الأحد23/2/2020
ص0:36:0
آخر الأخبار
الدفاعات الجوية اليمنية تسقط طائرة تجسسية لتحالف العدوان السعوديالرئيس الجزائري : سوريا لن تسقط وهي الدولة الوحيدة التي لم تطبع حتى الآنلبنان يعلن اكتشاف أول إصابة مؤكدة بفيروس كورونا الجديدحفتر: أردوغان يستغل الهدنة في طرابلس لإرسال المزيد من إرهابييه من سورية إلى ليبياالأمريكيون منزعجون… ترحيب عشائري بالدوريات الروسية قرب حقول النفط شرقي سوريامجلس الوزراء يقر خلال اجتماعه بحلب خطة متكاملة للنهوض بمختلف القطاعات في المحافظة ويخصص نحو 145 مليار ليرة لتنفيذهاالخارجية: انزعاج الولايات المتحدة من عودة دورة الحياة إلى طبيعتها في حلب مرده إلى الإحباط والشعور بالمرارة نتيجة اندحار مشروعهاوزير النقل يعلن افتتاح الطريق الدولي دمشق حلب بشكل رسمي روسيا: “لن نقبل بوجود بؤر للإرهابيين في محافظة إدلب”"أسوأ سيناريو قد يقع".. روسيا إلى جانب الجيش السوري إن اعتدت تركياالشركات السورية توقع عشرات العقود التصديرية في معرض جلفود دبيديون البلدان العربية .. و سورية (صفر) دين خارجيهل ينجرّ إردوغان إلى الفخّ الأميركي؟ ....بقلم محمد نور الدين أردوغان واللعبة القذرة.... بقلم ..طالب زيفا باحث سياسيفرع الأمن الجنائي في حلب يلقي القبض على سارق ويستعيد ثلاثة ملايين وثمانمائة ألف ليرة سورية.إدارة الأمن الجنائي تضبط شركة معدة لبيع الألبسة الرياضية ومركز معد لبيع التجهيزات الطبية يتعاملان بغير الليرة السورية مندوب سوريا للمندوب التركي : كيف يمكن أن يكون لنظام قاتل مجرم سارق أن يدعي أنه يسعى للحفاظ على الأمن" - فيديوفلايت رادار يرصد رحلة "دمشق - حلب": 30 دقيقة بطائرة 1999التعليم العالي: التعاقد مع 28 مشروعاً بحثياً ورصد الاعتمادات اللازمة لإنجازها1300 طفل في اختبار تحديد المستوى الأول ضمن الماراثون البرمجي للأطفال واليافعينوحدات الجيش تضبط أسلحة وذخائر وشبكة أنفاق وخنادق من مخلفات الإرهابيين في محيط بلدة حيان بريف حلب الشمالي الغربي-فيديوالجيش يواصل عملياته ضد الإرهابيين بريفي إدلب وحلب ويدمر لهم مقرات وعتاداً وآلياتالمصالح العقارية: التأكد من إرفاق إشعار بتحويل مبلغ من ثمن العقار في حساب مصرفي ضمن معاملات البيعإنشاء معمل للإسمنت في سورية بطاقة إنتاجية تصل إلى 1.5 مليون طن سنوياًكيف نتعرف على النوبة القلبية قبل حدوثها بشهرإنفلونزا العيون مرض لا علاج لهجيني إسبر تنتقد صفة “النجمة” على هذه الممثلة والأخيرة بردّ قاس عليهاالمخرج باسل الخطيب:• مستمر بالأمل بعودة فلسطين، وشجرة الزيتون ما زالت في منزليصيني يصاب بـ”كورونا” للمرة الثانية بعد شفائه منهامرأة أوكرانية تعود إلى الحياة بعد أن أعد أقاربها جنازتهاتعرف على أقوى هاتف ستطرحه Xiaomi لعشاق الألعابالصين تغزو الأسواق برباعية دفع منافسة - فيديوحلب.. الثّابت والمتحوّل...بقلم حياة الحويك عطية الأسطوانة المشروخة في الصحافة التركية .....| د. بسام أبو عبد الله

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

تمويل الفساد ....بقلم معد عيسى

تعمل الكثير من الدول على مبدأ " أعد كوادرك كي تهاجر وعاملها كي تبقى "


الحكومات السورية المتعاقبة علمت على هذا المبدأ بشقه الأول ، فرصدت مخصصات كبيرة لبند التأهيل والتدريب ، وسمحت بافتتاح عدد كبير من المعاهد ومراكز التدريب ، وكان لافتا قبل سنوات الأزمة هجرة عدد كبير من الخبرات والكفاءات من القطاع العام إلى القطاع الخاص في سبيل تحسين ظروف المعيشة وهذه حالة طبيعية في ظل تكامل القطاعين العام والخاص ، فالخبرات تعمل في المحصلة لمصلحة البلد .

أما فيما يتعلق بالشق الثاني من المبدأ والمتعلق بمعاملة الكوادر خلال سنوات الأزمة فكان الوضع مأساوي ، رغم أن ما تبقى من الخبرات قام بتأهيل منشآت وخطوط إنتاج وابتكار حلول كانت فيما سبق تحتاج للخبراء الأجانب .
ماحدث خلال الأزمة للخبرات كان بالإمكان تجاوز الكثير منه ولكن بعد تجاوز المرحلة الأصعب أمنيا بعد أن طال الإرهاب خيرة الخبرات السورية تعاني هذه الخبرات من الخناق الاقتصادي المفروض على الدولة السورية ويُمكن لهذه الخبرات التي صمدت في وجه الإرهاب أن تصمد في وجه العقوبات ، ولكن ما تواجهه من تهميش واستبعاد وتشفي أوصلها إلى حالة إحباط ، ومن لم يفكر في ترك البلد في الظروف الأمنية الصعبة يُفكر حاليا بمغادرة البلد .
ما تعامل به الخبرات السورية أمر خطير يستدعي الوقوف عنده ، والمطلوب إنصاف الخبرات ومعالجة الأخطاء المتراكمة بدءا من وضعها في المكان المناسب مرورا بتوفير متطلباتها ومعاملتها بنصف ما يعامل به الخبراء الأجانب ولا سيما في حالات مميزة وفرت من خلالها الخبرات الكثير من المال والعناء على الدولة وصولا الى منحها التعويضات المالية المناسبة في ظل غلاء مستشري أنهك الجميع .
مسالة ضغط النفقات أرهقت الجميع ، وبالتطبيق لم يتم التمييز بين طبيعة عمل المؤسسات، فعُوملت بمنطق واحد ، وفي التطبيق لم يتم التمييز بين الترشيد و تعطيل العمل ، أما في النتائج فتقييم الادارات بحجم المبالغ المُوفرة ، وليس لتقدير حجم الأضرار أي اعتبار ولكن في القادم القريب من الأيام سيلمس الجميع

حجم الضرر الناتج عن ضغط النفقات  الذي زاد من الأعباء على العاملين  الأمر الذي دفعهم للبحث عن ثغرات في أماكن عملهم  وبالتالي مزيد من الفساد .

الحكومات تبحث دائما عن اقصر الطرق لزيادة الإيرادات دون أن تحسب النتائج ، ولكن لو ذهبت لبند الإصلاح الضريبي وتحصيل الضرائب المُستحقة  لكانت جمعت أضعاف ما ستجنيه من بند ضغط النفقات عدا عن دفع الأمور باتجاهات كارثية على  مؤسساتنا وخبراتنا  .

صحيفة الثورة


   ( الخميس 2019/03/28 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 22/02/2020 - 10:35 ص

فيديو.. سلاح الجو السوري يستهدف بدقة مواقع المسلحين في ريف إدلب

الأجندة
9 دقائق تحبس الأنفاس... عملية إنقاذ أحصنة وقعت في بركة متجمدة (فيديو) مشجع لنادي لاتسيو يطلب يد صديقته الأمريكية بطريقة مبدعة أطباء يراقصون مرضى كورونا للتخفيف من معاناتهم... فيديو بسبب فضيحتها...فنانة مصرية شهيرة تنوي الانتحار ببث مباشر على "إنستغرام" انفجار هائل في محطة كهرباء... فيديو سائق أرعن يغرق سيارته في بركة من الماء بعد قرار غبي... فيديو فتاة روسية تفوز بألذ وأشهى مسابقة.. وتموت في نهايتها المزيد ...