لافروف يتوعد بقمع هجمات الإرهابيين على إدلب

 

أعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، أن موسكو أبلغت أنقرة بأنها ستقمع بشدة أي هجمات إرهابية في منطقة خفض التصعيد في إدلب السورية.

  وقال لافروف، في مؤتمر صحفي ردا على سؤال حول تقييم الوضع في منطقة خفض التصعيد في إدلب، “نحن لا نتابع الموقف فحسب، فعسكريونا يتواجدون على الأرض في منطقة خفض التصعيد في إدلب… والذي يتضمن التزام زملائنا الأتراك بضمان الفصل بين المعارضة المسلحة، المستعدة للمشاركة في التسوية ، وبين الجماعات الإرهابية”. وأضاف لافروف “لقد أوضحنا أنه إذا قاموا [الجماعات الإرهابية] بهجمات على هذه المنطقة، فإنه سيتم قمعها بشدة. هذه الاستفزازات لم تتوقف على مدار العام الحالي”.

وتنتشر في محافظة إدلب مجموعات إرهابية تنتمى بمعظمها إلى تنظيم جبهة النصرة المدرج على لائحة الإرهاب الدولية إضافة إلى مجموعات إرهابية أخرى بينهم إرهابيون أجانب دخلوا عبر الحدود التركية بدعم وتسهيل من النظام التركي الذي قدم لهم مختلف أنواع الدعم بالأسلحة النوعية التي يستخدمها هؤلاء الإرهابيون في الاعتداء على نقاط الجيش والقرى والبلدات الآمنة.

وأوضح لافروف خلال مؤتمر صحفي مشترك اليوم مع وزيرة خارجية غانا تشيرلي ايروكو بوتشويه في موسكو اليوم أن الإرهابيين باتوا يسيطرون على 90 بالمئة من مساحة إدلب ويواصلون اعتداءاتهم على المدنيين ومواقع الجيش السوري وقاعدة حميميم لافتا إلى أن روسيا تؤيد وتدعم عمليات الجيش السوري في محاربة الإرهاب.

وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أكد في تصريحات صحفية على هامش لقائه الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون أمس أن بلاده ستواصل دعمها الجيش العربي السوري في محاربة الإرهاب.

وبدأت القوات الجوية الروسية عملية عسكرية في الثلاثين من أيلول عام 2015 بناء على طلب من الدولة السورية دعما لجهود الجيش العربي السوري في محاربة التنظيمات الإرهابية أسفرت عن تكبيد الإرهابيين خسائر فادحة.



عدد المشاهدات:971( الثلاثاء 18:36:26 2019/08/20 SyriaNow)


المصدر:
http://syrianownews.com/index.php?d=34&id=208677

Copyright © 2009, All rights reserved - Powered by Platinum Inc