الأربعاء23/10/2019
ص12:51:13
آخر الأخبار
مواطن لبناني اسقط طائرة مسيرة اسرائيلية قرب الحدود الجنوبيةالحكومة اللبنانية تجتمع اليوم وترقب للورقة الإصلاحية التي سيعلنها الحريريالاحتجاجات في لبنان تتصاعد ومطالبات باستعادة الأموال المنهوبةمصارف لبنان تغلق أبوابها على خلفية الاحتجاجات الشرطة العسكرية الروسية تدخل مدينة عين العرب شرق الفرات شمالي سوريا موسم التضحية بالأكراد | بوتين ــ إردوغان: اتفاقيّة «تاريخيّة» حول سوريا!...محمد نور الدينحان الوقت لأوروبا للعمل بشكل استراتيجي في الشرق الأوسطتغريدة ترامب عقب الاتفاق الروسي التركي بخصوص شمالي سورياتشارنوغورسكي: سورية هزمت الإرهاب وعلى الغرب رفع الإجراءات الاقتصادية القسرية المفروضة عليهاسلطات نظام أردوغان تصدر مذكرات اعتقال بحق 61 شخصابنك البركة سورية والغرفة الفتية الدولية طرطوس مع 20 جمعية أهلية ...نظفوا ما يقارب 10 طن من النفاياتفارس الشهابي: الاقتصاد السوري كبير ولكنه مقيد بسلاسل ثقيلةالأسباب الخفية وراء الانسحاب الأمريكي من سوريايهود الدونمة .... فخري هاشم السيد رجب - الكويت اكتشاف ملابسات جريمة قتل في حمص وتوقيف الفاعلين وشركائهم وضبط أسلحة وذخائر حربية لديهم القبض على عدة أشخاص بينهم نساء يقومون ببيع الذهب المزورالأمريكيون يتركون في سوريا غسالاتبالفيديو ...أطفال في القامشلي يرشقون قوات الاحتلال الأمريكي المنسحبة بالحجارةمجلس التعليم العالي يحدد مواعيد الإعلان عن مفاضلة الماجستير في الجامعات الحكوميةباحثة سورية تتوصل لعلاج للخلايا السرطانية بنسبة 85 بالمئةانفجار عبوة ناسفة بسيارة وسط مدينة القامشلي والأضرار ماديةالجيش العربي السوري يواصل انتشاره في مناطق الجزيرة ويثبت نقاطه في منطقة منبج بريف حلب-فيديو«الاتحاد السكني»: مخالف للدستور ومصادرة لأمواله … وزارة «الإسكان»: مشروع قانون حلّ الاتحاد جاء بعد تقييم حكوميوزارة الأشغال تناقش المخططات التنظيمية لعين الفيجة والقابون واليرموك "لن تجوع مرة أخرى"... 3 خطوات سحرية لإنقاص الوزن في أقل من شهرأبرزها خفض الوزن... 6 فوائد لا تعرفها عن الليمونعبير شمس الدين تستذكر رندة مرعشلي: كانت رمز الوفاء والطيبةبسام كوسا يؤدي "دوراً استثنائياً" في «سر»هجوم "مباغت".. سمكة قرش مزقت صدرها وذراعيهاراعي أغنام هندي "يُبعث" أثناء دفنهتفسير أكثر الأحلام شيوعا وكيف نتعامل مع الكوابيس؟براءة اختراع من أبل لخاتم يتحكم في هواتف آيفونأردوغان واتفاقية أضنة وطوق النجاة الأخير .....أولي الأمر........بقلم د. بثينة شعبان

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

" إياك والمبادرة " ... بقلم ...معد عيسى

لم تسلم أي مبادرة أو أي حل أو أي مشروع من الانتقاد والاستهداف ، الانتقاد والاستهداف يقوده دائما الأطراف المتضررة مصالحها من هذه المبادرات والحلول وللأسف تكون الجهات الرقابية والإعلامية هي وسيلة الاستهداف والتشويه والتشويش .


خلال الأزمة فُقدت الكثير من السلع الأساسية والتجهيزات التقنية وكان مطلوب تأمينها بأي ثمن وعلى سبيل المثال حليب الأطفال الذي فُقد أكثر من مرة ، وعندما قامت بعض الجهات بتأمينه وبأسعار مرتفعة قام المُحتكرون بطرح كميات كبيرة وبفارق سعري ملحوظ الأمر الذي جعل الجهات التي قامت بتامين المادة تحت رحمة الجهات الرقابية التي لم تعترف بالأزمة في يوم من الأيام رغم سنوات الحرب التسعة وهذا ينسحب على كثير من التجهيزات التي حالت العقوبات من تأمينها بالطرق القانونية لعدم وجود عارضين أو موردين الأمر الذي دفع الجهات المعنية لتوريدها بأسعار الأزمة المرتفعة .

عندما تتعثر جهة معينة عن تأمين مادة معينة فهي تصبح في توصيف الشارع مُقصرة وعندما تقوم بتأمينها بأسعار مرتفعة فهي تُصبح فاسدة وهذا التوصيف صحيح في الظروف العادية ولكنه في الأزمات والحروب ظلم لكل من يعمل .
المبادرات أنقذت الشارع من أزمات كثيرة ولا يُمكن لأحد أن يُنكرها رغم ما تثيره الصفحات ومواقع التواصل وأصحاب المصالح الذين يقفون خلف هذه الصفحات والمواقع ، فما أثير خلال الأيام الماضية حول عائديه محطات الوقود ومن خلفها التي تبيع البنزين أوكتان 95 مثال للتشويش مع أن هذه المحطات تعلوها لوحة مكتوب عليها شركة محروقات ، أي أنها مُلكية وإدارة تتبع لوزارة النفط ، وهنا نسال من المستفيد من هذه المحطات ومن المستفيد من التشويش عليها ؟
أيضا هل يُمكن لأي أحد أن يُنكر أهمية تطبيق البطاقة الذكية في إدارة المخازين وتوزيع المشتقات النفطية بالتساوي بين الجميع ؟ وبنفس الاتجاه من هو المتضرر من تطبيق البطاقة الذكية ؟ هل تضرر المواطن من مساواته مع الجميع في الحصول على حقوقه ضمن الإمكانات والكميات المتاحة ؟ هل تضررت الدولة من ضبط التهريب واحتكار بعض أصحاب محطات الوقود للمشتقات النفطية ؟
ألم يتضرر من تطبيق البطاقة الذكية المهربون وضعاف النفوس وكل من يعمل على سرقة مخصصات المواطنين ولا يستطيع العمل في الضوء ؟ 
كل المبادرات خلفها الدولة ، وكلها تصب في مصلحة الدولة والمواطن ولا يعني السؤل عن من خلف هذه المبادرات إلا التشويش و وتعميق الأزمات ودعم أصحاب النفوس الضعيفة والمستفيدين من الأزمات .
أحد المدراء السابقين كانت نصيحته لخلفه : إذا أردت أن تستمر طويلا فإياك والمبادرات ، لأنك في كل مبادرة تعجل برحيلك ، فصوت من يعمل أخفض بكثير من أصوات أصحاب المصالح والمتنفذين .

صحيفة الثورة 


   ( الأربعاء 2019/04/24 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 23/10/2019 - 12:33 ص

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

فيديو لرجل يخرج تمساح من المسبح بيديه العاريتين "أغرب" طريقة لمنع الغش في الكليات النمر والأنثى.. معركة دامية بين "وحشين" من أجل الجنس اللطيف مدرب "بطل" ينتزع سلاحا من يد طالب.. ويحتضنه الفيديو...إنقاذ امرأة بأعجوبة سقطت في مترو أنفاق مراسلة قناة "العربية -الحدث" تتعرض لموقف محرج في الاحتجاجات وسط بيروت بالفيديو.. سيارة تعاقب صاحبتها على "خطأ لا يغتفر" المزيد ...