الأحد5/4/2020
م21:49:39
آخر الأخبار
تحركات عسكرية أمريكية في العراق وتحذيرات من جر المنطقة لكارثةالأردن يعلن عن وفاة رابعة بكورونا والحكومة تحذر من القادمانسحابات تدريجية للقوات الأمريكية من قواعدها في العراق..السيد نصر الله: تداعيات تفشي فيروس كورونا أخطر من أي حرب عالميةاستمرار حملات التنظيف والتعقيم في دمشق وحلبالكشف عن خريطة انتشار إصابات كورونا في المحافظات السوريةمجلس الوزراء يعتمد البروتوكول العلاجي لفيروس كورونا.. ومكافأة مالية للكوادر الصحية في وزارات الصحة والتعليم العالي والدفاعالانتهاء من صيانة أضرار العدوان التركي على خط نقل المياه إلى الحسكة594 وفاة جديدة بفيروس كورونا في نيويورك خلال 24 ساعةنحو 5 آلاف وفاة جراء كورونا في بريطانياالنفط: لا تعديل على مدة استلام اسطوانة الغاز وتبقى على حالها تبعاً للأقدمية وتوافر المادةمن الذين منحتهم وزارة الاتصالات والتقانة عرضاً مجانياً لشهرين تقديراً لدورهم في التصدي لكورونا؟أين يد الله في كورونا ؟كورونا سيغير العالم الذي نعرفه.. هكذا سيبدو المشهد بعد انتهاء الأزمة!شرطة ناحية صحنايا تلقي القبض على الأشخاص الذين اعتدوا على مرأة وزوجهاوفاة أربعة أطفال وإصابة آخرين جراء حريق في مخيم عين الخضرة بالحسكةشاحنة ممتلئة بجثث ضحايا "كورونا" في نيويورك... صوركورونا ومبيعات الأسلحة.. ماذا يحدث في الولايات المتحدة؟وزير التربية: لا استئناف للدوام في المدارس طالما أن هناك خطراً يتهدد حياة الطلابضمن إجراءات التصدي لفيروس كورونا.. تمديد تعطيل الجامعات والمدارس والمعاهد العليا والمتوسطة من 2 حتى 16 نيسان 2020إرهابيو أردوغان يخرقون اتفاق وقف الأعمال القتالية ويستهدفون سراقب بعدة قذائف مدفعيةعصيان في سجن غويران بالحسكة الذي يضم إرهابيين من (داعش) وتسيطر عليه (قسد) وأنباء عن فرار عدد منهممركب إعادة الاعمار مستمر ... إعادة تأهيل بنى ومشاريع المؤسسات العامة خطوة أوليةمنهجية عمل جديدة للجنة إعادة الإعمار المعنية بتأهيل المناطق المحررة من الإرهاب والتعويض على المتضررينما الأضرار التي يسببها الإفراط باستخدام مواد التعقيم والمنظفات على الجلد؟كشف خطر الغريب فروت المميت“فيروز” تصلي لخلاص العالم في فيديو جديدهناء نصور تعلن إصابتها بفيروس كوروناأم مريضة بكورونا أنجبت طفلتها.. ثم وقعت المأساة بعد ساعاتحاولوا تجنب كورونا بوصفة "غريبة".. والنتيجة 16 حالة وفاةمركز علمي روسي يقيم احتمال ظهور فيروس كورونا المستجد بطريقة اصطناعيةغرفة صناعة حلب تنتج جهاز تنفس صطناعي (منفسة) لا يزال قيد التجريبالعرب في زمن الكورونا غافلون داخل الكهف.. د. وفيق إبراهيمترامب يُغرق بلاده .. والكورونا يُغلق صندوق الباندورا....المهندس: ميشيل كلاغاصي

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

شجرة عشتار تتألم في دمشق

المعركة بين مناصري عتشار وأعدائها، لم يكن الخاسر فيها سوى الشجرة، فقد طعنت مرتين، مرة عندما تم نحت الرسم، ومرة عندما تمت إزالته، لتكون هي ضحية اختلاف الآراء، وترسخ فكر عدم تقبل الآخر واحترامه.


والشجرة هنا، يمكن أن تمثل الشعب السوري، بالطبع مع استثناء الكثير منهم، ممن رسم عشتار من جهة، وطعنها من جهة أخرى، لنخرج بمجتمع قد تجاذبته شذوذ الأفكار وعصفت به إيديولوجيات الأديان، ولم يبقى منه سوى الجياع ومشتتي الأفكار.

وبالعودة إلى الخاسر الأكبر، الشجرة الحزينة، وهنا السؤال؛ هل فعلا نحت جسد شجرة، يمكن أن يندرج تحت مسمى "تجميل المدينة" فإذا كانت ميتة، الواجب يتطلب زراعة أخرى حية، وإذا كانت حية، فالمصيبة أكبر، طبعا وهنا لا أريد الإساءة إلى الفنانين، فالمشكلة أكبر منهم بكثير، خصوصا مع الضيق المالي والاقتصادي الذي تتعرض له البلاد.

جميع محاولات تشذيب وتجميل الطرقات أو الأماكن العامة، تظهر بنتائج لم تكن بحجم التوقعات، فعمليات التجميل يجب أن تتم على قواعد أساسية تبنى عليها، وليس فقط لإبراز هدف محدد، فتلوين أحد الأعمدة لبناء متسخ لن لكسبة أي إضافة جمالية، ووضع تمثال "زنوبيا" المائل والصغير في أهم مكان في دمشق، ما هو إلا  تصغير وتهميش، لحجارة لم تستطع أعنف حرب خاضتها سوريا من قرون إسقاطها في تدمر بل ماتزال شاهدة لها حتى هذه اللحظة، ولو أن زنوبيا عادت إلى الحياة وشاهدت تمثالها لدمرته، أو ربما لحمدت "الآلهة عشتار" على أنها كانت قد ارتدت زي الحرب، فلولا ذلك لرجمت هي الأخرى، وهنا ايضا لا أوجه اللوم للفنان، فهو قام بعمله، بالإمانات المتاحة، سواء على الشجرة أو على غيرها، فهذا جهد يجب أن يكرم ليستمر على أي حال.

إن عمليات تجميل المدن، تشابه إلى حد كبير عمليات التجميل التي تقوم بها الأنثى، تتجمل الأنثى لأنها جميلة ولأنها أنثى، لذلك قبل أن نجمل المدينة، دعونا نؤمن متطلبات اساسية لتلك العملية "وجها حسن" طريقا نظيفا ومدينة نظيفة، وهذه مسؤولية جماعية وليست حكومية فقط، أما الطرق والجسور والحفريات، فهي بالتأكيد مسؤولية حكومية وتقع على عاتقها، وبناء المعالم الحضارية الوحفاظ عليها، تتعدى المسؤولية الحكومية، فهي مسؤولية شعبية كبرى، تتحمل مسؤوليتها الشعوب والحكومات معا.

وسيم سليمان  - سبوتنيك


   ( الجمعة 2019/11/29 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 05/04/2020 - 8:58 م

الأجندة
المطربة الأمريكية بينك تتعافى من كورونا وتنتقد إدارة ترامب انتحار وزير ألماني بسبب مخاوفه من أثار فيروس كورونا على الاقتصاد شاهد ماذا فعل موظف مع امرأة عطست في وجهه... فيديو بعد أيام من تحديه "كورونا" ولعق المرحاض.. شاب يؤكد إصابته بالفيروس القاتل! (فيديو) لا تنازل عن الأناقة حتى لو كانت في "زمن الكورونا".. رئيسة سلوفاكيا تجذب انتباه العالم (صور) شاب يلعق المنتجات في سوبر ماركت أمريكي لنشر "كورونا" السيارات تقفز على الطريق السريع في أمريكا... فيديو المزيد ...