الثلاثاء22/5/2018
ص3:37:26
آخر الأخبار
بري يبحث مع السفير عبد الكريم التطورات الراهنة في لبنان والمنطقةالجيش اليمني يستهدف مطار جيزان السعودي بصاروخ باليستيمجدداً.. سقوط ذراع رافعة متحركة داخل المسجد الحرام في مكة !!«منصة القاهرة» تطالب بعملية سياسية تحت مظلة جديدة!كسر مشروع اسقاطها... دمشق وريفها خاليتان من الإرهاب ...(خريطة )القيادة العامة للجيش تعلن دمشق وريفها مناطق آمنة بعد تحرير الحجر الأسود: القضاء على الإرهاب قرار سوري صرف لا رجعة عنه -فيديوزاسبكين : لقاء سوتشي المرتقب تتويج لمرحلة الانتصارات في سوريامجلس الشعب يحيل مشروع قانون قطع الحسابات الختامية للموازنة المالية 2012 إلى لجنة الموازنة"اسرائيل"... تستدعي سفراء 3 دول أوروبية أيدت إجراء تحقيق في اعتداءات جيش الاحتلال الإسرائيلي على متظاهري غزةبوتين يهنئ مادورو بإعادة انتخابه رئيسا لفنزويلا...موسكو: عدم اعتراف واشنطن بالانتخابات في فنزويلا سابقة خطيرةتقرير| الدولة تحصد 24 ملياراً و600 مليون ليرة بعد رفع بدلات الإيجار والاستثمار لأملاكها..المصرف التجاري السوري في دير الزور يعود إلى الخدمةقوات التحالف الدولي في سوريا.. وجودٌ غير شرعي ورحيلها محتوم ....بقلم علي حسن(إسرائيل)... سوريا: إنجازات موضعية وفشل استراتيجي.....بقلم علي حيدرفي سوريا... زوجات سرقن أموال أزواجهن وهربن لخارج البلادمجزرة تكساس.. صدته وأحرجته علنا فقتلها و9 آخرينتعليق مثير من صحفي سعودي حول اغتيال الحريري يفجر غضبا عارما!صحيفة: زعيم (داعش) على قيد الحياة ويخطط لعودة (مرعبة)سورية تحرز ثلاث ميداليات برونزية في أولمبياد آسيا والمحيط الهادي للمعلوماتيةميماك أوجلفي ..نهدف إلى دعم الشباب السوري وتقديم المفاهيم التسويقية الصحيحةالجهات المختصة تواصل تمشيط ريف حمص الشمالي من مخلفات الإرهابييندمشق وريفها خاليان تماما من الإرهاب.. تحرير الحجر الأسود بالكامل من تنظيم داعش الارهابيعقد لتنفيذ 13 برجاً سكنياً هذا العام في ضاحية الديماس«الإسكان» تختار أربعة مخططات تنظيمية لداريالمريض الكبد.. 5 مشروبات مفيدة لصحتك فى الصيام احرص على تناولها5 خطوات سهلة لتجنب اكتساب الوزن خلال رمضانالمسلسلات اللبنانية تُنافس، وبعضها يتفاءل بالزملاء السوريينالدراما الاجتماعية في رمضان تعكس آثار الحرب على سوريةبالصور..هاري يهدي ميغان خاتم "أميرة القلوب"السيسي يصدر قرارا جمهوريا بزواج مصري من شابة سوريةأصغر منزل في العالم!طريقة جديدة لإرسال الرسائل الإلكترونية عبر تلويح الأصابعالصهيونية وصفقة القرن في عهد دونالد ترامبهل يمكن تسوية الأزمة السورية قبل إجلاء القوات الأجنبية؟ .....بقلم د. عصام نعمان

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

إرادة الحياة في دمشق: ترميم ما خرّبه «الهاون» في زمن قياسي...بقلم لمى علي

حظوظٌ متفاوتةُ لأحياء دمشق من هدايا الموت المرسلة من مسلحي الغوطة الشرقية؛ هي قذائف الهاون التي تتساقط يومياً على العاصمة وبأعداد مختلفة، وتُخلّف إلى جانب الشهداء المدنيين الأبرياء الكثير من الأضرار المادية، التي رغم كثرتها تزول آثارها في وقت قياسي نتيجة التعاون بين الأهالي والجهات المختصة


الاخبار - دمشق | قد تضيع الفرصة من أيدي إعلاميين كثر ونشطاء وسائل تواصل اجتماعي عدة، لالتقاط صور توثق أماكن سقوط قذائف الهاون التي تنهال يومياً على مختلف أرجاء العاصمة دمشق، إذ يكون وصولهم إلى مكان الحدث متأخراً، مقارنة بالزمن الذي تُنفذ فيه مهمة تنظيف وإصلاح آثار الضرر الذي تتركه أي قذيفة على شارع أو رصيف أو ساحة، لإعادة الحياة إلى طبيعتها.

تلك المهمة التي تنجز في أقل من ساعة في الأماكن الحيوية، وفي نحو ساعتين كحد أقصى ضمن الأحياء الرئيسية، تتحقق لأن التعاون ومحبة الوطن أساس هذا العمل، إلا أن هذا الوضع قد يكون مختلفاً في أماكن السكن العشوائي وأطراف المدينة والأسباب موجودة.
بكلماتٍ حزينةٍ لا تخلو من الأمل يتحدث نوار اسمندر، أحد سكان حي باب توما الدمشقي، الحي الذي سجل أحد أعلى الأرقام في مدينة دمشق بعدد قذائف الهاون التي سقطت على أرضه وناسه، شارحاً كيف تأقلم سكان الحي مع الحالات الناجمة عن أضرار الهاون، بدءاً من إسعاف المصابين إلى تنظيف المكان من الأضرار، وكيف تأقلم عمال البلدية مع إنجاز عمليات الصيانة. ويقول إنه «بعد أقل ساعة من نزول قذيفة تختفي كل آثار الخراب من المكان، وتعود الحياة طبيعية إلى الحي ريثما تسقط القذيفة التالية». ويشير إلى أن الوضع قد يكون مختلفاً في أماكن أخرى ذات طابع تجاري؛ ففي مكان عمله في منطقة الجسر الأبيض، شهد سقوط قذيفة هاون في أحد الشوارع، ولكن «لم يكن هناك مشاركة للمواطنين في أي عمل، حيث تم انتظار سيارة الإطفاء لإخماد الحريق، وسيارة الاسعاف لإنقاذ المصابين، وعملت شرطة المرور على إبعاد السيارات عن المكان، لتأتي بعدها آليات المحافظة لإتمام باقي تفاصيل التنظيف والاصلاح، وأنجزت جميع المهمات في أقل من ساعتين».
في أطراف العاصمة، وتحديداً في ضاحية حرستا السكنية التابعة إدارياً لريف دمشق، الضاحية الصغيرة التي تشهد يومياً سقوط عدد غير محدد من قذائف الهاون، وصل عدد القذائف في بعض الأيام إلى أكثر من 40 قذيفة، حيث تم إيقاف دوام المدارس رسمياً لعدة أيام خلال الفصل الدراسي الحالي. جودي دوبا، من سكان الضاحية، تتحدث عن حالة تشبه حظر التجوال، تصيب المكان عند بدء تساقط القذائف، موضحة أن أهالي المنطقة لا يشاهدون الأضرار الناجمة إلا من نوافذ منازلهم، وينتظر عمال التنظيف التابعون للبلدية حتى صباح اليوم التالي لإزالة ما نجم عن القذائف من حطام، وخاصة الزجاج المكسور، أما عمال الصيانة فقد يتأخرون أياماً عن إصلاح الضرر في الشوارع. وتشرح أنه «في ظل هذه الظروف من تزايد عدد القذائف التي تنهال على الضاحية، يمتنع بعض أصحاب المنازل عن ترميم ما أفسدته القذائف في بيوتهم، لأن احتمال حدوث الضرر مرة أخرى ما زال قائماً وبشدة، فكيف هي الحال مع شارع أو رصيف أو حائط؟!».


عمل على مدار الساعة

المهندس جمال ابراهيم، مدير مديرية الصيانة في محافظة دمشق، يوضح في حديثه إلى «الأخبار» أن المحافظة تعمل على متابعة جميع الأضرار التي يحدثها سقوط قذائف الهاون على مدينة دمشق، ويتم العمل بشكل فوري لتنظيف وترميم الأرصفة والشوارع وإعادة جميع نواحي الحياة إلى طبيعتها، حيث يتم التعاون بين مديرية النظافة التي تقوم بعمليات التنظيف، ومديرية دوائر الخدمات التي تقوم بأعمال الإصلاح البسيطة، وفي حال الأضرار الكبيرة تتدخل مديرية الصيانة من خلال إعادة تأهيل الشوارع والأرصفة التي تحتاج إلى التزفيت والرصف وغيرها. ويشير إلى أن المحافظة، وبعد العدد الكبير من قذائف الهاون التي استهدفت منطقة دمشق القديمة، قامت بجولات للوقوف على جميع الأضرار التي لم تعالج، وأرسلت ورشات بشكل يومي للقيام بأعمال الترميم والإصلاح. ويوضح أنه بعد العلم بموقع سقوط القذيفة والأضرار التي أحدثتها يتم إرسال فرق العمل فوراً، وعلى مدار الساعة، لتتمّ إعادة المكان إلى ما كان عليه في غضون ساعة أو ساعتين كحد أقصى، وفي حال الأضرار الكبيرة يكون العمل ليل نهار للإسراع قدر الإمكان في عودة المكان إلى ما كان عليه. وكما حصل مؤخراً عند سقوط القذيفة الصاروخية التي هزت منطقة ركن الدين، ورغم الأضرار المادية الكبيرة التي طالت المكان من شوارع وأرصفة وأبنية وحدائق، تم العمل على مدار يومين كاملين لإنجاز جميع المهمات، وحققت مديريات الصيانة والنظافة ودوائر الخدمات بالتعاون مع مديريات الحدائق والإنارة نتائج ممتازة. بالإضافة إلى ذلك، تقوم البلديات بتنظيم محاضر لتعويض الأهالي المتضررين لاحقاً.
وعن سبب تأخر عمليات الترميم في أماكن السكن العشوائي وأطراف المدينة، يشرح المهندس ابراهيم أن ذلك التأخير في مناطق العشوائيات يكون عند وجود أعمال حفريات خاصة بشبكات الهاتف أو الكهرباء أو الصرف الصحي في المنطقة، وبالتالي يجب الانتظار حتى الانتهاء من الحفريات للقيام بأعمال الترميم، ليكون للإصلاح فائدة ملموسة. وبالنسبة إلى أطراف المدينة، فقد يكون البعد سبب التأخير حتى اليوم التالي فقط. ويضيف أن «هذا العمل، والسرعة في إنجازه واجبنا بكل تأكيد، وفي النهاية هو عمل وطني يشترك فيه جميع أبناء الوطن، والدليل على ذلك أننا نجد في بعض المناطق تعاوناً من سكان الأحياء بإزالة آثار الضرر، كما نلمس اهتماماً من الجهات الحكومية المختلفة التي لا تتوانى عن تقديم المساعدة».


   ( السبت 2018/03/10 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 22/05/2018 - 2:38 ص

صور لعدد من إرهابيي (داعش) الذين قتلوا في الحجر الأسود بريف دمشق

فيديو

العثور على أسلحة غربية وأجهزة اتصالات وآليات مسروقة في يلدا وببيلا وبيت سحم-فيديو

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

فيديو مرعب.. هبوط طائرة سعودية على المدرج دون عجلات وعلى متنها 151 راكبا ما يمكنك شراؤه بـ 100 دولار في مختلف دول العالم؟ بالفيديو...لحظة تصادم طائرتين في مطار إسطنبول إيقاف مذيعة كويتية بسبب كلمة قالتها لزميلها على الهواء - فيديو ريم مصطفى تجتاح مواقع التواصل الاجتماعي بعد ضربها لـ "رامز تحت الصفر" (فيديو) شاهد... شاب خليجي يلقي بنفسه أمام شاحنة ليثبت شجاعته!؟ تعرض فائزة "اسرائيلية" في مسابقة الأغنية الأوروبية لموقف محرج أمام الكاميرات (فيديو) المزيد ...