اما الخضوع او الجوع ...بقلم . فخري هاشم السيد رجب- صحفي من الكويت

 

بعد صناعة كل الارهاب والترويع والقتل بمطقتنا يأتي الان الدور على الجمهورية الاسلامية الايرانية ، التي تقاوم كل مستبد ضد الامة الاسلامية، 

تقاتل جنب الابرياء من الامة العربية لا حول لهم ولا قوة فقط لانهم مسلمون يريدون العيش بسلام ، ايران تتحدى العالم لأنها اصبحت قوة لا يستهان بها، ايران قاومت حرب الثمانية سنوات التي افتعلها العميل الاول للولايات المتحدة صدام حسين الذي صدم العالم بالغزو العراقي للكويت ومن هنا بدأت تتهافت علينا مصائب الشرق الاوسط وكل البلاء الذي عم على منطقتنا بسبب هيستيريا العظمة الصدامية .

ايران فعلت ما يجب ان يفعله العرب وهي تدافع عن الضعفاء في الارض من العرب والمسلمون ، بعيدا عن اختلاف المذاهب فايران اثبتت انها قوة يجب الحفاظ عليها لمصلحة الامة الاسلامية لا القضاء عليها. هذا ما تريده الولايات المتحدة ومن خلفها الخبث الصهيوني وضغط اللوبي الصهيوني ، تريد استسلام ايران من اجل عيون اسرائيل المحتلة ، اسرائيل التي بدأت تنخر بالعلاقات العربية وتصنع الشروخ بين الاخوة من اجل التطبيع العربي الصهيوني وبالأحرى الخليجي الصهيوني ، وترامب بدأ يكشر عن انيابه ويظهر بمظهر مصاص للدماء العربية ويعطش للدولار الامريكي وهو يذل العرب ويستغل بانتهازية يا احميكم يا اترككم للوحوش التي هي بالأصل صناعة امريكية .

ترامب يريد من ايران الاستسلام .،،،، يا الغاء المشروع النووي يا استمرار بالضغوطات الاقتصادية الاضافية التي بدأت ٦ نوفمبر ٢٠١٨ ، ولماذا يريد ترامب الاستسلام؟ خوفاً على اسرائيل بالتأكيد الطفل المدلل لأمريكان.،ترامب يريد معاقبة كل الدول والشركات الاي تتعامل مع ايران، هل هذه ضمن قوانين وقرارات اممية ام يريد تدمير الدول الاسلامية لتبقى اسرائيل هي الاقوى والقوة الوحيدة ؟. لم يتبقى لنا من وقت، اما تدمير منطقتنا بأيادينا او الوقوف ضد التآمر الصهيوامريكي 



عدد المشاهدات:1255( الاثنين 21:38:02 2018/11/05 SyriaNow)


المصدر:
http://syrianownews.com/index.php?d=36&id=197501

Copyright © 2009, All rights reserved - Powered by Platinum Inc