السبت19/1/2019
ص10:17:18
آخر الأخبار
مقتل 35 من داعش في قصف الحشد الشعبي العراقي داخل سوريا أبو الغيط: الموقف العربي تجاه عودة سوريا إلى الجامعة "لم ينضج"بعدوزير الخارجية العراقي:تعليق عضوية سورية بالجامعة العربية كان خطأ العراق يكشف رسميا عن اتصالات لإعادة سوريا إلى مقعدها العربيالحرارة تميل للارتفاع وتحذير من حدوث الصقيع في بعض المناطق الداخليةالسفير السوري في بيروت يؤكد اعتذاره عن المشاركة في افتتاح القمة الاقتصادية انفراجة قريبة في أزمة الغاز بسورياالارصاد : الحرارة غدا أدنى من معدلاتها وتحذير من الجليد والصقيع في بعض المناطق والضباب.. ودرجات الحرارة المتوقعةموسكو تدعو واشنطن لحل المشاكل "قبل فوات الأوان"غوتيريش: لا حدود زمنية لبدء عمل اللجنة الدستورية السوريةسورية تثبت عقد لاستيراد 200 ألف طن قمح من روسياارتفاع إنتاج حديد حماة 30 طنا يومياخفّة ترامب في لعبة (القصّ واللصق) في الشمال السوري ....بقلم فيصل جللولعن حرارة العلاقة بين دمشق ورام الله ...بقلم حميدي العبداللهالمانيا .. مقتل صيدلاني سوري بفأس في ظروف غامضةرجل يقتل “ حماته “ ويحرق جثتها بعد اكتشافها أنه سرقها في دير الزور صورة انتحاري مشتبه بتفجيره مطعما في منبج قبيل العمليةبعد اعتقاله في سوريا.. داعشي أميركي: لست نادماجامعة دمشق: استمرار دوام التعليم المفتوح ليومي الجمعة والسبترغم أنفك .. 9 علامات تؤكد أنك ستصبح غنياً وإن لم ترغب بذلكالجيش يحبط محاولات تسلل مجموعات إرهابية باتجاه نقاطه العسكرية والقرى الآمنة بريف حماة الشماليالاغتيالات تستهدف النصرة مجدداً وعشرات الفصائل تلتحق بـ فيلق الشام وزير الاشغال العامة والاسكان يتفقد ميدانيا سير العمل بمساكن السكن الشبابي بقدسيامؤسسة الإسكان تواصل جلسات تخصيص السكن الشبابي في ضاحية قدسياعلماء يحذرون من خطر قاتل تنقله الإيصالات!ماذا يحصل لجسمك عند تناول زيت الزيتون كل صباح؟مخرج "فالنتينو" يؤكد عرضه في رمضان 2019رحيل الممثل المصري سعيد عبد الغنيامرأة تحرق زوجها لرفضه إعطاء ما كانت تريدهنوبة قلبية تقتل الحصان وصاحبته في آن واحد سكان الأرض على موعد مع "الذئب الدموي العملاق"سم الخفافيش مصاصة الدماء مفتاح نجاة الكثيرين من الأمراض الخطيرةالكرد ما بين وعد ترامب وحدود الخطأ والخطيئة... بقلم م. ميشيل كلاغاصيما هو سبب القمة الهزيلة والباهتة؟ ...بقلم ناصر قنديل

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

«الجمارك»: لدينا معلومات أولية وسنصل إلى كل خيوط التهريب … مقبلات أطفال مجهولة المصدر ومضرة صحياً تباع في بعض «المولات»!

 عبد الهادي شباط | وصل إلى «الوطن» شكاوى حول بيع وتداول مواد مهربة مجهولة المصدر في بعض الأسواق وخاصة في المولات، منها مقبلات للأطفال على شكل كبسولات من المربيات تتضمن نكهات سيئة مثل البيض الفاسد أو نكهة التراب.. حيث يتم تداولها بين الأطفال على سبيل المقالب، لكنها مضرة صحياً، وهو ما حدث في إحدى مدارس مشروع دمر، حيث تناول بعض الطلاب أنواعاً من هذه الكبسولات وعانوا بعدها من حالات دوار وإقياء ومشكلات هضمية.


وفي متابعة «الوطن» للموضوع مع إدارة الجمارك العامة أكد مدير في الإدارة أن لدىهم معلومات أولية حول الموضوع وأن التحريات الجمركية قائمة لاستكمال المعلومات والبيانات وأنه سيتم اتخاذ إجراءات سريعة وتحرك نحو أماكن عرض هذه المواد والمتابعة نحو ضبط ومحاسبة المصادر الأساسية لهذه المواد، مبيناً أن المعلومات الأولية تفيد أنها مواد مهربة دخلت عن طريق المناطق الشمالية من تركيا، إضافة لبعض المواد دخلت عن طريق بعض القنوات غير الشرعية من لبنان وأنه يجري تقاطع المعلومات للوصول للمهربين الكبار لهذه المواد، إضافة لضبط المعروضات واحتجاز المعروضات من هذه المهربات في المولات واحتجازها واتلافها ومحاسبة أصحاب هذه المحال والمولات وفق الأنظمة والقوانين المعمول بها في مثل هذه المخالفات والتجاوزات.

وفي اتصال هاتفي مع مدير تموين ريف دمشق لؤي السالم بين أنه يتم حالياً توجيه حملة مكثفة في مناطق ريف دمشق لضبط المهربات والمواد المخالفة خاصة في المولات ومحال الجملة، وأنه تم ضبط كميات جيدة من المهربات معظمها مواد غذائية تركية المصدر، وأن هناك تعاوناً مع إدارة الجمارك في ضبط المهربات عبر إحالة الضبوط الخاصة بهذه المواد إضافة لإحالة كافة المواد المضبوطة من قبل دوريات حماية المستهلك والمشتبه بسلامتها للمخابر المركزية المختصة لبيان مدى صحة هذه المواد ومطابقتها للمواصفات القياسية السورية، مؤكداً متابعة موضوع كبسولات المربيات وتوجيه دوريات للمنطقة وسحب عينات فورية من هذه المواد لمعرفة خصائصها وكيفية دخولها، وأنه سيتم التعامل مع أصحاب المخالفات ضمن حزمة عقوبات رادعة خاصة أن هذه المواد موجهة للأطفال ومن غير المسموح التلاعب بسلامة المواد الغذائية وأن هناك توجيهات من وزارة التجارة الداخلية للتشدد في العقوبات لمثل هذا النوع من المخالفات.
يشار إلى أن «الوطن» كانت تناولت لمرتين بعض أسواق التهريب في دمشق والتي يتواجد بعضها بجوار إدارة الجمارك، لكن المعالجات الجمركية كانت تقوم على (كبسات) على باعة المفرق، ليعود الأمر لسابق عهده بعد يومين، والسؤال الذي يطرح نفسه في الموضوع، لماذا لا تتجه الجمارك نحو المهربين الكبار (الحيتان) لتكون المعالجات أكثر جدوى وتتصل بتجفيف المنابع أكثر منها تسجيل إنجازات آنية وغير مفيدة بالتوجه لبعض البسطات والدكاكين البسيطة.


   ( الأحد 2018/03/11 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 19/01/2019 - 9:44 ص

كاريكاتير

#صحف_عراقية

 

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

بالفيديو... عقاب خاص للموظفين "زحفا على الأرض" في الصين بالفيديو... كوبرا ملكية تبتلع أفعى عملاقة أمام السياح صوّرتها في أوضاع محرجة.. ماريا كاري تتعرض للابتزاز من مساعدتها السابقة فيديو مؤثر لطفلة صغيرة تسمع لأول مرة صوت أختها وأمها (فيديو) بالفيديو... مشاهد تخطف الأنفاس أثناء هدم جسر في نيويورك بالفيديو...رجل أعمى يقود سيارة بسرعة جنونية على مدرج المطار تحديد بلد يحتضن أجمل نساء الدنيا المزيد ...