-->
الاثنين24/6/2019
م13:28:9
آخر الأخبار
صهر ترامب يترأس مؤتمر المنامة.. فمن سيحضر ومن سيغيب؟سلاح الجو اليمني المسير يستهدف مطاري جيزان وأبهاترامب ردا على احتمال فتح تحقيق في مقتل خاشقجي : نحتاج إلى أموال السعوديةبري يرفض "صفقة القرن": لبنان لن يشارك في بيع فلسطيناجتماع روسي أميركي إسرائيلي بالقدس المحتلة … تعزيزات عسكرية شمالاً والحربي يغير على معاقل الإرهاب في جسر الشغورالمفتي حسون: سورية تدفع اليوم ضريبة الحفاظ على كرامتها ورفضها للهيمنةبرلماني سوري يكشف حقيقة المبادرة الأمريكية للحل في سورياأمطار متوقعة فوق المرتفعات الساحلية وتحذير من تشكل الضباب في بعض المناطق الجبلية أمين مجلس الأمن الروسي : أمن "إسرائيل" رهن بأمن سورياإيران: الهجمات الإلكترونية الأميركية علينا "فشلت"مجلس الوزراء: تخصيص 25 بالمئة من مستوردات القطاع الخاص الممولة من المركزى للسورية للتجارةعملية تخريبية تستهدف خطوط المرابط النفطية في بانياس…والورشات المختصة تقوم بإصلاح الأضرارماذا وراء تراجع ترامب عن الحرب؟ .....قاسم عزالدين هل دخلت الدراما مرحلة تمجيد البطل الخارج على القانون؟أحداث دون سن البلوغ يشكلون عصابة أشرار .. وقسم شرطة عرنوس يلقي القبض عليهموفاة 4 أشخاص بحادث تصادم على طريق الحسكة القامشليترتيب أقوى خمسين جيش في العالم، أربع دول عربية في القائمةوزير سعودي في سوريا ...ومصادر محلية تكشف عن أهداف الزيارة 33 فريقاً في المسابقة البرمجية للمعهد العالي للعلوم التطبيقية والجامعة الافتراضية-فيديوالتعليم العالي تعلن عن تقديم مقاعد دراسية للمرحلة الجامعية الأولى في سلطنة عمانالعثور على كميات من الأسلحة والذخائر من مخلفات الإرهابيين بريفي دمشق والقنيطرة- صوراعتداء إرهابي بقذائف صاروخية على السقيلبية بريف حماةسلسلة فنادق فورسيزونز العالمية تتخلى عن إدارة فندقها في دمشقمجلس محافظة دمشق يوافق على الإعلان عن المخطط التنظيمي لمنطقة القابون الصناعي5 فواكه سحرية لعلاج الصلعللتخلص من دهون البطن.. احذر هذه الأطعمة!فيلم «أمينة» يحصد جائزة أفضل إخراج في مهرجان مكناس الدوليسلوم حداد: "جدو" أهم من أي لقب فني قد يطلق عليّحذاء "رجل الماعز" أحدث صيحات الموضة لبنان.. رحيل مؤلم لـ"محاربة السرطان الجميلة"فيديو مذهل يكشف عالما مخفيا داخل أجسادنا!بعد عملة "ليبرا" هل يتحول فيسبوك إلى امبراطورية رقمية؟صاروخٌ إيراني .. يضع ترامب وخصومه وحلفائه في الزاويةمعركة تحرير إدلب… والخيارات التركية

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

سوريا في مواجهة الارهاب >> اتفاق «المنزوعة السلاح» في مهب الريح … «النصرة» تستكمل السيطرة على الطرق الدولية شمال البلاد بمباركة تركية

مضت «جبهة النصرة»، الواجهة الحالية لـ«هيئة تحرير الشام» بمخططها للهيمنة على الطرق الدولية التي تربط شمال البلاد بوسطها وغربها، وأتمت السيطرة على الطريقين اللذين يربطان معبر باب الهوى الحدودي مع تركيا بحلب،

 بعد استكمال السيطرة على ريف حلب الغربي، على حين حشدت إرهابييها لمد نفوذها إلى مدينة أريحا آخر معقل خارج سيطرتها على طريق حلب اللاذقية وفي محيط معرة النعمان التجمع الحضري الوحيد على أوتستراد حلب حماة.
وأوضحت مصادر معارضة مقربة من «الجبهة الوطنية للتحرير»، أكبر ميليشيا شكلتها تركيا في الشمال السوري، لـ«الوطن» أن «النصرة» أحكمت سيطرتها أمس على الأتارب معقلها الوحيد المتبقي بريف حلب الغربي والواقع على طريق باب الهوى الدولي إلى حلب، بعد أن حاصرت المدينة وقصفتها بشتى أنواع الأسلحة ثم فرضت الإذعان على أهلها ووجهائها الذين رضخوا لشرطها إخراج أكثر من 1000 مسلح ومدني وناشط إعلامي ومعارض لها منها إلى مدينة عفرين قبل الاستيلاء عليها.
وكشفت المصادر أن «النصرة» أغلقت جميع الطرق والمعابر التي تصل ريف حلب الغربي بالشمالي بمناطق ميليشيات «درع الفرات» و«غصن الزيتون»، لمنع وصول ميليشيا «الجيش الوطني» إلى ساحة المعارك غرب حلب.
ولفتت إلى أن معابر سمعان والغزاوية وقطمة ما زالت مغلقة من قبل فرع تنظيم القاعدة في سورية في وجه «الجيش الوطني» الذي ترددت أنباء عن إرساله تعزيزات عن طريق دير بلوط جنوب غرب عفرين باتجاه غرب حلب.
وأشارت المصادر إلى أن تركيا منعت بالفعل وصول أي مؤازرات من الميليشيات التابعة لما يسمى «الجيش الحر» من شمال حلب إلى غربها لوقف تمدد «النصرة»، في ظل صمت رسمي وإعلامي من قبلها عما يجري، وتصفية «حركة نور الدين الزنكي» أبرز ميليشيات ممولة ومؤتمرة منها، ما يعني قبولها بكل ما يخطط له وينتهجه فرع «القاعدة» المدرج على قائمة إرهابها بشكل رسمي لكن من دون أي ردود فعل على الأرض.
ولفتت إلى أن أنقرة أخلت بوعودها أمام موسكو الضامن الثاني لاتفاق «سوتشي» حول «المنطقة المنزوعة السلاح» والتي باتت تهيمن عليها «تحرير الشام» بشكل تام بدل إخراجها منها، واتخاذ إجراءات تصب في محاربة المنظمات الإرهابية التي تدور في فلكها، ما يضع الاتفاق في مهب الريح بعد وقف تنفيذ بنوده كافة.
إلى ذلك حشدت «تحرير الشام» قواتها في محيط مدينة أريحا على أوتستراد حلب اللاذقية، ووجهت مهلة مدتها «48 ساعة» لانسحاب ميليشيا «حركة أحرار الشام الإسلامية» و«ألوية صقور الشام» منها ومن قرى وبلدات جبل الزواية المقابلة لها، بهدف استكمال السيطرة على كامل نقاط أوتستراد حلب اللاذقية، بالتزامن مع حشود أخرى في محيط معرة النعمان التي تبدلت موازين القوى في أريافها بعد سيطرة «النصرة» على بلدة خان السبل في ريفها الشمالي الواقعة على أوتستراد حلب حماة، في وقت هيمنت «الوطنية للتحرير» على بلدة منس بريفها الجنوبي.
الوطن
 



عدد المشاهدات:1402( الاثنين 07:09:02 2019/01/07 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 24/06/2019 - 1:16 م

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

عنزة تقتل تمساحا يزن 300 كغ (فيديو) بالفيديو... سرعة بديهة أم تنقذ طفلها من الموت المحقق بالفيديو... عريس يرش عروسه بالتراب شاهد.. رجل ثمل يقود دبابة ويرعب سكان مدينته! ثعبان يفاجئ قائد سيارة في مشهد مذهل شاهد... نسر أمريكي يقوم بتصرف نادر مثل البشر ملكة جمال الفلبين تفتخر بأصلها العربي... وتكشف جنسية والدها العربية المزيد ...