الأربعاء18/9/2019
م18:12:23
آخر الأخبار
العراق.. مناقشة قانون إخراج القوات الامريكية في البرلمان الأسبوع المقبلتوقيف "داعشي" في لبنان سوري الجنسية ، خبير في إعداد الأحزمة الناسفةعودة عميل صهيوني تكشف مخاطر كبرى تحدق بلبنان ... العميد د. أمين حطيط بعد استهداف منشآت نفط سعودية… خام برنت يحقق أكبر زيادة في يوم واحد منذ 1988ميليشيا "قسد" تختطف عدداً من الشباب الرافضين للانضمام إلى صفوفها في القامشلي ورأس العينبيان صادر عن الهيئة المركزية للرقابة والتفتيش:عودة دفعة جديدة من المهجرين من مخيمات اللجوء في الأردن عبر معبر نصيب الحدوديالحدث السوري في المتابعة العدد الثلاثون....إعداد وتعليق : مازن جبورإيران في مذكرة سياسية إلى أميركا: سنرد رداً فورياً وقاسياً على أي عدواننائبة أمريكية: لا يحق لترامب أو للسعودية دفعنا إلى الدخول في حرب ضد إيران المشغل الخلوي الثالث في سورية، سيكون من نصيب شركة سورية‏"جمعية صاغة دمشق": المواطنون يتجهون لبيع الذهب بشكل كبير وانتصرت ايران؟! ....بقلم سيف اكثم المظفر وانتصرت ايران؟! ....بقلم سيف اكثم المظفر دخان بنكهة النفطمصدر: ما يتم تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي غير دقيقعلى غرار القوات السورية... الجيش الروسي يحصن دباباتهالمنصف المرزوقي يعتدي على صحفي سأله عن سوريا- فيديو الضرائب والرسوم تعلن تتمة أسماء المقبول تعيينهم لديها من الناجحين بمسابقة وزارة الماليةثمانون مشروعاً وبحثاً تطبيقياً لخدمة الإعمار في معرض طلابي بجامعة دمشقالعثور على مدافع وذخائر من مخلفات إرهابيي "جيش العزة" في مزارع كفرزيتا بريف حماة الشمالي دمر عربتين لداعش في البادية.. و«النصرة» استمرت في احتجاز أهالي إدلب … ميليشيات أردوغان تواصل خرق وقف إطلاق النار شمالاً!.. والجيش يردمشروع قانون «التطوير العقاري» … توفير الاحتياجات الإسكانية لذوي الدخل المحدود بشروط ميسرة … مسكن بديل مؤقت أو بدل إيجار سنوي 5 بالمئة من قيانتهاء المرحلتين الأولى والثانية من دراسة وإعداد المخطط التنظيمي لمدينة دير الزوراحذر من تناول هذه الأطعمة ليلاهل سمعت عن ملح الثوم؟ إليك بعض الفوائد المدهشة جوزيف عطية: سورية تتصدر قائمة البلدان التي أحبها وأحب شعبهافنانة مصرية: المخرج خالد يوسف أجبرني على مشهد "إغراء"نرويجي يصطاد "السمكة الديناصور"طرد رجل مسن وزوجته من طائرة.. والسبب "نقرة كوع"حمار وحشي "منقط".. اكتشاف السبب العلمي وراء الحالة النادرةبعد طرح "آيفون 11"... صدمة لأصحاب الهواتف القديمةبعد أرامكو... هل أصبح الحل السياسي في اليمن ضرورة؟ .... د. كنان ياغيقمة أنقرة قد تكون بداية للتراجع التركي في سوريا

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

خبير اقتصادي لميلودي: تجار يضغطون على المركزي لرفع سعر الصرف

وعن التضخم الحميد لسعر الصرف، قال الأحمد "بشكل عام لتضخّم الحميد جيد، يؤدي إلى توسيع التنمية بشكل كبير، ويجعل تدفق رأس المال الأجنبي إلى البلد مثمر ومجدي، وينمو قطاع التصدير وتزيد عجلة التنمية والاستثمارات تنشط".


وبيّن الخبير الاقتصادي شادي الأحمد أن "المواطن لا يستفيد بشكل مباشر من التضخم الحميد، وإنما على المدى البعيد لحين تطور الحالة الاقتصادية، وهنا يتوجب على الحكومة تأسيس شبكة للأمان الاجتماعي، حيث تقوم بسد الفجوة بين القوّة الشرائية والقوة الإسمية الموجودة بيد المواطن، أي ما بين احتياجات المواطن وإمكانياته".

.
وأضاف الأحمد: "يمكن تحسين الواقع المعيشي للمواطن عن طريق علاقات تشبيك أكبر بين المواطن والاقتصاد الوطني، وهذه العلاقات لا تكون ضمن علاقة وظيفية، وتكون بتنويع مصادر الدخل عند المواطنين، فلا يوجد عائلة في أوروبا لا تملك أسهم ضمن شركات عاملة ومنتجة، ولا يوجد عائلة لا تمتلك صندوق ادخاري وكل مواطن يملك كرديت كارد، وبالتالي نحن بحاجة لأدوات مالية حديثة واتباع إجراءات غير تقليدية وربط المواطن بمنظومة الاقتصاد، فرفع راتب المواطن فقط، لا يفيده بل يفيد التجار".
.
وأوضح الأحمد أن "حكومات الدول الأخرى الكسلى تعالج بشكل عام الحالة الاقتصادية والاجتماعية للمواطن عن طريق رفع الرواتب، حيث تقوم برفع الرواتب بنسبة عشرين بالمئة وتغطي الفارق من حوامل الطاقة، وهذه ليست سياسة حقيقية لتحسين الواقع المعيشي للمواطن".
.
وقال: "كمحلل اقتصادي لا يمكن ان أتوقّع إن كان هناك انخفاض أو ارتفاع في سعر الصرف ، ولا يهمنّي الآن هذا الشيء ففي كلتا الحالتين لن يؤثر على الواقع المعيشي بشكل مباشر، وما يهمني هو ان تستعيد الليرة السورية وظائفها الأساسية كالتبادل وحفظ الثروة او الادخار، والوظيفة الاستثمارية لليرة السورية حيث كانت تغطي 80% من مشروع الاستثمار في حين لا تغطي الآن لأكثر من 35%".".
.
وأردف: "ليست القضية أن يكون سعر الصرف منخفض أم مرتفع، المهم هو هل تملك هذه الليرة قوة اقتصادية أم لا، فالليرة كانت تغطي احتياجات المستثمر السوري"، مضيفاً "بالنسبة لي ما يعطيني ثقة بالليرة السورية هو المضارب في السوق السوداء، لأنه يعرف ان هذه الليرة تحوى قيمة فيبيع ويشتري بواسطتها، فطالما هذا المضارب لا يزال يؤمن أن هذه العملة قابلة للتداول بالنسبة له فالليرة جيدة، وتابع: "هناك تجار نمّت ثروتهم بسبب سعر الصرف نفسه وليس التجارة".
.
وبيّن أن "لايزال المركزي محافظا على سعر صرف الدولار حوالي 438 للدولار بينما في السوق السوداء يصل إلى أكثر من 470، وهناك ضغوطات من التجار على البنك لرفع سعر الصرف، كي يستطيعوا إعادة الرسملة".
.
و ختم الأحمد قوله: "هناك حركة في السوق الآن من أجل زيادة الضغط على الليرة السورية، ورفع قيمة الدولار كي يضطر المركزي لرفع سعره، والمركزي بدوره يتّبع سياسة حكيمة، حيث يقوم باستثمار القطع الأجنبي في تأمين المستلزمات الأساسية للمواطن السوري حفاظاً عليه".


   ( الأربعاء 2019/05/29 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 18/09/2019 - 4:46 م

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

بالفيديو...صاعقة تضرب سيارة مرتين بأقل من دقيقة في مشهد مرعب أثناء السباحة... كائن مميت يتسلل لداخل فتاة ويفتك بها في 7 أيام ضحكة مثيرة لبطة تلفت انتباه المارة... فيديو فهد مسكين يحاول افتراس حيوان النيص... فيديو حرمان سباحة من المركز الأول بسبب "ملابسها الفاضحة" شاهد.. عارضة أزياء تقدم عرضا تحت الماء فى الصين شاهد... نمر ماكر يتسلل للقضاء على تمساح في معركة مميتة المزيد ...