-->
السبت20/7/2019
م15:47:47
آخر الأخبار
مقتل جندي تركي وإصابة 6 في عملية أمنية بشمال العراقمبادرة "مطار" تهوي بالسياحة السعودية إلى تركيامقتل وإصابة عدد من مرتزقة العدوان السعودي في حجة اليمنيةمقابلة علنية قصيرة ونادرة بين وزير خارجية البحرين مع وزير خارجية الكبان الإسرائيليسورية تتعرض لموجة حارة اعتبارا من الاثنين حتى نهاية الشهر الجاريعن الهُويّة الوطنيّة السوريّة – محاولة في التعريف وفضّ الغموض والالتباس.....بقلم د. إنصاف حمدالحرارة توالي ارتفاعها والجو صيفي عاديمتى يعودُ الكردُ السوريون... إلى وطنهم؟ ...بقلم د. وفيق إبراهيمالجيش الأمريكي يستعد لعملية عسكرية في الخليجوزير الخارجية البريطاني يهدد إيران برد مدروس وقويمزاد علني لبيع توليفة متنوعة من السيارات " السياحية والحقلية والباصات والميكرو باصات والاليات.."صندوق النقد الدولي: الدولار مقيّم بأعلى من قيمته الحقيقيةمعادلة الخليج: إيران تفعل ما تشاء وترامب يقول ما يشاء .....ناصر قنديللماذا تلجأ الولايات المتحدة إلى استخدام الشركات الأمنية الخاصة في سوريا؟ القبض على عصابة خلع سيارات وسرقة محتوياتها في محلتي سوق الهال وكراج صيدنايامكافحة جرائم النشل مستمرة.. وتوقيف (5 ) نشالين في شارع الثورةرغم اعتراف (كاهانا).. الميليشيات الكردية تصر على الكذب بخصوص سرقة النفطتفاصيل الكشف عن غرفة سرية مليئة بالدولارات في حرستاوزارة التربية: لا إلغاء لشهادة التعليم الأساسي ‏التربية تصدر نتائج امتحانات شهادة التعليم الأساسي.. (21 تلميذاً) حصلوا على العلامة التامةالجيش يدمر منصات إطلاق صواريخ ومعسكرات لإرهابيين من جنسيات أجنبية بريف إدلببعد توقف عام.. واشنطن تعاود تدريب (الجيش الحر) في قاعدة التنف ومعسكرات داخل الأردنوزير السياحة من طرطوس: الوزارة مع تحويل المطار الزراعي إلى مطار مدني والقطاع الخاص هو الأساس في السياحةخريطة طريق لتطبيق مشروع الإصلاح الإداري في " الإسكان"مشروب يدمر الأسنان!كيف تفقد العدسات اللاصقة البصرانفصال أحلام عن زوجها يشعل تويتر السعوديةماذا جرى ياترى .. إليسا وناصيف زيتون .... وأمام الجمهور؟!لأول مرة.. البرازيل تشهد أغرب زواج في تاريخها! (صورة)قصة حب... بعد 71 عاما من زواجهما يرحلان معا في ذات اليومعلماء "ناسا": النبيذ الأحمر يساعد في الطيران إلى المريخإعلام: البنتاغون يستخدم الحشرات كسلاح بيولوجي والتحقيق جارلماذا يختلق ترامب انتصارات وهمية في الخليج؟....قاسم عز الدينهل يتورّط الأردن بتدريب وحَدات من الجيش السوري الحر لإشعال جبهة درعا بضُغوطٍ أمريكيّةٍ إسرائيليّةٍ؟

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

جهود لإعادة مهجري معلولا إلى منازلهم.. وتوقعات بإنهاء الملف أواخر العام الجاري

 موفق محمد | كشف أمين حزب التضامن الوطني الديمقراطي والمنسق العام للائتلاف قوى التكتل الوطني الديمقراطي المعارض سليم الخراط، عن جهود ومساعي تبذل منذ زمن بعيد لإعادة الأهالي المهجرين من بلدة معلولا بريف دمشق الشمالي الغربي إلى منازلهم.


وفي تصريح لـصحيفة «الوطن»، قال الخراط: «إن الجهود تبذل منذ أكثر من عام من أجل عودة الأهالي المهجرين من معلولا إلى منازلهم»، مشيراً إلى أن هذه الجهود يقوم بها وجهاء من مدينة دمشق وريفها وشخصيات من محافظات سورية ورجال دين وفعاليات اجتماعية.

ولفت الخراط الذي يشارك في جهود إعادة الأهالي المهجرين إلى البلدة التي حررها الجيش العربي السوري من الإرهابيين في نيسان 2104 إلى أن «كل الذين قاتلوا على الأرض في معلولا ضد الدولة ولا يتجاوز عددهم 50 شخصاً جرى لهم تسويات».
وبعد أن أشار الخراط إلى أن عدد أهالي البلدة يصل إلى نحو 20 ألف نسمة ثلثهم من المسلمين وثلثان من المسيحيين، لفت إلى أن معظم الأهالي المهجرين هم من المسلمين، على حين الأهالي المسيحيين يقيمون في بيوتهم في البلدة.
ولفت إلى أن هناك مسلحين من المسلمين قاتلوا ضد الدولة وأيضاً هناك مسيحيين دعموا المسلحين، معرباً عن استغرابه من وجود اعتراض من قبل بعض أهالي البلدة على عودة المهجرين.
وذكر الخراط، أن وفداً هو من ضمنه هو سيتوجه إلى معلولا يوم السبت المقبل لمناقشة آخر التطورات التي حصلت على هذا الملف، ورجح أن ينتهي ملف عودة المهجرين من البلدة مع نهاية العام الجاري.
وأوضح الخراط، أنه وفي شباط الماضي وبطلب من أهالي بلدة معلولا المقيمين في بلدات القلمون الغربي قام بعض من وجهاء مدينة دمشق وريفها وشخصيات من بعض محافظات سورية ورجال دين وفعاليات اجتماعية بزيارة لبلدة معلولا، حيث جرى اجتماع شعبي في منزل الوجيه دياب محمد دياب أبو عدنان في بلدة جبعدين.
وأشار إلى أن محور هذا اللقاء الشعبي كان هو عودة أهالي مدينة معلولا إلى بلدتهم ومنازلهم التي هجروا منها بفعل الإرهاب، إضافة إلى معاناة أهالي معلولا المهجرين في مناطق إقامتهم بعيداً عن أرزاقهم ومنازلهم.
وقال: «بعد سماع مشاكل أهالي بلدة معلولا المهجرين تعهد الوجهاء بتخليص مشكلة الأهالي ونقلها إلى القيادة الحكومية والأمنية ولمحافظ ريف دمشق أمين فرع حزب البعث العربي الاشتراكي في ريف دمشق».
وأشار إلى أنه تم خلال الاجتماع وضع بعض الحلول المقترحة لتناقش من قبل الأهالي أنفسهم منها «حصر المسؤولية وصاحب القرار عن كل طرف في هذا الإشكال ليتم التواصل معه ووضع الحل المناسب، وعودة جميع الأهالي بشكل فوري إلى منازلهم على أن تكون العودة للمواطنين الذين لا توجد عليهم إشكالات أمنية، والعمل على رأب الصدع الموجود بين بعض الأهالي برعاية حزب البعث والحكومة، وتبني موقف الحكومة الرسمي من حيث المصالحة والمسامحة واعتباره أساس الحل، إضافة إلى محاسبة من يطلق أو من يتبنى أي شعارات أو تكتلات ذات طابع ديني أو طائفي أو مناطقي أو عشائري.
وأوضح الخراط أن الوفد خلال الاجتماع حينها تمنى «عودة الألفة والمحبة إلى سابق عهدها حيث كانت معلولا مثالاً للعالم أجمع في التسامح والإخاء والتعايش بين الأديان السماوية».


   ( الأربعاء 2019/06/19 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 20/07/2019 - 2:37 م

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

بالفيديو... ضبط صاحبة شركة "ثرية" بالجرم المشهود أم تدافع عن صغيرها الحوت طفرة "FaceApp".. شاهد نجوم كرة القدم والفن بعد أن شاخوا! بالفيديو..شابان ينتقمان في المحكمة من قاتل والدتهما بالفيديو..مسافرة تصيب موظفي المطار بالدهشة عندما صعدت عبر حزام الأمتعة بالفيديو... نعامة تنقض على ضباع شرسة حاولت افتراس صغارها إنجلينا جولي تفاجئ جمهورها من شرفتها بباريس المزيد ...