الخميس27/2/2020
م20:57:47
آخر الأخبار
السعودية تعلّق دخول المعتمرين إلى أراضيها تفادياً لكوروناالأردن يعرض مشروعاً لسكة حديد تربطه مع السعودية وسوريةعون: ساعات قليلة ويبدأ التنقيب عن النفط في لبنانالملك السعودي يستقبل حاخاماً "إسرائيلياً" في الرياضالجعفري: سورية تطالب مجلس الأمن بلجم السلوك العدواني للنظام التركي مصدر عسكري: الإرهابيون في إدلب يستخدمون بدعم تركي صواريخ كتف صناعة أمريكية لاستهداف الطائرات الحربية السورية والروسيةبالخرائط | التقاء قوات الجيش السوري المتقدمة في ريفي ادلب الجنوبي وحماه الشمالي الغربيالجيش يطوّع جبهتَي «الزاوية» و«شحشبو» | أنقرة تفاوض موسكو... بمعـركة سراقبنيبنزيا: يجب القضاء على الإرهاب في إدلب بشكل نهائيالصين تسجل أدنى حصيلة وفيات يومية منذ شهرالأردن يعفي الشاحنات السورية من بدل المرور المصرف المركزي : يحق للمواطن سحب 5 آلاف دولار من المصرف في حال كان الإيداع نقدي .. مسموح إدخال 100 ألف دولار كاش وإخراج 10 آلاف بعد التصريح عنهاإردوغان فَقَدَ هيبته.. يعترف بـ(اتفاقية أضنة) وينكر من وقّعهاتركيا لن تخرج من سوريا.. إلا إذا....بقلم الاعلامي حسني محليسوريا.. اختطف نفسه ليبتز والده بفدية مالية كبيرةمطلوب بمذكرة قضائية.. القبض على تاجر مخدرات في حمص"مدرب المرتزقة".. من هو الجنرال التركي خليل سويصل؟ مندوب سوريا للمندوب التركي : كيف يمكن أن يكون لنظام قاتل مجرم سارق أن يدعي أنه يسعى للحفاظ على الأمن" - فيديوالتربية تذكر بموعد الاختبار التجريبي لطلاب الشهادتين الثانوية العامة والتعليم الأساسيساعاتي: للطلبة السوريين الدارسين في الخارج دور مهم في إعادة إعمار ما دمره الإرهابأسلحة وذخائر بعضها تركي الصنع من مخلفات الإرهابيين في المنطقة الجنوبية (صور)سانا| وحدات الجيش تتصدى لهجوم كبير للإرهابيين على سراقب وتكبدهم خسائر فادحة في الأفراد والعتادمع تعافي المدينة.. السياحة تصدق على عقد استثماري لمشروع فندق كارلتون القلعة بحلببدء تنفيذ الآلية الجديدة لنقل ملكية العقارات في سورية.. والمصالح العقارية توضحصوت تحذيري يظهر أثناء النوم قد يشير إلى خطر النوبة القلبية روسيا تعلن عن لقاحات جديدة ضد فيروس كورونامصر.. المغنية شيرين عبد الوهاب تعلن عن إصابتها بورم خبيثمرح جبر: بجمالي خربت عمليات التجميلبوتين رفض فكرة استخدام شبيه له حتى عند اشتداد خطر الإرهاب في روسيارضيعة تتعافى من فيروس كورونا من دون عقاقير خلال 17 يومااقتصادية وقوية.. تحفة أخرى تنضم لأسرة مرسيدسغرائب الطبيعة.. علماء يكتشفون أول كائن حي لا يتنفسأردوغان عارياً.. السقوط الحتمي! ...... د. بسام أبو عبد اللهما الَّذي يمنع عودة الخليجيين إلى سوريا؟

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

صالاتنا باردة .. وملاعبنا بحيرات مياه والنشاط الرياضي ممنوع التأجيل....بقلم زاهر بدران:

كثيراً ما تطالب كوادرنا الرياضية من لاعبين ومدربين وإداريين بضرورة العمل على صيانة صالاتنا وملاعبنا الرياضية التي أكل الدهر عليها وشرب، فوضعها مزر لايطاق وخاصة في الظروف الحالية التي نشهدها من حيث سوء الأحوال الجوية السائدة والبرد القارس.


حرارة تحت الصفر

فهناك من يطالب بالتدفئة في صالاتنا سواء أثناء التدريب أو إقامة نشاطات رياضية متمثلة في بطولات الجمهورية أو مسابقة كأس الجمهورية أو حتى مباريات الدوري، فليس من المعقول أن تقام على سبيل المثال المباراة النهائية لكأس الجمهورية لسلة السيدات قبل أيام مساءً في صالة الفيحاء الرياضية في درجة حرارة تحت الصفر إذ لم تتمكن اللاعبات من تقديم المستوى الفني المطلوب في هذه المباراة التي كان طرفاها سيدات الثورة وقاسيون، وكان حرياً باتحاد كرة لسلة تأجيلها لوقت لاحق أو إقامتها نهاراً لأن التدفئة أفضل.
عقوبة بامتياز
من حضر المباراة من الجمهور لتشجيع الفريقين لاحظ أن المسؤولين الرياضيين كانوا مدججين بملابس كثيرة ورغم ذلك كان حالهم يقول برد ووجودنا في الصالة عقوبة رياضية بامتياز، فما بالك باللاعبات وهن يرتدين اللباس الرياضي «الشورت والقميص» في أرض الملعب إلى درجة أن بعضهن كن يتمنين الخروج بعض ثوان بأخطاء شخصية حتى يتمتعن بشيء من الدفء على مقعد دكة الاحتياط الجانبي الموجود في زوايا الصالة بوجود مدفأة كهربائية صغيرة، كما هو ملاحظ في الصورة إذ لجأت إحدى اللاعبات للالتصاق بالمدفأة هرباً من البرد الشديد في الصالة.
ملاعبنا بحيرات مياه
والصورة نفسها كانت في إحدى المباريات في طرطوس حيث أصر مسؤولو الرياضة على إقامة النشاط الرياضي المتمثل بمباراة برغم طلب التأجيل من الفريقين في الجو العاصف، وذلك في دوري ذهاب شباب كرة الأولى وبالتحديد في مبارة شباب مصفاة بانياس والسلمية التي توقفت عند الدقيقة 33 من الشوط الأول في هذا الجو العاصف على بعد أن تحولت أرض الملعب إلى بحيرات مياه تصلح لسباحة البط والإوز إذ أصر طاقم الحكام على هذه المباراة بدلاً من تأجيلها!
لكن لم يكتب لها الاستمرار والنجاح وهذا طبيعي جداً… نتيجة بركة السماء المتواصلة قبل وخلال المباراة فتوقفت عند الدقيقة /33/ والنتيجة تشير إلى تقدم شباب مصفاة بانياس بهدف، إذ كان من المتعذر على اللاعبين المتابعة.
والأنكى من ذلك, قرر اتحاد كرة القدم تأجيل المباراة إلى يوم آخر برغم استمرارية المنخفض الجوي المثلج. بالطبع إن هذه الحالات حصلت في أماكن رياضية لم تشهد الإرهاب حتى يتحجج المسؤولون الرياضيون بأن يد الإرهاب طالتها.
والسؤال الذي يطرح نفسه إلى متى ستبقى صالاتنا وملاعبنا من دون صيانة ولو في حدها الأدنى التي يتمكن فيها اللاعبون واللاعبات من ممارسة نشاطهم الرياضي في ظروف معقولة، علماً أننا نسمع من مسؤول هنا ومسؤول هناك أن مشوار صيانة المنشآت الرياضية بدأ وهناك الملايين رصدت من أجلها ولكن على مايبدو أن هذه التصاريح الخلبية ليست إلا للبروظة الإعلامية ولاوجود لها على أرض الواقع.
وخاصة أن من أهم بنود رفع الحظر عن ملاعبنا وصالاتنا وفق معايير الاتحاد الدولي لكرة السلة «فيبا» والاتحاد الدولي لكرة القدم «الفيفا» ليتم رفع الحظر عن صالاتنا وملاعبنا لاستضافة أي مباراة دولية حسب المعايير الجديدة وجود تقنيات جديدة معينة وأمور فنية وإدارية ومعلوماتية أهمها أن تكون مجهزة بكاميرات وصالات متكاملة للاعبين والإعلاميين وللجمهور ووجود قاعة طبية ومشالح ومكان خاص للمؤتمر الصحفي الذي يعقب كل مباراة دولية وهذا للأسف غير موجود حالياً في ملاعبنا وصالاتنا وغير مطابق لمقاييس الاتحاد الدولي والآسيوي.
الأمر الذي يعوق حالياً رفع الحظر الذي يحتاج لإعادة تجهيز صالاتنا وفق المعايير المعترف بها دولياً وفق المعايير المتبعة في نظام الاتحاد الدولي، لذلك علينا وضع الخطة والعمل عليها لتجهيز الصالات من النواحي الهندسية والفنية والإدارية ولايوجد شيء مستحيل ويجب على الجميع العمل بشكل صحيح لتحقيق هذا الأمر وعودة منتخبنا الوطني للعب على أرضه وبين جمهوره بعد الغياب الطويل.
ويبقى أن نشير إلى أن صالة الفيحاء الرياضية الموجودة في دمشق هي من أهم وأكبر الصالات في القطر, وتستقبل جميع الأندية والمنتخبات الوطنية ويجب أن نؤمن بالاختصاص وأن تكون صالة خاصة بكرة السلة. وهنا يكون اتحاد اللعبة هو المسؤول أولاً وأخيراً عن صيانتها وتجهيزها والمحافظة عليها ولكن صالة الفيحاء يمارس عليها الكثير من الألعاب وكل اتحاد لعبة يعد نفسه غير معني أو مسؤول عن أي عطل أو خلل يحدث لتجهيزاتها وأدواتها لذلك تضيع الطاسة والكل يتنصل من الموضوع فهي نتيجة الضغط والمباريات عليها تحتاج صيانة دورية ودائمة عبر ورشات فنية وهندسية إضافة للاهتمام من أصحاب القرار لبقاء الصالة في حالة جاهزية تامة ومستمرة وإصلاح وصيانة أي عطل من دون تأخير كي لا تتفاقم الأعطال.. فهل وصلت الرسالة؟

"تشرين"


   ( الاثنين 2019/01/21 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 27/02/2020 - 7:13 م

أنفاق ومتاريس حفرها الإرهابيون في قرية معرزيتا بريف إدلب الجنوبي

الأجندة
بالفيديو.. مقاتلة تكسر أنف رجل "سخر" منها بيتبول يدخل في شجار مميت مع أفعى الكوبرا من أجل صاحبه...فيديو ماذا يحدث في حال تسخين قنبلة يدوية في المياكروويف... فيديو هاجمه قرش عملاق.. وتغلب عليه بأبسط طريقة بشرية ممكنة 9 دقائق تحبس الأنفاس... عملية إنقاذ أحصنة وقعت في بركة متجمدة (فيديو) مشجع لنادي لاتسيو يطلب يد صديقته الأمريكية بطريقة مبدعة أطباء يراقصون مرضى كورونا للتخفيف من معاناتهم... فيديو المزيد ...