الأربعاء21/8/2019
م13:24:10
آخر الأخبار
البرهان يؤدي اليمين الدستورية رئيسا للمجلس السيادي السودانيلا تشككوا بالرئيس عون...فهو لن يحيد..الاعلامي سامي كليبالسعودية تعترف بمصرع 6 من قوات الجيش السعودي في الحد الجنوبياليمن..القوات اليمنية تعلن إسقاط طائرة "إم كيو 9" بصاروخ مطور محلياشويغو يشيد بما أنجزه مركز نزع الألغام الروسي في سوريارغم الرسائل المشفرة.. تركيا مجبرة على الانسحاب من إدلبشكوك تركية بوعود الأمريكيين حول "المنطقة الآمنة"الجعفري: ضرورة إلزام الولايات المتحدة وحلفائها بإنهاء وجودهم العسكري اللاشرعي على أراضي سوريةترامب "يعاقب" الدنمارك بعد رفض بيع أكبر جزيرة بالعالمبومبيو يتوعد بمنع ناقلة النفط الإيرانية من تسليم حمولتها إلى سوريا بكل السبلالذهب يتجاوز حاجز 1500 دولار" المركزي" وافق على رفع سقوف القرض السكني إلى 15 مليون ليرة(هدف إسرائيل الاستراتيجي في سورية) مركز بيغين السادات للدراسات الاستراتيجية .... أ. تحسين الحلبيلا تقسيم، ولا بقاء لأي منطقة خارج سيطرة الجيش السوري ....الاعلامي سامي كليبتوقيف أربعة أشخاص من مروجي المواد المخدر ة في دمشق وضبط (10) عشرة كيلوغرامات من مادة الحشيش المخدرالقبض على أخطر عصابة في اللاذقية قامت بسرقة أكثر من /50/ دراجة نارية وترويج المواد المخدرة وتعاطيهاخالد جبريل : رفات الجندي الإسرائيلي الذي سلّم إلى تل أبيب بقي نصفه في سوريامعارضو الرياض يصفون «با يا دا» بـ«الحشرات»87 فريقاً يتنافسون في بطولة أولمبياد الروبوت العالمي الخميس القادم بدمشقمدرسة تستحق التقديرالجيش السوري يحرر مدينة خان شيخون ويواصل تأمين المنطقةمصدر عسكري : الجيش السوري يحكم السيطرة على قرية ترعي وتلتها الاستراتيجية شرق خان شيخونوزير الأشغال يطلع على مخططات مشروع تنظيم مخيم اليرموك و القابون ‏وزير السياحة : الموسم الحالي "أكثر من ممتاز".. وجديدنا: مسبح الشعبالبطاطس: فوائد عظيمة.. تعزز صحة القلب وتحمي العظام5 عوامل تنذر بإمكانية الإصابة بأمراض القلب والسكري«اليتيمة».. فيلم تسجيلي الإنسانية مقصده اعتزالت الغناء...إليسا: ألبومي المقبل هو الأخير مرحاض من الذهب في قصر بلينهايم لاستخدام الزوار وهذه شروطههذه حقيقة صورة الشخص المرسوم على الليرة السورية؟"السرير التلفزيوني" صار حقيقةشركات صينية توجه ضربة قاصمة لـ" واتساب " و" فيسبوك ماسنجر "عن الفرق بين معركة إدلب والمعارك السابقة بقلم حميدي العبداللهسوريا ليست أرضا ًمشاع لعربدة الإنفصاليين والأتراك والأمريكان ..... المهندس: ميشيل كلاغاصي

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

سوريا في مواجهة الارهاب >> تركيا توعز ببناء خطوط دفاع لإرهابييها في جبل الزاوية! … الجيش يستعيد «تل ملح» ويمنع تقدم الإرهاب إلى «الجلمة»

رغم محاولات التحشيد العسكري والإعلامي، والاعتداءات اليومية المستمرة على مدنيي حماة وريفها، واصل الجيش السوري عملياته العسكرية شمالاً، محرزاً تقدماً ميدانياً هاماً، تمثل باستعادته السيطرة على بلدة «تل ملح» بريف حماة الشمالي الغربي، وتثبيت نقاطه بقرية «الجلِمِة».

تنظيم «جبهة النصرة» الإرهابي، الذي استقدم المزيد من التعزيزات، على محور «الجلمة» بريف محردة الشمالي، لخوض معركة استنزاف عنيفة، كان الجيش له بالمرصاد، حيث استهدف مجاميعه بمدفعيته الثقيلة وراجمات الصواريخ، تحت تغطية نارية كثيفة من سلاح الجو، ما أدى إلى القضاء على العشرات من الإرهابيين وتدمير عرباتهم القتالية.
وبيَّنَ مصدر ميداني لـ«الوطن»، أن وحدات الجيش العاملة في محاور ريف محردة الشمالي خاضت أمس، اشتباكات ضارية مع الإرهابيين على محور قرية «الجلِمِة»، وأفشلت كل محاولاتهم المستميتة لاستعادة القرية من قبضة الجيش، الذي ثبَّتَ فيها نقاطه واتجه إلى قرية تل مَلَح التي مهَّدَ لها نارياً، قبل أن تتقدم وحدات منه، وتنتزعها من الإرهابيين باشتباكات حسمتها بسرعة لصالحها، بعد انهيار الإرهابيين السريع بضرباتها الموجعة.
تأتي هذه التطورات في وقت أكدت فيه مصادر محلية متقاطعة في إدلب، وأخرى معارضة لـ«الوطن»، أن الاستخبارات التركية أوعزت لميليشياتها ولـ«جبهة النصرة» وحاضنتها «هيئة تحرير الشام»، ببناء خطوط دفاعية أولى عن إدلب في جبل الزاوية، لقناعتها بأن العملية العسكرية للجيش السوري بمساندة القوات الجوية الروسية، يمكنها السيطرة على جبل الزاوية، الذي يضم 50 قرية وبلدة، والوصول إلى مدينة أريحا على الطريق الدولي الذي يصل حلب باللاذقية.
وأشارت المصادر، إلى أن الهجمات المعاكسة التي تشنها «النصرة» مع التنظيمات الإرهابية، وميليشيات تركية في ريف حماة الشمالي، ما هي إلا محاولة لفتح جبهات إشغال، الهدف منها تأخير الجيش السوري عن إتمام مهمته التي سينجزها لا محالة، ولفتت إلى أنه بوشر بالفعل بتأسيس خطوط دفاع في المواقع المتقدمة من جبل الزاوية، من جهة جبل شحشبو المتاخم له في ريف حماة الشمالي الغربي.
وأشارت المصادر، إلى أن غرفة العمليات التركية في نقطة شير المغار بجبل شحشبو، والتي تزود الإرهابيين بالسلاح والذخيرة وبالمعلومات الاستخباراتية أولاً بأول، قرعت جرس الإنذار في الثالث من الشهر الجاري، مع التقدم غير المتوقع للجيش السوري على محور بلدة القصابية، والذي يشكل خط الدفاع الأول الذي يفصل ريف إدلب الجنوبي، عن ريف حماة الشمالي، ما يعني أن خطة الجيش تقضي بحصار جبل شحشبو، الذي يطل على سهل الغاب شمال غرب حماة، وعلى بلدات جنوب إدلب، والسيطرة عليه بعد رصده نارياً، ثم متابعة الزحف شمالاً، نحو جبل الزاوية، الخزان الشعبي للميليشيات التركية.
ورأت المصادر، أن النظام التركي مستنفر حيال إصرار الجيش السوري على استكمال تنفيذ عمليته العسكرية، ولذلك راح ينشر الإشعاعات عبر وسائل إعلامه، ووسائل إعلام المعارضة المسلحة، عن طلب موسكو من أنقرة عبر المفاوضين العسكريين التوسط لسحب إرهابييها من جبل شحشبو، لضمان أمن المناطق الآمنة في ريفي حماة الشمالي، والشمالي الغربي، ومن بلدة كبانة بريف اللاذقية الشمالي الشرقي، لدرء الخطر عن قاعدة حميميم مقابل وقف عملية الجيش، وهو ما رفضته أنقرة بحسب مزاعم وسائل الإعلام تلك، على اعتبار جبل شحشبو بوابة ريف إدلب الجنوبي ومدينة «أريحا»، وأن «كبانة» بوابة ريف إدلب الغربي ومدينة «جسر الشغور».
الوطن
 



عدد المشاهدات:2969( الاثنين 07:47:04 2019/06/10 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 21/08/2019 - 12:37 م

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

إصلاح سريع دون الحاجة لفني سيارات طفل يسقط بالمجاري أمام والديه في لمح البصر رونالدو: الطعن في شرفي جعلني أمر بأصعب عام في حياتي بالفيديو...عاصفة تتسبب بطيران عشرات الفرشات الهوائية بمشهد مضحك فيديو يرصد لحظة احتراق سيارة على يد مجهول أثناء توقفها أغرب الأشياء التي تم بيعها في مزادات عالمية "قصة عن طيار ناجح" تنتهي بموت الصحفية والطيار في حادث المزيد ...