الاثنين27/1/2020
م15:33:43
آخر الأخبار
مقتل عدد من مرتزقة العدوان السعودي في تعز جنوب غرب اليمنمصادر أمنية : سقوط 4 صواريخ داخل مجمع السفارة الأميركية في بغداداستكمالاً لخطوات التطبيع.. القناة 12 الإسرائيلية تنشر تقريراً لمراسلها من قلب السعودية"ديلي تلغراف": هل اخترق إبن سلمان هاتف بوريس جونسون؟المهندس خميس يلتقي المكتب التنفيذي لاتحاد الصحفيين: تشكيل جمعية سكنية وإعانة مالية للصندوق التعاوني الاجتماعيالخارجية: التنظيمات الإرهابية تعمل بدعم تركي على فبركة هجوم كيميائي مزعوم غرب حلب وجنوب شرق إدلب...مصدر عسكري: التنظيمات الإرهابية تعمل وبدعم تركي على فبركة هجوم كيميائي غرب حلب وإدلب لاتهام الجيش العربي السوريالأرصاد تحذّر من حدوث الصقيع وتشكل الجليد والضبابفيروس كورونا ... هل هو سلاح امريكي ضد الصين او ربما تسرب من مخبر يجهز أسلحة بيولوجية للصين؟ظريف: ترامب يحلم بـ"اجتماع ثنائي" مع إيرانوزارة المالية تسعى لاستقطاب 300 مليار ليرة النفط: سنوقف التعامل مع المعتمد المخالف لتوزيع أسطوانات الغاز تكثيف التحركات الأميركية شرقاً: لإفشال جهود موسكو السياسيةانكشاف التضليل.. كيف تستّرت أميركا على خسائرها في (عين الأسد)؟الأمن الجنائي يقبض على أشخاص متعاملين بغير الليرة السورية ويضبط أكثر من مئة ألف دولارضبط طن ونصف الطن من المواد المخدرة مهربة ضمن سيارة لنقل الخضار بريف درعاتقرير: "مرتزقة أردوغان" يهربون من ليبيا إلى أوروبا جديد التطبيع.. طاقم قناة إسرائيلية على بعد كيلومترات من مكةالتعليم العالي تعلن عن 500 منحة دراسية روسية للمرحلتين الجامعية الأولى والدراسات العلياالعدل تعلن أسماء الناجحين في مسابقة الدورة الثالثة للمعهد العالي للقضاءالتنظيمات الإرهابية تتعامل بوحشية مع الراغبين بالمغادرة إلى المناطق الآمنة وتواصل اتخاذهم دروعا بشريةكسر خطوط دفاع الإرهابيين … الجيش يحرر «الدانا» ويقطع الطريق الدولي بين معرة النعمان وسراقبالسياحة تصدر قرارين لتعديل معايير التصنيف السياحي لمنشآت الإقامة والإطعامصعوبة مالية كبيرة لعدم تسديد «عمران» ديونها … «إسمنت طرطوس»: ضعف الإنتاج مرده الكهرباء والمطر والتحكيم مع «فرعون»إصابة طبيب صيني مشهور بفيروس كورونا القاتل عبر العينينمنها الزنجبيل والقرنفل.. أطعمة تقضي على ديدان الأمعاءنانسي عجرم تعلق لأول مرة بعد جلسة التحقيق مع زوجها"ممارسات عنيفة" وراء إصابة الفنان خالد النبوي بجلطة قلبية!عجوز بريطانية تقع في حب شاب مصري ينفي أن يكون طامعا في أموالهارجل ينفصل عن زوجته بعد زواج دام 14 سنة.. والسبب ميسي!فخ الأمطار.. نصائح للحفاظ على الإطارات في هذا الطقسفي أقل من دقيقة.. أمن نفسك من "هاكرز" الواتسابالكليّ والجزئيّ....بقلم د. بثينة شعبانالعلاقة مع إيران والمصالحة العربية العربية.. نتنياهو قد اعترف فماذا عنكم؟!

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

أتعاب المحامين ترهق الموكّل..!!لماذا لا يتم تطبيق الأنظمة والقوانين الناظمة لتحديد الأتعاب؟

السويداء - سهى الحناوي - طلال الكفيري:  

هاجس أتعاب المحامين المثقل بالمصاريف المالية يؤرق الكثير من الموكلين، كيف لا وقد باتت الأتعاب المترتبة عليهم بمنزلة /القاشوش/ المالي لجيوبهم، لكونها تحتاج ميزانية نقدية خاصة في معظم الأحيان، وغير مقدور عليها, ما يضطر العديد من المواطنين وبهدف /الهروب/ من هذه المصيدة إلى التوجه نحو كتاب العرائض أو معقبي المعاملات لتسطير مذكرات دعاوى لهم، وهنا تكمن الطامة الكبرى لأن معظم هذه الدعاوى تمهر بنتائج سلبية، ما يدفع المواطنين للتوجه نحو المحامين لتعديل الأحكام الصادرة.


إذاً، وليبقى ميزان العدل قائماً سواء للموكل أو المحامي فمن المفترض تطبيق الأنظمة والقوانين الناظمة لتحديد الأتعاب، وبهذا يكون قد أسدل الستار على السجالات القائمة مابين الموكل والمحامي.

شكاوى بالجملة
يبدو أن الرحلات /الماراثونية/ لـ ٧٠% من الدعاوى المنظورة أمام المحاكم أخرجت مئات المواطنين على ساحة المحافظة عن صمتهم/المكبوت/ في دواخلهم للمطالبة بضرورة تطبيق الأنظمة والقوانين لتحديد أتعاب المحامي، ولاسيما المادة/60/ من قانون تنظيم مهنة المحاماة الصادر عام ٢٠١٠.
طبعاً هذه المطالبة جاءت بعد أن تجاوز سقف الأتعاب عند بعض المحامين مليون ليرة في الدعاوى المدنية ومعظمها يتعلق بالعقارات، وهنا يضيف هؤلاء.. إن عدم فصل الدعوى سريعاً وابقاءها مستمرة أعطى المحامي حقاً شرعياً وقانونياً للاستمرار في طلب الأتعاب التي هي بكل تأكيد حق من حقوقه، لا يمكن لأحد أن ينكرها، لكن قبل الدخول في هذه /المعمعة/ يجب أن يتفق المحامي مع الموكل على الاتعاب خطياً وفق المادة المذكورة أعلاه، وبجردة حساب بسيطة وجولة ميدانية على عدد من مكاتب المحامين وسؤال الموكلين استنتجنا أن ٩٠ % إن لم نقل أكثر من الدعاوى خالية من عقد مابين المحامي والموكل، ما فتح باباً سجالياً لم يغلق من جراء «الأخذ والرد» ما بين الاثنين.
المواطن عصام- أ قال: من خلال تجربتي في القضاء استنتجت أنه لا توجد رؤية واضحة بين الموكل والمحامي، ولاسيما فيما يخص الأتعاب، ففي معظم الأحيان لا يقوم المحامي بتبيان الأتعاب، الأمر الذي يولد خلافاً بين الموكل والوكيل، لذلك من المفترض إيجاد ناظم يحدد الاتعاب، فمثلاً وصلت أتعاب محام ي إحدى الدعاوى التي تخصني الى نحو ٣٠٠ ألف ليرة.
مضيفاً أن الأتعاب يتم تقاضيها عشوائياً إضافة إلى إطالة أمد الدعوى ما يزيد من الإنفاقات المالية، وهذا مرهق للموكل، إذاً بات ضرورياً تطبيق الأنظمة والقوانين.
كما قال أسامة- ش: لي تجارب كثيرة في المحاكم مع المحامين، فدائماً المحامي يقوم بطلب أتعاب مع كل جلسة وهذا غير منطقي، لذلك ولضمان حقوق الموكل يجب أن يكون هناك عقد بين الموكل والوكيل لتحديد أجور الأتعاب، فهناك الكثير من الدعاوى خالية من هذا العقد, الأمر الذي يضطرنا وأمام هذا الواقع لدفع المزيد من المصاريف، فالمواطن يجب أن يكون على بينة من ناحية الأتعاب، فالكثير من المحامين، -وهذه حصلت معي شخصياً عندما قصرت مرة واحدة عن الدفع ترك الدعوى في أدراج مكتبه- وهذا قانوناً لا يجوز، فالعقد هو الطريقة الأنجع لضمان حق الطرفين.
معقبو المعاملات يشتكون
من الواضح تماماً أن سجل الشكاوى لم يغلق بحق المحامين فها هم معقبو المعاملات قد دخلوا على الخط ولاسيما بعد أن بات الكثير من المحامين يقومون بأعمال تعقيب المعاملات، إذ يقول أحد معقبي المعاملات فادي- ن: إن ما يقوم به بعض المحامين ولاسيما بتعقيب المعاملات يخالف الأنظمة والقوانين التي تنص على منع المحامين من القيام بتسيير الأعمال العقارية وإنجاز المعاملات لأن هذا العمل يعد مخالفاً لمهنة المحاماة، علما أن هذه الأعمال هي من اختصاص المجازين بالأعمال العقارية والإدارية المرخص لهم.
ومن ناحية ثانية، نرى وفي الوجه الآخر ووفق عدد من المحامين أن معقبي المعاملات يخالفون كذلك الأنظمة والقوانين من خلال قيامهم بكتابة استدعاءات دعاوى وطعون لبعض المواطنين، وهذا يعد تعدياً على مهنة المحاماة وثمة سجال كلامي ما بين محق ومحقوق لم يسدل الستار عليه، فهل هناك رؤية قانونية محقة تنهي هذا الجدال اللامنتهي؟.
«تشرين» التقت رئيس فرع نقابة محامي السويداء المحامي غسان غرز الدين الذي بدوره قال: لقد نصت المادة (60) من قانون تنظيم مهنة المحاماة الصادر ٢٠١٠ على أنه يتم الاتفاق على الاتعاب بين المحامي والموكل بإرادتهما الحرة سواء من جهة الأتعاب أو من حيث كيفية دفعها، علماً أن المادة المذكورة أعلاه تضمنت أنه على المحامي أن يتفق مع موكله على أتعابه خطياً. مضيفاً أن هذا التوجه غير ملزم لأن الاتفاق الشفوي يصح مع العلم أن المحامي يستحق الأتعاب حتى ولو لم يوجد اتفاق بين الموكل والمحامي، فالمشرع قصد بذلك منح المحامي ميزة مهمة وهي التي تنص عليها المادة (59) ويمكن أن يزيد مقدار أتعاب المحامي عن النسبة التي حددها القانون وهي ٢٥% في أحوال استثنائية يعود تقديرها لمجلس الفرع.
مشيراً ووفق المادة /٦٠/ إلى أنه يجوز للمحامي أن يتفق مع موكله على أتعابه خطياً، إضافة لذلك لا يجوز للمحامي أن يبتاع الحقوق المتنازع عليها أو بعضها ولا أن يأخذ إسناداً للأمر بأتعابه ولا أن ينقل ملكية الإسناد لاسمه ليدعي بها مباشرة، إضافة لذلك يجوز للمحامي أن يتفق على أتعابه بنسبة مئوية من المبالغ أو قيمة العين المنازع بها على ألا تتجاوز ٢٥% منها إلا في أحوال استثنائية يعود تقديرها لمجلس الفرع.
ومضيفاً أن تعدد الدعاوى في الموضوع الواحد أو تعدد المحامين في الدعوى الواحدة مستثنى من تحديد النسبة.
إضافة إلى أنه إذا أنهى المحامي القضية صلحاً وفق ما فوضه موكله فإنه يستحق الأتعاب التي تم الاتفاق عليها، وإذا نشب خلاف حولها ترفع الدعوى إلى مجلس الفرع لتقديرها وفقاً للمعايير التي حددتها المادة (61) من قانون تنظيم المهنة، بينما في حال تم الصلح بين الموكل وخصمه من دون علم المحامي وحتى لو بموافقته فالمحامي يستحق الأتعاب التي يقدرها مجلس الفرع.
وبالنسبة لحجز قرار صدر لمصلحة الموكل قال غرز الدين: لا يحق للمحامي حجز أي قرار صادر لمصلحة الموكل، فهو قادر على تحصيل ذلك عن طريق دعوى أتعاب في حال حصل خلاف بينه وبين الموكل، وفي حال حصول مثل هذه الحالة على صاحب الحق مراجعة فرع النقابة.

 تشرين


   ( الاثنين 2019/12/09 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 27/01/2020 - 3:05 م

الأجندة
كارثة بملاعب إنجلترا.. أحرز 3 أهداف لفريقه ثم لقي مصرعه لاعب فنون قتالية أمريكي يصارع امرأتين معاً.. شاهد: من المنتصر في النهاية أمريكية تبيع زوجها بـ100$ فقط.. انتقاما منه؛ والسبب... (صور) شاهد.. سمكة تقفز من الماء وتطعن رقبة شاب! خطأ كارثي من سائق دبابة خلال عرض عسكري كاد أن يسفر عن مجزرة... فيديو شاهد لحظة تفجير ناطحتي سحاب رد فعل غير متوقع من مذيعة عراقية علمت بوفاة أخيها على الهواء (فيديو) المزيد ...