السبت22/2/2020
ص1:1:10
آخر الأخبار
لبنان يعلن اكتشاف أول إصابة مؤكدة بفيروس كورونا الجديدحفتر: أردوغان يستغل الهدنة في طرابلس لإرسال المزيد من إرهابييه من سورية إلى ليبيا900 شكوى ضد التحالف الدولي لارتكابه جرائم حرب في العراقنتنياهو: "الإسرائيليون" يحلقون اليوم فوق السعودية بالفيديو .. هكذا قام الجيش العربي السوري بالقضاء على إرهابيي أردوغان وتدمير مدرعاتهم على محور النيربدمشق تنفي تدمير أي دبابة سورية أو خسائر في الجنود بمعركة النيرب يوم أمسخروج محطة تحويل كهرباء تل تمر عن الخدمة نتيجة عدوان تركي على خط التوتر المغذي لها بريف الحسكة الشمالي الغربيالجيش يحبط هجوماً عنيفاً للإرهابيين على بلدة النيرب غرب سراقب ويوقع عشرات القتلى ويدمر عرباتهم ومدرعاتهمالصين.. معدلات الشفاء من "كورونا" أكثر من الإصابات الجديدة لأول مرة في ووهانواشنطن تؤكد طلب أنقرة نشر منظومة باتريوت قرب الحدود السوريةارتفاع أسعار الذهبوفد وزاري يزور منشآت اقتصادية بريف حلب الغربي الجنوبي المحرر من الإرهاب ويطلع على أعمال تأهيل الطريق الدوليأنقرة تستنجد بـ«باتريوت الأطلسي»: رسائل روسيّة بالنار إلى تركيابين حلب وستالينغرادضبط شركة وصالة لبيع الأدوات المنزلية والأجهزة الكهربائية في دمشق يتعامل أصحابهما بغير الليرة السوريةانتحار رجل خمسيني في السويداء مندوب سوريا للمندوب التركي : كيف يمكن أن يكون لنظام قاتل مجرم سارق أن يدعي أنه يسعى للحفاظ على الأمن" - فيديوفلايت رادار يرصد رحلة "دمشق - حلب": 30 دقيقة بطائرة 19991300 طفل في اختبار تحديد المستوى الأول ضمن الماراثون البرمجي للأطفال واليافعينحافظ بشار الأسد لأستاذه: "أتمنى أن تناديني من دون ألقاب" ... صورمعتقلات وأسلحة متنوعة ووثائق… مخلفات الإرهابيين في قرى وبلدات ريف حلب الشمالي الغربيالجيش السوري يطرد دورية للجيش الأمريكي شرق الحسكة... والأخير يعزز قواته في حقول النفطالمصالح العقارية: التأكد من إرفاق إشعار بتحويل مبلغ من ثمن العقار في حساب مصرفي ضمن معاملات البيعإنشاء معمل للإسمنت في سورية بطاقة إنتاجية تصل إلى 1.5 مليون طن سنوياًإنفلونزا العيون مرض لا علاج لهعنصر غير متوقع "لا يمكن الاستغناء عنه" قد ينقل عدوى "كورونا" لمالكه!المخرج باسل الخطيب:• مستمر بالأمل بعودة فلسطين، وشجرة الزيتون ما زالت في منزليشارع شيكاغو يعيد دريد لحام إلى الشاشةترامب يسخر من فيلم الأوسكار "باراسايت".. والشركة المنتجة ترد: لا يجيد القراءة"ألسنة بشرية" في المنزل.. والزوجة تكشف السر الغريبغرف خفية في قبر توت عنخ آمون قد "تحل" سرا غامضا عن نفرتيتيالموت يغيب عالم الكمبيوتر الذي اخترع "القص واللصق"حلب.. الثّابت والمتحوّل...بقلم حياة الحويك عطية الأسطوانة المشروخة في الصحافة التركية .....| د. بسام أبو عبد الله

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

زمن «الفراطة»! .........بديع صنيج

بعد اليأس المُدْقِع من انتهاء أزمة الخمسينات العتيقة، وعدم تكحيل أعيننا بالجديدات منها إلا ما ندر، برزت على سطح التعاملات اليومية ظواهر مرتبطة بـ«الفراطة» عموماً، وخاصة عند سائقي السرافيس وباصات النقل الداخلي، إذ إن ابتكار ترجيع «البسكوتة» بدل الخمسين ليرة، لم يرق لكثير من «ملوك التشفيط»، و«تخليل» المواطنين داخل وسائط نقلهم، فلجؤوا إلى فعل «التطنيش»، مُتذرِّعين بعدم توافر «الفراطة»، وبما أن المواطن المسكين باتت أموره كلَّها «مْعَرْكَسة»، ولا حَيْلَ له ليُناقش أو يُجادل أو يُصارع من أجل الـ50 ليرة أو الـ25 ليرة، فإنه بات يتركها عن طيب خاطر، غير عالمٍ أن السائق الصِّنديد، يُحقِّق ثروة طائلة من وراء تلك «الفراطات».


صديقي «أبو كريم»، ذو العقل الاقتصادي الكبير، حَسَبَها بالورقة والقلم، ضارباً مثال سائقي باصات جرمانا الذين يأخذون 100 ليرة عن الراكب الواحد، في حين إن ثمن التذكرة 75 ليرة، طبعاً بحجّة عدم توافر «الفراطة».. حتى الآن يبدو الموضوع بسيطاً، لكن تابعوا لغة الأرقام التي فنَّدها صديقي تفنيداً: لنفترض أن ذاك السائق نقل 50 شخصاً فقط في كل مشوار، هذا سيحقق له بالضبط 1250 ليرة إضافية، وفي حال قام بنقل الركاب على خطِّه فقط عشر مرَّات وسطياً في اليوم، فهذا يعني 12500 ليرة إضافية، أي إنه في الشهر الواحد يُحصِّل غير مرتَّبه 375 ألف ليرة، وهذا ما يزيده تجبُّراً على الناس، وكسراً في خواطرهم كلما أتاحت له الظروف ذلك، فمرَّة لا يلتزم بالمواقف النظامية، وأخرى يرفع عقيرته بالصُّراخ بالرُّكاب أن يملؤوا الفراغات المتبقية في آخر الباص، لأنه بدأ يفقد أعصابه،…

هذا ولم نذكر لؤم سائقي السرافيس الذين يُضاعفون تعرفتهم بعد السادسة مساءً، مُستغلين حاجة الناس للوصول إلى منازلهم، فضلاً عن «تطنيشهم» للخمسينات غير المتوافرة، حيث بات أولئك السائقون «تُجَّار حرب بالفراطة»، ويَتَمَرْجَلُون على أقرانهم الذين أصابهم القنوط بعدما سمعوا على المرابح الخيالية التي يحققها سائقو وسائط النقل، وعُمَّال الكازيات التي تزيد يومية بعضهم على المئة ألف ليرة، وغيرهم ممن لا تتعلق أرباحهم بالدراهم وإنما بالقنطارات، بينما صاحب الدكتوراه منهم لا يتجاوز سقف راتبه الخمسين ألف ليرة، فيكفر بزمن الفراطة الذي يعيش فيه.

تشرين


   ( الثلاثاء 2019/08/06 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 21/02/2020 - 10:27 ص

الأجندة
9 دقائق تحبس الأنفاس... عملية إنقاذ أحصنة وقعت في بركة متجمدة (فيديو) مشجع لنادي لاتسيو يطلب يد صديقته الأمريكية بطريقة مبدعة أطباء يراقصون مرضى كورونا للتخفيف من معاناتهم... فيديو بسبب فضيحتها...فنانة مصرية شهيرة تنوي الانتحار ببث مباشر على "إنستغرام" انفجار هائل في محطة كهرباء... فيديو سائق أرعن يغرق سيارته في بركة من الماء بعد قرار غبي... فيديو فتاة روسية تفوز بألذ وأشهى مسابقة.. وتموت في نهايتها المزيد ...