الثلاثاء19/6/2018
م22:44:34
آخر الأخبار
العراق يستنكر العدوان الذي استهدف قوات تقاتل داعش على الحدود السورية العراقيةمصدر عسكري يمني: تدمير مباني مطار الحديدة غربي اليمن ومدرج الطائرات فيه بشكل كامل جراء استهدافه بعشرات الغارات"أنصار الله" يواصلون قطع إمدادات التحالف وقوات هادي بالحديدةالجيش الليبي يقبض على سيارة محملة بمستندات تخص "داعش" في درنةقطع أثرية ثمينة سرقتها التنظيمات الإرهابية من معبد يهودي بحي جوبر تظهر في تركيا و(إسرائيل)مجلس الوزراء يقر ورقة مبادئ أساسية للاستمرار بدعم وتطوير قطاع الثروة الحيوانيةسورية تعرب عن إدانتها الشديدة ورفضها المطلق لتوغل قوات تركية وأمريكية في محيط منبجاللعب بالنار ومغامرات واشنطن بين الحدود السورية والعراقية.....بقلم حسين مرتضى برلمانيان سلوفاكيان: الواقع في سورية يختلف كلياً عما يقدم في وسائل الإعلام الغربيةبدء مشاورات دي ميستورا مع ممثلي الدول الضامنة لعملية “أستانا” في جنيفتجارة حلب تؤكد على ضرورة تأمين مستندات منشأ البضاعة المستوردة .سورية وإيران تبحثان تطوير التعاون الاستراتيجي في المجالات الاقتصادية والاستثمارية والتجاريةفي انتظار فرح قد يأتي!..... عصام داريألمانيا.. وما أدراكم ....بقلم تييري ميسا­­­نالقبض على سارق مصاغ ذهبي بنحو 12 مليون ليرة في دمشقإطفائي بحلب ينقذ “ملكانة” من حريق لاعتقاده أنها سيدةانباء بحل القوات الرديفة في أحياء برزة وعش الورور وناحية ضاحية الأسد شمال دمشق اغتيال الرجل الثاني في "جيش الأحرار" برصاص مجهولين في ريف ادلب1000 منحة دراسية هندية .. والتسجيل يستمر للرابع والعشرين من الشهر الحاليالتعليم العالي تقرر إعفاء رؤساء الجامعات الخاصة أصحاب التكليف الوهمي الجيش السوري يعزز جبهتي البادية والجنوب... وغارات على اللجاة (فيديو)تقدم جديد للجيش السوري في هذه المنطقة..وزير الإسكان والأشغال العامة: الحكومة تتجه لإنشاء تجمعات سكنية على أطراف المدن بسعر يناسب المواطنبعد إعادة تأهيله.. افتتاح فندق شيراتون حلب غداعلاج تساقط الشعر عند الرجالخطر قاتل للسجائر الإلكترونيةروزنا أولاً.. وبسام كوسا وشكران مرتجى الأفضل مصور سوري ينال جائزة الشرف في مسابقة الصور الضوئية بباريسسرب من النحل يغزو ملعب كرة قدم ويصيب الجميع بالرعب (فيديو)البطاطس المقلية تأثيرها قوي على نظام المكافأة بالمخاكتشاف رابط مثير بين الأجنة والموسيقى!بحث طبي سوري يحصل على جائزة أفضل منشور علمي لعام 2018 في سويسراالسعودية تسأل.. ’هل يكرهنا العرب ولماذا؟’ماذا قال العيد للسوريين؟....بقلم د. بثينة شعبان

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

سوريا في مواجهة الارهاب >> الجيش استهدف التنظيم في «تل صعد» و«الطمثونة».. ملامح عملية الجنوب تبدأ من القسم الشرقي ضد داعش

بدأت ملامح العملية العسكرية التي ينوي الجيش العربي السوري إطلاقها لاجتثاث الإرهاب من جنوب البلاد، بالتبلور أمس

 مع استهداف الجيش لتنظيم داعش الإرهابي بريف السويداء الشمالي الشرقي واستقدامه تعزيزات من درعا. وفيما واصل كيان الاحتلال الصهيوني محاولاته لشيطنة الدور الإيراني في سورية أكد رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري أن انسحاب حزب الله وإيران من سورية سيتم «عندما تتحرر سورية وتعود أراضيها موحدة».

وبحسب مواقع إلكترونية معارضة بدأ الجيش بالتمهيد على مناطق تنظيم داعش في بادية السويداء، كخطوة استباقية لمعركة مرتقبة في الأيام المقبلة، موضحة أن الطيران الحربي والمروحي استهدف مواقع التنظيم في منطقتي تل صعد والطمثونة شمال شرقي السويداء، لافتة إلى أن رتلاً عسكرياً خرج من محافظة درعا وعبر من جسر جباب باتجاه أوتوستراد دمشق السويداء، وأكمل شرقاً باتجاه منطقة تل أصفر. في المقابل بدأ مسلحو التنظيم الموجودون في المنطقة نفسها بزرع ألغام وتفخيخ الطرقات الواصلة بين مناطق تمركز عناصر الجيش في تل أصفر ومناطق سيطرة التنظيم في البادية الشرقية، وخاصة في منطقة العورة.
في غضون ذلك، طالبت مليشيات «الجيش الحر» في قرية «صما الهنيدات» غربي محافظة السويداء التنظيمات العاملة في درعا بإرسال مؤازرات لهم، مبدين تخوفهم من وجود تفاهمات لتسليم بعض المناطق للجيش.
وقال قائد ميليشيا «اللواء 108» التابع لميليشيا «ألوية العمري» مفلح الصبرة: إنهم وجهوا مناشدات للفصائل وطالبوهم بدعمهم عبر إرسال تعزيزات وأسلحة إلى قرية صما الهنيدات (15 كم غرب مدينة السويداء، 33 كم شرق مدينة درعا)، منذ نحو أسبوع دون وجود أي استجابة، سواء من «الحر» في درعا، أو حتى من بقية التشكيلات التابعة لـ «ألوية العمري» نفسها. واتهم الصبرة قادة الميليشيات بالتخاذل عن مساعدتهم، قائلاً: إن بعض القادة موافقون وفق ما يبدو على تسليم المنطقة. وفي درعا قصف الجيش بمدفعيته الثقيلة معاقل «النصرة» في منطقة تل الشيخ حسين والطريق الواصل بين بلدة المسيفرة وقرية أم ولد في الريف الشرقي لدرعا، على حين قضى مسلح من الميليشيات في مناوشات بحي المنشية في درعا البلد. وبينما قتل مسلحان من الميليشيات في اشتباكات مع «جيش خالد بن الوليد» المبايع لتنظيم داعش في منطقة الحاجز الرباعي، في القطاع الغربي من ريف درعا، أعلنت ما تسمى «هيئة الإصلاح في حوران» عن مساع للوصول إلى اتفاق ينهي المعارك بين الميليشيات وداعش. وأوضح رئيس ما يسمى «مجلس القضاء الأعلى في حوران» عصمت العبسي أن الطرح يتضمن فتح طريق إلى بلدة حيط التي تسيطر عليها ميليشيات «الحر»، إضافة للسماح بإيصال المياه إلى البلدة وعدد من القرى المحيطة بها، مع سحب كمائن الجانبين ووقف القتال، مشدداً على رفضهم لهذه الاقتراحات بشكلها الحالي لأن الميليشيات لا تسعى للتفاوض على هدنة أو صلح مع «جيش خالد»، وأن التفاوض يمكن أن يكون على شروط استسلامهم فقط. بالتوازي ذكرت مصادر إعلامية معارضة أن مسلحين من «النصرة» عمدوا إلى إيقاف سيارات تنقل الجرحى من المناطق الخاضعة لسيطرة الميليشيات إلى الحدود مع الجولان السوري المحتل، بمنطقة التابلين جنوب القنيطرة، واتهم ذوو المصابين، مسلحي «النصرة» بإطلاق النار على السيارات والمرافقين لها، ما أسفر عن إصابة عدة مرافقين وإصابات جديدة في صفوف الجرحى المنقولين، ثم قامت باعتقالهم. خارجياً، قال رئيس مجلس النواب اللبناني في مقابلة مع وكالة «سبوتنيك»: إن «إيران موجودة في سورية بطلب من الدولة السورية، تماماً كما أن الوجود الروسي في سوريا قد جاء بطلب من الحكومة السورية»، وأكد أن حزب الله «موجود في بلده، لأنه لو لم يكن موجوداً هناك، لكان «داعش» قد أصبح هنا» في لبنان. ورداً على سؤال حول الظرف الذي يمكن من خلاله أن يتحقق هذا الانسحاب، قال بري «حتى تتحرر سورية وتصبح أراضيها موحدة»، مشدداً على أن أي تقسيم لسورية هو إعادة لرسم خريطة المنطقة، تماماً كما حدث في (اتفاقيات) سايكس-بيكو». في المقابل أكد رئيس وزراء الاحتلال الصهيوني بنيامين نتنياهو أثناء مؤتمر صحفي مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في باريس أن «هنالك بلدان عربية تشعر بخطر إيران»، وأضاف: بالتالي فإن إخراجها من سورية بات ضرورياً… هنالك تغير في مواقف بعض الدول العربية تجاهنا بدأت تفهمنا، وأدركت اليوم إمكانية التعاون معنا ضد التطرف». وزعم نتنياهو أن إيران ترمي إلى بناء جيش طائفي في سورية مطالباً بإخراج إيران من سورية ومنع نقل أسلحتها إلى هنالك: «إيران تريد بناء جيش في سوريا تحت القيادة الإيرانية الشيعية قوامه 80 ألف شيعي ليس فقط من أجل تدمير إسرائيل بل من أجل دفع السنة إلى اعتناق المذهب الشيعي ما يؤدي إلى حرب طائفية ومزيد من التهجير واللاجئين… وبالتالي علينا منعهم من ذلك حفاظاً على أمننا وأمن أوروبا».

وكالات



عدد المشاهدات:1821( الخميس 04:03:31 2018/06/07 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 19/06/2018 - 10:39 م
كاريكاتير

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

شاهد... دب يهنئ المنتخب الروسي على طريقته الخاصة وسط موسكو فيديو غريب لهطول أمطار من المخلوقات البحرية في الصين كيم كردشيان: لا أستبعد الدخول في عالم السياسة والترشح لرئاسة الولايات المتحدة فيديو ..في موقف محرج.. ترامب يؤدي تحية عسكرية لوزير دفاع كوريا الشمالية وواشنطن توضح فتاة هندية تقدم عرضا مذهلا وتجني أموالا منه (فيديو) شاب ينقذ دجاجته من بين فكي ثعلب حاول التهامها (فيديو) بالصور ...مشجعون مغاربة يصادفون آل الشيخ في موسكو والنهاية غير متوقعة المزيد ...