الأحد23/2/2020
ص1:14:45
آخر الأخبار
الدفاعات الجوية اليمنية تسقط طائرة تجسسية لتحالف العدوان السعوديالرئيس الجزائري : سوريا لن تسقط وهي الدولة الوحيدة التي لم تطبع حتى الآنلبنان يعلن اكتشاف أول إصابة مؤكدة بفيروس كورونا الجديدحفتر: أردوغان يستغل الهدنة في طرابلس لإرسال المزيد من إرهابييه من سورية إلى ليبياالأمريكيون منزعجون… ترحيب عشائري بالدوريات الروسية قرب حقول النفط شرقي سوريامجلس الوزراء يقر خلال اجتماعه بحلب خطة متكاملة للنهوض بمختلف القطاعات في المحافظة ويخصص نحو 145 مليار ليرة لتنفيذهاالخارجية: انزعاج الولايات المتحدة من عودة دورة الحياة إلى طبيعتها في حلب مرده إلى الإحباط والشعور بالمرارة نتيجة اندحار مشروعهاوزير النقل يعلن افتتاح الطريق الدولي دمشق حلب بشكل رسمي روسيا: “لن نقبل بوجود بؤر للإرهابيين في محافظة إدلب”"أسوأ سيناريو قد يقع".. روسيا إلى جانب الجيش السوري إن اعتدت تركياالشركات السورية توقع عشرات العقود التصديرية في معرض جلفود دبيديون البلدان العربية .. و سورية (صفر) دين خارجيهل ينجرّ إردوغان إلى الفخّ الأميركي؟ ....بقلم محمد نور الدين أردوغان واللعبة القذرة.... بقلم ..طالب زيفا باحث سياسيفرع الأمن الجنائي في حلب يلقي القبض على سارق ويستعيد ثلاثة ملايين وثمانمائة ألف ليرة سورية.إدارة الأمن الجنائي تضبط شركة معدة لبيع الألبسة الرياضية ومركز معد لبيع التجهيزات الطبية يتعاملان بغير الليرة السورية مندوب سوريا للمندوب التركي : كيف يمكن أن يكون لنظام قاتل مجرم سارق أن يدعي أنه يسعى للحفاظ على الأمن" - فيديوفلايت رادار يرصد رحلة "دمشق - حلب": 30 دقيقة بطائرة 1999التعليم العالي: التعاقد مع 28 مشروعاً بحثياً ورصد الاعتمادات اللازمة لإنجازها1300 طفل في اختبار تحديد المستوى الأول ضمن الماراثون البرمجي للأطفال واليافعينوحدات الجيش تضبط أسلحة وذخائر وشبكة أنفاق وخنادق من مخلفات الإرهابيين في محيط بلدة حيان بريف حلب الشمالي الغربي-فيديوالجيش يواصل عملياته ضد الإرهابيين بريفي إدلب وحلب ويدمر لهم مقرات وعتاداً وآلياتالمصالح العقارية: التأكد من إرفاق إشعار بتحويل مبلغ من ثمن العقار في حساب مصرفي ضمن معاملات البيعإنشاء معمل للإسمنت في سورية بطاقة إنتاجية تصل إلى 1.5 مليون طن سنوياًكيف نتعرف على النوبة القلبية قبل حدوثها بشهرإنفلونزا العيون مرض لا علاج لهجيني إسبر تنتقد صفة “النجمة” على هذه الممثلة والأخيرة بردّ قاس عليهاالمخرج باسل الخطيب:• مستمر بالأمل بعودة فلسطين، وشجرة الزيتون ما زالت في منزليصيني يصاب بـ”كورونا” للمرة الثانية بعد شفائه منهامرأة أوكرانية تعود إلى الحياة بعد أن أعد أقاربها جنازتهاتعرف على أقوى هاتف ستطرحه Xiaomi لعشاق الألعابالصين تغزو الأسواق برباعية دفع منافسة - فيديوحلب.. الثّابت والمتحوّل...بقلم حياة الحويك عطية الأسطوانة المشروخة في الصحافة التركية .....| د. بسام أبو عبد الله

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

رصاص الفرح....بقلم معد عيسى

بدأنا نلمس مجموعة من الاجراءات الحكومية الجديدة بعد التعديل الحكومي الأخير ,والملاحظ في النهج الجديد للحكومة تكريس سيادة القانون والمساواة التي يقوم عليهما القانون وهما العمومية والتجريد , 


أي تطبيق القانون على جميع من تتحقق فيه شروط وأحكام القانون وعلى جميع الحالات التي يضبطها , وإذا كانت مسألة الغاء الاستثناءات تعد أساسية وضرورية لتحقيق المساواة والعدالة في تطبيق القانون فإن ذلك يجب أن ينحصر في الحالات التي أعطى من خلالها المشرع للوزير أو أي مركز وظيفي آخر هذا الحق في الخروج عن المبدأ والحق الذي يتضمنه النص القانوني فإن ذلك ينبغي ألا يفهم منه إلغاء السلطات التقديرية التي تعطى للإدارات العامة في كثير من جوانب عملها لأن السلطة التقديرية للإدارة ضرورية لتأمين المرونة وتقدير الحالات المختلفة كلٌ على حدة , فلا يمكن للنص القانوني أن يضبط كافة تفاصيل العمل وجميع اجراءاته في أي مجال من المجالات وفي الوقت ذاته لا يمكن أيضاً أن يقتصر دور القانون على تنظيم الخطوط العريضة وترك كافة الجوانب التفصيلية للسلطة التقديرية للمسؤول عن تطبيقه , فالتوازن في هذا المجال على غاية من الأهمية ويجب أن يُراعى أثناء صياغة مشاريع القوانين وهذا ما يُنتظر من اللجان التي شكلت لا سيما اللجنة التي تولى رئاستها وزير العدل لتقوم بوضع أسس ومعطيات لتكون قواعد يجب مراعاتها عند تشريع أي قانون .

وكي لا نبقى في الكلام النظري نذكر بعض الاجراءات التي قامت بها وزارة الداخلية على سبيل المثال والتي لاقت ارتياحا كبيرا في الشارع رغم انها منصوصة بالقوانين مثل ابلاغ اهل الموقوف جنائيا خلال 24 ساعة ، منع تخفي كاميرات مراقبة السرعة على الطرقات ، توقيف مُطلقي النار في المناسبات وليس انتهاء بموضوع السماح للعاملين في سلك الشرطة من تقديم طلبات نقل ودراستها ومعالجتها حسب مُقتضيات العمل والحالة الاجتماعية للعاملين .
ما تقدم من ذكر لإجراءات وزارة الداخلية يتيح لنا السؤال عن عدم تطبيق قوانين اجتماعية لها انعكاس اقتصادي وانتاجي مثل الحاق الزوجة بمكان عمل الزوج ؟ ولماذا لا تطبق نصوص القوانين بما يخص ضابطة البناء ويوما بعد اخر يزداد عدد مناطق المُخالفات ؟ لماذا نُحمل المواطن مسؤولية تأخير الجهات الرسمية في انجاز الابنية السكنية ؟ الاسئلة تطول ولكن في المحصلة كل ما نراه من خلل وسوء في الوضع المعيشي للمواطن ناتج عن سوء في تطبيق القانون واستغلاله لمصالح خاصة .
ينطلق كل مشرعٍ من مبدأ لازم وعام لكنه غير حقيقي هو تساوي الناس في الظروف والامكانيات ومهما بالغ المشرع بالتفصيل والتوضيح ومهما بالغ المطبقون في توضيح شرح القانون فإن الكثير من الثغرات تبقى وتسبب المشاكل من هنا فإن ما اصطلح عليه بأنه روح القانون يبقى الغاية اللطيفة التي من أجلها تم سن القانون .
تغيير شخص يغير الانطباع العام ويغير مسيرة القانون ولكن لو التزم الجميع بتطبيق القانون وروحه من مبدأ الالتزام فان حالة المجتمع والبلد تتغير وهذا ما يجب ان يتم العمل عليه من الجميع .

صحيفة الثورة


   ( الثلاثاء 2019/01/08 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 22/02/2020 - 10:35 ص

فيديو.. سلاح الجو السوري يستهدف بدقة مواقع المسلحين في ريف إدلب

الأجندة
9 دقائق تحبس الأنفاس... عملية إنقاذ أحصنة وقعت في بركة متجمدة (فيديو) مشجع لنادي لاتسيو يطلب يد صديقته الأمريكية بطريقة مبدعة أطباء يراقصون مرضى كورونا للتخفيف من معاناتهم... فيديو بسبب فضيحتها...فنانة مصرية شهيرة تنوي الانتحار ببث مباشر على "إنستغرام" انفجار هائل في محطة كهرباء... فيديو سائق أرعن يغرق سيارته في بركة من الماء بعد قرار غبي... فيديو فتاة روسية تفوز بألذ وأشهى مسابقة.. وتموت في نهايتها المزيد ...