انتقادات لمزاعم بريطانيا بقتل مدني واحد فقط جراء غاراتها على سورية والعراق

 

ندد عدد من المنظمات بينها ايروورز ومكافحة العنف المسلح والعفو الدولية وبقوة بزعم وزارة الدفاع البريطانية أن “مدنيا واحدا فقط قتل” جراء غاراتها الجوية على سورية والعراق خلال أكثر من أربع سنوات والتي شنتها في إطار “التحالف الدولي” المزعوم بقيادة واشنطن لمحاربة تنظيم داعش الإرهابي.

وادعت وزارة الدفاع في إحصاء قدمته تلبية لطلب من منظمة مكافحة العنف المسلح /ايه او ايه في/ أنها حددت “حالة واحدة فقط لقتل مدني” جراء غاراتها على سورية والعراق على الرغم من أن 70 بالمئة منها نفذت بقنابل يتجاوز وزنها 200 كيلوغرام مدعية أنها قتلت /4013/ من إرهابيي “داعش” وأصابت آخرين خلال الفترة بين /2014/ وكانون الثاني من العام الجاري.

وسخر المدير التنفيذي لمنظمة مكافحة العنف المسلح يان أوفرتون من هذه الإحصائية وقال: “لو ثبت صحتها لأصبحت أفضل معدل في النزاعات المسلحة المعاصرة لكن معظم الخبراء لا يثقون بها” مضيفا: “يتعين على المملكة المتحدة فعل المزيد في سبيل تحسين الشفافية حول سقو ضحايا مدنيين جراء الغارات”.

من جانبه قال مدير منظمة /ايروورز/ المختصة برصد نتائج الغارات الجوية كريس وودز: إن هذه الارقام “مثيرة للسخرية” فيما شدد النائب عن حزب العمال البريطاني المعارض وعضو لجنة التنمية الدولية في البرلمان البريطاني لويد راسيل مويل على أن “هذه المعطيات تفتقر إلى المصداقية” محذرا من أن بيانات كهذه “لا تنسف ثقة المواطنين بحكومتهم فحسب بل تشكل خطرا لأنها تنشر بين الناس فكرة بأن الحرب لا يدفع أحد ثمنها”.

بدورها أكدت كبيرة مستشاري برنامج مواجهة الأزمات في منظمة العفو الدولية دوناتيلا روفيرا أن آلاف المدنيين قتلوا بغارات “التحالف الدولي” الذى تشارك فيه بريطانيا على مدينتي الموصل والرقة.

وينشر التحالف المارق على الشرعية الدولية كل فترة بياناته الخاصة حول عدد الذين يسقطون في عدوانه على سورية والعراق بينما يؤكد مراقبون أن الأرقام التي ينشرها هذا التحالف تجافى الحقيقة وتقلل بشكل كبير من حقيقة أعداد الضحايا.

ومنذ انشائه من قبل واشنطن وشركائها وأبرزهم بريطانيا خارج إطار الأمم المتحدة اعتدى طيران “التحالف الدولي” مئات المرات على القرى والمدن والبلدات في دير الزور والرقة والحسكة وأريافها واستخدم في الكثير من غاراته العدوانية الفوسفور الأبيض والقنابل العنقودية المحرمة دوليا ما أدى إلى استشهاد آلاف المدنيين معظمهم من الأطفال والنساء إضافة إلى تدمير الجسور على نهر الفرات والمنازل والممتلكات والبنى التحتية والمرافق الحيوية فيه.



عدد المشاهدات:588( السبت 18:20:11 2019/03/09 SyriaNow)


المصدر:
http://syrianownews.com/index.php?d=35&id=202959

Copyright © 2009, All rights reserved - Powered by Platinum Inc