الثلاثاء17/9/2019
ص6:20:47
آخر الأخبار
بعد استهداف منشآت نفط سعودية… خام برنت يحقق أكبر زيادة في يوم واحد منذ 1988اعلنوا أن منشآت "أرامكو" لا تزال هدفا ...الحوثيون يكشفون تفاصيل عن طائراتهم التي استهدفت أرامكووثائق مسربة تكشف الدور السعودي والاميركي في تزويد مجموعات مسلحة بينها "داعش" بالسلاح في اليمنالعدو الإسرائيلي يجدد خرقه الأجواء والمياه اللبنانيةالبداية عبر الانسحاب من طريق حلب حماة … تركيا تعمل على تحجيم «النصرة» وليس تفكيكهاالبيان الختامي لرؤساء الدول الضامنة ا: الالتزام بوحدة سورية وسيادتها وسلامة أراضيها ومواصلة مكافحة الإرهاب ورفض الأجندات الانفصاليةالهيئة الوطنية لخدمات الشبكة تصدر المفتاح العام لشهادة سلطة التصديق الوطنيةالحدث السوري في المتابعة العدد الثلاثون.....إعداد وتعليق : مازن جبور ترامب: لا نريد حربا مع إيران لكننا مستعدون لهاقمة أنقرة: بحث وضع إدلب والتوافق على أعضاء اللجنة الدستورية السوريةبعد استهداف منشآت نفطية... هذا ما حدث للأسهم الأمريكية وقطاع الطاقةوزير المالية: ضرب المهربين والمحتكرين بيد من حديد"إسرائيل والتحدي الوجوديّ الجديد" مركز بيغين السادات للدراسات الاستراتيجية..........أ.تحسين الحلبيسيناريوهات الحرب الإردوغانية: تسلية أم ماذا؟!....بقلم الاعلامي حسني محليأول الغيث قطرة.. وزارة المالية تؤكد حجزها على أموال وزير سوري وزوجته الأوكرانيةشرطة منطقة الرستن في حمص تلقي القبض على عصابة سرقة مؤلفة من أربعة أشخاصالمنصف المرزوقي يعتدي على صحفي سأله عن سوريا- فيديو شاهد بالفيديو .."مفاجأة" لحظة دخول الرئيس بشار الأسد والسيدة اسماء لحضور فيلم "دم النخل" في دار الأوبراثمانون مشروعاً وبحثاً تطبيقياً لخدمة الإعمار في معرض طلابي بجامعة دمشقتسيير باصات نقل داخلي لتخديم طلاب المدارس في السويداءالجيش السوري يعثر على قاعدة كبيرة للمسلحين في محيط خان شيخوناستشهاد مدنيين اثنين وإصابة 3 بانفجار لغم من مخلفات الإرهابيين في البويضة شمال حماةمشروع قانون «التطوير العقاري» … توفير الاحتياجات الإسكانية لذوي الدخل المحدود بشروط ميسرة … مسكن بديل مؤقت أو بدل إيجار سنوي 5 بالمئة من قيانتهاء المرحلتين الأولى والثانية من دراسة وإعداد المخطط التنظيمي لمدينة دير الزور دراسة تكشف فوائد للشاي لم تسمع عنها من قبلهذا ما يفعله إهمال صحة الفم بدماغ الإنسان جوزيف عطية: سورية تتصدر قائمة البلدان التي أحبها وأحب شعبهافنانة مصرية: المخرج خالد يوسف أجبرني على مشهد "إغراء"طرد رجل مسن وزوجته من طائرة.. والسبب "نقرة كوع"فرنسا .. تعويض عائلة موظف مات وهو يمارس "الجنس" أثناء رحلة عمل على اعتبار أنه "حادث عمل" بعد طرح "آيفون 11"... صدمة لأصحاب الهواتف القديمةسامسونغ تستعين بمشهد لرجل وامرأة للسخرية من هاتف "آيفون 11"... فيديوالدروس المستفادة من جون بولتون .....بقلم د بثينة شعبان أردوغان يزيف ذاكرة الأجيال

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

سوريا في مواجهة الارهاب >> أنباء عن استقدامه تعزيزات...الجيش يمهد باتجاه التمانعة وعينه على حيش والصرمان

بدأت وحدات الجيش العربي السوري المتمركزة في بلدتي سكيك والصياد شرق خان شيخون بعمليات تمهيد نارية أمس باتجاه بلدة التمانعة، التي تعد من أهم معاقل «جبهة النصرة» في المنطقة، بهدف السيطرة عليها ضمن عمليتها العسكرية الراهنة والمستمرة، والتي لم تحقق أهدافها كاملة بعد.

 

وأفاد مصدر ميداني لـ«الوطن»، بأن الجيش السوري كثف قصفه لمواقع الإرهابيين في التمانعة بالوسائط النارية المناسبة، وشن غارات جوية استهدفت البلدة والتلال المحيطة بها وبمحيط خان شيخون من جهة الشمال، والتي فر إليها إرهابيو «النصرة» من المدينة، إثر سيطرة الجيش عليها، كما طالت الغارات عمق مناطق هيمنة الإرهابيين جنوب معرة النعمان بريف إدلب الجنوبي.
وأوضح المصدر أن الجيش سيتخذ من خان شيخون ومن المناطق التي مد نفوذه إليها في جيب ريف حماة الشمالي، الذي تشكل رؤوس مثلثه مدن كفر زيتا ومورك واللطامنة، نقطة انطلاق لعملياته العسكرية المقبلة نحو مناطق جديدة لم يسمها.
ولفت إلى أن وحداته أتمت انتشارها في مناطق ريف حماة الشمالي، وإلى أن الوضع «هادئ» في محيط نقطة المراقبة التركية في تل الصوان قرب مورك.
وتوقع خبراء عسكريون تحدثت إليهم «الوطن»، أن يتابع الجيش السوري، وبدعم من القوات الجوية الروسية، المرحلة الثانية من عملياته العسكرية وبزخم منقطع النظير باتجاه عمق المناطق التي ما زالت تحت سيطرة إرهابيي فرع تنظيم القاعدة، ولاسيما الواقعة على طرفي الطريق الدولي الذي يربط حماة بحلب، مثل بلدة حيش وبلدة الحامدية، التي تشكل المدخل الشمالي لمدينة معرة النعمان، وذلك بغية إحكام قبضته على أطول مسافة ممكنة من الطريق الدولي، والذي عجز النظام التركي، بل رفض إبعاد التنظيمات الإرهابية من محيطه، لوضعه في الخدمة، تنفيذاً لمقررات «المنطقة المنزوعة السلاح»، التي أقرها اتفاق «سوتشي» منتصف أيلول الماضي بين الرئيسين الروسي والتركي.
ورأى الخبراء العسكريون، أن المجال مفتوح أمام الجيش لمواصلة تقدمه صوب بلدة التح وبقية القرى الواقعة إلى الشرق من الطريق الدولي، مثل الدير الشرقي والدير الغربي، ثم معر شمارين الخاصرة الرخوة لمعرة النعمان في قسمها الجنوبي الشرقي، بالإضافة إلى بلدة جرجناز الإستراتيجية والتي تفصلها قرية أبو مكي عن بلدة الصرمان، حيث نقطة المراقبة التركية جنوب شرق معرة النعمان، وبذلك تغدو نقاط المراقبة التركية في مورك وحيش والصرمان محاصرة ولا فائدة عملية من وجودها في مناطقها المثبتة فيها.
مصير نقاط المراقبة التركية، المحاصرة من قبل وحدات الجيش، كشفت عنه المستشارة السياسية والإعلامية في رئاسة الجمهورية بثينة شعبان في تصريح لها نقلته قناة «الميادين»، حيث أكدت أن «النقاط التركية وتنظيم «جبهة النصرة» الإرهابي يتبادلون الأسلحة ويحتلون الأرض ويمارسون الجرائم بحق الشعب السوري»، موضحة أن «النقطة التركية في مورك محاصرة، وسيتمكن الجيش العربي السوري من إزالة النقاط التركية وإزالة الإرهابيين».
شعبان أشارت إلى أن «النظام التركي لم يلتزم باتفاقات «أستانا»، وحوّل نقاط المراقبة، لمواقع لنقل الأسلحة، واحتلال جزء من أرضنا»، وأوضحت أن «هذا النظام برهن خلال المرحلة الأخيرة أنه يساند ويسلّح الإرهابيين».

على صعيد مواز، بيَّنَ مصدر ميداني لـ«الوطن»، أن العمل مستمر على قدم وساق لفتح الطرقات بين القرى والبلدات بريفي إدلب وحماة، وإعادة تأهيلها لتكون صالحة للاستخدام.
وأوضح، أنه بالنسبة للطريق الدولي حلب – حماة – دمشق، فإن آليات المؤسسات الحكومية الخدمية بمحافظة حماة تعمل على رفع الأنقاض والسواتر الترابية والكتل الإسمنتية التي خلّفها تنظيم «جبهة النصرة» الإرهابي وحلفاؤه، وتجهيزه حتى ما بعد خان شيخون.

الوطن - وكالات



عدد المشاهدات:3220( الأحد 01:02:34 2019/08/25 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 17/09/2019 - 5:08 ص

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

ضحكة مثيرة لبطة تلفت انتباه المارة... فيديو فهد مسكين يحاول افتراس حيوان النيص... فيديو حرمان سباحة من المركز الأول بسبب "ملابسها الفاضحة" شاهد.. عارضة أزياء تقدم عرضا تحت الماء فى الصين شاهد... نمر ماكر يتسلل للقضاء على تمساح في معركة مميتة فيديو يحقق ملايين المشاهدات لطفلين يتعانقان بعد غياب ثعبان ضخم يكسر عظام تمساح أمام عين سائح المزيد ...