الأحد23/2/2020
ص1:29:48
آخر الأخبار
الدفاعات الجوية اليمنية تسقط طائرة تجسسية لتحالف العدوان السعوديالرئيس الجزائري : سوريا لن تسقط وهي الدولة الوحيدة التي لم تطبع حتى الآنلبنان يعلن اكتشاف أول إصابة مؤكدة بفيروس كورونا الجديدحفتر: أردوغان يستغل الهدنة في طرابلس لإرسال المزيد من إرهابييه من سورية إلى ليبياالأمريكيون منزعجون… ترحيب عشائري بالدوريات الروسية قرب حقول النفط شرقي سوريامجلس الوزراء يقر خلال اجتماعه بحلب خطة متكاملة للنهوض بمختلف القطاعات في المحافظة ويخصص نحو 145 مليار ليرة لتنفيذهاالخارجية: انزعاج الولايات المتحدة من عودة دورة الحياة إلى طبيعتها في حلب مرده إلى الإحباط والشعور بالمرارة نتيجة اندحار مشروعهاوزير النقل يعلن افتتاح الطريق الدولي دمشق حلب بشكل رسمي روسيا: “لن نقبل بوجود بؤر للإرهابيين في محافظة إدلب”"أسوأ سيناريو قد يقع".. روسيا إلى جانب الجيش السوري إن اعتدت تركياالشركات السورية توقع عشرات العقود التصديرية في معرض جلفود دبيديون البلدان العربية .. و سورية (صفر) دين خارجيهل ينجرّ إردوغان إلى الفخّ الأميركي؟ ....بقلم محمد نور الدين أردوغان واللعبة القذرة.... بقلم ..طالب زيفا باحث سياسيفرع الأمن الجنائي في حلب يلقي القبض على سارق ويستعيد ثلاثة ملايين وثمانمائة ألف ليرة سورية.إدارة الأمن الجنائي تضبط شركة معدة لبيع الألبسة الرياضية ومركز معد لبيع التجهيزات الطبية يتعاملان بغير الليرة السورية مندوب سوريا للمندوب التركي : كيف يمكن أن يكون لنظام قاتل مجرم سارق أن يدعي أنه يسعى للحفاظ على الأمن" - فيديوفلايت رادار يرصد رحلة "دمشق - حلب": 30 دقيقة بطائرة 1999التعليم العالي: التعاقد مع 28 مشروعاً بحثياً ورصد الاعتمادات اللازمة لإنجازها1300 طفل في اختبار تحديد المستوى الأول ضمن الماراثون البرمجي للأطفال واليافعينوحدات الجيش تضبط أسلحة وذخائر وشبكة أنفاق وخنادق من مخلفات الإرهابيين في محيط بلدة حيان بريف حلب الشمالي الغربي-فيديوالجيش يواصل عملياته ضد الإرهابيين بريفي إدلب وحلب ويدمر لهم مقرات وعتاداً وآلياتالمصالح العقارية: التأكد من إرفاق إشعار بتحويل مبلغ من ثمن العقار في حساب مصرفي ضمن معاملات البيعإنشاء معمل للإسمنت في سورية بطاقة إنتاجية تصل إلى 1.5 مليون طن سنوياًكيف نتعرف على النوبة القلبية قبل حدوثها بشهرإنفلونزا العيون مرض لا علاج لهجيني إسبر تنتقد صفة “النجمة” على هذه الممثلة والأخيرة بردّ قاس عليهاالمخرج باسل الخطيب:• مستمر بالأمل بعودة فلسطين، وشجرة الزيتون ما زالت في منزليصيني يصاب بـ”كورونا” للمرة الثانية بعد شفائه منهامرأة أوكرانية تعود إلى الحياة بعد أن أعد أقاربها جنازتهاتعرف على أقوى هاتف ستطرحه Xiaomi لعشاق الألعابالصين تغزو الأسواق برباعية دفع منافسة - فيديوحلب.. الثّابت والمتحوّل...بقلم حياة الحويك عطية الأسطوانة المشروخة في الصحافة التركية .....| د. بسام أبو عبد الله

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

بالفيديو ... سوريات عظيمات يصارعن الحرب في شوارع دمشق على لقمة نظيفة

ليس عبثا أن "أم محمود" سيدة استثنائية، فهي تدرك أن كرامة الإنسان تأتي من كفاحه وعمله، ولذلك تراها ترفع رأسها بشموخ، وهي تكنس شوارع دمشق من القمامة.
عند مغيب الشمس، تعود أم محمود من عملها الشاق الذي يزيده برد الشتاء قساوة، وعلى عادتها اليومية، تبدأ بالاطمئنان عن أولادها المرابطين على جبهات القتال ضد الإرهاب في سوريا.


لم يعتد السوريون رؤية نساء عاملات نظافة، وخاصة من أهالي مناطق شرق سورية التي تسود فيها العادات العشائرية والقبلية، لكن هذه الظاهرة التي تعرَف إليها المجتمع الميّال في معظمه للعادات والتقاليد الشرقية، قوبلت باحترام الناس وتقديرهم للسيدات اللواتي التقتهن "سبوتنيك" في "جرمانا" بدمشق، من خلال حملة قامت بها هيئة القديس أفرام السرياني بالتعاون مع مجلس كنائس الشرق الأوسط لتنظيف المدينة وتأمين فرص عمل لمئة شخص من متضرري الحرب وذوي الاحتياجات الخاصة.

اللافت في الفكرة أن السيدات يمارسن عملهن الذي لطالما كان مقتصراً على الرجال، بأريحية كاملة، بل وعلى العكس تماما، فإن نظرة الاحترام التي يقابلهن بها المارة، زادتهن تصميما على أداء واجبهن على أكمل وجه، وهنّ المحتاجات لمصدر رزق يساعدهن في عيش حياة كريمة دون اللجوء إلى الغير.

"أم محمود"، القادمة من دير الزور، تصف خروجها من هذه المحافظة قبل أعوام بـ "المعجزة"، فبعد أن عانت هذه المحافظة اجتياح تنظيم داعش الإرهابي، كان على أم محمود الهروب على وجه السرعة من قريتها، اختارت الوجهة شمالا كأقل الطرق خطورة، فغذت الخطى وبدأت التنقل بين القرى والبلدات، لتصل بعد ثمانية أيام متتالية إلى محافظة الحسكة قرب الحدود مع تركيا، ومنها انتقلت إلى دمشق.

أم محمود، وهي أم لفتاتين وشابين يؤديان خدمة العلم، تركت خلفها كل شيء: أرضها التي تقع على الضفاف الشمالية لنهر الفرات ومنزلها الذي يتوسط حقول القمح الواسعة هناك.. وذكرياتها أيضا، لتتنقل في رحلتها المحفوفة بالخوف بين مناطق سيطرة مسلحي داعش الإرهابي والميلشيات الكردية إلى أن وصلت إلى مناطق سيطرة الجيش السوري وسط محافظة الحسكة.

على جبين أم محمود، كان الخوف دافعا غريزيا يتصبب عرقاُ في كل لحظة، فما أن يعرف التنظيم الإرهابي أن ولديها يؤديان خدمة العلم في الجيش العربي السوري، حتى تتحول أمهم إلى أداة ابتزاز تفنّن "داعش"، كما التنظيمات الإرهابية الأخرى، على استخدامها ضد السكان المحليين.. مع داعش تحديدا، كان البقاء حتى تلك اللحظة أشبه بالانتحار.

في حديثها لـ"سبوتنيك" تبرز أم محمود اعتزازها بولديها المستمرين في أداء خدمة العلم من أيام الحرب الأولى على سورية، وتؤكد أن لا مشكلة لديها في طبيعة العمل بين الحارات والطرقات، بل إن عملها مصدر فخر لأبنائها وبناتها حتى إنهم يباهون بها كأمٍ لهم، رفضت أن تمد يدها للغير، مفضلة العمل الشريف مهما كان شاقاً، داعية النساء جميعاً لكسب رزقهن بالعمل الشريف الذي يقدره كل الناس.

بدورها تشرح "خلود حسين عبود" أن وضعها المعيشي صعب لكن "الشغل مو عيب"، وليس فيه ما ينتقص من الكرامة كما قد يقول البعض، لذا هي تعمل ولا تبالي.

على عكس ما يظنه البعض للوهلة الأولى عندما يسمعون عن سيدات ينظفن شوارع تكثر فيها حركة الناس، في مدينة استقبلت مئات الآلاف من المهجرين من مختلف المحافظات السورية، وإن كان المجتمع السوري عموماً اعتاد أن ينظر للنساء بشيء من المداراة والحرص سواء كنّ ربات بيوت أو عاملات في مهن كالتعليم والطب والإعلام والهندسة وغير ذلك، لكنهن بعيدات بطبيعة الحال عن أي شيء يمكن أن يقلل من شأنهن أو شأن عوائلهن وفق ما يراه المجتمع، وهو ما تجاوزته هؤلاء النسوة بجدارة، مدفوعات بالرغبة في تأمين عيش كريم لأنفسهن ولأبنائهن، رافضات التسول أو طلب مساعدة الناس أو الجلوس في بيوتهن للثرثرة وانتظار أن يأتي الرجل بالمال سواء كان زوجاً أو أخاً أو ابناً.

لعل المشروع المستمر حالياً في أحياء جرمانا، يجد صدىً له لدى جهات أخرى بحيث يمتد إلى مناطق عديدة ويشمل نساء أخريات باحثات عن فرص عمل بعد أن ذقن ويلات الحرب.


"سبوتنيك"


   ( الجمعة 2018/12/28 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 22/02/2020 - 10:35 ص

فيديو.. سلاح الجو السوري يستهدف بدقة مواقع المسلحين في ريف إدلب

الأجندة
9 دقائق تحبس الأنفاس... عملية إنقاذ أحصنة وقعت في بركة متجمدة (فيديو) مشجع لنادي لاتسيو يطلب يد صديقته الأمريكية بطريقة مبدعة أطباء يراقصون مرضى كورونا للتخفيف من معاناتهم... فيديو بسبب فضيحتها...فنانة مصرية شهيرة تنوي الانتحار ببث مباشر على "إنستغرام" انفجار هائل في محطة كهرباء... فيديو سائق أرعن يغرق سيارته في بركة من الماء بعد قرار غبي... فيديو فتاة روسية تفوز بألذ وأشهى مسابقة.. وتموت في نهايتها المزيد ...