-->
الثلاثاء18/6/2019
م14:40:33
آخر الأخبار
الذي دعا لـ"الجهاد" ضد الشعب السوري.. ميتا في سجنه!الإخونجي " أردوغان" حزين على " مرسي".. والأزمة المصرية التركية تتفاقمالجيش اليمني: عملياتنا ستطال أهدافا لا يتوقعها النظام السعوديوفاة الرئيس المصري المعزول محمد مرسى أثناء محاكمتهأبناء القنيطرة ينظمون في عين التينة وقفة تضامنية مع أهلنا بالجولان: قرارات سلطات الاحتلال باطلةالرئيس الأسد يصدر قانونا يجيز تعيين 5 % من الخريجين الأوائل في كل معهد أو قسم أو تخصص يمنح درجة دبلوم تقانيأهلنا في الجولان المحتل يبدؤون إضرابا عاما رفضا لمخططات الاحتلال الإسرائيلي الاستيطانية على أراضيهمالمعلم: سيتم القضاء على الإرهاب في إدلب ويجب خروج كل القوات الأجنبية الموجودة في سورية بشكل غير شرعياحتراق مهاجمة أمريكية بعد اعتراضها من قبل "سو-27" الروسية (فيديو)ترامب يعلن طرد ملايين المهاجرين من الولايات المتحدةلماذا ارتفع الدولار فوق 590 ليرة في السوق الموازيةاغلاق ١٣٧ مطعما في حلب . عزالدين نابلسي .المعلم في الصين: ما الذي تستطيع بكين تقديمه؟ ....بقلم حميدي العبداللهصِرَاعُ مواقع!......د.عقيل سعيد محفوضضبط صاحب مكتبه يطبع قصصات ورقية ( راشيتات ) لطلاب التاسع والبكلوريافرع الأمن الجنائي في حمص يلقي القبض على مطلوب خطيروزير سعودي في سوريا ...ومصادر محلية تكشف عن أهداف الزيارة مركبة غريبة الشكل تهاجم المسلحين في سورياالتعليم العالي تعلن عن تقديم مقاعد دراسية للمرحلة الجامعية الأولى في سلطنة عمانالسياسات التعليمية في سورية: مراجعة تحليلية نقدية للوسائل والأهدافالجيش يحبط هجوم مجموعات إرهابية على نقاطه في محور تل ملح بريف حماة الشمالياستشهاد وجرح عدد من المدنيين في تفجير سيارة مفخخة بالقامشليوزير السياحة: لم نصرح لأي مكاتب سياحية خاصة بـ الحج والعمرة تقيب المقاولين السوريين في طرح جريئ عن مهنة آيلة للسقوط ان لم يتم دعمها والاهتمام بها حكوميا وافراد أستاذ طب نفسي: كلنا مرضى نفسيون لمدة ساعتينهل ضغط الدم وصل مرحلة الخطر... علامات على الوجه لا تتجاهلهاسلوم حداد: "جدو" أهم من أي لقب فني قد يطلق عليّ"أمل عرفة"إنسحبت بعد "إحتكاك"لبنان.. رحيل مؤلم لـ"محاربة السرطان الجميلة"لهذا السبب فتاه بريطانية تتعرض للضرب من قبل موظفي الأمن في مطار بأمريكا؟"ناسا" تكشف صورة لجبل "لم تر البشرية مثله"رغم الحظر... هواوي تتحدى الجميع بالهاتف الأقوى في العالمما احتمالات المواجهة العسكرية الأميركية ـ الإيرانية؟ ....العميد د. أمين محمد حطيطنهجان ونتيجتان ......بقلم د .بثينة شعبان

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

سوريا في مواجهة الارهاب >> تركيا توعز ببناء خطوط دفاع لإرهابييها في جبل الزاوية! … الجيش يستعيد «تل ملح» ويمنع تقدم الإرهاب إلى «الجلمة»

رغم محاولات التحشيد العسكري والإعلامي، والاعتداءات اليومية المستمرة على مدنيي حماة وريفها، واصل الجيش السوري عملياته العسكرية شمالاً، محرزاً تقدماً ميدانياً هاماً، تمثل باستعادته السيطرة على بلدة «تل ملح» بريف حماة الشمالي الغربي، وتثبيت نقاطه بقرية «الجلِمِة».

تنظيم «جبهة النصرة» الإرهابي، الذي استقدم المزيد من التعزيزات، على محور «الجلمة» بريف محردة الشمالي، لخوض معركة استنزاف عنيفة، كان الجيش له بالمرصاد، حيث استهدف مجاميعه بمدفعيته الثقيلة وراجمات الصواريخ، تحت تغطية نارية كثيفة من سلاح الجو، ما أدى إلى القضاء على العشرات من الإرهابيين وتدمير عرباتهم القتالية.
وبيَّنَ مصدر ميداني لـ«الوطن»، أن وحدات الجيش العاملة في محاور ريف محردة الشمالي خاضت أمس، اشتباكات ضارية مع الإرهابيين على محور قرية «الجلِمِة»، وأفشلت كل محاولاتهم المستميتة لاستعادة القرية من قبضة الجيش، الذي ثبَّتَ فيها نقاطه واتجه إلى قرية تل مَلَح التي مهَّدَ لها نارياً، قبل أن تتقدم وحدات منه، وتنتزعها من الإرهابيين باشتباكات حسمتها بسرعة لصالحها، بعد انهيار الإرهابيين السريع بضرباتها الموجعة.
تأتي هذه التطورات في وقت أكدت فيه مصادر محلية متقاطعة في إدلب، وأخرى معارضة لـ«الوطن»، أن الاستخبارات التركية أوعزت لميليشياتها ولـ«جبهة النصرة» وحاضنتها «هيئة تحرير الشام»، ببناء خطوط دفاعية أولى عن إدلب في جبل الزاوية، لقناعتها بأن العملية العسكرية للجيش السوري بمساندة القوات الجوية الروسية، يمكنها السيطرة على جبل الزاوية، الذي يضم 50 قرية وبلدة، والوصول إلى مدينة أريحا على الطريق الدولي الذي يصل حلب باللاذقية.
وأشارت المصادر، إلى أن الهجمات المعاكسة التي تشنها «النصرة» مع التنظيمات الإرهابية، وميليشيات تركية في ريف حماة الشمالي، ما هي إلا محاولة لفتح جبهات إشغال، الهدف منها تأخير الجيش السوري عن إتمام مهمته التي سينجزها لا محالة، ولفتت إلى أنه بوشر بالفعل بتأسيس خطوط دفاع في المواقع المتقدمة من جبل الزاوية، من جهة جبل شحشبو المتاخم له في ريف حماة الشمالي الغربي.
وأشارت المصادر، إلى أن غرفة العمليات التركية في نقطة شير المغار بجبل شحشبو، والتي تزود الإرهابيين بالسلاح والذخيرة وبالمعلومات الاستخباراتية أولاً بأول، قرعت جرس الإنذار في الثالث من الشهر الجاري، مع التقدم غير المتوقع للجيش السوري على محور بلدة القصابية، والذي يشكل خط الدفاع الأول الذي يفصل ريف إدلب الجنوبي، عن ريف حماة الشمالي، ما يعني أن خطة الجيش تقضي بحصار جبل شحشبو، الذي يطل على سهل الغاب شمال غرب حماة، وعلى بلدات جنوب إدلب، والسيطرة عليه بعد رصده نارياً، ثم متابعة الزحف شمالاً، نحو جبل الزاوية، الخزان الشعبي للميليشيات التركية.
ورأت المصادر، أن النظام التركي مستنفر حيال إصرار الجيش السوري على استكمال تنفيذ عمليته العسكرية، ولذلك راح ينشر الإشعاعات عبر وسائل إعلامه، ووسائل إعلام المعارضة المسلحة، عن طلب موسكو من أنقرة عبر المفاوضين العسكريين التوسط لسحب إرهابييها من جبل شحشبو، لضمان أمن المناطق الآمنة في ريفي حماة الشمالي، والشمالي الغربي، ومن بلدة كبانة بريف اللاذقية الشمالي الشرقي، لدرء الخطر عن قاعدة حميميم مقابل وقف عملية الجيش، وهو ما رفضته أنقرة بحسب مزاعم وسائل الإعلام تلك، على اعتبار جبل شحشبو بوابة ريف إدلب الجنوبي ومدينة «أريحا»، وأن «كبانة» بوابة ريف إدلب الغربي ومدينة «جسر الشغور».
الوطن
 



عدد المشاهدات:2687( الاثنين 07:47:04 2019/06/10 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 18/06/2019 - 2:39 م

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

ملكة جمال الفلبين تفتخر بأصلها العربي... وتكشف جنسية والدها العربية بالفيديو... شاب يبتكر أغرب جهاز لغسل الشعر لص يطلق النار على نفسه أثناء محاولته سرقة متجر (فيديو) ظهور جريء للفنانة اللبنانية مايا دياب بفستان شفاف لقطات مذهلة لمعركة حامية بين دبين... هكذا انتهت (فيديو) بالفيديو... صراف آلي يفقد عقله ويقذف النقود أمام الناس... والكشف عن السبب بالفيديو... طفلة بعمر الـ10 سنوات تنقذ أختها الصغرى من موت محتم المزيد ...