الدرر الشامية ...سلسة حكاية مكان| ساحة آخر الخط

 

ساحة في آخر الحدّ الغربي لشارع ناظم باشا في حي المهاجرين

كانت المهاجرين في أواسط القرن العشرين هي الحد الأقصى لامتداد الأحياء السكنية الواقعة على سفح قاسيون إلى جهة الغرب تحت قبّة السيّار، وكان طريق سكة الحافلة الكهربائية (الترامواي) الواصل إلى أقصاها ينتهي عند هذه الساحة فتُسمى نهايته (آخر الخط)، ويليهِ منطقة جبلية وعرة غير مأهولة، ولإشراف هذه المنطقة العالية على دمشق اتَّخذ الناس من آخر الخط مرتعاً لنزهاتهم لما يتمتع بهِ من مناظر جميلة وهواء عليل، في النصف الأول من القرن الماضي (القرن20)، فجُعلت هناك ساحة واسعة يكثر بها باعة المرطبات والنقول والأطعمة الشعبية، وعُرفت ساحة أخر الخط أيضاً باسم (ساحة خورشيد)، وهي بذلك تُنسب إلى المهندس (خورشيد وهبة المصري) والذي صمَّمَ بناء قصر والي دمشق العثماني (ناظم باشا) وهو اليوم القصر الجمهوري القديم، وكلمة خورشيد فارسية الأصل ومعناها: الشمس.
وكان يُشرف على هذه الساحة أيضاً مبنى العابد الذي هُدمَ في الخمسينات، وكان في تلكَ الفترة يوجد على طرفي الساحة مقهيان، الأول إلى يمين الذاهب إلى الساحة، والثاني عند أول الطريق الصاعدة إلى قبّة السيّار، وقد زالا.
المصدر: كتاب (معالم دمشق التاريخية) د. قتيبة الشهابي، أ. أحمد الإيبش.
**********************
الصورة (1) : المهاجرين آخر الخط 1960م.


الصورة (2) : آخر خط المهاجرين حوالي 1960م.

الصورة (3) : المهاجرين اخر الخط 1950م.


الصورة (4) : ساحة خورشيد وخلفها بساتين الشام.


الصورة (5) : ساحة خورشيد ويلاحظ موقع حديقة النيربين الحالي 1967م.


الصورة (6) : المهاجرين ..ساحة اخر الخط 1967م.
**********************
باسل نبهان
سورية الآن
 



عدد المشاهدات:1370( السبت 12:28:43 2019/01/12 SyriaNow)


المصدر:
http://syrianownews.com/index.php?d=37&id=200449

Copyright © 2009, All rights reserved - Powered by Platinum Inc