الخميس19/9/2019
ص2:4:36
آخر الأخبار
"مستقبل" الحريري مغلق بسبب الأعباء المادية المتراكمة!العراق.. مناقشة قانون إخراج القوات الامريكية في البرلمان الأسبوع المقبلتوقيف "داعشي" في لبنان سوري الجنسية ، خبير في إعداد الأحزمة الناسفةعودة عميل صهيوني تكشف مخاطر كبرى تحدق بلبنان ... العميد د. أمين حطيطميليشيا "قسد" تختطف عدداً من الشباب الرافضين للانضمام إلى صفوفها في القامشلي ورأس العينبيان صادر عن الهيئة المركزية للرقابة والتفتيش:عودة دفعة جديدة من المهجرين من مخيمات اللجوء في الأردن عبر معبر نصيب الحدوديالحدث السوري في المتابعة العدد الثلاثون....إعداد وتعليق : مازن جبوروزير الدفاع الإيراني يرد على اتهامات تورط بلاده في "هجوم أرامكو"إيران في مذكرة سياسية إلى أميركا: سنرد رداً فورياً وقاسياً على أي عدوانحاكم مصرف سورية المركزي : سعر صرف الليرة أفضل بكثير من أسعار الصرف لعملات دول لم تشهد ما شهدته وتشهده سورية من حرب اقتصادية ... المشغل الخلوي الثالث في سورية، سيكون من نصيب شركة سورية وانتصرت ايران؟! ....بقلم سيف اكثم المظفر وانتصرت ايران؟! ....بقلم سيف اكثم المظفرالجمارك تضبط كمية كبيرة من الدخان المهرب داخل صهريج لنقل المشتقات النفطيةمصدر: ما يتم تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي غير دقيقعلى غرار القوات السورية... الجيش الروسي يحصن دباباتهالمنصف المرزوقي يعتدي على صحفي سأله عن سوريا- فيديو الضرائب والرسوم تعلن تتمة أسماء المقبول تعيينهم لديها من الناجحين بمسابقة وزارة الماليةثمانون مشروعاً وبحثاً تطبيقياً لخدمة الإعمار في معرض طلابي بجامعة دمشقالعثور على مدافع وذخائر من مخلفات إرهابيي "جيش العزة" في مزارع كفرزيتا بريف حماة الشمالي دمر عربتين لداعش في البادية.. و«النصرة» استمرت في احتجاز أهالي إدلب … ميليشيات أردوغان تواصل خرق وقف إطلاق النار شمالاً!.. والجيش يردمشروع قانون «التطوير العقاري» … توفير الاحتياجات الإسكانية لذوي الدخل المحدود بشروط ميسرة … مسكن بديل مؤقت أو بدل إيجار سنوي 5 بالمئة من قيانتهاء المرحلتين الأولى والثانية من دراسة وإعداد المخطط التنظيمي لمدينة دير الزوراحذر من تناول هذه الأطعمة ليلاهل سمعت عن ملح الثوم؟ إليك بعض الفوائد المدهشة جوزيف عطية: سورية تتصدر قائمة البلدان التي أحبها وأحب شعبهافنانة مصرية: المخرج خالد يوسف أجبرني على مشهد "إغراء"جلطة داخل سيارة ليموزين... موت عروس حامل قبل لحظات من زفافهانرويجي يصطاد "السمكة الديناصور"حمار وحشي "منقط".. اكتشاف السبب العلمي وراء الحالة النادرةبعد طرح "آيفون 11"... صدمة لأصحاب الهواتف القديمةبعد أرامكو... هل أصبح الحل السياسي في اليمن ضرورة؟ .... د. كنان ياغيقمة أنقرة قد تكون بداية للتراجع التركي في سوريا

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

تمويل الفساد ....بقلم معد عيسى

تعمل الكثير من الدول على مبدأ " أعد كوادرك كي تهاجر وعاملها كي تبقى "


الحكومات السورية المتعاقبة علمت على هذا المبدأ بشقه الأول ، فرصدت مخصصات كبيرة لبند التأهيل والتدريب ، وسمحت بافتتاح عدد كبير من المعاهد ومراكز التدريب ، وكان لافتا قبل سنوات الأزمة هجرة عدد كبير من الخبرات والكفاءات من القطاع العام إلى القطاع الخاص في سبيل تحسين ظروف المعيشة وهذه حالة طبيعية في ظل تكامل القطاعين العام والخاص ، فالخبرات تعمل في المحصلة لمصلحة البلد .

أما فيما يتعلق بالشق الثاني من المبدأ والمتعلق بمعاملة الكوادر خلال سنوات الأزمة فكان الوضع مأساوي ، رغم أن ما تبقى من الخبرات قام بتأهيل منشآت وخطوط إنتاج وابتكار حلول كانت فيما سبق تحتاج للخبراء الأجانب .
ماحدث خلال الأزمة للخبرات كان بالإمكان تجاوز الكثير منه ولكن بعد تجاوز المرحلة الأصعب أمنيا بعد أن طال الإرهاب خيرة الخبرات السورية تعاني هذه الخبرات من الخناق الاقتصادي المفروض على الدولة السورية ويُمكن لهذه الخبرات التي صمدت في وجه الإرهاب أن تصمد في وجه العقوبات ، ولكن ما تواجهه من تهميش واستبعاد وتشفي أوصلها إلى حالة إحباط ، ومن لم يفكر في ترك البلد في الظروف الأمنية الصعبة يُفكر حاليا بمغادرة البلد .
ما تعامل به الخبرات السورية أمر خطير يستدعي الوقوف عنده ، والمطلوب إنصاف الخبرات ومعالجة الأخطاء المتراكمة بدءا من وضعها في المكان المناسب مرورا بتوفير متطلباتها ومعاملتها بنصف ما يعامل به الخبراء الأجانب ولا سيما في حالات مميزة وفرت من خلالها الخبرات الكثير من المال والعناء على الدولة وصولا الى منحها التعويضات المالية المناسبة في ظل غلاء مستشري أنهك الجميع .
مسالة ضغط النفقات أرهقت الجميع ، وبالتطبيق لم يتم التمييز بين طبيعة عمل المؤسسات، فعُوملت بمنطق واحد ، وفي التطبيق لم يتم التمييز بين الترشيد و تعطيل العمل ، أما في النتائج فتقييم الادارات بحجم المبالغ المُوفرة ، وليس لتقدير حجم الأضرار أي اعتبار ولكن في القادم القريب من الأيام سيلمس الجميع

حجم الضرر الناتج عن ضغط النفقات  الذي زاد من الأعباء على العاملين  الأمر الذي دفعهم للبحث عن ثغرات في أماكن عملهم  وبالتالي مزيد من الفساد .

الحكومات تبحث دائما عن اقصر الطرق لزيادة الإيرادات دون أن تحسب النتائج ، ولكن لو ذهبت لبند الإصلاح الضريبي وتحصيل الضرائب المُستحقة  لكانت جمعت أضعاف ما ستجنيه من بند ضغط النفقات عدا عن دفع الأمور باتجاهات كارثية على  مؤسساتنا وخبراتنا  .

صحيفة الثورة


   ( الخميس 2019/03/28 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 18/09/2019 - 9:18 ص

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

بالفيديو...صاعقة تضرب سيارة مرتين بأقل من دقيقة في مشهد مرعب أثناء السباحة... كائن مميت يتسلل لداخل فتاة ويفتك بها في 7 أيام ضحكة مثيرة لبطة تلفت انتباه المارة... فيديو فهد مسكين يحاول افتراس حيوان النيص... فيديو حرمان سباحة من المركز الأول بسبب "ملابسها الفاضحة" شاهد.. عارضة أزياء تقدم عرضا تحت الماء فى الصين شاهد... نمر ماكر يتسلل للقضاء على تمساح في معركة مميتة المزيد ...