الأربعاء21/11/2018
ص8:42:47
آخر الأخبار
نائب اردني: عودة السفراء «في القريب العاجل».. ونقل عن الرئيس الأسد أنه ينظر للمستقبل ولا ينظر إلى الماضي «واشنطن بوست» : ترامب اقترب من النهاية وابن سلمان إلى الهاوية طائرات F16 العراقية تنفذ ضربات جوية داخل الأراضي السورية النظام السعودي يدعو لحل سياسي في سورية وعودة المهجرين!أنقرة تحذر ميليشياتها في الشمال للإسراع بتنفيذ «اتفاق إدلب» … شويغو: الأوضاع المترتبة في سورية تتطلب منا قراراً فوريا "غوغل إرث” يظهر المقابر الجماعية في الرقة المدمرةداعش ينهار في بادية السويداء.. هكذا سيطر الجيش السوري على تلول الصفا .....بقلم علي حسنأكدت أن أميركا تستخدم قاعدة «التنف» لتدريب الإرهابيين … إيران: الحكومة السورية اليوم في أفضل حالةترامب: من الوارد جداً أن يكون بن سلمان على علم بقتل خاشقجيروسيا تتوقع بدء عمل الآلية الجديدة لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية حول سوريا بوقت قصيروزيرة العمل:تسجيل الأشخاص في مكاتب العمل حسب الفئات والمؤهلات لم يعط جدواه في التطبيق العمليالدولار يواصل ارتفاعه مقابل العملات العالمية الرئيسيةنتن ياهو يكذب على الجميع وبقاؤه في الحكومة أمر عمليات أميركي..!.....بقلم محمد صادق الحسينيبعد بادية السويداء... متى تبدأ عملية تحرير إدلب؟ .....العميد د. أمين محمد حطيط الكشف عن جريمة اغتصاب طفل وقتله ورميه في بير بريف حمص !!خفّضت عقوبة الرجل الذي صَبّ مادة الأسيد على وجه حبيبته السابقة الإيطالية الجميلة في جلسة الاستئناف. االمانيا مستمرة بالنفاق بموضوع اللاجئين .... ” الوضع في سورية خطير جداً”!"عرائس داعش".. تفاصيل مثيرة عن الشقيقات الثلاثسورية تحرز المرتبة الثالثة في الفئة المتوسطة من المسابقة المفتوحة لنهائيات أولمبياد الروبوت العالميمجلس الوزراء يدرس مشروع قانون بجواز تعيين الخريجين العشرة الأوائل في كل تخصص يمنح درجة دبلوم تقاني«النصرة» تنقل من جديد كمية «كيميائي» في إدلب تنظيم (النصرة) الارهابي يتحضر للحرب... مقاتلون أجانب وفتح مستودعات (ستنغر) المضاد للطيرانالمدينة الخضراء.. 30 ألف وحدة سكنية مطلة على دمشقصفقة جرافات روسية في طريقها لـ سوريةالطماطم.. هكذا يمكن أن تشكل خطرا على صحتك اختبار طبي "محرج" للرجال فقط ...يكشف نوعا من السرطان نورا رحال تعود إلى دمشق وتنضم إلى « أثر الفراشة»سلوم حداد.. والداه عارضا دخوله التمثيل وإتقانه لدور "الزير سالم" أعطاه شهرة واسعةكاهن يسرق الأموال من صندوق الكنيسة ليشارك في سحب اليانصيبرجل غير قادر على الابتسام يجد عروسا تعاني من نفس المشكلةبعد أكبر جسر بحري.. الصين تفاجئ العالم بمعجزة عمرانيةالصين تزحف على سوق الهواتف.. وسامسونغ تواجه "كارثة"السترات الصفراء" تفضح قدرات وأقنعة ماكرون ...بقلم م. ميشيل كلاغاصي"صراعٌ محموم على تركيا بين الروس والأميركيين.....د. وفيق إبراهيم

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

الجيوب الخاوية تفقد العيد بهجته .. والأسر تتجاهل مستلزماته وتتجه لتأمين مستلزمات المدارس

منهل الصغير:ازدحمت أسواق دمشق خلال أيام التجهيز لاستقبال عيد الأضحى إلا أن هذا الازدحام لم يعكس صورة القدرة الشرائية لدى المواطن السوري، وخاصة أن معظم أيادي المتسوقين كانت خالية من حقائب التسوق، 


فرغم السعادة التي يحملها العيد إلا أنه لا يخلو من المنغصات، خاصة بالنسبة للموظف الذي سيمضي عليه العيد مع بقايا راتبه من الشهر الماضي إذا كان هناك ما تبقى منه، فكيف سيتمكن من شراء ملابس العيد لأطفاله أو صنع حلوى العيد وغيرها؟.

«خليها لربك» هي مقدمة جواب أي مواطن عن كيفية سد احتياجاته خلال هذه الفترة وخاصة أن افتتاح المدارس وتجهيزات المونة تأتي عقب العيد مباشرة، أي إنه سوف «يبلع الموس على الحدين» سواء أخذ راتبه قبل العيد أو بعده.
تعاون عائلي!
أبو وائل رجل في الـ50 من عمره من سكان دف الشوك الواقعة في ضواحي دمشق، يعمل في مؤسسة خاصة ، قال لـ «تشرين» إنه «استطاع بالتعاون مع زوجته وابنه البكر تجميع بعض المال منذ بداية الشهر من أجل شراء لباس العيد للأولاد».
يحاول أبو وائل أن يواسي ضعف حاله بقوله : «ليس هناك فرق إذا كانت الألبسة من الأسواق الشعبية أو من أسواق دمشق المشهورة، لكن الأسعار تختلف أضعافاً بينها» متأملاً كغيره من الموظفين «بعيدية» من مؤسسته التي يعمل بها.
ومن دون سؤال مسبق تابع أبو وائل الحديث عن قدوم المدارس ومستلزماتها وكأنه كان يبحث عن أحد يسمع همومه، موضحاً أنه «ذهب إلى محل تجاري قريب من سوق الحميدية لشراء بدلة مدرسية لطفله الذي انتقل إلى المرحلة الإعدادية، لكن سعرها الباهظ جعله يؤجل الموضوع إلى وقت لاحق حيث وصل سعرها إلى 12 ألف ليرة سورية، وخاصة أن عيد الأضحى على الأبواب».
وأما بالنسبة للابن الأصغر لـ«أبو وائل» فسوف يكون وريث أخيه طالب المرحلة الإعدادية، لأنه سوف يأخذ «المريول المدرسي» الذي كان يرتديه في السنة السابقة عندما كان بالصف الرابع.
وضع الحلويات بالنسبة «لأبو وائل» لم يكن أفضل حالاً من باقي المستلزمات، موضحاً أنه «سيكتفي بصنع كعك العيد نظراً لأن وضعه لا يسمح له بشراء حلويات جاهزة وخاصة أن عدد أفراد عائلته كبير».
فوق العيد «غسالة معطلة»
سامر موظف في إحدى المنظمات غير الحكومية، يعمل في مكان آخر بعد ساعات الظهر كغيره من السوريين لكي يتمكن من تأمين قوت العيش لطفليه، ومع قدوم العيد كان لابد له من وضع خطة استراتيجية قبل شهرين ليتمكن من تأمين مستلزمات بيته.
وقال سامر لـ«تشرين»: «منذ ما يقارب الشهرين قامت زوجتي بشراء ألبسة للأطفال واحتفظت بها للعيد»، مضيفاً أنه «قام بتجميع مبلغ 30 ألف ليرة لشراء ملابس المدرسة التي ستفتح أبوابها عقب العيد لكن المبلغ لم يكف لشراء كافة المستلزمات، حيث يحتاج أيضاً إلى شراء الأحذية لهم».
لم يستطع سامر أن يبقى ضمن دائرة السؤال الذي طرح عليه حول العيد، فبدأ يشكو همه الذي لم يرتكز فقط على العيد والمدرسة وإنما على غسالته التي تعرضت لعطل كبيرة وحاجته إلى واحدة أخرى، علماً أن سعر الغسالة وسطياً 200 ألف ليرة سورية.
كاوية أيضاً
أسعار الألبسة متباينة بين سوق وآخر ولكن إذا نظرنا لها وسطياً فإن سعر القميص الولادي حوالي 8 آلاف ليرة سورية، وأما البنطلون فبلغ سعره 6 آلاف ليرة والحذاء ما يقارب 8 آلاف ليرة سورية.
أما أسعار الملابس الرجالية فوصل سعر القميص إلى 10 آلاف ليرة سورية، في حين بلغ سعر البنطلون ما يقارب 12 ألف ليرة، وبينما يبلغ سعر الحذاء 13 ألف ليرة وما فوق.
ووصل سعر البنطلون المدرسي والقميص للمرحلة الإعدادية إلى 10 آلاف ليرة سورية، نظراً لعدم توفر «بدلة» مدرسية كاملة، وأما ملابس المرحلة الثانوية فهي أغلى ثمناً حيث يبلغ سعر القميص والبنطلون حوالي 13 ألف ليرة سورية.مع اقتراب العيد كثر الطلب على الملابس المدرسية، هذا ما أوضحه صاحب أحد المحال التجارية في سوق الحميدية حين قال: إن «طلب المتسوقين خلال الأيام الأولى كان على الملابس المدرسية وليس على ملابس العيد, متأملاً أن يكون سوق البيع أفضل خلال الأيام القادمة».
التموين تنتظر الشكاوى!
مراقبة الأسواق وتكثيف الدوريات إضافة إلى الاتصال المستمر مع المواطن خلال أيام العيد ستكون من المهام الأساسية لمديرية التجارة الداخلية وحماية المستهلك بدمشق حسب ما قال مديرها عدي الشبلي.
وأوضح الشبلي لـ«تشرين» أنه «من الصعب وجود دوريات حماية المستهلك في كل الأماكن، فتغطية الأسواق بشكل كامل تحتاج إلى عدد كبير من المراقبين»، مبيناً أن «المراقبة ستتم على الأسواق الرئيسية التي تعنى بحاجات العيد، حيث سيتم نشر كافة الدوريات المتوفرة لتغطية أكبر قدر ممكن، إضافة إلى توجيه دوريات تموينية في حال تقديم شكوى من قبل المواطنين عبر الاتصال على الرقم (119) الخاص في المديرية».
وتابع مدير التجارة الداخلية وحماية المستهلك قائلاً: إنه «في هذه الفترة تزداد الحركة الاقتصادية في الأسواق نتيجة ارتفاع عملية البيع والشراء وتالياً من الممكن أن تحدث مشاكل بين البائع والمستهلك ما يتطلب وجود دوريات حماية المستهلك بشكل سريع ومن دون تباطؤ».
وأشار الشبلي إلى أنه ستتم مراقبة الأسواق وأخذ بعض العينات للتأكد من مطابقتها للمواصفات القياسية السورية وعدم تقليدها أو تزويرها.

"تشرين"


   ( الأحد 2018/08/19 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 21/11/2018 - 8:24 ص

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

بالفيديو... فتاة بـ"البكيني" تخوض مغامرة مؤلمة فيديو... معلم يقسو على طلابه داخل الصف مونيكا لوينسكي تسرد تفاصيل جديدة حول "فضيحة كلينتون"... وتكشف كيف أوقعت به سينيورا ترامب تحقق شهرة عالمية.. فمن هي وما قصتها مع البطاطا؟ بالفيديو - زبونة تعتدي بالضرب على موظف ماكدونالد.. والسبب صادم! بالفيديو - حاول اغتصاب طفلة الـ 10 سنوات.. فلقنته درساً لن ينساه! بالفيديو... قط مرعب ينال شهرة واسعة على شبكة الانترنت المزيد ...