سورية وحدث (كورونا) ، من التهديد إلى الفرصة

 

مركز دمشق للأبحاث والدراسات-  مداد 

تحميل المادة

يمثلُ "حدثُ كورونا" بالنسبة لسوريّة، تهديداً وفرصة في آن، وإذا كان جانبُ "التهديد" مُدركاً أو معروفاً بدرجة أو أخرى، فإنَّ جانب "الفرصة" قد لا يكون كذلك، ما يتطلب نوعاً من التفكير والتأمُّل في تدبير السُّبل الممكنة لتحويل "التهديد" إلى "فرصة".
إنَّ تزايد مصادر الخطر والتهديد والكوارث حول العالم، ومثالها ظاهرة "فايروس كورونا"، يدشن مرحلة جديدة في مدارك وسياسات الأمن، بمعناها الكليّ، سواء أكان التهديد والخطر طبيعياً مثل الكوارث البيئية والأعاصير والأوبئة، إلخ، أو كان قصدياً مثل "الحروب الجديدة"، ومنها: "الحروب البيولوجية"؛ وسواء أكان التهديد ناشئاً من داخل المجتمع والدولة أو من خارجهما.
وبالنسبة للحكومة السورية، فهي أمام تحدي تدبير الإجراءات والسياسات المتخذة حيال خطر "الفايروس"، الصحية وغير الصحية، والالتزام بتأمين تدفق مناسب للسلع والخدمات والاحتياجات، مثل المواد الطبية والغذائية، وضبط التلاعب بأسعارها، وخدمات الاستشفاء والنقل والاتصال والتعليم والعمل والأمن، إلخ، في حال استمر تهديد الفايروس مدّة طويلة، أو انتشر بكيفية أو أخرى في البلاد.
وهذا ما يمكن أن يخفف من أي تداعيات أو تأثيرات محتملة للفايروس، كما أن له تداعيات ذات دلالة عميقة بالنسبة لمدارك المجتمع حيال السياسات العامة للدولة، وحيال البعد الحيوي/الحياتي في سياسات الأمن الوطني، وحيال مقام الدولة نفسها.  
تنويه: سيصدر المركز تباعا عددا من الاوراق والتحليلات والمتابعات بخصوص ظاهرة فايروس كورونا



عدد المشاهدات:3331( الاثنين 07:48:40 2020/03/23 SyriaNow)


المصدر:
http://syrianownews.com/index.php?d=36&id=218025

Copyright © 2009, All rights reserved - Powered by Platinum Inc