السبت19/1/2019
م14:41:50
آخر الأخبار
مقتل 35 من داعش في قصف الحشد الشعبي العراقي داخل سوريا أبو الغيط: الموقف العربي تجاه عودة سوريا إلى الجامعة "لم ينضج"بعدوزير الخارجية العراقي:تعليق عضوية سورية بالجامعة العربية كان خطأ العراق يكشف رسميا عن اتصالات لإعادة سوريا إلى مقعدها العربيالحرارة تميل للارتفاع وتحذير من حدوث الصقيع في بعض المناطق الداخليةالسفير السوري في بيروت يؤكد اعتذاره عن المشاركة في افتتاح القمة الاقتصادية انفراجة قريبة في أزمة الغاز بسورياالارصاد : الحرارة غدا أدنى من معدلاتها وتحذير من الجليد والصقيع في بعض المناطق والضباب.. ودرجات الحرارة المتوقعةموسكو تدعو واشنطن لحل المشاكل "قبل فوات الأوان"غوتيريش: لا حدود زمنية لبدء عمل اللجنة الدستورية السوريةسورية تثبت عقد لاستيراد 200 ألف طن قمح من روسياارتفاع إنتاج حديد حماة 30 طنا يومياخفّة ترامب في لعبة (القصّ واللصق) في الشمال السوري ....بقلم فيصل جللولعن حرارة العلاقة بين دمشق ورام الله ...بقلم حميدي العبداللهالمانيا .. مقتل صيدلاني سوري بفأس في ظروف غامضةرجل يقتل “ حماته “ ويحرق جثتها بعد اكتشافها أنه سرقها في دير الزور صورة انتحاري مشتبه بتفجيره مطعما في منبج قبيل العمليةبعد اعتقاله في سوريا.. داعشي أميركي: لست نادماجامعة دمشق: استمرار دوام التعليم المفتوح ليومي الجمعة والسبترغم أنفك .. 9 علامات تؤكد أنك ستصبح غنياً وإن لم ترغب بذلكالجيش يحبط محاولات تسلل مجموعات إرهابية باتجاه نقاطه العسكرية والقرى الآمنة بريف حماة الشماليالاغتيالات تستهدف النصرة مجدداً وعشرات الفصائل تلتحق بـ فيلق الشام وزير الاشغال العامة والاسكان يتفقد ميدانيا سير العمل بمساكن السكن الشبابي بقدسيامؤسسة الإسكان تواصل جلسات تخصيص السكن الشبابي في ضاحية قدسياعلماء يحذرون من خطر قاتل تنقله الإيصالات!ماذا يحصل لجسمك عند تناول زيت الزيتون كل صباح؟مخرج "فالنتينو" يؤكد عرضه في رمضان 2019رحيل الممثل المصري سعيد عبد الغنيامرأة تحرق زوجها لرفضه إعطاء ما كانت تريدهنوبة قلبية تقتل الحصان وصاحبته في آن واحد سكان الأرض على موعد مع "الذئب الدموي العملاق"سم الخفافيش مصاصة الدماء مفتاح نجاة الكثيرين من الأمراض الخطيرةالكرد ما بين وعد ترامب وحدود الخطأ والخطيئة... بقلم م. ميشيل كلاغاصيما هو سبب القمة الهزيلة والباهتة؟ ...بقلم ناصر قنديل

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

سوريا في مواجهة الارهاب >> « ميليشيات تركيا تنعى «اتفاق إدلب» وتعد لمعركة «مرتقبة» مع الجيش

مستغلة الظروف المناخية القائمة، استأنفت «داعش» محاولات فك الحصار عنها، وإحداث خرق جديد في منطقة «تلول الصفا» بدت أنها عاجزة عن تحقيقه في ظل التصدي المستمر للجيش السوري، والتيقظ الذي تبديه وحداته العاملة في تلك المنطقة، في وقت لا تزال أصداء عملية تحرير مختطفي السويداء تأخذ حيزها من الاهتمام الشعبي والرسمي.

الرئيس بشار الأسد كلف أمس وزير شؤون رئاسة الجمهورية منصور عزام، بتقديم التعازي لذوي الشهداء الذين ارتقوا أثناء خطفهم لدى تنظيم «داعش» الإرهابي، وذلك خلال مجلس تشييع وتأبين جرى في قريتهم الشبكي بريف السويداء الشرقي.

كما نقل الوزير عزام التهاني باسم الرئيس الأسد لعائلات المختطفين المحررين حسبما أوردت وكالة «سانا» الرسمية.
في هذه الأثناء تصدت وحدات من الجيش السوري لمحاولات «داعش» في إحداث خرق على محور قاع البنات جنوب غرب «تلول الصفا»، وذكرت مصادر إعلامية، أن وحدات الجيش قتلت وجرحت عدداً من الإرهابيين، على حين استشهد ضباط برتبة ملازم وعدد من الجنود خلال المعارك مع التنظيم الإرهابي.
مصدر عسكري ميداني لفت إلى أن داعش استغل الجو الماطر في المنطقة، وحاول إحداث خرق هناك، كاشفاً عن أن المرحلة الحالية ستتطلب مضاعفة الجهود والتحضير لصد العمليات الهجومية من التنظيم، متوقعاً في الوقت ذاته ازدياد «العمليات الانتحارية»، في الفترة القادمة.
على مقلب ميداني آخر، استنفرت «الجبهة الوطنية للتحرير»، أكبر ميليشيا ممولة من تركيا في إدلب والمناطق المجاورة لها، قواتها داخل وفي محيط «المنطقة المنزوعة السلاح»، التي نص عليها الاتفاق الروسي التركي، بعيد ساعات من الدعوة التي وجهها أمس متزعم «حركة أحرار الشام الإسلامية»، الميليشيا الأهم في الجبهة، إلى الاستعداد للمعركة «المرتقبة» مع الجيش العربي السوري.
وقالت مصادر معارضة مقربة من «أحرار الشام» لـ«الوطن»: إن إعلان متزعمها جابر علي جابر في تدويناته على قناته الرسمية على «تلغرام» عن عزمه «الثأر» لميليشيا «جيش العزة»، التي انضمت أخيراً لـ«الوطنية للتحرير» وخرقت اتفاق الهدنة في «المنزوعة السلاح» بشنها هجمات أول من أمس على مواقع الجيش السوري بريف حماة الشمالي، بمثابة «نعي» لاتفاق «سوتشي».
وأوضحت المصادر أن دعوة متزعم «أحرار الشام» لـ«الإعداد» للمعركة «الآتية لا محالة» مع الجيش السوري والقوات الجوية الروسية، تشمل جميع الميليشيات الـ12 المؤلفة لـ«الوطنية للتحرير» وليس «الأحرار» فقط.
ولفتت إلى أن حديثه لـ«الجميع» حول أهمية سلوك كل السبل التي من شأنها «تهدئة الساحة» واستقرارها داخلياً، موجه إلى «جبهة النصرة» وحاضنتها «هيئة تحرير الشام» الرافضة لـ«المنزوعة السلاح» من أجل وقف المعارك الجانبية مع بقية الميليشيات والتفرغ للمعركة «الفاصلة».
وأضافت المصادر أن ميليشيات تركيا بدأت بالتزلف والتقرب من «النصرة» وبقية فروع تنظيم القاعدة في إدلب ولاسيما «حراس الدين»، في مسعى لتأسيس تحالف عسكري بينهم وبرضى أنقرة التي التزمت الصمت حيال تصريح متزعم «الأحرار» المقرب منها والمعين من قبلها، بعدما أعدت العدة لأي معركة قد يخوضها الجيش السوري ضدها منذ توقيع اتفاق «المنزوعة السلاح» في 17 الشهر ما قبل الفائت ومضي نحو أربعة أسابيع على المهلة الممنوحة لانسحاب التنظيمات الإرهابية من المنطقة من دون التقيد ببنود الاتفاق.

وكالات



عدد المشاهدات:1930( الأحد 06:41:23 2018/11/11 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 19/01/2019 - 11:16 م

كاريكاتير

#صحف_عراقية

 

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

بالفيديو... عقاب خاص للموظفين "زحفا على الأرض" في الصين بالفيديو... كوبرا ملكية تبتلع أفعى عملاقة أمام السياح صوّرتها في أوضاع محرجة.. ماريا كاري تتعرض للابتزاز من مساعدتها السابقة فيديو مؤثر لطفلة صغيرة تسمع لأول مرة صوت أختها وأمها (فيديو) بالفيديو... مشاهد تخطف الأنفاس أثناء هدم جسر في نيويورك بالفيديو...رجل أعمى يقود سيارة بسرعة جنونية على مدرج المطار تحديد بلد يحتضن أجمل نساء الدنيا المزيد ...