-->
الجمعة22/3/2019
م22:55:53
آخر الأخبار
ردّ لبناني حاسم على هجوم بومبيو غير المسبوق على حزب اللهعمرو موسى: مواقف ترامب تقود المنطقة للاضطرابات... ولا يجب اللعب بالجولانالأردن: الجولان أرض محتلة وفقا لجميع قرارات الشرعية الدوليةعون:البعض يسعى لوضع عراقيل في وجه عودة المهجرين السوريينالمقداد للميادين: القيادة السورية تدرس كل الاحتمالات لاستعادة الجولان المحتلالجعفري: الإدارة الأمريكية لا تمتلك أي حق لتقرير مصير الجولان السوري المحتلالخارجية: الإدارة الأميركية لا تمتلك أي حق أو ولاية في أن تقرر مصير الجولان العربي السوري المحتل وأي اعتراف أو إجراء منها حوله عمل غيرشرعيموسكو ودمشق تدعوان واشنطن إلى اجتماع في 26 مارس لبحث مسألة تفكيك مخيم الركبان"بريطانيا ردا على تصريحات ترامب: الجولان أرض تحتلها "إسرائيل؟ الخارجية الروسية: الجولان أرض سورية احتلتها إسرائيل وضمتها بشكل غير قانونيإجراءات حكومية جديدة للارتقاء بالمؤسسات الصناعية وتشجيع الاستثمارافتتاح الفرع الثاني لبنك الشام في حلبكيف ولماذا عادتْ موسكو إلى الشرق الأوسط من البوّابة السورية؟هل إيران خطر على الأميركيين... وحاجة ٌلهم؟ ....د. وفيق إبراهيم جنائية داريا وبالجرم المشهود تلقي القبض على شخص يمتهن سرقة محتويات السيارات عن طريق الخلع والكسرضبط سيارة محملة بكميات كبيرة من المواد المخدرة بريف حمصحرائر ما يسمى "الثورة السورية" مع العلم التركي والسلاح الأمريكي في منطقة عفرين المحتلة بريف حلب شمال غرب سوريا."الشاباك" يفجر مفاجأة: محتويات هاتف إيهود باراك أصبحت بحوزة الإيرانيين1200 منحة "هندية - إيرانية" للطلاب السوريين قبل منتصف العامدراسة إقامة مركز للأبحاث "سوري بيلاروسي" في جامعة دمشقالجيش السوري يسحق 25 إرهابيا صينيا... والكورنيت يطيح بـ 15 آخرين شمال حماةالمجموعات الإرهابية تعتدي بالقذائف الصاروخية على بلدة شطحة بريف حماةالإدارة المحلية : القانون رقم 3 لعام 2018 يتيح للبلديات الدخول إلى الأملاك الخاصة وفق ضوابط قانونية للحفاظ على ملكية المواطنينوزارة الإدارة المحلية : انتهاء أعمال البنى التحتية في منطقة خلف الرازي بدمشق .. والمرسوم 66 متاح للعمل في باقي المحافظاتالديكلون خطير دون استشارة" جراحة القلب" تجري عملية الأولى من نوعها على مستوى الشرق الأوسطأمسية موسيقيّة لـ«كورال حنين» في دار الأسد نسرين طافش شاهدة على عصر ابن عربي وراوية لأحداثهتناول البيتزا يوميا لمدة 37 عاما وهذا ما حدث ليلة زفافهمليونير يبحث عن شخص للالتحاق بـ'أروع وظيفة في العالم'لماذا تحطمت أنوف الآثار المصرية؟ حل اللغز التاريخي المحيرتعرّف على الأماكن التي لا تتواجد فيها الثعابين أردوغان وسفاح نيوزيلندا! ....بقلم : بسام أبو عبد اللهالعرب مع سورية ودونها....بقلم محمد عبيد

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

في درعا… عائلات فرقها الإرهاب يلتئم شملها من جديد

وسط أحفادها تجلس أم ابراهيم على أريكة في بهو المنزل حيث التأم شمل العائلة لتطوي سبع سنوات من التهجير اضطرت خلالها الجدة للمغادرة إلى الأردن للنجاة بأولادها وأحفادها من خطر الإرهاب تاركة وراءها بمرارة منزلاً وأرضاً ووطناً عاد ليحتضنها مجدداً.


في دارهم الكبيرة المصممة للأسرة الكبيرة “الجد والجدة والأبناء والأحفاد” بقرية الغارية الشرقية بريف درعا الشرقي تستعيد العائلة العائدة قبل أشهر من الأردن أجواء الاطمئنان تنزع عنها ثوب اللجوء وترتدي زي الكرم والضيافة مشرعة الباب على مصراعيه فلا خوف بعد اليوم.

وكانت الأسرة قبل الحرب تعتمد على الزراعة و ما يرسل من أموال من عمل الأب والأبناء من المغترب وتستعيد أم ابراهيم بعضاً من أيام الخير حيث كانت تقوم بالإشراف على الأرض وزراعتها وتقول في لقاء مع مراسلة سانا: “كان عندنا مزارع عنب وزيتون.. كنت أذهب إلى سوق الهال بالليل ثلاث مرات ولم أكن أحمل حتى الهوية.. كان الأمان يعم البلد”.

وفي نهاية 2012 بدأت رائحة الإرهاب تفوح على مداخل القرية.. مجموعات إرهابية تحمل السلاح تهدد وتتوعد والحياة الآمنة أصبحت من الماضي وكان الزوج والأبناء في الغربة و الأحفاد أمانة لدى الجدة التي قالت بغصة: “عشنا أياماً لم نتوقع أن نصل إليها.. مسلحون بعضهم نعرفهم وأكثرهم لا نعرفهم  ينتشرون بالطرقات والخوف والرعب ملأ المكان” مشيرة إلى أنها قررت الفرار بعائلاتها بحثاً عن الأمان مصطحبة زوجات أبنائها وأطفالهم إلى الأردن .

وتضيف أم ابراهيم: في الأردن “تفرقنا من جديد غادرت لعند زوجي بالكويت تاركة بحرقة أحفادي ورائي بينما أبنائي عادوا إلى الاردن للبقاء إلى جانب زوجاتهم وأبنائهم” تلتفت حولها فيما الجميع يحدق بها “الحمد الله اجتمعنا مجدداً في بيتنا وبلدنا”.

أم ابراهيم التي بدت منشرحة الصدر وهي تستقبلنا مرحبة بابتسامة عريضة دعتنا للجلوس في صدر المنزل ولم تستطع  كبح دموعها في ردها على سؤال مراسلة سانا عن يوم التئام شمل العائلة قبل أربعة اشهر: “بناتي من سبع سنوات لم أرهن” تشهق باكية “أختي توفيت بعد قدومي بيوم واحد”.. تمسح أم ابراهيم دموعها.. تتماسك مجدداً مختصرة معاناتها بالمثل الشعبي “من ليس بالبلد لا له ولا للولد”.. تضم أصابع يدها اليمنى قائلة: “قليل من التراب أحسن من العالم كله.. خبز وزيتون بالبلد أحسن من الولائم خارجه ما يقال بأن السفر أفضل كله كلام فارغ”.

وتعود الابتسامة إلى وجه أم ابراهيم فتندفع بالكلام بينما أحاط بها صغار من أحفادها كباقة أزهار حول جذع شجرة زيتون “الحمد لله .. عاد الأمان للبلد الله يحمي الجيش” تضيف بعد أن تأخذ نفساً عميقا: “كنا نعصر مئة تنكة زيت.. مشروع لـ1600 شجرة زيتون وكرمة قطعوها لم نجد إلا القليل.. الحمد لله بعد ما رجعنا زرعنا قمحاً وعدساً وشعيراً وحمصاً”.

البيت المكون من طابقين والمفتوح على قطعة أرض مسورة بجدار اسمنتي غرست بأشجار الزيتون يمتلئ بالحركة من أطفال بنين وبنات وأمهات يحضن رضعاً.

كانت ريم عروساً عندما بدأت الأوضاع تتدهور بمحيط قرية الغارية الشرقية الناجية من الإرهاب بفضل تمكن وجهاء القرية من احتواء مجموعات صغيرة حاولت العبث بأمنها لكن ذلك لم يخفف من وطأة شعور الناس بالقلق على حياتهم كما تقول ريم زوجة أحد أبناء أم ابراهيم: “كثرت المشاكل.. الناس يتهجمون على بعضهم الكل خائف واضطررنا للخروج”.

في شتاء 2012 حزمت الأسرة أمتعتها وتتذكر ريم يوم خروجهم “لم نكن نعرف ما الذي سيحدث أخذنا القليل من اللباس وسافرنا إلى الأردن واستقرينا بمدينة إربد” وعن سنوات الابتعاد عن درعا تقول: “بالنسبة لنا أهل القرى في درعا لا نستطيع البقاء بعيداً عن بلدنا.. كنا تقريباً نعيش بعزلة”.

وفي نهاية صيف 2018 تلقفت العائلة خبر تحرير الجيش العربي السوري لدرعا من الإرهاب بفرح كبير وبدأت التخطيط لسلوك طريق العودة معززة بالمراسلات مع الأقارب والجيران في القرية والطمأنينة بأن البلدة صارت آمنة وتقول ريم: “كدنا نفقد الأمل بالعودة إلى أن جاءت أخبار انتصار الجيش بدرعا وكانت بالنسبة لنا فرحة لا توصف كنا نتابع الأخبار بلهفة كأننا نعيش بالبلدة وعاد الأمل يولد من جديد ورجعنا في 5 تشرين الثاني 2018 عبر معبر نصيب ودخلنا بكل بساطة”.

عادت ريم إلى قريتها وبرفقتها ثلاث بنات أنجبتهن في الأردن و بحسب قولها: “لا تعادل فرحتها بوصولها منزلها عش الزوجية إلا سعادتها عندما زفت عروساً” مضيفة: “الشيء الغريب عدنا والخوف داخلنا وعندما وصلنا وجدنا الأمور طبيعية وكأن شيئاً لم يكن”.

في الخارج يعود لفناء الدار صخب الضيوف وأحاديثهم  ويستقبل أبو ابراهيم الزائرين القادمين من خارج البلدة وتدور أكواب الشاي حيث يطيب ارتشافها بالجلوس تحت شجرة الزيتون مع شمس آذار الدافئة.

شهيدي عجيب


   ( السبت 2019/03/16 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 22/03/2019 - 8:41 م

#لن_ننسى..

#عيد_الأم #MothersDay

كاريكاتير

 

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

ضربة خاطفة تنقذ فتاة من الموت بالفيديو... موجة عاتية تطيح بفتاة أثناء التقاطها لصورة على الشاطئ حتى الموت... معركة مخيفة بين ثعبانين سامين (فيديو) 2000 سيارة فاخرة تغرق في المحيط (فيديو) العشق يقود رونالدو إلى مدريد استبدال إطارات سيارة بـ3 آلاف مسمار في روسيا طبيب يخصب 48 امرأة ويفلت من العقاب! (صورة) المزيد ...