الأربعاء19/2/2020
ص3:9:34
آخر الأخبار
بعد تدمير سفينة تركية... إخلاء سفن كانت راسية في ميناء العاصمة الليبيةالصحة اليمنية: 35 شهيدا يمنيا في جريمة العدوان السعودي بالجوفلبناني تجسس على حزب الله لصالح "إسرائيل" يطالبها بانقاذه من الترحيل إلى وطنهأنقرة والدوحة تزرعان الاضطرابات في "العائلة العربية"أبناء العشائر العربية في الحسكة يجددون دعمهم للجيش ومطالبتهم بخروج قوات الاحتلال الأمريكية من الأراضي السوريةأمطار متوقعة بدءاً من المنطقة الجنوبية الغربية خلال ساعات المساءالنظام التركي يعود لتسيير الدوريات المشتركة … تعزيزات عسكرية روسية من ريف حلب الشرقي إلى مطار الطبقة«الحربي» أغار على مواقع الإرهابيين بأرياف إدلب.. وأنباء عن استهدافه نقطة للاحتلال التركي …والجيش يقترب من الأتارب ودارة عزةالدفاع الروسية: المسلحون يستخدمون الأسلحة الأمريكية ضد القوات التركية في سورياكليتشدار أوغلو: سياسات أردوغان فاشلة وخطيرة تجاه سورية"فقاعات أوروبية"... الاتحاد الأوروبي يفرض عقوبات على شخصيات سورية لا تتعامل معهالتجاري السوري يفوض فروعه بمنح قروض شخصية بسقف 2 مليون ليرةمؤازرة رسمية ....بقلم معد عيسىالخسارة التركية الكبرى في سورية .... الرئيس الأسد انتصرنا بغض النظر عن فقّاعات الشمال ...بقلم الاعلامي سامي كليبالقبض على شخص يحول أموالاً بطريقة غير قانونية في دمشقالقبض على مروج مخدرات في دمشقتزايد مخاوف الجيش الأمريكي تدفعه لتهجير آلاف السوريين من محيط قاعدة امريكية غير شرعية بريف الحسكة الغربي... صور وفيديوالرواية الكاملة لإنقاذ قوة روسية وحدة أمريكية حاصرها سوريون غاضبون قرب الحسكة1300 طفل في اختبار تحديد المستوى الأول ضمن الماراثون البرمجي للأطفال واليافعينحافظ بشار الأسد لأستاذه: "أتمنى أن تناديني من دون ألقاب" ... صوروحدات من الجيش تضبط ورشة لتصنيع قذائف صاروخية ومدافع محلية الصنع من مخلفات الإرهابيين بالقرب من مدينة حلبإصابة 5 مدنيين أحدهم بحالة خطيرة بانفجار عبوة ناسفة بسيارة في منطقة باب مصلى بدمشقالمصالح العقارية: التأكد من إرفاق إشعار بتحويل مبلغ من ثمن العقار في حساب مصرفي ضمن معاملات البيعإنشاء معمل للإسمنت في سورية بطاقة إنتاجية تصل إلى 1.5 مليون طن سنوياًكيف تتناول الحلويات ولا يزداد وزنك؟الكاكاو يحسّن تدفق الدم ويزيد القدرة على المشيشارع شيكاغو يعيد دريد لحام إلى الشاشةأمل بوشوشة تدخل أسرة النحّاتخلال أيام.. طلاق جديد بالأسرة الملكية البريطانيةضحايا السيلفي أكثر من قتلى سمك القرش"الصدأ" يحمي الأجهزة الفضائية من الإشعاعاكتشاف فيروسات عملاقة بميزات "لم يسبق لها مثيل"هل يتخلّص الأتراك من أردوغان؟.... بقلم د. وفيق إبراهيمالإنجاز الاستراتيجي..بقلم د.تركي صقر

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

لمصلحة مَن؟ ......بقلم معد عيسى

تستمر الأطراف التي تصنع الأزمات في العمل على خلق أزمات جديدة كلما نجحت الجهات المعنية في تجاوز الأزمة السابقة بما يؤكد أن الأزمات المتتالية وراءها طرف واحد تتحقق مصالحه بوجود الأزمات.


المقصود بالكلام هو ما نشهده اليوم من ازدحام على محطات الوقود للحصول على البنزين، فبعد أن تجاوزت وزارة النفط موضوع الاختناق على الغاز من خلال السيطرة على الأمر بالبطاقة الذكية دخلت هذه الأطراف على الموضوع من باب البنزين والمثير في الأمر أن التسريب دائما يكون من مصادر باتت اليوم مكشوفة ومعروفة على الأقل للجهات المعنية التي بدأت تتحرك لفضح هذه الجهات، علما أن هذه الجهات تدرك أنه بسبب الحصار لم تصل أي ناقلة نفط من الشهر العاشر العام الماضي ولولا البطاقة الذكية لكان هناك منذ شهرين اقتتال على محطات الوقود.

تسريب موضوع رفع أسعار البنزين وتأكيد تطبيقه خلال أيام هو السبب وراء ما نراه من ازدحام على محطات الوقود مع العلم أن الموضوع مازال في طور الدراسة ووضع الأسس له في حال تم التوافق على إقراره، وهذه الدراسة حالة طبيعية تقوم بها كل الجهات المعنية مثل حالة دراسة إمكانية زيادة الرواتب التي يتم التطرق إليها كل فترة منذ عامين، ولكنها تبقى دراسات ولم يتم إقرارها، ولم تحدث ضجيجا في الشارع، ولكن من سرب خبر دراسة رفع سعر البنزين وحدد التوقيت هو المسؤول عن أزمة البنزين اليوم.
استكمالا للحملة بالأمس نشرت بعض الصفحات خبرا عن طلب قدمه بعض أصحاب محطات الوقود حول وجود الماء في البنزين مع علم الجميع أن التلاعب بمواصفات الوقود وإضافة الماء له والزيوت المحروقة يتم في محطات الوقود وهي الطرف المستفيد من الاختناق على البنزين، وهذا الأمر ليست وزارة النفط المعنية بتدقيقه وعلى الجهة المعنية أن تتأكد بسحب عينات من محطات الوقود التابعة لشركة محروقات والمحطات الخاصة بنفس التوقيت لأن المصدر واحد.
رئيس الحكومة كان واضحا في تصريحاته، وكذلك وزارة النفط من أنه لم يتم اتخاذ قرار بزيادة سعر البنزين حتى الآن، وأن الأمر مجرد دراسة قد تُعتمد وقد لا تُعتمد ، فلماذا كل هذا الازدحام ؟ فكل مواطن يحصل على مخصصاته بانتظام ولم يكن هناك مشكلة حتى لحظة نشر الخبر. فمن المستفيد من خلق الأزمة؟ ومن خلفه؟
وزارة النفط نجحت في إدارة المخازين وتوزيع الكميات بشكل عادل على الجميع رغم توقف التوريدات، ولكن ذلك تعارض مع مصلحة البعض الذين لا يعنيهم البلد ولا يمكنهم الظهور إلا من خلال الأزمات وأغشى الحقد على عيونهم من رؤية البلد يخرج من أزماته.

عن صحيفة الثورة 


   ( الثلاثاء 2019/04/09 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 18/02/2020 - 8:37 ص

الأجندة
أطباء يراقصون مرضى كورونا للتخفيف من معاناتهم... فيديو بسبب فضيحتها...فنانة مصرية شهيرة تنوي الانتحار ببث مباشر على "إنستغرام" انفجار هائل في محطة كهرباء... فيديو سائق أرعن يغرق سيارته في بركة من الماء بعد قرار غبي... فيديو فتاة روسية تفوز بألذ وأشهى مسابقة.. وتموت في نهايتها "بوتن الخارق" يغزو شوارع إسطنبول.. والبلدية تتدخل فورا بالفيديو - ضابط روسي يطلب يد حبيبته وسط الدبابات المزيد ...