الاثنين23/7/2018
ص10:53:56
آخر الأخبار
على خط بيروت ــ دمشق... عتب كثيراين اختفى العدد الباقي ...عمّان: استقبلنا من "الخوذ البيضاء" 422 سوريا فقطجيش الاحتلال الإسرائيلي يقرّ بنقل 800 عنصر من منظمة "الخوذ البيضاء" من داخل سوريا إلى الأردنالعراق.. اعتقال أحد متزعمي (داعش) في ديالىمصادر : من تم تهريبهم ليسوا جميعهم من "الخوذ البيضاء" بل بينهم ضباط وعناصر وعملاء مخابرات خليجية والعدد بالآلاف؟!أنباء عن قرب فتح طريق دمشق حلب.. ومعارك في جسر الشغور وخان شيخون … القربي: القسم الأكبر من إدلب سيعود بشكل سريع وآمنوفد سورية لـ«أستانا» سيتوجه لاجتماعات «سوتشي».. وموسكو تطالب بتعاون واشنطن لحقن الدماء مصدر طبي: 8 إصابات بالهجوم الإسرائيلي على موقع لمؤسسة معامل الدفاع في مصياف السورية ترامب لروحاني: إياك أن تهدد أميركا وإلا ستواجه عواقب لم يواجهها سوى قلّة عبر التاريخ!السلطات التركية تعتقل زوجة وزير الحرب السابق لدى “داعش”التموين:تجار السيارات سيلتزمون بالتسعيرة المقرّرة..زيادة الرواتب ستكون منطقية ويلمسها المواطن..2019 سيكون عام تخفيض أسعار السلع لاتصدير الى العراق مالم يكن المصدر منتسبا الى غرفة التجارة السورية العراقية ما بعد منبج: الموقف بين واشنطن وأنقرة في شمال سوريا....بقلم د. عقيل سعيد محفوضالحلبيون يسخرون من حديث تركيا عن نيتها ضم حلب إليهاإلقاء القبض على مطلق النار في محكمة اللاذقيةإلقاء القبض على مطلق النار في محكمة اللاذقيةلماذا قصفت الطائرات الإسرائيلية بلدة "مصياف" السورية؟ابرز ارقام معركة الجيش السوري المقبلةنعم ... إنها دمشق! ....مازن معموري - شاعر وكاتب من العراقتعديل النظام المالي للبعثات العلمية وزيادة أجر الموفد داخلياً وتعويض السكن والحاسوببعد تحرير تل الجابية… وحدات الجيش تتابع عملياتها لإنهاء الوجود الإرهابي في حوض اليرموك بريف درعا- فيديوبالصور.. تل الجابية بريف درعا بعد تحريره من الإرهابوزير النقل: مشاريع لتطوير طرق سوريةموازنة 2019: مبالغ مستقلة لـ«إعادة الإعمار» وأولوية مشاريع الإسكان للشركات العامة وليس للقطاع الخاصما هو الوقت المناسب لتناول الفاكهة ؟الزيوت الطبيعية وانواعها النافعة للرجيم والصحةعارف الطويل يستعد لـ«دانتيل»فنان مصري شهير يفقد صوته بشكل مفاجئ!بالفيديو... نهاية مروعة لسائح أمام عدسات الكاميرامجلة فوربس تكشف عن اسرار الثراء.. هكذا تصبح مليونيرامخاطر جديدة للهواتف الذكيةما فائدة هذا الزر في لوحة المفاتيح..؟!أين نحن؟ من نحن؟...بقلم د. بثينة شعبانبين مطرقة إدلب وسندان الكمائن السياسية: لماذا يروج النظام التركي لاحتلال حلب؟ بقلم : فراس عزيز ديب

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

"خمسمية بالمية"....بقلم معد عيسى

تضيع جميع نتائج الاجراءات الحكومية بغياب سياسه واضحة للتسعير ، والاسعار لا تنخفض الا بوجود المنافسة ولكن هل هناك مقومات للمنافسة ؟ 


وهل هناك انتاج وصناعة حقيقية ليكون هناك منافسة ؟ ألم يُطح الاستيراد بكل الاسعار التي كانت متداولة سابقا قبل الازمة وبنسبة زادت على 40 % لبعض التجهيزات والالات ؟ ألم تنخفض اسعار التجهيزات والادوات الكهربائية بشكل كبير بعد السماح باستيرادها ألم يُخفض المُنتج المحلي الاسعار ؟ كيف يُمكن أن نُفسر ان سعر قطعة الالبسة المُنتجة في معاملنا لا يتجاوز سبعة الاف فيما تُباع في المحلات والصالات بأربعين ألفا ؟ .‏

قسم كبير من المعامل تعتمد في عملها على الكهرباء والفيول ولكن عندما يرتفع مثلا سعر المازوت فجميعها ترفع الاسعار رغم ان الكهرباء والفيول لم ترتفع فأي معايير تُعتمد في رفع الاسعار ؟ ولماذا لا تنخفض الاسعار مع تحسن سعر صرف الليرة السورية ولكن في المقابل ترتفع بسرعة مع تحسن سعر صرف الدولار امامها وبنفس اللحظة ؟‏

يبدو مشهد التسعير والاسعار من خلال الاسواق وتقلباتها بعيدا كل البعد عن اي اسس واضحة للتسعير وضبط الاسعار ، فالقائمة الاسترشادية التي على اساسها تستوفى الرسوم وتكون معيارا للتسعير تنتابها الكثير من التشوهات ولا يمكن اعتمادا اساسا للتسعير ولا بد من الية واضحة اتسعير المستوردات التي تتباين بين بلد واخر وماركة واخرى .‏

اما فيما يخص التسعير للمنتجات المحلية فالامر ليس بهذا التعقيد ويمكن ضبطه لكثير من المنتجات ودون ان يكون لموضوع العرض والطلب تأثير وذلك من خلال اعتماد بيان الكلفة كما يعتمد البيان الجمركي ، فالقطعة التي يكون سعرها الان عند الصناعي سبعة الاف ليرة سورية وتباع بـاربعين الف ليرة في الصالات يمكن تحديد ربح كل مفصل بما في ذلك الماركة وعندها يمكن ان يصل الربح الى مئه بالمئة لكل المفاصل وتكون مقبولة لدى المستهلك ، اما ان يكون الربح خمسمئة بالمئة فالامر غير منطقي وغير مقبول ويجعل المواطن يسأل عن غياب الية ضبط الاسعار ، كما يُنصف الصناعي الذي يدفع الضرائب ويُشغل اليد العاملة ويربح بالمنطق على عكس التاجر الذي يكتفي بعمالة قليلة ويتهرب احيانا من كل الضرائب ويربح خمسمئة بالمئة.‏

الاسعار بدأت بالتراجع ولكن بشكل خجول وبسيط لا ينسجم مع انجازات الميدان العسكرية والحكومية من زيادة رقعة الامن والامان وسهولة الحركة والتنقل وتراجع سعر صرف الدولار وارتفاع ساعات التغذية الكهربائية وتوفر المشتقات النفطية واعادة الخدمات لكثير من المناطق وتخفيض الرسوم على المواد الاولية وصدور التشريعات التي تُسهل حركة العمل والانتاج والتصدير والاستيراد وفتح الباب امام الجميع للعمل .‏

 


   ( الثلاثاء 2017/10/10 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 23/07/2018 - 10:50 ص

زيارة الرئيس الأسد والسيدة أسماء لمخيم أبناء النصر

كاريكاتير

صورة وتعليق

فيديو

ذاكرة معرض دمشق الدولي.. ستينيات القرن الماضي

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

"غوريلا الرياض" تثير الفزع في شوارع السعودية بالفيديو... ردة فعل قاسية لمرأة ضبطت زوجها مع عشيقته في السيارة طيار يقوم بعملية إنقاذ خيالية (فيديو) العثور على سفينة روسية محملة بالذهب أغرقت بالحرب الروسية اليابانية بالفيديو - بوتين يشهر سلاحا سرّيا أمام "وحش" ترامب! بالفيديو - اصطحبها الى الفندق... وحصل ما لم يكن بالحسبان! فنانة شهيرة تخرج عن صمتها: هذا المخرج اغتصبني حين كنت مراهقة المزيد ...