الدفاع الروسية: أمريكا ترفض توجيه ضربات لقوات "داعش" الخارجة من البوكمال

 

سبوتنيك| أعلنت وزارة الدفاع الروسية، اليوم الثلاثاء، أن الولايات المتحدة رفضت توجيه ضربات إلى مقاتلي تنظيم "داعش" عند خروجهم من البوكمال، معلنة أن معاهدة جنيف تنطبق على هؤلاء المقاتلين.

ونشرت وزارة الدفاع الروسية، اليوم الثلاثاء، صور انسحاب قوافل إرهابيين يبلغ طولها عدة كيلومترات من البوكمال باتجاه وادي الصبحة على الحدود السورية العراقية.

ووفقاً للوزارة، كشفت عملية القوات المسلحة السورية لتحرير البوكمال، بدعم من القوات الجوية الفضائية الروسية، حقائق التعاون المباشر ودعم الإرهابيين من قبل التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة.
واتهمت الوزارة التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة، بأنه يمثل عملية مكافحة الإرهاب، أما فعلياً فهو يؤمن غطاء لوحدات تنظيم "داعش" الإرهابي من أجل تعزيز مصالح الولايات المتحدة في الشرق الأوسط.
وجاء في بيان الوزارة: "هذه الحقائق تعد برهاناً غير قابل للنقاش، بأن الولايات المتحدة، تمثل القيام بعملية مكافحة الإرهاب الدولي أمام المجتمع الدولي، وعلى ارض الواقع تؤمن غطاءً لوحدات مقاتلة لتنظيم "داعش" لاستعادة قدراتها القتالية، وإعادة تنظيمها لاستعمالها في تعزيز المصالح الأميركية في الشرق الأوسط".
وأعلنت الوزارة، أن قيادة مجموعة القوات الروسية في سوريا عرضت مرتين على التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة التعاون في تدمير قوافل الإرهابيين التابعين لتنظيم "داعش" على الضفة الشرقية من نهر الفرات.
وجاء في البيان: " قيادة مجموعة القوات الروسية في سوريا عرضت مرتين على التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة التعاون في تدمير قوافل الإرهابيين التابعة لتنظيم "داعش" المندحرة في الضفة الشرقية من نهر الفرات".
وأفادت الوزارة بأن مقاتلات تابعة للتحالف الأميركي حاولت منع طيران سلاح الجو الروسي من ضرب مسلحي جماعة "داعش" الإرهابية، المحظورة في روسيا وعدد من الدول، بالقرب من البوكمال السورية.
وجاء في البيان: "لضمان الانسحاب الآمن لمسلحي "داعش" من البوكمال، من ضربات القوات الحكومية السورية ، حاول طيران التحالف بقيادة الولايات المتحدة إعاقة طائرات القوات الجوية الفضائية الروسية العاملة في المنطقة".
وشددت الوزارة على أن "التقدم السريع للقوات السورية في البوكمال أحبط خطط الولايات المتحدة في إنشاء هيئات سلطة خارجة عن سيطرة الحكومة السورية" موالية للولايات المتحدة " لإدارة المناطق على الضفة الشرقية لنهر الفرات".
كما أفادت وزارة الدفاع بأن حظر الطيران في منطقة البوكمال السورية، كان بموافقة مركز العمليات الجوية المشتركة، في القاعدة الجوية في قطر.
وأشارت الوزارة إلى أن طائرات التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة في سوريا، حاولت عرقلة توجيه الطيران الروسي ضربات ضد مسلحي تنظيم "داعش" (الإرهابي المحظور في روسيا وعدد من الدول) في منطقة البوكمال.
وجاء في بيان الوزارة: "حظر طيران طائرات التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة في هذه المنطقة، كان متفق عليه مسبقا وبموافقة مركز العمليات الجوية المشتركة في قاعدة العديد الجوية في قطر".

 

 



عدد المشاهدات:1976( SyriaNow)


المصدر:
http://syrianownews.com/index.php?d=35&id=178633

Copyright © 2009, All rights reserved - Powered by Platinum Inc