليم المناطق للجيش العربي السوري في ريفي حماة وإدلب، وذلك في بيان لها أمس، نقلته مواقع إلكترونية معارضة، أكدت فيه «النصرة» أن مسلحيها «يخوضون معارك طاحنة» منذ 3 أشهر ضد الجيش وحلفائه في ريف إدلب الجنوبي وريف حماة الشرقي وريف حلب الجنوبي، ومع تنظيم داعش الإرهابي في ريف حماة الشرقي.

وذكر البيان أن مسلحي «الهيئة» بجانب ميليشيات «الجيش الحر» تمكنوا من «الصمود والتصدي للهجمة الشرسة من النظام وحلفائه خلال 90 يوماً وقتلوا وجرحوا المئات من الجنود ودمروا عشرات الآليات والمدرعات، كما ارتقى منهم العديد من المقاتلين».
وذكرت «الهيئة» في بيانها «اليوم حين سقطت بعض القرى في ريف إدلب الجنوبي خرجت علينا بعض الأصوات تدعي أن الهيئة تسلم المناطق أو تنفذ اتفاقات الأستانا أو غيرها من اتفاقات الذل والعار التي دعت الهيئة من أول يوم إلى نبذها ورفضها، وعملت على إفشالها وتقويضها ما استطاعت».
وأضافت: «لقد حذرنا من قبل من حملة قريبة للنظام خصوصاً بعد انتهائه من معارك البوكمال والشرقية، واليوم تتهم الهيئة أنها هي من تطبق خيانات الثورة وتنفذها».
وأوضحت «لسنا نحن من جلس في الأستانا (…)، ولسنا من اتفق مع العدو المحتل وسلم له إحداثيات مقراته وثكناته، ولسنا من بارك مناطق خفض التصعيد، والتي يحاول النظام التقدم إليها اليوم بدعم روسي تنفيذا لها».
وكان ما يسمى «كبير المفاوضين» في وفد «الهيئة العليا للمفاوضات» السابقة، محمد علوش، وأحد مؤسسي ميليشيا «جيش الإسلام»، نشر «تغريدة» على حسابه في «توتير»، اتهم فيها «الجولاني» بتسليم مناطق في إدلب، على خلفية التقدم الحاصل شرقي سكة الحديد في ريف إدلب الشرقي، والشرقي الجنوبي، لمصلحة الجيش السوري والقوات الرديفة.
وذكر علوش في تغريدته «جاري تسليم إدلب، من قبل الجولاني، ولا عزاء لعميان البصيرة والحمقى»، لتنهال عليه الردود، واتهامه بأنه أول من وقع على اتفاقية «شرق وغرب السكة»، في إشارة إلى اتفاقيات أستانا التي جرت جولات المفاوضات خلالها وهو يترأس وفد المسلحين، بوصفه كبير المفاوضين.
في الأثناء، نشرت «هيئة تحرير الشام» صوراً لمتزعهما، أبو محمد الجولاني، قالت: إنه في اجتماع طارئ لبحث تطورات ريف إدلب، بعد التقدم الذي حققه الجيش العربي السوري.
وظهر الجولاني في الصور التي نشرت أمس، برفقة مجموعة من القياديين في اجتماع للمجلس العسكري، لمواجهة التطورات الميدانية الأخيرة بريف إدلب.
وحقق الجيش العربي السوري والقوات الرديفة له تقدماً واسعاً في ريف إدلب الجنوبي الشرقي، ووصل إلى بلدة سنجار الإستراتيجية التي تبعد مسافة 16 كيلومتراً عن مطار أبو الضهور العسكري.
ولم تعلن «تحرير الشام» نتائج الاجتماع، ولم تحدد تاريخه.



عدد المشاهدات:556( الاثنين 07:53:00 2018/01/08 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 10/12/2018 - 10:15 ص

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

قط البينغ بونغ! ....فيديو بالفيديو.. سقوط مروع على الرأس لمتسابقة تزحلق على الجليد بالصور.. 118 فتاة تنافسن على لقب ملكة جمال العالم والفائزة مكسيكية! ميسي يشتري طائرة بـ 15 مليون دولار سلحفاة تتغلب على عدة لبؤات (فيديو) سيده تقوم بسرقة مول الهرم شاهد ماذا سجلت كاميرات المراقبة بالفيديو... أب يعاقب ابنته المتنمرة بطريقة غير متوقعة المزيد ...