طفل مصري ينقذ 51 طالبا من الموت حرقا... وإيطاليا تقرر تكريمه

 

أعلنت وسائل إعلام إيطالية، منح الطفل المصري رامي شحاته الجنسية الإيطالية، بعد أن أنقذ 51 طالبا من الموت حرقا.

وكان السائق السنغالي، قد هدد بإحراق الطلبة داخل الحافلة وصب فيها البنزين مشعلا النار، بالقرب من مدينة ميلان، اعتراضا على غرق المهاجرين.

وتمكن الطفل صاحب الـ13 عاما، من إخفاء هاتفه بعدما جمع السائق هواتف التلاميذ، وخدعه بإيهامه بأنه يصلي وهو يتحدث لوالده بالعربية ويكشف له ما يحدث لهم.

وعقب إنقاذهم، حرص زملاء الطفل على الإشادة بإنقاذه حياتهم، كما أن أحد الزملاء قال:"هو بطلنا".

وأوضح والد الفتى المصري أنه اتصل هاتفيا بالشرطة لإنقاذ الموقف، مضيفا "لقد أدى ابني واجبه، سيكون من الرائع أن يحصل الآن على الجنسية الإيطالية".

وأضاف والد الطفل "نحن مصريون، لقد وصلت إلى إيطاليا في عام 2001، ولد ابني هنا في عام 2005، لكننا لا نزال ننتظر الوثيقة الرسمية، نود حقا البقاء في هذا البلد".

وحددت الشرطة مكان الحافلة وطاردتها، وأرغمت السائق على الوقوف، ليضرم السائق النيران بالحافلة، وكشفت مصادر أمنية أنه تخلص من المطارق المخصصة لكسر النوافذ من الداخل في حالة الطوارئ، ليضمن عدم تمكن الأطفال من الهرب.

وكالات



عدد المشاهدات:2698( السبت 10:41:07 2019/03/23 SyriaNow)


المصدر:
http://syrianownews.com/index.php?d=39&id=203520

Copyright © 2009, All rights reserved - Powered by Platinum Inc