الثلاثاء7/4/2020
م19:8:5
آخر الأخبار
تحركات عسكرية أمريكية في العراق وتحذيرات من جر المنطقة لكارثةالأردن يعلن عن وفاة رابعة بكورونا والحكومة تحذر من القادمانسحابات تدريجية للقوات الأمريكية من قواعدها في العراق..السيد نصر الله: تداعيات تفشي فيروس كورونا أخطر من أي حرب عالميةأهالي قرية حامو وعناصر الجيش يعترضون رتلا لقوات الاحتلال الأمريكي بريف الحسكةهزة أرضية بقوة درجتين تضرب شمال غرب الرقةالخارجية: تصريحات مسؤولي الاتحاد الأوروبي حول تخفيف العقوبات المفروضة على سورية لم ترقى إلى مستوى العمل الحقيقي لرفع هذه العقوبات منح مكافأة مالية لكوادر قوى الأمن الداخلي القائمة على تنفيذ قرار حظر التجولأكثر من 11 ألف وفاة جراء كورونا في الولايات المتحدةبوريل يدعو لرفع الإجراءات القسرية التي تعيق وصول المساعدات الإنسانية إلى سورية وإيران وفنزويلا وكوريا الديمقراطيةتراجع أسعار الذهبالاقتصاد توقف تصدير عدد من الأدويةكورونا وإدلب.. متى ستكون المعركة الفاصلة؟....بقلم الاعلامي حسني محلي«تحرير الشام» تحرّض على «حراس الدين»: معركة وشيكة في إدلب؟إصابة طفل رضيع جراء انهيار أرضية منزل عربي قديم بالميدانوفاة طبيب وإصابة أفراد عائلته جراء انفجار سخان كهربائي بمنزلهم بالسويداءشاحنة ممتلئة بجثث ضحايا "كورونا" في نيويورك... صوركورونا ومبيعات الأسلحة.. ماذا يحدث في الولايات المتحدة؟"مفاتيح للتنمية"... مؤسسة جديدة تنضم لأسرة العمل الخيري في سورية؛ وأول الغيث توزيع سلل غذائية ومواد تعقيم من خلال مبادرة "سلامة خيرك".وزير التربية: لا استئناف للدوام في المدارس طالما أن هناك خطراً يتهدد حياة الطلابلإيقاف الاقتتال بين مرتزقته.. الاحتلال التركي يدخل رتلاً من الآليات العسكرية إلى مدينة رأس العين بالحسكةالشرطة الروسية تفض اشتباكا مسلحا بين الدفاع الوطني السوري و"قسد" بالقامشليمركب إعادة الاعمار مستمر ... إعادة تأهيل بنى ومشاريع المؤسسات العامة خطوة أوليةمنهجية عمل جديدة للجنة إعادة الإعمار المعنية بتأهيل المناطق المحررة من الإرهاب والتعويض على المتضرريناختراق كورونا.. اكتشاف عقار متوفر حول العالم يمكنه قتل COVID-19 خلال 48 ساعةما الأضرار التي يسببها الإفراط باستخدام مواد التعقيم والمنظفات على الجلد؟“فيروز” تصلي لخلاص العالم في فيديو جديدهناء نصور تعلن إصابتها بفيروس كوروناأم مريضة بكورونا أنجبت طفلتها.. ثم وقعت المأساة بعد ساعاتحاولوا تجنب كورونا بوصفة "غريبة".. والنتيجة 16 حالة وفاةمركز علمي روسي يقيم احتمال ظهور فيروس كورونا المستجد بطريقة اصطناعيةغرفة صناعة حلب تنتج جهاز تنفس صطناعي (منفسة) لا يزال قيد التجريبالعرب في زمن الكورونا غافلون داخل الكهف.. د. وفيق إبراهيمترامب يُغرق بلاده .. والكورونا يُغلق صندوق الباندورا....المهندس: ميشيل كلاغاصي

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

نظام وظيفي جديد في سورية.. وهكذا سيصبح الترفع

ينتظر مراقبون أن يحدث مشروع نظام المراتب الوظيفية، الذي طُرح في أروقة الحكومة، ثم بات في عهدة وزارة التنمية الإدارية، قفزة مهمة على مستوى إصلاح علاقة العاملين في القطاع العام بمؤسساتهم.


ويبني هؤلاء وجهة نظرهم على أنّ نظام المراتب الوظيفية يهدف إلى تطوير واقع الإدارة العامة في سورية ورفع سوية أداء العاملين في القطاع العام من خلال الربط بين الأداء والكفاءة من جهة، وبين الأجور وتولي المواقع الوظيفية من جهة أخرى، وبما يسهم في تحسين الكفاءة والارتقاء الوظيفي، حيث يركز المشروع على تحقيق المساواة العادلة وإرساء مبدأ تكافؤ الفرص بين العاملين في الدولة، وسيحدد هذا النظام لكل وظيفة أو موقع إداري مرتبة وظيفية يُشترط على العامل أن يكون حاصلاً عليها لكي يحق له شغل تلك الوظيفة أو الموقع الإداري.


وسيكون مشروع نظام المراتب الوظيفية جزءً لا يتجزأ من القانون الأساسي للعاملين في الدولة ، و يقترح تصنيف العاملين في الدولة وفق أربع فئات وكل فئة تتضمن عدداً من المراتب والدرجات، على أن يتم الترفع الوظيفي من مرتبة إلى أخرى ضمن الفئة الواحدة بناءً على شروط معينة تتعلق بكفاءة العامل ومستوى أدائه ودرجة تأهيله وسنوات خدمته بالإضافة إلى تقييم أداءه، مع الإشارة إلى أن إشغال العامل لمرتبة أعلى من مرتبته يتيح له عدة مزايا، منها حصوله على زيادة في الأجر، وتأهيله للترشيح لمواقع إدارية أعلى، إضافة إلى فتح سقف أجر مرتبته إلى سقف أجر المرتبة الأعلى، فضلا عن احتفاظه بالمرتبة التي وصل إليها في حال نقله إلى جهات عامة أخرى.

ويميّز مشروع النظام بين الترفيع الدوري (كل عامين) وبين الترفيع الوظيفي، كما سيضع آلية لتقييم العاملين بالاعتماد على التقييم متعدد الأقنية.

وبخصوص العاملين القائمين على رأس عملهم تشير المصادر إلى أن المشروع يقترح تسوية أوضاعهم بتحديد مراتبهم اعتماداً على عدد من المعايير الموضوعية، التي يجب ألا تؤثر سلباً على مكتسباتهم الحالية ولاسيما فيما يتعلق بالأجور والتعويضات واستمرارهم على رأس عملهم في أدائهم لمهامهم المكلفين بها قبل تطبيق النظام المقترح.

و يرى خبراء في التنمية الإدارية، أن مشروع نظام المراتب الوظيفية يهدف إلى تطوير واقع الإدارة العامة في سورية، ورفع سوية أداء العاملين في القطاع العام الحكومي من خلال الربط بين الأداء والكفاءة من جهة وبين الأجور وتولي المواقع الوظيفية القيادية من جهة أخرى، وبما يسهم في تحسين الكفاءة والارتقاء الوظيفي، حيث يرتكز هذا المشروع على تحقيق المساواة العادلة وإرساء مبدأ تكافؤ الفرص بين العاملين في الدولة.

ويركز هؤلاء على ضرورة توافق قانون العاملين الجديد مع مشروع نظام المراتب الوظيفية، وأهمية إيجاد إطار توجه للعمل على إدارة الكوادر البشرية والأدوات التي يمكن من خلالها تطوير العمل للأداء الوظيفي الحالي.

و ذلك يتطلب إيجاد الحلول المناسبة لمعالجة جملة من التشريعات واللوائح التنظيمية المبنية على دراسات الوضع الراهن للوظيفة العامة، بحيث يجري الانتقال تدريجياً إلى الوضع الجديد المرغوب مع ضمان حقوق العاملين في الدولة، وضرورة تحفيزهم على إنجاز المهام الموكلة إليهم على أفضل وجه، وإيجاد معايير واضحة لاختيار أصلح المرشحين لشغل الوظائف، وبخاصة وظائف الإدارة العليا وتعريف المسارات الوظيفية وما يرتبط بها من برامج التأهيل والتدريب.

ويعتبر الخبراء أن تطوير الوظيفة العامة من أهم الأسس التي تبنى عليها برامج الإصلاح الإداري والمؤسساتي، مبينين أن الوظيفة العامة اليوم تعاني من مجموعة من الصعوبات التي تتعلق بسلالم الأجور والتعويضات، ومن تخطيط وإدارة الموارد البشرية.

كما يرون أنّ دليل المراتب الوظيفية بمثابة لائحة تنفيذية للمواد الواردة في قانون العاملين الأساسي المتعلقة بالتعيين والإسناد والترقية، مبينين أن الجدارة –وفق هذا الدليل- هي المعيار الأول باختيار الموظف لشغل الوظيفة، ويصنف هذا الدليل الوظائف ويجمعها ضمن الفئات المنصوص عنها في القانون وفق نظام المراتب الوظيفية كما يقرر ويحدد المدد الزمنية للبقاء في المرتبة الوظيفية كحد أعلى وأدنى وللنظام جداول مالية مقابلة تحدد الدرجة المالية لكل مرتبة، و يقوم على بناء مصفوفة معايير إدارية وتقويم أداء كمية ووصفية من أجل تغيير مفهوم تقويم الأداء وتحريره من الثقافة الحالية، ومن ثم التعليق الفوري لأسس التقويم الحالية وتعطيل المواد الحاكمة لها في القانون والأنظمة المرعية.

ويشتمل الدليل على وصف وتصنيف الوظائف العامة كالوصف العام للوظيفة والواجبات والمسؤوليات، وإعادة تقييم الوظائف العامة انطلاقاً من نظام تقييم مبني على ترتيب الوظائف وشاغلها ضمن فئات موصفة بمجموعات عامة ونوعية…الخ.

كل ذلك سينعكسُ حكماً على الملاك العددي والنظام الداخلي لكل جهة عامة تعديلاً وتطويراً منطقياً بهدف معالجة تضخم الجهاز الحكومي وتفعيله من خلال الموائمة والاستجابة المتبادلة بين المعطيات الثلاثة التالية (كتلة الموظفين العاملين في الجهة العامة، ومهام الجهة العامة وأهدافها، والوحدات الإدارية المكونة لها) وأن تقوم كل جهة بوضع خطة إستراتيجية تتضمن رؤيتها وأهدافها مع تحديد الوظائف الجديدة، والاحتياجات التي تتطلبها الحركة الوظيفية ومدى الحاجة إلى خبراء وأن يقترن ذلك بوضع الخطط التنفيذية اللازمة لتحقيقها.

ثورة أون لاين


   ( السبت 2020/01/11 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 07/04/2020 - 6:53 م

الأجندة
المطربة الأمريكية بينك تتعافى من كورونا وتنتقد إدارة ترامب انتحار وزير ألماني بسبب مخاوفه من أثار فيروس كورونا على الاقتصاد شاهد ماذا فعل موظف مع امرأة عطست في وجهه... فيديو بعد أيام من تحديه "كورونا" ولعق المرحاض.. شاب يؤكد إصابته بالفيروس القاتل! (فيديو) لا تنازل عن الأناقة حتى لو كانت في "زمن الكورونا".. رئيسة سلوفاكيا تجذب انتباه العالم (صور) شاب يلعق المنتجات في سوبر ماركت أمريكي لنشر "كورونا" السيارات تقفز على الطريق السريع في أمريكا... فيديو المزيد ...