900 ألف حبة كبتاغون معدّة للتهريب عبر مرفأ اللاذقية أصبحت بحوزة «الجمارك»

 

كشف ضابط في الجمارك لـ«الوطن» عن ضبط 900 ألف حبة مخدرات (كبتاغون) في اللاذقية، وتمت مصادرتها وتسليمها للجهات المختصة.

وبين أن كشف هذه العملية جاء بناء على معلومات حصلت عليها الجمارك، وبعد متابعة طويلة لمسار تحريك هذه المخدرات ورصدها، تمكنت الضابطة الجمركية في اللاذقية من ضبطها بسيارة قادمة من المناطق الشمالية، كانت تتجه نحو المرفأ، حيث اتضح أن هذه الكمية من المخدرات لم تكن للسوق المحلية وإنما كان يجري نقلها عبر الأراضي السورية لتهريبها إلى خارج البلاد.

ولفت إلى أن المتابعة الدقيقة للمعلومات التي وردت للجمارك مكنت العناصر من ضبطها ومصادرتها، رغم أنه تم إخفاء هذه الحبوب المخدرة ضمن آلة معدنية صلبة خاصة بكبس المعادن، منوهاً بأن إدارة الأمن الجنائي بدأت بتحقيقات موسعة حول هذه القضية بالتعاون مع الجمارك، والاطلاع على المعلومات التي بحوزتهم لمتابعة كل خيوط القضية.
كما بين أنه تم خلال الأيام الأخيرة ضبط كميات كبيرة من الألبسة المهربة وقطع تبديل السيارات التي باتت تأتي في مقدمة قضايا التهريب، وقد تم ضبطها خلال حملة الجمارك على المهربات في الأسواق المحلية منذ أكثر من شهرين، حيث شملت مظاهر الحملة مختلف المناطق ومراكز المدن والأرياف، وأسفرت عن ضبط كميات كبيرة من البضائع المهربة، علماً أنه تم تنظيم قضايا بالهربات، إضافة إلى إجراء مصالحات عبر مبادرة صاحب القضية ودفعه للغرامات المحددة، في حين يجري التشدد في المهربات الممنوع إدخالها بالأساس وخاصة المواد الغذائية التي تمثل خطراً مباشراً على سلامة المستهلك، لذلك يتم إتلاف أي مواد غذائية ثبت وفق التحاليل والاختبارات المنفذة حولها أنها غير صالحة للاستهلاك، ضماناً لعدم استخدامها مرة أخرى، على حين يتم تسليم المهربات الصالحة للاستهلاك للمؤسسات الحكومية المعنية وخاصة السورية للتجارة.
واعتبر الضابط الجمركي أن حملة الجمارك مستمرة وبات الكثير من المعلومات التي حصلت عليها خلال الفترة السابقة يشكل قاعدة بيانات تؤسس عليها العديد من خطط العمل، وهو ما سمح للجمارك بالتوجه نحو العديد من القضايا النوعية والمهمة، ومنها هذه القضية لتهريب المخدرات، مبيناً أن الأيام القادمة من الحملة سوف تسفر عن الكثير من القضايا المهمة، وهو ما يظهر تطور العمل وزيادة نوعيته لدى عناصر الجمارك، وقدرتهم في التعامل مع مختلف قضايا التهريب رغم العديد من الصعوبات ومعوقات العمل التي يتعرضون لها، ومنها صعوبات تحتاج لتعديلات تشريعية يتم العمل عليها عبر تعديلات قانون الجمارك ولحظ التعديلات التي تسهم في منح مرونة أوسع في تنفيذ المهام والأعمال الموكلة لعناصر الجمارك.

الوطن 



عدد المشاهدات:789( الأربعاء 07:36:04 2019/04/17 SyriaNow)


المصدر:
http://syrianownews.com/index.php?d=27&id=204471

Copyright © 2009, All rights reserved - Powered by Platinum Inc