الجمعة15/11/2019
ص12:28:9
آخر الأخبار
لبنان.. الأطراف السياسية تتفق على "تزكية" الصفدي رئيسا للحكومةتسمم عشرات التلاميذ في مدرسة بمصرإعادة فتح أغلب الجامعات والمدارس في لبنانلبنان | الانهيار يتسارع والمصارف ترفض طلبات بسحب 7 مليارات دولار إلى الخارج: هل يتمّ تشريع منع تحويل الأموال؟الجعفري: التنظيمات الإرهابية في إدلب تواصل اتخاذ المدنيين دروعاً بشرية ومن واجب الدولة تخليصهم من إرهابها-فيديوالحرارة إلى انخفاض وهطولات مصحوبة بالرعد على المناطق الغربية والجنوبيةالرئيس الأسد لقناة روسيا (24) ووكالة روسيا سيفودنيا: الوجود الأمريكي في سورية سيولد مقاومة عسكرية تؤدي إلى خسائر بين الأمريكيين وخروجهم بالفيديو ...شاب سوري يستشهد بعد سقوطه من آلية تركية قام بمهاجمتهاالشرطة العسكرية الروسية تؤمن قاعدة جوية اخلاها الاحتلال الأمريكي شمالي سوريا اردوعان : لن نخرج من سوريا قبل انسحاب الدول الأخرىوزير الكهرباء: نخطط لرفع توليد الكهرباء لـ9 آلاف ميغا واط عام 2023لبنان تصدر أوراق نقدية جديدة من فئة الـ20 ألف ليرةقراءةُ الحربِ: في أُفق التفكيرِ واتجاهاتِ الفعل....بقلم د.عقيل سعيد محفوضالأصابع التي تحطمت..... نبيه البرجيالقاء القبض وبالجرم المشهود على شخص من ارباب السوابق السرقة يسرق بطريقة الخلع والكسر في وضح النهاراستشهاد عامل وإصابة آخر جراء انفجار في أحد الخزانات خلال إصلاحه في مصفاة بانياسخبير يتحدث عن خطة ماكرة للولايات المتحدة باستخدام اللجنة الدستوريةمصادر في "داعش": "الخليفة" إبراهيم الهاشمي غير معروف وهو ليس التركماني كما تدّعي أميركا سورية تشارك في نهائيات أولمبياد الروبوت العالمي بهنغارياامتحان لغة أجنبية استثنائي للقيد في درجة الماجستيرإصابة 3 مدنيين جراء اعتداءات إرهابية بالقذائف على حيي حلب الجديدة والحمدانيةالعثور على صواريخ تاو أمريكية ومواد سامة من مخلفات الإرهابيين في أرياف دمشق ودرعا وحماة-فيديونيرفانا..فندق خمس نجوم ومجمع تجاري على مساحة 5 آلاف وبارتفاع 12 طابقوزير الإسكان يؤكد: قانون البيوع العقارية سيضع حد للمضاربين في العقارات9 أحلام مخيفة "تحمل رسالة من الدماغ" لا ينبغي تجاهلها!بعد وفاة هيثم أحمد زكي... كيف تتجنب هبوط الدورة الدموية المفاجئوفاة الفنان المصري الشاب هيثم أحمد زكيوفاة الفنان التشكيلي علي السرمينيتخلت عن الارتباط الأحادي.. وتزوجت 3 رجال دفعة واحدةبعد ان خسرت 40 كغ من وزنها ...انفصلت عن زوجها الذي نعتها بالسمينةالصين تطلق مشروع الجيل السادس للاتصالبركان يتسبب بإغراق جزيرة وظهور أخرى أكبرمقاربة الرئيس الأسد للعلاقات مع تركيا ..... بقلم د. بسام أبو عبد اللهمصير إدلب في ظلّ التفاهمات الروسية التركية والرغبات الاستراتيجية لسورية

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

تفحيم رسمي .....بقلم معد عيسى

احترقت مساحات كبيرة من الغابات والحراج والأراضي الزراعية ككل عام ، الأسباب معروفة ومُشخصة بدقة وكل ما يُشاع من تبريرات هو تبرير للتقصير ، فأسباب الحرائق أولا التفحيم ،


 وفي كل غابة يوجد عدد من " المشاحير " وهي بؤر خامدة تحت الرماد تحركها الرياح وهي السبب الرئيسي لانتشار حرائق الغابات ويُمكن إدراجها تحت بند حريق غير مقصود إذ ارددنا تبرئة الفاعلين ، وتحت بند مقصود إذ أردنا تجريمهم ولكون الواقع يذهب باتجاه اخرر وهو ضد مجهول ، أما السبب الثاني لانتشار الحرائق فهو ناتج عن قيام المزارعين بتنظيف عقاراتهم وحرق بقايا الأغصان والأعشاب ولا سيما الناتجة من كروم الزيتون أثناء جني المحصول ، السبب الثالث يعود لوجود مخربين لهم غاياتهم القذرة ، وهناك سبب رابع وقلما يحصل ناتج عن ترك مخلفات الزجاج في الغابات الأمر الذي يؤدي إلى اشتعال النار في الغابات بلحظات الشمس القوية .
المشهد يتكرر كل عام ، نفس المعالجات والتبريرات ولا يوجد تحميل مسؤوليات ، الأمر لا يُعالج بهذا الشكل وإذا بقيت المعالجات هكذا فلن يكون لدينا غابات .
المعالجات تكون بعدة طرق وهي : أولا منع التفحيم واعتباره جريمة كحيازة المخدرات ، ثانيا السماح باستيراد الفحم وهو أقل سعر وكلفة ، ثالثا وضع خطط وتنفيذها لناحية تقسيم الغابات الى قطاعات محددة المساحة يفصل بينها خطوط نار يتم تنظيفها بشكل دائم وتُرش بالمبيدات العشبية منعا لظهور الأعشاب ، رابعا شق طرق لكافة المواقع الحراجية كي لا نتفاجأ ككل عام بصعوبة ووعورة المواقع الحراجية ، خامسا : السماح لوزارة الزراعة وتخصيصها بالمبالغ لتوريد الآليات الهندسية وسيارات الإطفاء وفتح مراكز انطفاء جديدة ، سادسا : معالجة ضعف الإدارة في الحراج .
كشف مشهد إطفاء الحرائق الثمن الذي دفعه البلد نتيجة سياسة ضغط النفقات التي لم تميز بين قطاع وأخر وان الخسائر التي تكبدتها غاباتنا نتيجة خفض نفقات الصيانة وتحديث أسطول الإطفاء والآليات الهندسية وتعويضات القائمين على المواقع الحراجية تفوق بآلاف المرات ما تم توفيره لخزينة الدولة عدا عن الاضطرار البيئية وانقراض وتراجع الغطاء النباتي .
إن مشهد الآليات والتجهيزات المؤازرة على الطرق يشي بحالة البؤس التي أوصلتنا إليها سياسات غير مدروسة في توصيف الواقع ومعالجة القضايا .
الإضاءة الوحيدة في مشهد الحرائق هي تلك الجهود الاستثنائية لعناصر حماية الغابات ومراكز الإطفاء والدفاع المدني التي جسدت إحساساً عالياً بالمسؤولية
صحيفة الثورة


   ( الخميس 2019/10/17 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 15/11/2019 - 12:22 ص

النص الكامل لحوار الرئيس الأسد مع قناة روسيا (24) ووكالة روسيا سيفودنيا

 

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

شاهد... ثور هائج يرفع السيارة بقرنيه كريستيانو رونالدو يقع ضحية للغيرة مصر.. حفرة عملاقة "تبتلع" شاحنة وتصيب شخصين بالفيديو... أسود تنصب كمينا لفيل ولا تترك له فرصة للنجاة بالفيديو.. خطأ "مضحك" يحرم متزحلقة روسية من الميدالية الذهبية مؤقتا بالفيديو... طبيب أسنان يستخدم العنف مع طفل خلال علاجه ويرميه إلى الخارج بالفيديو... أمريكية كادت أن تقع في وادي غراند كانيون خلال التقاط صورة المزيد ...