احتراق نحو “10000” دونم من الأراضي الزراعية على ضفاف الخابور الغربي بريف الحسكة

 


مرة جديدة تلتهم الحرائق آلاف الدونمات من الأراضي الزراعية بريف الحسكة لتزيد خسائر الفلاحين وترفع حالة القلق لدى مزارعي القمح في ريف المحافظة الذين ينتظرون الموسم منذ بداية العام جراء الحرائق المتنقلة التي أتت على مساحات واسعة من حقول القمح والشعير.


مصادر محلية ذكرت لمراسل سانا أن “الحرائق التي اندلعت خلال الأيام الماضية أدت إلى تضرر مساحات واسعة من الأراضي المزروعة على خط الخابور الغربي قدرت بنحو “10000” دونم من حقول القمح معظمها غير محصود”.

ولفتت المصادر إلى أن “النيران امتدت من قرية تل جزيرة وصولا إلى تل صخر مرورا بقرى تل عربوش وتل بريج وتل رمان” مبينة أن “النيران أدت أيضا إلى إحداث أضرار مادية كبيرة في ممتلكات المواطنين”.

وتعرضت حقول القمح والشعير لحرائق عدة في محافظة الحسكة في ظل عوائق تفرضها سيطرة بعض القوى على آليات الإطفاء وامتناعها عن تلبية النداء لإطفاء الحرائق حيث يعتقد على نطاق واسع أن بعض الحرائق متعمدة تقوم بها عناصر من ميليشيا “قسد” و”الأسايش” المدعومة من قوات الاحتلال الأمريكية التي تفرض سيطرتها على تلك المناطق.

يذكر أن عمليات حصاد وتسويق محصول القمح بدأت في الأول من الشهر الجاري في وقت يبشر فيه المحصول لهذا العام بموسم وفير غير أن الحرائق تجعل الفلاحين يعيشون في حالة قلق رغم كل الإجراءات المتخذة من قبل الدولة لمواجهة هذه الحرائق.


   ( السبت 2019/06/29 SyriaNow)  


المصدر:
http://syrianownews.com/index.php?d=48&id=18483

Copyright © 2009, All rights reserved - Powered by Platinum Inc