الأحد23/2/2020
م22:48:1
آخر الأخبار
ادعاء ضد شقيق أمير قطر باغتصاب سيدة "لا تتذكر أي شيء يوم الحادث""داعية" سعودي يشن هجوما حادا على أردوغان ويتبرأ من فيديو سابق له يمتدحه فيهالدفاعات الجوية اليمنية تسقط طائرة تجسسية لتحالف العدوان السعوديالرئيس الجزائري : سوريا لن تسقط وهي الدولة الوحيدة التي لم تطبع حتى الآنحفل استقبال للسفارة الروسية في دمشق بذكرى عيد الجيش الروسيدمشق ترد على التصريحات الأميركية «الوقحة» وأردوغان خائف من «الثمن الباهظ» في سورية … الجيش يؤكد جهوزيته للتصدي لأي عدوان خارجيالأمريكيون منزعجون… ترحيب عشائري بالدوريات الروسية قرب حقول النفط شرقي سوريامجلس الوزراء يقر خلال اجتماعه بحلب خطة متكاملة للنهوض بمختلف القطاعات في المحافظة ويخصص نحو 145 مليار ليرة لتنفيذهاالكرملين: تركيا لم تف بالتزاماتها بشأن إدلب...و الإرهابيون فيها يحصلون على أسلحة خطيرةانباء عن سقوط 16 قتيل من الجيش التركي ....أردوغان: نحارب قوات حفتر في ليبيا ولدينا بعض القتلى هناكالشركات السورية توقع عشرات العقود التصديرية في معرض جلفود دبيديون البلدان العربية .. و سورية (صفر) دين خارجيما دلالات اعتراف أردوغان بوجود مقاتلين سوريين مواليين لأنقرة في ليبيا؟ستّ نتائج لاستكمال تحرير محافظة حلب… القاء القبض على شخصين مطلوبين برمي قنبلة يدوية بحديقة الثورة بحي القصور على عائلة نتج عنها وفاة أحد أبنائهافرع الأمن الجنائي في حلب يلقي القبض على سارق ويستعيد ثلاثة ملايين وثمانمائة ألف ليرة سورية."مدرب المرتزقة".. من هو الجنرال التركي خليل سويصل؟ مندوب سوريا للمندوب التركي : كيف يمكن أن يكون لنظام قاتل مجرم سارق أن يدعي أنه يسعى للحفاظ على الأمن" - فيديوالتعليم العالي: التعاقد مع 28 مشروعاً بحثياً ورصد الاعتمادات اللازمة لإنجازها1300 طفل في اختبار تحديد المستوى الأول ضمن الماراثون البرمجي للأطفال واليافعينوحدات من الجيش تحرر قريتي الشيخ دامس وحنتوتين بريف إدلب الجنوبي وتلاحق فلول الإرهابيين في القرى المجاورةالطيران الروسي يعاجل (امارة الصينيين) بعد اعلانها النفير العام بمنطقة جبل الزاوية بريف إدلب المصالح العقارية: التأكد من إرفاق إشعار بتحويل مبلغ من ثمن العقار في حساب مصرفي ضمن معاملات البيعإنشاء معمل للإسمنت في سورية بطاقة إنتاجية تصل إلى 1.5 مليون طن سنوياًأنباء سارة... المبيدات الحشرية لا تسبب السرطان‎شاهد بالفيديو ...5 طرق بسيطة لتقليل احتباس الماء في الجسممحمد رمضان يتعهد: لن أغني في مصر بعد اليومجيني إسبر تنتقد صفة “النجمة” على هذه الممثلة والأخيرة بردّ قاس عليهاالسعودية.. فصل قاضي أيد تطليق امرأة من زوجها ثم تزوجها!صيني يصاب بـ”كورونا” للمرة الثانية بعد شفائه منهطريقة بسيطة وفعالة لتنظيف لوحة مفاتيح الحاسوب!هذا ما تفعله الأجازة بجسمك وعقلك..التحوّلات الجيوسياسية شمال شرق سورية وتصدّع المعادلات التركية...بقلم أمجد إسماعيل الآغالماذا تدهورت العلاقات الروسيّة التركيّة؟...بقلم ناصر قنديل

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

المتاجرة برغيف الخبز وترفع سعر الربطة إلى 200 ليرة ..أين وعود التجارة الداخلية لحل ظاهرة بيع الخبز على الطرقات

«لو كانت مشكلة الشرق الأوسط كانت انحلت، ألم يمضِ أسبوع على المهلة المحددة لحل هذه الإشكالية، هل موضوع بيع الخبز أمام المخابز أمر عصيّ على الوزارة إلى هذه الدرجة». يتساءل مواطنون…


مضى أكثر من عشرين يوماً على جولة وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك على أفران ابن العميد وإمهاله مشرفي المخبز أسبوعاً واحداً على الأكثر للتخلص من ظاهرة باعة الخبز غير النظاميين المنتشرين أمام الأفران، وأسبوع بأكمله مضى على تهديد المدير العام للشركة العامة للمخابز مشرفي المخابز بالإعفاء من مهامهم وإنهاء عقدهم في حال وجود بائعي الخبز جانب المخابز والشوارع المحيطة بها، ولكن ما النتيجة؟

ازدياد انتشار «عصابة» بيع الخبز على الطرقات وأمام المخابز، وليس ذلك فقط بل باتت الربطة تباع بـ200 ليرة من قبل هؤلاء الباعة بعد أن كانت بـ100 ليرة قبل تلك التهديدات والمهل!
لم تزد الطين إلا بلةً
لم يستغرب أحد المواطنين أن يصل بعد فترة سعر ربطة الخبز من قبل الباعة الجوالين إلى 300 ليرة، معقباً باستهزاء «مو الوزارة أمهلت مشرفي المخابز وتوعدتون فارتفعت الربطة من 100 إلى 200 ليرة»، مشيراً إلى أن تلك التهديدات لم تزد الطين إلا بلة حسب رأيه.
«من طول عمرها» هذه المشكلة وإلى اليوم لم يصل المعنيون إلى حل لها يقول أحمد: فلا عجب من ألا تجدي تهديدات الوزارة ووعيدها نفعاً، مؤكداً أن تلك الظاهرة منتشرة قبل الأزمة وما من حل يتخذ من قبل المعنين بالأمر، متهماً مشرفي المخابز والمسؤولين في وزارة التموين بالتواطؤ ومساهمتهم في تعميق تلك المشكلة بدلاً من اتخاذ الإجراءات لحلها.
أين خبز الأكشاك؟!
بتّ أكره الوقوف على كوة المخبز لشراء الخبز وأفضل شراءها من الباعة على الطرقات، مهما كان ثمنها تجنباً لحدوث أي مشكلة، تقول حنان فأغلب الواقفين هم باعة، هذه التي تجر أولادها والأخرى تقف مع أقاربها، حتى تكاد لا ترى مواطنين عاديين واقفين على الكوة إلا ماندر، وفي كل مرة تحدث مشكلة يتدخل لفضها عمال المخبز، مستهجنة مقولة إن سبب وجود ظاهرة البائعين حاجتهم بدلاً من التسول قائلة: مافي الأمر أنهم عصابات وليسوا أناساً يعتاشون.
تساءلت رولا عن عمل الأكشاك التي «طبلت وزمرت» الوزارة – كما قالت- عندما تم نشرها في أحياء دمشق للتخفيف من الازدحام على المخابز، والحدّ من ظاهرة المتاجرة بربطة الخبز على الطرقات والأرصفة من قبل السماسرة، والبيع بسعر زائد، متابعة: يبدو أن الأمر إعلامي والأكشاك ليست إلا هياكل «باتونية» فكلما مررت جانبها أجدها إما مغلقة وإما لا يوجد فيها خبز.
هددته بالتحرش
أحد العمال في المخابز تعرض خلال محاولته قمع تلك الظاهرة إلى موقف لا يمكنه نسيانه، يقول العامل: تدخلت بعد رؤيتي لإحدى الفتيات المعروفات ببيع الخبز تنهر من وقف على الكوة من النساء مرغمة إياهن على إعطائها ثمن ربطة الخبز لأنها هي المسؤولة، فما كان من الفتاة إلا أن أمسكت بعنقي وهددتني بالذهاب إلى أقرب مخفر للشرطة للادعاء بأنني قمت بالتحرش بها، يعقب العامل هذا يحصل وأنا عامل في المخبز، إذاً فلا عتب لما يتعرض له المواطنون من إساءات من قبل الباعة أثناء وقوفهم على الكوة لشراء الخبز.
ليست مسؤوليتنا فقط
أحد المعنيين في الشركة العامة للمخابز سوغ عدم القدرة على الحد من انتشار ظاهرة بائعي الخبز بحساسية الأمر، فأغلب الذين يقومون بالبيع هم أطفال صغار ذكور وإناث لا مجال لمعاقبتهم معقباً «شو بدنا نعملون معقول نحبسهم»، مضيفاً: في حال جاءت الدورية لإلقاء القبض عليهم يسرعون بالركض والهرولة غير منتبهين للسيارات ما يعرضهم للحوادث المرورية معبراً بقوله: «منكون بشي منصير بشي» وعند سؤالنا عن عدم ملاحقة أهاليهم أكد أن ذلك ليس من مسؤولية المخابز، فهي مسؤولة عن نوعية وجودة الرغيف فقط، مشيراً إلى المراقبة الدائمة لعمل المخابز وفي حال تبين تواطؤ المشرف مع الباعة يتم تنظيم الضبط اللازم وإعفاؤه.
واستهجن المصدر أن تكون مسؤولية الحد من انتشار الباعة مقتصرة على وزارة التموين فأين دور الشرطة ووزارة الشؤون الاجتماعية المعنية بإلحاق هؤلاء الاطفال بمدارسهم، رافضاً التسويغ لهؤلاء الباعة بعوزهم وحاجتهم لبيع الخبز فهذا الكلام ربما كان مقبولاً أول الأزمة وأما في الوقت الحالي فهو مرفوض «مالنا فاتحين جمعية خيرية».
عذر أقبح من ذنب
ولم ينكر المصدر وجود تواطؤ بين مشرفي المخابز والبائعين أحياناً، بالاتفاق على بيعهم أكثر من ربطة مقابل مبلغ مادي قد يتجاوز 30 ليرة على الربطة الواحدة، لكنه استدرك قائلاً: هؤلاء قلة حتى إنهم لا يستطيعون أن يفعلوا شيئاً للحد من تلك الظاهرة، ففي الوقت الذي يمتنعون فيه عن بيع هؤلاء الباعة الأطفال فإنهم يبقون متسمرين على الكوة ويحدثون فوضى وازدحاماً، لذا درءاً لذلك يبيعونهم!
وعن عدم فعالية أكشاك الخبز المطروحة من قبل الوزارة نفى المصدر ما يقال عن إغلاقها الدائم وعدم وجود الخبز فيها، مشيراً إلى أن عملها لا يتجاوز الساعتين يومياً، فإيقاف المخبز مؤقتاً عن البيع لحين تجميع الربطات لبيعها في الأكشاك يستغرق وقتاً طويلاً ما يزيد الازدحام على كوات الافران.

"تشرين"


   ( الثلاثاء 2019/01/22 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 23/02/2020 - 10:38 م

فيديو.. سلاح الجو السوري يستهدف بدقة مواقع المسلحين في ريف إدلب

الأجندة
ماذا يحدث في حال تسخين قنبلة يدوية في المياكروويف... فيديو هاجمه قرش عملاق.. وتغلب عليه بأبسط طريقة بشرية ممكنة 9 دقائق تحبس الأنفاس... عملية إنقاذ أحصنة وقعت في بركة متجمدة (فيديو) مشجع لنادي لاتسيو يطلب يد صديقته الأمريكية بطريقة مبدعة أطباء يراقصون مرضى كورونا للتخفيف من معاناتهم... فيديو بسبب فضيحتها...فنانة مصرية شهيرة تنوي الانتحار ببث مباشر على "إنستغرام" انفجار هائل في محطة كهرباء... فيديو المزيد ...