-->
الأحد24/3/2019
ص12:58:4
آخر الأخبار
بعد "سقوط" داعش.. أين يختبئ أبو بكر البغدادي؟بومبيو يهدّد لبنان: النازحون لن يعودواالكويت تمنع 9 جنسيات من ركوب طائراتها دون موافقة أمنيةالرئيس اللبناني يعلن إستعداده زيارة سورية ومشاركة بلاده في إعادة الإعمارالجعفري يبلغ أمين عام الأمم المتحدة رفض سورية تصريحات ترامب.. غوتيريس: موقف المنظمة الدولية ثابت الصالح: ما تضمنه تصريحه «قرصنة دولية» ونحذر من تداعيات خطيرة محتملة … أنزور : عقل ترامب العنصري لن ينفعه مع شعب خبر المقاومةوفاة والدة الأسير السوري صدقي المقتأبناء القنيطرة في عين التينة يؤكدون حق سورية في استعادة الجولان وسيادتها عليهالليرة التركية تتهاوى في "الوقت الحساس".. وأردوغان "خائف"من التالي بعد مادورو...الولايات المتحدة تقرر إقالة رئيس آخرمدير عام «التجاري السوري» يتوقع زيادة الإقبال على ودائع الدولار بعد أسعار الفوائد الجديدةماذا لو كانت توقعات ارتفاع معدل النمو الاقتصادي في سورية دقيقة ومستدامة؟....إعداد: علا منصورترامب يخلع عبائة الولاء ....بقلم فخري هاشم السيد رجب- صحفي من الكويت" تسونامي الحروب الإعلامية وكيف تتم مواجهتها"؟ ....الباحث السياسي طالب زيفامغربية تباغت زوجها بعقوبة "مريعة" لمنع الزيجة الثانيةالقاء القبض حرامي يعترف بإقدامه على ارتكاب عدة سرقات في بلدة (شين) بريف حمص بالاشتراك مع شقيقه المتواري، وبيع المسروقاتحرائر ما يسمى "الثورة السورية" مع العلم التركي والسلاح الأمريكي في منطقة عفرين المحتلة بريف حلب شمال غرب سوريا."الشاباك" يفجر مفاجأة: محتويات هاتف إيهود باراك أصبحت بحوزة الإيرانيين1200 منحة "هندية - إيرانية" للطلاب السوريين قبل منتصف العامدراسة إقامة مركز للأبحاث "سوري بيلاروسي" في جامعة دمشقردا على خروقاتهم المتكررة… وحدات الجيش تقضي على 10 من إرهابيي “جبهة النصرة” وتدمر أوكاراً لهم بريفي إدلب وحماةبالفيديو ...إصابات بحالات اختناق بغازات سامة بعد سقوط قذائف على قرية الرصيف بريف حماة مصدرها التنظيمات الإرهابيةالإدارة المحلية : القانون رقم 3 لعام 2018 يتيح للبلديات الدخول إلى الأملاك الخاصة وفق ضوابط قانونية للحفاظ على ملكية المواطنينوزارة الإدارة المحلية : انتهاء أعمال البنى التحتية في منطقة خلف الرازي بدمشق .. والمرسوم 66 متاح للعمل في باقي المحافظات5 أسباب محددة "تدمر" الحياة الجنسيةتريد طفلا “واثقا من نفسه”… مارس أمامه خمس تصرفاتمرح جبر تعود لـ “باب الحارة” بدور جديدحلمي بكر عن شيرين: مطربة عظيمة لكن مشكلتها في لسانهالم تتحمل رحيل صديقتها.. فانتحرتطفل مصري ينقذ 51 طالبا من الموت حرقا... وإيطاليا تقرر تكريمهآيفون 2019 يشحن كل منتجات أبلحيلة بسيطة لتسريع هواتف أندرويدهذا ما يُعدّ في الجولان... عباس ضاهرما هي مراهنات بومبيو في جولته الشرق-أوسطية؟.....بقلم نورالدين اسكندر

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

الآباء الجدد....بقلم معد عيسى

انتقلت البطاقة الذكية من مرحلة الرفض إلى مرحلة الواقعية مع تطبيقها في المحافظات كافة ولأكثر من مادة نفطية، ومع الانتقال من مرحلة الرفض بدأت بعض الجهات العامة بطرح أفكار لاعتماد بطاقة مماثلة للبطاقة الذكية لتوزيع الدعم على بعض السلع والمواد متجاهلة أن البطاقة الذكية نفسها يمكن من خلالها منح كل أشكال الدعم وتوزيع المنتجات.


بعض الجهات العامة ذهبت إلى أبعد من طرح اعتماد بطاقات جديدة، وطالبت بنقل مشروع البطاقة الذكية ذاته إلى إدارتها بعد أن كانت تعارض المشروع بشكله ومضمونه، وهذا الطرح جاء بعد رؤية نتائج تطبيق البطاقة، وهناك من يدعي اليوم أبوة هذا المشروع وأنه كان أول من طرح فكرة البطاقة الذكية.

تحول المواقف من مشروع البطاقة الذكية جاء فظاً من بعض الجهات التي وقفت بداية الأمر إلى جانب الرافضين للبطاقة، أي وضعت نفسها في خانة المتضررين من تطبيق البطاقة وهم عدد كبير من أصحاب محطات الوقود الذين كانوا يقومون بتهريب المشتقات النفطية خارج البلد وداخله، وللتذكير قبل تطبيق البطاقة كان المواطن يقصد أكثر من عدة محطات وقود لتأمين حاجته عدا الانتظار الطويل ولكن مع تطبيق البطاقة توافرت المشتقات في المحطات كافة، وهذا يؤكد أن البطاقة ضبطت الكميات وحددت وجهتها عدا أن البطاقة ساوت بين الجميع في الحق على الحصول على المُخصصات وعندما تتوافر كميات أكبر سيتم رفع سقف الكميات وفق شرائح سعرية على مبدأ الكهرباء، أي من يستهلك أكثر فعليه أن يدفع أكثر وبالتالي يبقى الدعم محصوراً بشريحة مستحقي الدعم.
البطاقة الذكية أهم وسيلة يُمكن من خلالها تحقيق العدالة الاجتماعية، ويُمكن تعميمها لكل ما تريد أن تقدمه الدولة من دعم، ويُمكن تزويد الجهات التي تقوم بتوزيع الدعم بقارئ للبطاقة، وخير مكان هو مراكز الاستهلاكية الموجودة في معظم المدن والبلدات والتي كانت قبل الدمج الذي أثبت فشله أفضل منافذ الوصول للمواطنين.
يقول المثل: «للنصر ألف أب، أما الهزيمة فيتيمة « وهذا المثل يعبر عن حال الأباء الجدد الذين يدعون أبوتهم للبطاقة الذكية بعد أن أنكروها وتنكروا لها بعد ولادتها مباشرة.

"صحيفة الثورة "


   ( الأربعاء 2019/03/13 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 24/03/2019 - 11:10 ص

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

لبؤات يدخلن في معركة بين أسدين دفاعا عن أشبالهن (فيديو) ضربة خاطفة تنقذ فتاة من الموت بالفيديو... موجة عاتية تطيح بفتاة أثناء التقاطها لصورة على الشاطئ حتى الموت... معركة مخيفة بين ثعبانين سامين (فيديو) 2000 سيارة فاخرة تغرق في المحيط (فيديو) العشق يقود رونالدو إلى مدريد استبدال إطارات سيارة بـ3 آلاف مسمار في روسيا المزيد ...