الاثنين17/2/2020
ص1:14:59
آخر الأخبار
السيد نصر الله: (صفقة القرن) خطة إسرائيلية لإنهاء القضية الفلسطينية تبناها ترامبالتحالف الدولي يؤكد سقوط صاروخ في المنطقة الخضراء في بغدادعشرات الشهداء والجرحى في جريمة جديدة لطيران العدوان بحق المدنيين في الجوفاليمن... "أنصار الله" تعلن إسقاط طائرة حربية تابعة للتحالف في الجوفمجلس الوزراء: تصويب آلية إيصال الغاز للمواطنين وتكثيف الجهود لوضع ‏أوتوستراد دمشق حلب الدولي بالخدمة ‏ريفازيان: أرمينيا وسورية ستوقعان على اتفاقية اتصال جوي مباشرالرئيس الأسد لوفد من مجلس الشورى الإيراني برئاسة لاريجاني: الشعب السوري مصمم على تحرير كامل الأراضي السورية من الإرهابالجيش يتابع تقدمه ويحرر قريتي كفر داعل والمنصورة وتل شويحنة ومناطق الحلاقيم غرب حلب وقرية الركايا بريف إدلب أردوغان: وصف المبعوث الامريكي لجنودنا الذين سقطوا في إدلب بـ"الشهداء" غير مقنعكليتشدار أوغلو: أردوغان ورط تركيا بمشاكل كثيرة جراء تدخلاته السافرة في سورية22 شركة سورية بمعرض غولفود 2020 في دبيالنقل تعمم على مديرياتها تعليمات تطبيق القرار (5) حول التحويلات المصرفية لنقل ملكيات المركباتإدلب: معارك على جوانب الطرقاتالإرهاب بأشكاله كافَّة.. من بيشاور إلى إدلب...بقلم الاعلامي حسني محلي مواطن تركي يعتدي على طفلة سوريّة في مدرسة بإسطنبولضبط 42 ألف حبة كبتاغون مخدرة في غطاسات مياه في أحد مكاتب الشحن بدمشقالرواية الكاملة لإنقاذ قوة روسية وحدة أمريكية حاصرها سوريون غاضبون قرب الحسكةشاهد بالصور.. رتل عسكري تركي مدمر جراء "قصف الجيش السوري" في إدلب1300 طفل في اختبار تحديد المستوى الأول ضمن الماراثون البرمجي للأطفال واليافعينحافظ بشار الأسد لأستاذه: "أتمنى أن تناديني من دون ألقاب" ... صورالجيش السوري يحرر (المنصورة) متقدما على حساب (النصرة و التركستاني) غرب حلببالخرائط | الجيش السوري يحرر مساحة ١٣٣٠ كلم٢ في ريفي حلب وادلبالمصالح العقارية: التأكد من إرفاق إشعار بتحويل مبلغ من ثمن العقار في حساب مصرفي ضمن معاملات البيعإنشاء معمل للإسمنت في سورية بطاقة إنتاجية تصل إلى 1.5 مليون طن سنوياًكيف تتناول الحلويات ولا يزداد وزنك؟الكاكاو يحسّن تدفق الدم ويزيد القدرة على المشيشارع شيكاغو يعيد دريد لحام إلى الشاشةأمل بوشوشة تدخل أسرة النحّاتقتلوه لأنه يعمل كثيرا.. جريمة مخيفة في إسطنبولرجل يحرق مليون دولار انتقاماً من طليقتهاكتشاف فيروسات عملاقة بميزات "لم يسبق لها مثيل"العاصفة "كيارا" تخرج وحشا غامضا من أعماق البحرعن «الوساطة» السورية التركية وتلاشي الوهابية: أبعَدَ من تحريرِ إدلب! ...بقلم فراس عزيز ديبمحافظة إدلب.. برميل بارود في وجه إردوغان...بقلم إبراهيم شير

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

تفويضات ....بقلم معد عيسى

العقوبات الاقتصادية ليست جديدة ولكنها لم تكن بهذه الشّدة في المرات السابقة وهذا يستدعي القيام بإجراءات غير مسبوقة لمواجهتها، والبداية تتم بتحديد الأولويات والتي يمكن حصرها بالمشتقات النفطية والقمح والدواء والكهرباء ومن ثم يتم العمل على تأمين التمويل لهذه القطاعات وهنا تكمن المشكلة، 


فالمواجهة تستدعي إجراءات استثنائية وتفويضات غير مسبوقة لحاكم مصرف سورية المركزي يُمكنه من خلالها تمويل الاحتياجات والتصرف دون الرجوع لأحد وذلك طبعا ضمن حدود، فهناك رقم للاحتياطي يجب ألا يقل عن حد معين وكل ما هو فوق هذا الحد يُمكن صرفه ووقف كل الصرفيات الأخرى إلا بعد تأمين الأولويات وهذا يعني ضرورة وقف كثير من المشاريع ولفترة تحددها التطورات.

الحزمة الثانية من الإجراءات يجب أن تذهب إلى القطاعات المُنتجة والتي كنا نتميز بها بالأساس مثل الصناعات النسيجية والدوائية والزراعية والتي تراجعت نتيجة الإجراءات والقوانين والمعالجات الضيقة لمشاكل هذه القطاعات ولغياب الرقابة الدقيقة من الجهات المختصة مثل التجارة الداخلية والجمارك العامة .
الصناعات النسيجية السورية سجلت سمعة جيدة على المستوى العالمي ولكنها اليوم خسرت الكثير من رصيدها نتيجة قرارات تجاهلت قطاع بكاملة لمصلحة عدد محدد من التجار كل شيء بالنسبة لهم هو الربح وحتى لو خسر البلد كل شيء، فالسماح باستيراد الأقمشة بهذا الشكل والتلاعب بالبيانات الجمركية لجهة المصدر ضرب هذا القطاع وجعل من الأسواق السورية وجهة مهمة للمنتجات التركية .
قبل الأزمة وحتى في سنينها الأولى كانت سورية تُصدر الدواء لأكثر من خمسين بلداً ولكن بغياب الرقابة والضمير تراجعت سمعة الدواء السوري وفاعليته وبات الدواء الأجنبي المعروف مصدره وفاعليه أو غير المعروف مصدره وفاعليته ينصح به الأطباء.
أيضا تصنيع المبيدات الزراعية يعاني من مشكلات تشريعية وقد فشلت كل المحاولات لتجاوز تسلط القائمين عليها لكن دون جدوى وقد أقر مجلس الدولة بحالة الخلل لكن الأمر ما زال قائما والمزارع يقع ضحية المبيدات المُهربة والمنتهية الصلاحية والفاسدة والمرتفعة الأسعار ومجهولة المصدر.
أهم القطاعات الإنتاجية تم ضربه خلال الأزمة من الداخل والمصلحة الشخصية لبعض التجار ومتخذي القرار وراء هذا الاستهداف ولذلك عندما نريد مواجهة العقوبات يجب أن نحصن أنفسنا من الداخل قبل أن نسأل عن الحلفاء والأصدقاء والبداية تكون من القطاعات الأهم للإنتاج الوطني والاحتياج الشعبي .

صحيفة الثورة

 


   ( الثلاثاء 2019/02/05 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 16/02/2020 - 6:04 ص

الجيش يقوم بتمشيط منطقة الراشدين 4 من مخلفات الإرهابيين ويواصل عملياته في ريف حلب الغربي

الأجندة
بالفيديو - ضابط روسي يطلب يد حبيبته وسط الدبابات الأسرع تغلب الأقوى... لبؤة تفشل في افتراس أنثى الفهد... فيديو مشاهد مروعة لحظة تعرض حافلة مدرسية لحادث وانقلابها... فيديو ظهور كائن غريب في أحد المتنزهات الأمريكية...فيديو براد بيت يسخر من ترامب عقب فوزه بالأوسكار استنفار شرطة بنغلادش لإنقاذ قطة عالقة على ناطحة سحاب... فيديو رجل يتصدى لقطيع كلاب ضالة بعصاه! المزيد ...