الأحد5/4/2020
م21:59:12
آخر الأخبار
تحركات عسكرية أمريكية في العراق وتحذيرات من جر المنطقة لكارثةالأردن يعلن عن وفاة رابعة بكورونا والحكومة تحذر من القادمانسحابات تدريجية للقوات الأمريكية من قواعدها في العراق..السيد نصر الله: تداعيات تفشي فيروس كورونا أخطر من أي حرب عالميةاستمرار حملات التنظيف والتعقيم في دمشق وحلبالكشف عن خريطة انتشار إصابات كورونا في المحافظات السوريةمجلس الوزراء يعتمد البروتوكول العلاجي لفيروس كورونا.. ومكافأة مالية للكوادر الصحية في وزارات الصحة والتعليم العالي والدفاعالانتهاء من صيانة أضرار العدوان التركي على خط نقل المياه إلى الحسكة594 وفاة جديدة بفيروس كورونا في نيويورك خلال 24 ساعةنحو 5 آلاف وفاة جراء كورونا في بريطانياالنفط: لا تعديل على مدة استلام اسطوانة الغاز وتبقى على حالها تبعاً للأقدمية وتوافر المادةمن الذين منحتهم وزارة الاتصالات والتقانة عرضاً مجانياً لشهرين تقديراً لدورهم في التصدي لكورونا؟أين يد الله في كورونا ؟كورونا سيغير العالم الذي نعرفه.. هكذا سيبدو المشهد بعد انتهاء الأزمة!شرطة ناحية صحنايا تلقي القبض على الأشخاص الذين اعتدوا على مرأة وزوجهاوفاة أربعة أطفال وإصابة آخرين جراء حريق في مخيم عين الخضرة بالحسكةشاحنة ممتلئة بجثث ضحايا "كورونا" في نيويورك... صوركورونا ومبيعات الأسلحة.. ماذا يحدث في الولايات المتحدة؟وزير التربية: لا استئناف للدوام في المدارس طالما أن هناك خطراً يتهدد حياة الطلابضمن إجراءات التصدي لفيروس كورونا.. تمديد تعطيل الجامعات والمدارس والمعاهد العليا والمتوسطة من 2 حتى 16 نيسان 2020إرهابيو أردوغان يخرقون اتفاق وقف الأعمال القتالية ويستهدفون سراقب بعدة قذائف مدفعيةعصيان في سجن غويران بالحسكة الذي يضم إرهابيين من (داعش) وتسيطر عليه (قسد) وأنباء عن فرار عدد منهممركب إعادة الاعمار مستمر ... إعادة تأهيل بنى ومشاريع المؤسسات العامة خطوة أوليةمنهجية عمل جديدة للجنة إعادة الإعمار المعنية بتأهيل المناطق المحررة من الإرهاب والتعويض على المتضررينما الأضرار التي يسببها الإفراط باستخدام مواد التعقيم والمنظفات على الجلد؟كشف خطر الغريب فروت المميت“فيروز” تصلي لخلاص العالم في فيديو جديدهناء نصور تعلن إصابتها بفيروس كوروناأم مريضة بكورونا أنجبت طفلتها.. ثم وقعت المأساة بعد ساعاتحاولوا تجنب كورونا بوصفة "غريبة".. والنتيجة 16 حالة وفاةمركز علمي روسي يقيم احتمال ظهور فيروس كورونا المستجد بطريقة اصطناعيةغرفة صناعة حلب تنتج جهاز تنفس صطناعي (منفسة) لا يزال قيد التجريبالعرب في زمن الكورونا غافلون داخل الكهف.. د. وفيق إبراهيمترامب يُغرق بلاده .. والكورونا يُغلق صندوق الباندورا....المهندس: ميشيل كلاغاصي

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

أبيض وأسود.. أبعد من التعليم! .....بقلم ـ زياد غصن:

كلنا متفقون على أن جَسْر الهوة، التي أحدثتها الحرب، يبدأ من قطاع التعليم.


وهذا حال دول كثيرة مرت بأزمات داخلية وحروب خارجية، واستطاعت إعادة بناء مجتمعاتها ومؤسساتها بشكل متطور.. ومدهش، ومثالنا على ذلك رواندا، جنوب إفريقيا، فدول أوروبا الشرقية وغيرها.
ومشكلة قطاع التعليم بمراحله المختلفة أعمق من مجرد إعادة تأهيل المدارس، تغيير مناهج، واستقطاب أعداد غفيرة من الطلاب والتلاميذ.. إلخ.. رغم أهمية وضرورة كل ذلك.
لكن المشكلة اليوم هي في ضمان مخرجات مناسبة للعملية التعليمية تستجيب لاحتياجات كل منطقة، وما شهدته خلال سنوات الحرب من متغيرات اجتماعية وفكرية واقتصادية.
فاحتياجات المناطق التي رزحت تحت سطوة تنظيمات تكفيرية كـ«داعش» و«النصرة»، ولسنوات عدة، تختلف جذرياً عن احتياجات المناطق التي بقيت خاضعة لسلطة الدولة كمحافظات دمشق واللاذقية وطرطوس وغيرها.
في الأولى تم زرع أفكار و«قيم» وسلوكيات مجتمعية تقتل العلم والمحبة والاختلاف، وتشجع على العنف والتخلف وتكفير الآخر، وتالياً فهذه المناطق بحاجة إلى مناهج تعليمية جديدة تبدد كل تلك المخاوف بغية إعادة إنتاج ثقافة حياة جديدة.
إذ لا يمكن مخاطبة جيل بقي لأربع أو خمس سنوات تحت سيطرة فصيل تكفيري كـ«جيش الإسلام»، أو «أحرار الشام»، أو «النصرة» وشقيقاتها بالمناهج نفسها، التي نخاطب بها جيلاً آخر لم تفته سنة دراسية واحدة في المحافظات الآمنة، أو في المناطق التي ظلت مدارسها تعلم المناهج الحكومي..!.
هذا يقودنا إلى طبيعة المحتوى الذي يجب أن تتضمنه تلك المناهج، فالجانب العلمي على أهميته غير كافٍ لإعادة دمج المناطق العائدة لسلطة الدولة في بنية المجتمع السوري.. أو بالأحرى إزالة ما خلفته تلك التنظيمات من ممارسات وسلوكيات تناقض ما اعتاد عليه المجتمع، الذي ما كان يوماً متطرفاً أو نابذاً للآخر..
نعم.. هناك حاجة لمحتوى ثقافي وقيمي قادر على معالجة أوجه الخلل الحاصلة في مختلف المحافظات والمناطق، الخاضعة لسلطة الدولة أو تلك التي كانت تحت «رحمة» التنظيمات التكفيرية بمختلف تسمياتها ومرجعياتها..
المسؤولية هنا لا تتحملها وزارة التربية فقط، وإنما كل مؤسسات الدولة والمجتمع معنية بطريقة أو بأخرى بصناعة ذلك المحتوى والعمل على نشره، فمثلاً المنظمات الشعبية والأهلية معنية بتنظيم فعاليات وأنشطة اجتماعية وثقافية ورياضية، تعيد جمع أطفال سورية من مختلف المناطق مع بعضهم البعض كما كان يحدث سابقاً..
والمؤسسات العاملة في الشأن الثقافي تنتظرها كذلك جهود كبيرة في مجال إعادة رسم مسار جديد للحياة في مختلف المناطق، مسار يحترم حرية الفرد وقناعاته، ويؤمن سبل التعاون المجتمعي المؤدية إلى زيادة الثقة بين الأفراد، والشعور بالأمان بمختلف أشكاله.. وغير ذلك.
وسيكون من الأجدى حدوث نقاش بين المتخصصين حول مضمون ذلك المحتوى وأولوياته، عبر إقامة ورشات عمل وطنية تقام لهذه الغاية أو من خلال إعداد دراسات مسحية ترصد طبيعة المتغيرات التي شهدتها المناطق في فترة الحرب، واحتياجاتها.. ومن ثم وضع المقترحات العلمية والاجتماعية والفكرية لما يجب أن يتضمنه المحتوى المراد نشره وترسيخه.
"تشرين"


   ( الاثنين 2019/10/28 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 05/04/2020 - 8:58 م

الأجندة
المطربة الأمريكية بينك تتعافى من كورونا وتنتقد إدارة ترامب انتحار وزير ألماني بسبب مخاوفه من أثار فيروس كورونا على الاقتصاد شاهد ماذا فعل موظف مع امرأة عطست في وجهه... فيديو بعد أيام من تحديه "كورونا" ولعق المرحاض.. شاب يؤكد إصابته بالفيروس القاتل! (فيديو) لا تنازل عن الأناقة حتى لو كانت في "زمن الكورونا".. رئيسة سلوفاكيا تجذب انتباه العالم (صور) شاب يلعق المنتجات في سوبر ماركت أمريكي لنشر "كورونا" السيارات تقفز على الطريق السريع في أمريكا... فيديو المزيد ...