-->
الجمعة24/5/2019
ص10:55:28
آخر الأخبار
"ميدل إيست آي": السعودية ستعدم سلمان العودة وعوض القرني بعد شهر رمضانضابط ليبي: سفينة تركية حملت أعداداً كبيرة من إرهابيي “داعش” من سورية والعراق إلى ليبياقادمة من دولة عربية إلى أخرى... تعزيزات أمريكية عسكرية في الشرق الأوسطحلفاء إيران وأميركا العرب متحمّسون للحرب أكثر منهما....بقلم سامي كليبالحرارة أعلى من معدلاتها وتميل للانخفاض غدا(المشاركة في إعادة إعمار سورية والعراق).. ندوة للخارجية التشيكية الأسبوع المقبلالجعفري: سورية ستواصل مكافحة الإرهاب وحماية مواطنيها من خطره- فيديوسورية تدعو منظمة الصحة العالمية إلى العمل لرفع الإجراءات الاقتصادية القسرية عنهابوغدانوف يبحث مع وفد أمريكي الأوضاع في سورية والمنطقةتركيا تتهم معارضة بارزة بإهانة الرئيس ونشر دعاية إرهابية"ألف طن قمح وشعير الكميات المتوقع استلامها في حماة سورية قد توقف استيراد هذه المادة الأساسيةهزيمة واشنطن على أبواب إدلب...المهندس: ميشيل كلاغاصيقرار حاسم للجيش السوري حول وجود الإرهابيين في ريفي حماه وإدلبقسم شرطة الميدان بحلب يلقي القبض على سارق نصف كيلو غرام من المصاغ الذهبياستغل وقت الافطار وسرق من منزل جده ( 5 ، 4 ) مليون ليرة سوريةالجيش السوري يقصف مقرات "حراس الدين" و"جيش العزة" في اللطامنة وكفر زيتا«غالاكسي».. كنز معلومات عن حياة «جهاديي داعش»!؟ العزب خلال لقاءه نظيره الصيني في بكين: العمل جار في سورية على إحداث مركز وطني يهتم بالذكاء الاصطناعيسورية تشارك في أولمبياد آسيا والمحيط الهادي للمعلوماتية وطموح لإحراز مراتب متقدمةوحدات من الجيش تدمر آليات وعتادا لإرهابيي “جبهة النصرة” على محاور الهبيط وكفرنبودة وتل هواش بريفي إدلب وحماة- فيديوإعادة محطة توليد الزارة للخدمة وربطها بالشبكة بعد استهدافها أمس من قبل الإرهابيينوزير السياحة: أربعة شواطئ مجانية للأسر السوريةبدء الاعمال في مشروع بارك ريزيدنس و صب الاساسات للمرحلة الاولى هل صحيح ان تناول عصائر الفواكه أمر سيئ للغاية فوائد “عظيمة” لمشروب الماء بالليمونسيرين عبد النور تكشف رد فعل زوجها على مشاهدها الجريئة مع تيم حسنسهير البابلي في العناية المركزة!انتهاء صلاحية الطعام لا يعني عدم الاستفادة منهقضى في السجن 46 عاما ظلما ولا يبالي بـ 1.5 مليون دولار! أبرزها الزيوت.. أستاذ بيئة يكشف عن طرق آمنة للتخلص من الناموسبديلًا لأندرويد.. هواوي ترد على ضربة جوجل بـ HongMengهل لاحظتم الفرق؟.....بقلم د. بثينة شعبان الاتهام بالكيميائي في سوريّة هذه المرّة قد يكون خطيراً ...ناصر قنديل

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

سوريا في مواجهة الارهاب >> «الأدالبة» يرفضون إرسال أبنائهم إلى الجبهات للقتال تحت راية «النصرة» …

لم تهدأ وتيرة الاستهدافات لمقرات إرهابيي الشمال، الذين لجؤوا مجدداً لاستهداف مدنيي السقيلبية بالصواريخ، الأمر الذي تسبب باستشهاد امرأة وأربعة أطفال.

الجيش رد على مصادر إطلاق الصواريخ واستهدف محاور وجود «النصرة» وحلفائها، بريف حماة الشمالي الغربي بالمدفعية الثقيلة.

وبيَّنَ مصدر ميداني لـ«الوطن»، أن وحدات الجيش العاملة بريف حماة الشمالي، رصدت فجر أمس مجموعة إرهابية حاولت التسلل على محور كفر نبودة، ما أدى إلى مقتل أفرادها بالكامل.
وأوضح المصدر، أن الجيش دك بالمدفعية الثقيلة أيضاً، أوكاراً ومقرات للمجموعات الإرهابية في قرية الهبيط وبداما بريف إدلب الجنوبي والجنوبي الغربي، ما أدى إلى مقتل وإصابة العديد من الإرهابيين إصابات بالغة.
على صعيد متصل، ذكرت مصادر إعلامية معارضة، أن القصف الجوي شمال البلاد تجدد بعد توقف لأكثر من 12 ساعة، واستهدف الطيران المروحي مواقع المسلحين على محور كبانة، ضمن جبل الأكراد في ريف اللاذقية الشمالي.
بموازاة ذلك، بدأ الجيش، أمس، بحشد قواته بريف مدينة اللاذقية الشمالي، ونقلت مواقع الكترونية معارضة عما سمتها «مصادر خاصة»، أن قوات الجيش تحشد آلياتها في محيط قرية كبانة، تزامناً مع استهداف بمختلف أنواع الأسلحة لمواقع المسلحين في المنطقة.
ولفتت المصادر، إلى أن القصف تسبب بمقتل ستة مسلحين من تنظيم «الحزب الإسلامي التركستاني» الإرهابي، وجرح أربعة آخرين.
على صعيد مواز، قالت مصادر أهلية وأخرى مقربة من «الجبهة الوطنية للتحرير»، التي شكلتها تركيا من اتحاد ١١ ميليشيا في إدلب، إن الأهالي يرفضون إرسال أبنائهم إلى جبهات القتال في ريفي حماة الشمالي والشمالي الغربي وريف إدلب الجنوبي، للقتال تحت راية «جبهة النصرة» ومظلتها «هيئة تحرير الشام».
وأوضحت المصادر لـ«الوطن»، أن الأهالي وخصوصاً في أرياف المحافظة، أبلغوا الميليشيات وقادة «النصرة»، رفضهم الزج بأبنائهم في جبهات القتال التي تجري فيها حرب طاحنة مع الجيش السوري، استجابة لطلب «النصرة»، لقناعتهم بعدم جدوى خوض معركة خاسرة معروفة نتائجها سلفاً لصالح الدولة السورية، التي استعادت حلب وجنوب ووسط البلاد وستسترد إدلب عاجلاً أم آجلاً.
وأوضحت المصادر، أن «النصرة» أرغمت «مسلحي المصالحات»، الذين وفدوا إلى إدلب من الغوطة الشرقية ومن درعا وسائر المناطق التي نزحوا منها، إثر سيطرة الجيش السوري عليها، على خوض معارك في خطوط القتال الأمامية بعد تخلف (الأدالبة) عنها، وبخاصة من إرهابيي «النصرة»، وهو ما يفسر كثرة القتلى من هؤلاء وضعف معنوياتهم في مواجهة الجيش.
وأشارت المصادر إلى أن «النصرة» شنت خلال الأيام الثلاثة المنصرمة، حملة اعتقالات في صفوف الشبان الرافضين لدخول جبهات شمال وشمال غرب حماة، بمن فيهم المنضوون تحت رايتها أو لدى «الوطنية للتحرير»، واعتقلت العشرات منهم.
وأضافت بأن حملة الاعتقالات طالت كبار سن من المدنيين في أريحا وجبل الزاوية وحارم وسلقين وسرمين، دعوا إلى مقاطعة حروب الفرع السوري لتنظيم القاعدة، الذي يعتبر السكان المحليين، وبخاصة فئة الشباب، وقوداً لحرب لا تنتهي وتأكل بشكل عبثي الأخضر واليابس.
ونقلت عن أحد وجهاء السكان قوله: «لن نكرر سيناريو حلب، الذي ضحى بأعداد كبيرة من شبابنا كرمى لعيون «النصرة» ومن دون طائل».
ولفتت المصادر، إلى أن الأهالي يدركون جيداً الدور والأجندة والمطامع التركية في ادلب، ولذلك خرجوا في تظاهرات ضد تركيا في العديد من البلدات والمدن، كما في معرة النعمان التي أحرقوا فيها العلم التركي، ونددوا بتخاذل نقاط المراقبة العسكرية التركية المنتشرة في المنطقة.

 



عدد المشاهدات:644( الاثنين 07:46:40 2019/05/13 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 24/05/2019 - 10:15 ص

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

عصابة تنفذ "أغبى" عملية سطو على محل صرافة بالفيديو... نهاية غير متوقعة لمعركة بين كلب وصغير النمر طفل أمريكي عمره 5 سنوات يقهر المرض الخبيث فيديو جديد للركلة التي تعرض لها أرنولد شوارزنيغر اشهر 20 حالة هبوط طائرات في اصعب المطارات بالفيديو... لحظة انهيار سد في الولايات المتحدة كلب بري شجاع ينقذ صديقه من بين أنياب لبؤة جائعة (فيديو) المزيد ...