الأربعاء8/4/2020
ص4:27:16
آخر الأخبار
تحركات عسكرية أمريكية في العراق وتحذيرات من جر المنطقة لكارثةالأردن يعلن عن وفاة رابعة بكورونا والحكومة تحذر من القادمانسحابات تدريجية للقوات الأمريكية من قواعدها في العراق..السيد نصر الله: تداعيات تفشي فيروس كورونا أخطر من أي حرب عالميةالاحتلال التركي ومرتزقته الإرهابيون يعتدون بالقذائف على القرى الآمنة بريف الحسكةوزارة الصحة: شفاء حالة ثالثة من الإصابات المسجلة بفيروس كوروناأهالي قرية حامو وعناصر الجيش يعترضون رتلا لقوات الاحتلال الأمريكي بريف الحسكةهزة أرضية بقوة درجتين تضرب شمال غرب الرقةأكثر من 11 ألف وفاة جراء كورونا في الولايات المتحدةبوريل يدعو لرفع الإجراءات القسرية التي تعيق وصول المساعدات الإنسانية إلى سورية وإيران وفنزويلا وكوريا الديمقراطيةتراجع أسعار الذهبالاقتصاد توقف تصدير عدد من الأدويةكورونا وإدلب.. متى ستكون المعركة الفاصلة؟....بقلم الاعلامي حسني محلي«تحرير الشام» تحرّض على «حراس الدين»: معركة وشيكة في إدلب؟إصابة طفل رضيع جراء انهيار أرضية منزل عربي قديم بالميدانوفاة طبيب وإصابة أفراد عائلته جراء انفجار سخان كهربائي بمنزلهم بالسويداءشاحنة ممتلئة بجثث ضحايا "كورونا" في نيويورك... صوركورونا ومبيعات الأسلحة.. ماذا يحدث في الولايات المتحدة؟"مفاتيح للتنمية"... مؤسسة جديدة تنضم لأسرة العمل الخيري في سورية؛ وأول الغيث توزيع سلل غذائية ومواد تعقيم من خلال مبادرة "سلامة خيرك".وزير التربية: لا استئناف للدوام في المدارس طالما أن هناك خطراً يتهدد حياة الطلابلإيقاف الاقتتال بين مرتزقته.. الاحتلال التركي يدخل رتلاً من الآليات العسكرية إلى مدينة رأس العين بالحسكةالشرطة الروسية تفض اشتباكا مسلحا بين الدفاع الوطني السوري و"قسد" بالقامشليمركب إعادة الاعمار مستمر ... إعادة تأهيل بنى ومشاريع المؤسسات العامة خطوة أوليةمنهجية عمل جديدة للجنة إعادة الإعمار المعنية بتأهيل المناطق المحررة من الإرهاب والتعويض على المتضرريناختراق كورونا.. اكتشاف عقار متوفر حول العالم يمكنه قتل COVID-19 خلال 48 ساعةما الأضرار التي يسببها الإفراط باستخدام مواد التعقيم والمنظفات على الجلد؟“فيروز” تصلي لخلاص العالم في فيديو جديدهناء نصور تعلن إصابتها بفيروس كوروناالسلطات السعودية تقبض على شخص قدم شايا لزوجته من مياه المرحاضالسلطات السعودية تقبض على شخص قدم شايا لزوجته من مياه المرحاضمركز علمي روسي يقيم احتمال ظهور فيروس كورونا المستجد بطريقة اصطناعيةغرفة صناعة حلب تنتج جهاز تنفس صطناعي (منفسة) لا يزال قيد التجريبالعرب في زمن الكورونا غافلون داخل الكهف.. د. وفيق إبراهيمترامب يُغرق بلاده .. والكورونا يُغلق صندوق الباندورا....المهندس: ميشيل كلاغاصي

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

بعلم الدولة ..! بقلم ـ زياد غصن

في مثل هذه الظروف الصعبة، يفترض أن تكون كل خطوة اقتصادية متخذة «محسوبة» و«تحت عين» الدولة.


بمعنى أنه يجب ألا يحدث شيء من دون علم الدولة.. أو من «وراء ظهرها».

إذ إن جزءاً أساسياً من المشكلة الاقتصادية التي تواجهها البلاد اليوم نجم عن ضعف حضور الدولة في فترة سابقة، وتراجع رقابتها على النشاط الاقتصادي برمته.. وتحديداً فيما يتعلق بدورة العملية الإنتاجية المحلية وبالاستيراد.
وثمّة فرق بين إشراف الدولة وحضورها ورقابتها.. وبين تفردها أو احتكارها أو عرقلة موظفيها لعمل اقتصادي معين.
مثلاً..
السماح للقطاع الخاص باستيراد معظم احتياجات البلاد، لا يلغي دور الدولة في متابعة مصير تلك المستوردات، بدءاً من تنظيم إجازة الاستيراد وتأمين التمويل اللازم، فدخول المستوردات إلى البلاد ومستودعات المستوردين، وصولاً إلى طرحها في الأسواق المحلية.. كذلك الأمر بالنسبة إلى أسعار تلك المستوردات.
لكن.. هل هناك جهة حكومية واحدة تملك بيانات تفصيلية عن المستوردين وحركة مستورداتهم؟
وإذا وجدت تلك البيانات.. هل تجري مطابقتها ومقاربتها مع بيانات جهات عامة وخاصة أخرى؟
وكيف يجري التأكد من أن تلك المستوردات طُرحت فعلاً في الأسواق وبأسعارها المنطقية، ولم تهرَب إلى دول الجوار، أو تخزن في المستودعات بغية التحكم بأسعارها، أو إنها ليست مستوردات وهمية؟
باعتقادي أن ذلك غير موجود..
وإلا لكانت الفترة الأخيرة شهدت كسر أقفال عشرات المستودعات المملوءة بالسلع والمواد المحتكرة أو المحجوبة عن الأسواق المحلية، ومساءلة بعض المستوردين عن مصير مستورداتهم الممولة بالسعر الرسمي.. وغير ذلك.
أو على الأقل لكانت المؤسسات الحكومية المعنية عرفت أين يكمن جوهر المشكلة في ظاهرة الغلاء الأخيرة، ومن المسؤول عنها.. وكيف يمكن الحد من استفحالها وتضخمها المستمرين.
وما ينسحب على ملف الاستيراد ينسحب على معظم الملفات الاقتصادية الأخرى.. من كميات السلع والمواد الداخلة إلى الأسواق المحلية والخارجة منها يومياً، إلى سوق القطع الأجنبي الرسمي والأسود، فالقطاع الإنتاجي المنظّم وغير المنظّم.. وغير ذلك.
نعم.. هناك مؤسسات وجهات في الدولة لديها كم هائل من المعلومات، إنما هذه المعلومات، إما غير مستثمرة باعتبارها مبعثرة بين عدة جهات، وإما لا تفي بالحاجة في الظروف الاستثنائية بسبب عدم دقتها أحياناً.
قبل عدة سنوات كنت في زيارة لإحدى الدول، وخلال حديثي مع أحد السوريين المقيمين فيها، أخبرني صديقي أن هناك معلومات شائعة تقول إن ما يقرب من خمسة ملايين كاميرا ترصد جوانب الحياة في عاصمة تلك الدولة.
بداية ذهب تفكيري إلى مبرر المخاوف الأمنية، لكن مع التعمق أكثر في نقاش المعلومة، تبين لي أن جزءاً مهماً من المعلومات التي توفرها تلك الكاميرات ذا طابع اقتصادي واجتماعي، ويبنى عليها قرارات كثيرة.
طبعاً أنا لا أدعو لتركيب خمسة ملايين كاميرا كما قد يفسر البعض روايتي للمعلومة السابقة..
فقط أردت القول: هناك حاجة ماسة لنظام أو مركز معلوماتي واسع هدفه مراقبة النشاط الاقتصادي، بحيث يتاح للدولة تقييم هذا النشاط، والتدخل عند الحاجة لتصويبه وتعديل مساره بما يخدم المصلحة الوطنية.
عندئذ سيكون باستطاعة المؤسسات الحكومية المعنية بالنشاط الاقتصادي تقييم تأثيرات القرارات والإجراءات الاقتصادية المتخذة من دون الاضطرار لانتظار وقت طويل، ووقف المخالفات والاستغلال المقصود قبل أن يتورم، ويتحول إلى مرض مزمن تصعب معالجته..

تشرين


   ( الاثنين 2019/12/02 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 08/04/2020 - 4:23 ص

الأجندة
المطربة الأمريكية بينك تتعافى من كورونا وتنتقد إدارة ترامب انتحار وزير ألماني بسبب مخاوفه من أثار فيروس كورونا على الاقتصاد شاهد ماذا فعل موظف مع امرأة عطست في وجهه... فيديو بعد أيام من تحديه "كورونا" ولعق المرحاض.. شاب يؤكد إصابته بالفيروس القاتل! (فيديو) لا تنازل عن الأناقة حتى لو كانت في "زمن الكورونا".. رئيسة سلوفاكيا تجذب انتباه العالم (صور) شاب يلعق المنتجات في سوبر ماركت أمريكي لنشر "كورونا" السيارات تقفز على الطريق السريع في أمريكا... فيديو المزيد ...